النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    في إحدى الدول
    المشاركات
    4,237

    افتراضي ترجمة الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود رحمه الله



    بسم الله الرحمن الرحيم

    ترجمة
    الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود رحمه الله

    هو الإمام المجاهد، والبطل المجالد،
    مجهز الغزوات، رافع الرايات،

    أمير المسلمين في زمانه، العلامة الزاهد العابد،
    الشهيد بقية السلف الصالح،

    تلميذ إمام الدعوة السلفية؛ عبد العزيز بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان.
    ولادته:
    ولد رحمه الله بالدرعية سنة 1132هـ، في بيت إمارة وشرف من أب اشتهر بالعدل والحزم بين أمراء نجد وغيرها. ووالدته رحمها الله اشتهرت بالرجاحة والرأي وهي التي أشارت على زوجها محمد بن سعود بمناصرة إمام الدعوة رحمه الله تعالى.
    طلبه للعلم:
    بدأت الدعوة الإصلاحية تشتهر وعبد العزيز بن محمد لم يبلغ العاشرة من عمره، وحينما بلغ سن الشباب أخذ يرتحل هو وأعمامه الثلاثة مشاري وثنيان وفرحان إلى شيخ الإسلام ابن عبد الوهاب في العيينة ويطلبون العلم على يديه، وكان ذلك بداية مظاهر الخير والصلاح عليه ومما كان له أبلغ الأثر أيضًا في انتقال شيخ الإسلام بعد ذلك إلى الدرعية.. وعلى أي حال فقد ظل ملازمًا للشيخ في العيينة والدرعية يتشرب منه التوحيد والفقه والتفسير والعربية وغيرها، حتى أضحى من أبرز تلامذته ومن أنجبهم.
    ولايته الأمر بعد والده:
    في سنة 1179هـ، انتقل والده محمد بن سعود إلى جوار ربه، رحمه الله تعالى، فقدمه شيخ الإسلام لمبايعة الناس لنا يعلم من كفاءته، على أن عبد العزيز بن محمد لم يخرج عن مشورة شيخه في أمور الدولة العسكرية وغيرها.
    وقد تولى الأمر وهو في الخامسة والأربعين من عمره، واتسع نطاق الدولة في عهده اتساعًا كبيرًا
    صفاته:
    كان رحمه الله كثير الخوف من الله وكثير الذكر، آمرًا بالمعروف ناهيًا عن المنكر لا تأخذه في الله لومة لائم، ينفذ الحق ولو كان في أهل بيته وعشيرته لا يتعاظم عظيمًا إذا ظلم، فيقمعه ولا يتصاغر حقيرًا ظلم، فيأخذ له الحق ولو كان بعيد الوطن.

    وكان رحمه الله لا يخرج من المسجد بعد صلاة الصبح حتى ترتفع الشمس ويصلي فيه صلاة الضحى.
    كما كانت له حلقات للتعليم بعد الفجر في جامع الطريف المشهور وبعد الظهر وبعد المغرب فيكون بين معلم أو متعلم.


    وذلك إلى جانب تصريف أمور الدولة وتفقد أحوال الرعية.
    ومن عادته القيلولة قبل صلاة الظهر على سمة الأوائل في ذلك.

    وله ورد من الليل لا يتركه... صاحب دمعة وإنابة كثير الدعاء في جوف الليل خاصة للمسلمين والضعفاء من رعيته له هيبة ووقار من آثار التهجد.


    وإلى جانب ذلك فقد كان أبرز قائد عسكري في الجزيرة العربية في أيامه شجاعة وإقداما وجلدا على مقارعة الخطوب وتحمل الأزمات وركوب الصعاب، يجيد فن حرب العصابات وعن طريقها استطاعت غاراته أن تهدم القباب فوق القبور والمشاهد في النجف وكربلاء دون خسائر بشرية تذكر، كما أنه يملك إدارة الجيوش النظامية الجرارة رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.


    ويذكر من تواضعه رحمه الله

    أن الصبيان من أهل الدرعية إذا خرجوا من عند المعلم آخر العصر يصعدون إليه في مقره ويعرضون عليه ألواحهم ومحفوظاتهم فمن أبدى منهم نشاطا أعطاه عطاءً جزيلا.


    ومن صور زهده وعفافه عن مال المسلمين:
    أنه كانت تأتيه الأموال من الغنائم والزكوات من أطراف الجزيرة البعيدة فلا تحرك في نفسه شهوة لحيازتها والتمتع بها بل كما ذكر أنه جاءه في يوم خمس وعشرون حملاً من الريالات فمر بها وهي مطروحة فحركها بطرف سيفه وقال: اللهم سلطني عليها ولا تسلطها على ثم فرقها من يومه ذاك.

    رحمته بالرعية:
    كان رحمه الله كثير الرأفة بالرعية وكان يبث الصدقة والأموال فيهم وخاصة الضعفاء والمساكين منهم، يكثر الدعاء لهم وكان يقول في ورده «اللهم أبق فيهم كلمة لا إله إلا الله حتى يستقيموا عليها ولا يحيدوا عنها».


    وكان يأتيه المحتاج من كل فج فيعطيه ويجزل ورتب ديوانا للعطاء لطلبة العلم والأئمة والمؤذنين. وكان المساكين يكتبون إليه بحوائجهم وربما كتب الواحد عنه وعن زوجته وأمه وابنه وأخيه فيوقع لكل كتاب منهم عطاءه.


    وكان إذا مات الرجل في جميع النواحي يأتي أولاده إليه يستخلفونه فيعطيهم وربما كتب لهم راتبا في الديوان. كما كان يتفقد الأيتام والضعفاء بالدرعية ويسأل عنهم ويقضي حوائجهم، ومن كان ضعيفا من النواحي يأمره بأن يأتي إلى الدرعية ويقوم بجميع لوازمه وحاجياته.


    قوته وحزمه:
    أما عن قوته وحزمه وشدته على المجرمين وحصول الأمن بفضل الله تعالى ثم بذلك فقد حدث منه ما عجزت الأقلام عن تسطيره.
    وإليك نبذة من ذلك:
    قال ابن بشر في تاريخه عنوان المجد: وكانت الأقطار والرعية في زمانه آمنة مطمئنة، فهو حقيق بأن يلقب مهدي زمانه لأن الشخص الواحد يسافر بالأموال العظيمة صيفًا أو شتاءً إلى أي مكان شاء لا يخشى أحدًا إلا الله لا سارقًا ولا قاطع طريق


    وكان أهل النواحي في أيام الربيع يسيبون جميع مواشيهم في البراري والمراعي من الإبل والخيل والبقر والأغنام ليس لها راعٍ حتى ينقضي الربيع إلا ما كان من الخيل الجياد فإن لها من يتعهدها، وذلك كله بفضل الله ثم ببركات دعوة الشيخ الإمام المصلح وظهور حكم صالح يخشى الله في رعيته ويعف ويقيم حدود الله.
    مقتله رحمه الله تعالى:
    قتل رحمه الله في سنة 1218هـ في العشر الأواخر من شهر رجب على يد رافضي من أهالي النجف في صلاة العصر وهو ساجد.. وذلك نقمة على ما صنعته جيوش هذه الدولة السلفية من القضاء على الأوثان عند قبورهم.
    ويرى البعض أنه بإغراء من والي بغداد آنذاك رهبة من توسعات هذه الدولة السريعة.. ومثل هذا الفعل هو الذي يستطيعه الجبناء.. ولم يكن عبد العزيز رحمه الله ليحجب نفسه، وكان يرحب بالضيوف والمجاورين،

    ولذلك قدم هذا المجرم وزعم أنه من أتباع هذه الدعوة السلفية ويريد الإقامة بالدرعية تنسكا وليطلب العلم فيها
    فأكرمه عبد العزيز وأمره له بعطاء، فأظهر النسك والعبادة والصلاح حتى استكمل الكتاب أجله وأراد الله إكرام عبد العزيز بالشهادة في صلاة العصر في التاريخ المذكور فوثب من الصف الثالث والناس سجود فطعنه بخنجر مسموم في خاصرته أسفل بطنه،

    فاضطرب أهل المسجد وماج بعضهم ببعض لا يدرون الأمر، فأهوى المجرم على عبد الله بن محمد شقيق عبد العزيز إلا أنهما تجالدا فتمكن عبد الله من ضربه بالسيف فصرعه وتكاثر عليه الناس فقتلوه ثم صعدوا بالإمام إلى قصره وقد غاب ذهنه وقرب نزعه رحمه الله
    فما لبث أن توفي رحمه الله وعفا عنه وتقبله في الشهداء، وكان ذلك عن عمر يناهز ستًّا وثمانين سنة.

    مقتبسة من
    رسالة مهمة للإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود
    قال فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله -:
    «فهذه رسالة موجزة يقدمها للقراء صاحب السمو الملكي
    الأمير المكرم بندر بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل
    بن تركي بن عبد الله بن محمد آل سعود - ضاعف الله
    مثوبته ونصر به الحق -،
    وهي من مؤلفات عم جده الثالث تركي بن عبد الله الإمام العلامة
    ناصر السنة وقامع البدعة عبد العزيز بن محمد بن سعود، أمير المؤمنين في عصره،
    وحامل لواء الجهاد في زمانه في البلاد النجدية وملحقاتها».
    وقد كتبها الإمام - رحمه الله - إلى العلماء والقضاة في الحرمين والشام ومصر والعراق وإلى غيرهم من علماء المشرق والمغرب،
    أبان فيها دعوة الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب بن سليمان التميمي الحنبلي - يرحمه الله
    وبيَّن أنها هي الدعوة التي دعت إليها الرسل - عليهم الصلاة والسلام - وعلى رأسهم إمامهم وخاتمهم وأفضلهم نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - وبارك عليه وعليهم أجمعين.

    لتحميل الرسالة من هـنـا

    منقول
    قال أبو الدرداء -رضي الله عنه - : إني لآمركم بالأمر و ما أفعله ، ولكن لعلّ الله يأجرني فيه .
    سير أعلام النبلاء4/19.

  2. #2

    افتراضي رد: ترجمة الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود رحمه الله

    جزيت خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: ترجمة الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود رحمه الله

    جزاك الله خيرا , أخانا أبا خالد , على هذه الفوائد التي تبين اهتمام أئمة الهدى - الذين ساروا على نهج نبينا المصطفى عليه الصلاة و السلام - بدعوة الناس الى التوحيد ونبذ الشرك وما يؤدي اليه من انحرافات عقدية و منهجية , فرحم الله الأموات رحمة واسعة , و حفظ الأحياء ورزقهم الا خلاص في القول و العمل .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رد الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله على الإمام ابن باز رحمه الله في ثنائه على سيد قطب
    بواسطة عزالدين بن سالم أبوزخار في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-Apr-2016, 12:00 AM
  2. نصرة الملك الإمام عبد الله بن عبد العزيز آل سعود - رحمه الله - للمنهج السلفي
    بواسطة أبو خالد الوليد خالد الصبحي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-Jan-2015, 04:38 PM
  3. ترجمة الإمام البخاري رحمه الله تعالى - الشيخ محمد سعيد رسلان حفظه الله
    بواسطة أبو عبد الله هيثم فايد في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-Jan-2013, 11:27 PM
  4. الإمام محمد بن عبد الوهاب دعوته وسيرته. الشيخ عبد العزيز بن بار رحمه الله
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-Aug-2012, 10:01 PM
  5. درر من كلمات أمير السنة نايف بن عبد العزيز آل سعود الرجل السلفي رحمه الله رحمة واسعة
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-Jun-2012, 08:29 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •