إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} .
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً} أما بعد:
نشر مقطع فيديو لداعية بل هو داهية يذكر فيه كلاما لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في ترك الرد على المخالف من أهل الأهواء والبدع وان ترك الرد على أصحاب الضلال من ولاية المسلم لأخيه المسلم المبتدع ( وان كانت بدعته مكفرة ) فالرد عليه نقول وبالله التوفيق : ان من الحق ومن تمام ولايةالمسلم لأخيه ونصره وان كان مبتدعا ( تمشيا مع افك هذا الداهية ) أن تبين أخطاء أخيك الضال امتثالاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( أنصر أخاك ظالماً أو مظلوما ) وبين صلى الله عليه وسلم كيفية نصرة الظالم ( ان تحجزه عن ظلمه ) وهل رأيتم أيها الإخوة ظلما اعظم من ظلم وظلمة البدع والأهواء والتي بها يضاهي ماشرعه الله وماسنه رسوله صلى الله عليه وسلم الذي لاينطق عن الهوى بفكره الفاسد ويجعله عبادة يُتعبد به الله تعالى من غير ما شرعه الله اوشرعه رسوله صلى الله عليه وسلم هذا اعظم الظلم ونصر المبتدع الظالم أن تُبين اخطاءه له وتنصحه وتوجهه وتحجزه عن خطئه وبدعته وتحذر الناس منه وتبين أخطاءه لهم إبراء للذمة ونصح للأمة ولئلا يتبع في ضلاله هذا أمر ، ثم يفرِّق بين المبتدع الذي زل في بدعته بإجتهاد وتحر للحق لكنه زل ، وبين من تعمّد البدع وجعلها له مذهباً ومشرباً ومنهجاً
ولو اُتبع صاحب مقطع الفيديو هذا الجاهل الضال لضلت أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، لكن أصول الاسلام المبنية على الكتاب والسنة و سلف الأمة من الخلفاء الراشدين الائمة المهديين والصحابة المرضيين والتابعين ومن اتبعهم بإحسان الى يوم الدين وائمة الدين بما فيهم شيخ الاسلام إبن تيمية فإنها ترد على هذا الداعية فقد الف كتبا أغلبها في نقض أهل الاهواء والبدع ثم يأتي هذا المسكين الى كلام عالم الي كلام شيخ الاسلام رحمه الله وإلى موضع منها ويجعله حجة على ترك أهل الاهواء والبدع وعدم الرد على المخالف ولم يعلم المسكين ان الرد على المخالف أصل من أصول الاسلام ولم يعلم إنه من الجهاد الأكبر {وَجَاهِدْهُم بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا}
لذا يحذر من هذا الشخص بعينه ومن أقواله منعا لانتشار البدعة والأهواء واصحابها

والله اعلم

✍كتبه الشيخ غازي العرماني حفظه الله
ملاحظة / خطبة الحاجة من تصرفي/
___________________

مجَالِسْ آلْعِلْمَ آلْشَّرْعِي

💻 تابعنا على⤵️

● المدونة_مجالس_العلم_
http://majalesal3elm.blogspot.com

● اليوتيوب|

https://www.youtube....v6wmvPhH3rZAQ
● الفيس بوك|
https://www.facebook...Majalesal3elm1/
●التليجرام|
https://telegram.me/Majales_al3elm
● التوتير|
https://twitter.com/Majales_al3elm2
● انستغرام|

https://www.instagra...majles_al3elm3/
〰〰〰〰〰〰〰
سبيلنا :نشر العلم الشرعي بين للمسلمين وطلبة العلم
بغيتنا :بث العلم الشرعي لثقات أهل العلم السلفيين بفهم سلف الأمة @