النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2017
    الدولة
    وهران أرزيو
    المشاركات
    36

    افتراضي شرح رياض الصالحين

    الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبيه وبعد أحببت أن انشر بعض الدروس التي قدمتها في مسجد الفتح بأرزيو في علم التزكية بعد ان شرحنا قواعد علم التزكية عند بن القيم وبن تيمية شرعنا في شرح رياض الصالحين ولما فيه من فوائد طيبة رغبت في نشرها عسى ان تنفع طلبة العلم وإخواننا المسلمين والله المستعان وسميته :
    (المستبين على رياض الصالحين)

    ولقد رجعنا في شرحه المبسط الميسر إلى كتب السلف والخلف في شرح ما تضمن وورد فيه من أحاديث والحمد لله على عونه وتوفيقه ونرجو تنبيهنا على كل خطأ ورد في الشرح
    خذ ما شئت من منشوراتي بلا إستئذان ولا تنسب إلي شيء
    zhdi-bydw.simplesite.com

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2017
    الدولة
    وهران أرزيو
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: شرح رياض الصالحين

    الدرس الأول اضغط هنا

    اسم الكتاب شرح رياض الصالحين من كلام سيد المرسلين
    المصنف المحدث الفقيه الشافعي ابي زكريا يحي بن شرف الدين النووي
    ما سنقدم عليه ليس شرحا لرياض الصالحين بالمفهوم العلمي لكلمة الشرح بل هو استفادات واستنباطات علمية وعملية من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم على طريقة الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب التميمي . نبدء بسرد مقدمة الكتاب وتشرح مرور كرام ثم نأخذ منها الفوائد الاساسية :
    [IMG]file:///C:/Users/ABDELL~1/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif[/IMG] السرد اولا.
    [IMG]file:///C:/Users/ABDELL~1/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.gif[/IMG] ثم المستفاد من المقدمة :
    اولا- قول المصنف : باسم الله الرحمن الرحيم - المستفاد من هذا القـــــول:
    1- الابتداء بالبسملة في كل أمر ذي بال
    2- الاسم من السمة وهي العلامة وقيل من السمو لعلوه على الفعل والحرف
    3- الله هو اسم الله الأعظم وهوغير مشتق على الصحيح لان ال أصلية فيه .
    4- معنى اسم الله هو إله الذي لا إله إلا هو .
    5- صيغة البسملة وقفية فلا تنفع بقولك باسم الكريم بل تقول باسم الله وهي التي لا يحل الذبح والأكل إلا بها لقوله تعالى : فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآَيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ. تقول عند الكل والوضوء والغسل باسم الله كما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم : لا وضوء لمن يسم الله عليه وثبت عنه انه كان يقول عند الاكل باسم الله وامر الغلام ان يقولها فقال يا غلام سم الله وكل مما يليك والزيادة عليها بدعة وعند القرآن والعلم باسم الله الرحمن الرحيم .
    6- الرحمن موصوف في ذاته بالرحمة وهذه صفة لازمة للذات فجاءت على وزن فعلان على وزن شبعان وغضبان للمبالغة. فهي صفة ذات
    7- الرحيم تعدي صفة الرحمة الى غيره فعلا فهي صفة فعل قال تعالى وكان بالمؤمنين رحيما ورحيم اسم فاعل للمبالغة للفاعل راحم. وانت ارحم الراحمين والراحمين مفرده راحم وصفة ارحم الرحمين هي الصفة رحيم وتاتي فعيل للمفعول به كرجيم قال قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ.
    8- معنى باسم الله الرحمن الرحيم أي ابتدء عملي باسمه الله الذي هو الله كما قال صلى الله عليه وسلم : وليس اسمه هو ذاته كما تقول المعتزلة.
    9- الفائدة العملية في باب التزكية من كل هذا هو التبرك باسمه تعالى في كل عمل من حاجاتنا لتزكية العمل وحلول البركة فيه لما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم : [ كلوا باسم الله من حواليها وأعفوا رأسها فإن البركة تأتيها من فوقها ] [ اجتمعوا على طعامكم واذكروا اسم الله تعالى عليه يبارك لكم فيه ] واما من جهة علم الفقه فقولها واجب ومن جهة علم التوحيد فهي عنوان توحيد الله تعالى الذي حق الله فهي من حق الله علينا في المال والاعمال
    10- تنبيه : كل الاحاديث التي جاء فيها كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بذكر الله او الحمد لله فهو ابتر او اقطع ممحوق البركة كلها احاديث ضعيفة

    ثانيا - قول المصنف : الحمد لله - المستفاد من هذا القـــــول:
    1- يبدء بالحمد كما يختم بالحمد فلله الحمد كله جميعا اولا وآخرا كما بدء رسول الله بها في خطبه وبها انهى الله القضاء يوم القيامة وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.
    2- الحمد عكسه الذم . وهي صفة ثناء ومدح تكون باللسان تقول فلان فعله محمود أي مقبول مرضي عنه نتائجه طيبة و للحمد اربع معان :
    · معناه الشكر والشكر يستعمل في الاعتراف بالنعم والاحسان والشكر شكر لسان وشكر فعال فالشكر اعم من جهة الفعل اخص من جهة
    · ومعناه الرضا كما روي في الحديث : أحمد إليكم غسل الاحليل أي ارضاه وذلك في المذي وفي التنظيف
    · ومعناه اعم من الشكر والاعتراف بالنعم والاحسان والشكر شكر لسان وشكر فعال فالشكر اعم من الحمد من جهة الفعل لانه يكون قولا وعملا والحمد باللسان فقط والحمد اعم من الشكر من جهة المعنى ومعناه ان افعال الله تعالى كلها محمودة مرضية ممدوح بها فلله الرضا كله وله المدح والثناء على افعاله كلها وافعاله كلها خير ونفع ابتداء وعاقبة.
    3- ال في الحمد للاستغراق أي له كل مجامع الحمد ومعانيه من كمال الفعال وجمالها وحسن عاقبتها .
    4- كان من المستحسن ان يقول المصنف : الحمد لله رب العالمين او ما يدل على الربوبية من خلق او وحي فألفاظ الحمد لله في القرآن المبتدء بها السور جاءت خمس مرات:
    · الحمد لله رب العالمين – الفاتحة وهاته الصيغة لم ترد في القرآن الا اربع مرات فقط
    · الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ – بداية الانعام حمد في الربوبية الخلق والقدر
    · الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا – الكهف- حمد في ربويبة الامر والنهي والوحي
    · الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ – سبأ- حمد في الملكية ضم الميم وهو الحكم والملكية كسر الميم هي المالكية
    · الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ – فاطر – حمد في ربوبية الخلق والقدر.
    والحكمة في ذلك لتعلق الحمد بتوحيد الربوبية فالرب معناه المربي والمدبر وليس الرازق فقط ومعناه المالك ومعناه الحاكم ومعناه السيد وهاته الماني لها ادلتها تذكر في كتب التفسير وتعلق الحمد بالرب لان الربوبية فعل الله نحو خلقه فالحمد متعلق بالافعال.
    5- الحمد لله هي خبر المراد منه الاخبار والامر أي لي الحمد جميعا كله باطنه وظاهره صغيره وكبيره فاحمدوني لذلك يقول تهالى : حمدني عبدي لما يقول العبد الحمد لله رب العالمين في الصلاة ولو لم تتضمن الانشاء والامر ما لقال صدقت لي الحمد او نحوها والله اعلم .
    6- قال المصنف : أحمده أبلغ حمدٍ وأزكاه، وأشمله وأنماه. اهـ ولو ثال الحمد لله رب العالمين لكان حمده أبلغ وازكى واشمل وانمى لان الله حمد نفسه وفعله بها.

    ثالثا- قول المصنف : أما بعد: فقد قال الله تعالى: " وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إلاَّ لِيَعْبُدُونِ مَا أُرِيدُ منْهُمْ مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونَ ": - المستفاد من هذا القـــــول:
    1- الغاية من الخلق هي العبادة - شرح معنى العبادة –
    2- قرن الرب جل وعلا بين العبادة والرزق وسبق ذكر العبادة على لارزق ليشير وينبه ان الرزق انزل ليكون عونا على العبادة وليس مقصودا بذاته فانت تاكل ليقوم بدنك بحق الله على هذا البدن وتعبده وتوحده وتجتهد ببدنك في حقه وطاعته والاستسلام لاوامره . فالجسد وجوارجه لله تعالى خلقت لتعبدها به قال تعالى : وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ.** وقال : أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا** فقرن العقل والسمع والبصر بالانعام ليدل بدلالة التنبيه على ان الاصل في هاته الجوارح في الجن والانس لعبادته جل وعلا .
    3- في الآية سبق الجن على الانس في سياق ذكر الخلق لان الجن خلقت قبل الانس بعشرين قرن كما قال بن عباس ع.س
    4- الجن سموا جنا لاجتنانهم وهو التخفي فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ. أي غشاه وستره بظلامه و الجنين في البطن و الجنان القلب . قال تعالى : يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ // والشياطين هم ذرية أبليس وليس ابلي ساب الجن والدليل قوله تعالى : وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا وقبل ان تخلق الانس هل كان الجن اسمهم الجن اذا صح هذا دل ان لهم المقدرة في التخفي عن بعضهم البعض .
    5- إلا ليعبدون : تعريف العبادة لغة وشرعا .
    6- ثم قال : ان الله هو الرزاق ذو القوة المتين: دل ان العبادة والتقوى وطاعة الله سبب قوي في ادرار الرزق وكثرته لان الرزاق هي صيغة مبالغة مع ال العهدية او الاستغراقية. اما من عبد الله أي طاعه لاج لان يرزقه فهذا لم يطع الله تعالى بل اطاع هواه ومصلحة نفسه فهو عبد لهواه لا لله تعالى بهذا الاعتبار. والله أعلم .
    7- عطف بالقوة على الرزق في باب العبادة كما قال تعالى عن هود ع.س : وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ** فبدء بالرزق بل القوة دالا على ان امتثل امر العبودية لله تعالى اعطاه الله وكفاه الرزق والقوة كما قال تعالى : اليس الله بكاف عبده . فربط الكفاية بالعبودية . فدل ان الرزق مضمون لا ياتيك منه الا ما كتب لك وهو آتيك لا محالة ولو كنت في بطن أمك والقوة هي المال والولد لقوله تعالى عن نوح : ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9) فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10 يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا – الرزق بكثرة لصيغة مدارا - (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ – القوة - وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا. ولقوله تعالى في سورة الكهف عن صاحب الجنتين: وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا. فجعل قلة القوة في قلة المال والولد والله أعلم
    8- لا اريد منهم من رزق قيل لا اريد ان يرزقوني فاني لا احتاج لرزق وقيل لم ارد من خلقي لهم ان يكدوا ويجتهدوا في طلب الرزق فقط بلا مقصود من وجود الرزق
    9- الآية عبارة إخبار المراد منها الانشاء والأمر لقوله تعالى : لقوله: {وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين}.
    10- الفائدة العملية في باب التزكية: هو ان تشتغل بما خلقت له ولا تهتم بما كتبه الله لك من رزق فالله في هاته الاية التي هي رسالة اليك وعدك بالرزق والقوة اذا جعلت همك لما خلقك له بينما خلق الانعام والحيوان للاكل والشرب والتناسل وكما جاء في الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قلبه و جمع له شمله و أتته الدنيا و هي راغمة ، و من كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه و فرق عليه شمله و لم يأته من الدنيا إلا ما قدر له " . فقوله صلى الله عليه وسلم : أتته الدنيا وهي راغمة تصديق لقوله تعالى في الآية السابقة ان العبودية سبب للرزق فكل من كان همه الدنيا كان لها عبدا وان كان يملك الملايير فهو عبد لها ففي الآية وجوب تحقيق العبودية لله وحده لا لدنيا ولا لهوى ولا لمخلوق مهما كان . فإن الرزق مضمون بدليل الآية وفي المقابل قال في العبودية : إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا - من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر. فالجنة ليست مضمونة فالعاقل لا يهتم بالمضمون بل بما ليس يمضمون. نحن جئنا من جنة السماء فنحن جنا وانسا من خلق السماء فهل يرجع جميعنا الى دارنا الاولى ام منا من لا يرجع اليها اصلا .

    رابعا – قول المصنف - وأنا سائل أخاً انتفع بشيءٍ منه أن يدعو لي، ولوالدي، ومشايخي، وسائر أحبابنا؛ والمسلمين أجمعين، وعلى الله الكريم اعتمادي، وإليه تفويضي واستنادي، وحسبي الله ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم. : - المستفاد من هذا القول هو :

    1 - اللهم اغفر لنا للنووي وجازه عنا خيرا واغفر لوالديه ومشايخه وأحبابه وللمسلمين أجمعين الأحياء منهم جنا وإنسا
    2 – قوله : لا حول ولا قوة الا بالله العزيز الحكيم . اهـ عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه : أن أعرابيا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله علمني كلمات أقولهن ؟ قال : قل : لا إله إلا الله وحده لا شريك له الله أكبر كبيرا و الحمد لله كثيرا سبحان الله رب العالمين لا حول و لا قوة إلا بالله العزيز الحكيم . مسلم . وجاءت هاته الصيغة مقترنة باسمي العلي العظيم وللأذكار فقه وللاسماء فقه فيستعمل كل اسم في الذكر المناسب له مما ورد في الشرع والله أعلم
    .... إلى هنا أنهينا الاستفادة من مقدمة النووي لكتابه رياض الصالحين ونشرع في دخول مواضيع الكتاب بدءا باول باب هو باب الإخلاص وإحضار النية في جميع الأعمال والأقوال والأحوال البارزة والخفية . وهو باب مهم جدا من أعظم اسباب النجاة يوم القيامة . والله المستعان .



    خذ ما شئت من منشوراتي بلا إستئذان ولا تنسب إلي شيء
    zhdi-bydw.simplesite.com

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2017
    الدولة
    وهران أرزيو
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: شرح رياض الصالحين

    الدرس الثاني اضغط هنا

    ثاني درس شرح رياض الصالحين يوم الاثنين :
    شرح رياض الصالحين -2-
    باب الإِخلاصِ وإحضار النيَّة في جميع الأعمال والأقوال والأحوال البارزة والخفيَّة
    1) النية: النية هي من الفعل نوى والفعل نوى معناها تحول من دار إلى دار والفعل نأى أي بعد ونوى نواة التمر أي رمى بها واصلها التحول من جهة الى جهة و وجهة إلى وجهة حقيقة ومعنى ومنه قيل نوى الخير أي غير وجهة قصده إلى الخير ونواك الله بخير أي قصدك بخير ونويت كذا قصدت كذا . والنية محلها القلب شرعا ولا يصح الإفصاح بها نطقا في العبادات فهو بدعة إلا في إحرام الحج على الصحيح أن الإفصاح واجب ويسمى الإهلال فقد أمر جبريل النبي ص به وأن يأمر أصحابه بالإهلال بقولك لبيك اللهم عمرو وحجة قارنا او متمتعا او حجا مفردا. والأمر للوجوب وتركه فيه دم على الصحيح
    22) الأعمال البارزة مثل الصلاة / الأعمال الخفية القلبية مثل محبة الخير او الخفية المخفية عن الناس مثله الأقوال بارزة وخفية عن الناس وقول القلب هو ما تقلوله بلسانك فتضمره بقلبك فإذا قال القلب قولا وأرد تبليغه أفصح عنه باللسان فاللسان مبلغ فقط .الأحوال هي مالا للأختيار فيه دخل كالبكاء فيكون بكاء بنية وقصد. سواء أخفيته او اظهرته.
    33) الإخلاص من الفعل خلص إذا صار نقيا من كل شائبة فلا يخالطه شيء و الإخلاص هو : إفراد الله سبحانه وتعالى بالقَصْدِ. وقيل : الإخلاص تصفية العمل عن ملاحظة المخلوقين.
    44) قَالَ اللَّه تعالى : { وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ }. عبادة الله طاعته والاستسلام له ولا تكون إلا بما جاءت به السنة مع إخلاصها له هو معنى لا إله إلا الله . والحنيف هو المائل عن الملل الباطلة الى الحق
    55) مخلصين له الدين : قال بن عثيمين: ربما يعمل عملاً يظهر أمام الناس أنه عمل صالح وهو عمل فاسد أفسدته النية لأن الله يعلم ما في القلب .وما يجازى الإنسان يوم القيامة إلا على ما في قلبه لقول الله تعالى: { إنه على رجعه لقادر يوم تبلى السرائر فما له من قوة ولا ناصر } أي يوم تختبر السرائر - البواطن - كقوله: { أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور وحصل ما في الصدور } ففي الآخرة يكن الثواب والعقاب والاعتبار بما في القلب، أما في الدنيا فالعبرة بما ظهر، فيعامل الناس بظواهر أحوالهم ولكن هذه الظواهر إن وافقت ما في البواطن صلح ظاهره وباطنه وسريرته وعلانيته وإن خالفت وصار القلب منطوياً على نية فاسدة فما أعظم خسارته . يعمل ويتعب ولا حظ له في العمل كما جاء في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله قال أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه فالله الله أيها الإخوة بالإخلاص لله . اهـ وفي الحديث ان الله لا ينظر الى صورك ولكن ينظر الى قلوبكم واعمالكم.
    • الفوائد المستفادة مما سبق :
    1- وجوب إحضار النية في جميع الأعمال والأقوال والأحوال التعبدية.
    2- إستحباب إحضار النية في الأعمال والأقوال والأحوال المباحة.
    3- النية القصد والإتجاه. إتجاه القلب أو البدن . والنية العزيمة . والإرادة .
    4- وجوب قصد الله بالنية.
    5-النطق بالنية في العبادة بدعة .
    66. وجوب الإخلاص لله تعالى ومجاهدة النفس في ذلك.


    خذ ما شئت من منشوراتي بلا إستئذان ولا تنسب إلي شيء
    zhdi-bydw.simplesite.com

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2017
    الدولة
    وهران أرزيو
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: شرح رياض الصالحين

    الدرس الثالث اضغط هنا

    الاثنين 24/04/2017 التزكية : شرح رياض الصالحين - 3 -:
    شرح رياض الصالحين الدرس - 3-
    • قال المصنف : قال الله تعالى : وقَالَ تعالى : { لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ } – المستفاد من هذا القول -:
    11. لن ينال الله : المنفي عام بناء على قاعدة المقتضي واختلف الاصوليين هل للمقتضي عموم والصحيح انه لا عموم له إلا في القرآن على ما بينه بن عثيمين أن المضمر عام إن صح إحتماله لها كلها حملا مشروعا فلن ينال رضا الله والقرب لديه ورحمته وفسر النيل هنا بالوصول وهومعنى القرب إليه .
    2. لما أمر الله بالنسك فليس مقصوده اللحم والدم إنما ذلك منافع لنا كما قال تعالى : وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (36) ولذلك قدم اللحم على الدم لأنه المقصود بالانتفاع كما قال تعالى : ما اريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون
    33. ولكن يناله التقوى منكم : التقوى هنا عام أريد به الخاص فتوقى هي العمل بالإيمان وإقامة أمر الله وامتثال شرعه باطنا والظاهرا في كل شيء من الحياة من معتقد وتوحيد ومنهج وتزكية وأحكام ومعاملات ومباحات وكونه خاص يقصد به الإخلاص في النسيكة وذكر اسم الله عليها فإنه من التوحيد والإخلاص والعموم أظهر. أي يصيب رضاه واقرب لديه هو ما يصدر منكم من تقوى ظاهرا وباطنا أي من القلب ومن الأعمال كما قال صلى الله عليه وسلم : "إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم". فقدم اقلب على العمل لانه اصل العمل وبخلوه من الإيمان يخلو البدن من الإيمان وفيه رد على المرجئة التومنية التي تق ول يكفي في صحة الإيمان الإقرار بالشهادة وتصدسق القلب حتى لو انتفى جميع ركن العمل.
    • قال المصنف قال الله تعالى : { قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ } .- المستفاد من هذا القول:
    1. إن : للشرطية وغلط غلطا فاحشا من جعل جواب شرطها : (يعلمه) لأن علم الله للأشياء لا يتوقف على فعلنا من الإخفاء أو الإبداء . فإن المعنى متعلق بفعل مقدر هو جواب الشرط وهو فاعلموا أن الله يعلمه كما قال تعالى : { أَوَلاَ يَعْلَمُونَ أَنَّ الله يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُون }. لانه في سياق الإخبار عن علمه بما يخفون او يبدون على وجه التحدي كما تقول لصاحبك اينما تكون أجدك وعلى تقدير الفعل تكون إن على بابها الشرطية ويصح حملها على تقديم ما حقه الـتأخير كما قال البيضاوي في تفسير الآية: أي أنه يعلم ضمائركم من ولاية الكفار وغيرها إن تخفوها أو تبدوها اهـ قدم ما وضعه الـتأخير والتقدير يعلم الله ما تخفونه ما تبدونه وهذا يدل أن إن مخففة من المثقلة لثقل المثقلة على الفعل وبعدها ما مصدرية مقدرة فيكون التقدير قل إخفاؤكم او إن إخفاؤكم أو إبداؤكم وكذا يصلح ما كاسم موصول أي إن الذي تخفونه أو تبدونه وعلى هذا تكون إن ليست شرطية وهذا أحسن لأن تقدير المضمر محتمل لأجل صحة المعنى الشرعي وعدم التقدير والإضمار أولى والله أعلم كقوله تعالى : وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ . أي الذي تنفقوه وبهذا اشار السدي فقال: أخبرهم أنه يعلم ما أسرّوا من ذلك وما أعلنوا، فقال:"إن تخفوا ما في صدوركم أو تبدوه".
    22. تخفوا ما في صدوركم : الإخفاء يطلق على الكتمان وعلى الإظهار فهو من الأضداد ففي تفسير قوله تعالى : إِنَّ الساعةَ آتِيةٌ أَكادُ أَخْفِيها. قيل اكتمها وقيل أظهرها وهو هنا التكتم والإسرار والمقصود نية الإخفاء لأن ما في الصدر أصلا هو مخفي فربما تريد إظهاره وربما تريد الإبقاء عليه مخفي تكتما .
    33. في هذه الآية فائدة إيمانية وهي أن الذي يتعلم أن لله صفة العلم لكل ما هو في القلب وما في هواجس النفوس والضمائر والاسرار يعلمها قبل أن تكون عندما تكون فهذه الصفة صفة العلم لله تعالى توجب على المؤمن بها الإحسان في عمله والإحسان أن تعمل العمل وفق السنة وأنت تراقب ربك فيه وتخلص له وتتقنه بأن تأتي به على وجهه ما استطعت.

    • قول المصنف : وعَنْ أَميرِ الْمُؤْمِنِينَ أبي حفْصٍ عُمرَ بنِ الْخَطَّابِ ... إلخ حديث النيات – المستفاد من هذا القول- :
    1. إنما الأعمال بالنيات :
    - إنما : حصر لمضمر قيل إضمار القبول أو الصحة وفيه حصر لقبول الأعمال أو صحتها في النيات كحصر الإيمان في الأخوة إنما المؤمنون إخوة والله لا تؤمنوا حتى تحابوا.
    - الأعمال جمع عمل وهو عمل الجوارح تتابع لما في القلب ووجوده دال على ما في القلب . فمن انتفى عنه جميع إيمان الجوارح أي عمل الجوارح دل على إنتفاء جميع إيمان القلب من القلب . و ال في الأعمال للجنس أو العهد أي المعهود شرعا من عبادات وعادات لا للاستغراق أي مطلق العمل لا العمل المطلق . وانتفاء جميع مطلق العمل انتفاء للعمل المطلق. والأعمال هنا هي المشروعة الثابتة في السنة والشرع. والأعمال هنا غير التروك لانها لا تفتقر في صحتها لنية كمن ترك الزنا والخمر عادة فإن الترك لا يحتاج لنية ابتدائية بل يحتاج نية غائية التي تمييز المعبودات فالابتدائية تميز العبادات والعادات والغائية تميز المعبودات.
    - النية هنا هي المقصود والإرادة كما لو أتيت لصلاة الظهر فإن النية حاصلة سلفا فلو دخلت الصلاة وأنت ساه عن انك تريد صلاة الظهر بطلت صلاتك لأن المقدر هو الصحة لا القبول باعتبار ان النية هنا هي نية تمييز العبادات عن بعضها وتمييز العبادات من العادات . قال بن عثيمين: قال بعض العلماء لو كلفنا الله عملاً بلا نية لكان من تكليف ما لا يطاق.اهـ
    - النية المتعلقة بأول العمل تميز لنا العبادات عن بعضها ظهرا او عصر وتميز لنا العادات عن العبادات كالاغتسال هل هو للتنظيف ام لرفع الجنابة ام للجمعة فالاول عادة والثالث عبادة والثاني قيل عبادة فلا ترفع الجنابة إلا بالنية وقيل عادة فترفع بلا نية لذلك اختلفوا من اغتسل للجمعة وهو جنب هل يعيد الغسل للجنابة باعتبار ان العبادات لا تتداتخل ام لا يعيد باعتبار ان رفع الجنابة يحصل عقلا بالماء بلا نية لانها أمر مادي متعلق بشيء في الجسم او على الجسم وهذا اصح لأن رفع الجنابة يتصور واقعا وعقلا من الكافر بخلاف العبادات .
    - الباء في النيات للملابسة لا المصاحبة أي في ابتداء العمل لا بد لصحته من النية والمصاحبة تعني استحضار النية طوال العمل وهذا بعيد شرعا لان النية هنا لتمييز العبادات والعادات . وعلى هذا النية نية تمييز العبادات ركن في العبادات. كما قال صلى الله عليه وسلم لا صوم لمن لم يبيت النية بالليل . أي نية الصيام فقد يصوم الرجل وهو ذاهل عن التكليف التعبدي بالصوم فيصوم اعتيادا للصوم فلا يقبل صومه.
    - المراد بالإخبار هو الامر والإمتثال باستحضار النيات في الأعمال الشرعية ولهذا أل ليست للاستغراق ولو كانت للاستغراق لكفر من ترك فرضا او واجبا واحدا ولقد رايت من الشراح المعاصرين من يقول بهذا المعنى والذي عليه السابقون انها للعهد لانه يلزم من الإستغراق على وجه الإمتثال ان لا يصح عمله إلا بالإتيان بجميع العمل وهذا مذهب من مذاهب الخوارج .
    - لا يمكن لغة تقدير المضمر بالثواب والقبول لما سيأتي من شرح الشطر الثاني من الحديث لأن تقدير القبول يعني تقدير المعبود وتمييزه ففي هذا إهمال لتمييز العبادات فان من صلى اربعا لا ينوي ظهرا لكنها لله تعالى لا تقع ظهرا وعليه ان يصلي اربعا أخر بنية الظهر. كما لو حج عن ابيه يريد الثواب ولا ييستحضر النية عن ابيه فقط يستحضر النية الغائية وهي الثواب فلا يقع حتى ينوي عن ابيه ولو قدرناه الثواب فلو صلى الظهر صحيحا فلا ثواب له حتى يكون لله تعالى فهل يكون المضمر عاما خلاف للراجح من قول الاصوليين فنقدر الصحة والقبول وهذا محال لان النيات تختلف بين نية تميزز العبادات ونية تمييز المعبودات إلا أن نقول النيات في الحديث عامة فلا بد من كلا النيتين جمعا وهذا يدل ان ما بعد هذا الشطر للتأكيد لا للتاسيس والتأسيس هو الأصل وهو المقدم وعلى هذا قلناا التقدير هو الصحة والنية هنا لتميز العبادات على قول الجمهور. ولهذا قال العز ابن عبد السلام: الجملة الأولى لبيان ما يعتبر مِنَ الأعمال، والثانية لبيان ما يترتب عليها. انتهى

    2. "وإنما لكل امرئ ما نوى": نكمل الشرح الإثنين القادم إن شاء الله تعالى
    خذ ما شئت من منشوراتي بلا إستئذان ولا تنسب إلي شيء
    zhdi-bydw.simplesite.com

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2017
    الدولة
    وهران أرزيو
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: شرح رياض الصالحين

    الدرس الرابع اضغط هنا

    درس التزكية 02/05/2017 شرح رياض الصالحين - 4-
    شرح رياض الصالحين – 4-
    شرحنا قوله صلى الله عليه وسلم : إنما الأعمال بالنيات وقلنا المقدر المصمر هو الصحة فحصر صحة الاعمال الشرعية التعبدية في النيات وقلنا النية هنا هي النية الابتدائية التي تتميز بها العبادات الذاتية عن بعضها والعبادات عن العادات وقلنا العبادات لا تتداخل ونستثني هنا العبادات ذات الإطلاق المقتضي لدخول عبادة مطلقة في عبادة معينة كتحية المسجد وسنة الفجر فان الاولى وردت بنص مطلق والثانية وردت بنص معين فالاولى لا لذاتها بل لذات المكان والثانية مطلوبة لذاتها. وهنا نذكر فائدة اخرى قررناها من قبل ولم نذكرها اثناء الشرح وهي ان هاته النية لا تكون في التروك كمن ترك الخمر او الزنا فانها لا يمكن تصورها في التروك بخلاف الغائية. قال النووي: وأما إزالة النجاسة فلا تفتقرُ إلى النية؛ لأنها من باب التروك وقد أوجبها بعضُهم وهو باطل
    اليوم ان شاء الله تعالى نتناول قوله صلى اله عليه وسلم :
    "وإنما لكل امرئ ما نوى":
    اللام لام الجزاء والحرف -ما- اسم موصول للعهد بمعنى الذي . وهذه النية هي النية الغائية او المقاصدية التي تميز المعبودات وتميز الغايات من الأعمال الشرعية والمشروعة والمعنى من قصد بعمله الصالح الموافق للسنة وجه الله وثوابه جزاه الله ذلك ومن نوى غير ذلك جوزي بغير ذلك كحديث ابي هريرة اول من تسعر بهم النار يوم القيامة وفيه قد قيل يعني قد اخذت جزاءك . وفي الحديث القدسي : يقول الله تعالى : أنا أغنى الشركاء عن الشرك فمن عمل عملا اشرك فيه معي غير تركته وشركه. والفرق بين النية الابتدائية والغائية هو ان الاولى الغرض منها يحصل قبل العمل أي أثرها ونتاجها وثمرتها تحصل قبل العمل والثانية ثمرتها تحصل بعد العمل وكلاهما يكون قبل العمل من جهة الوقوع والوجود والنية الغاية هي اساس علم مقاصد افقه من النظر لمآلات الأعمال من مصلحة ومفسدة مثل قاعدة الوسائل لها حكم المقاصد فالمقاصد هنا هي المآلات والغايات والنتائج والمراد بالوسائل هي الأعمال المشروعة لا الشرعية والفرق ان المشروعة هي المباحات والشرعية هي العبادات وهذا النوع من النيات كما يعمل به في باب التزكية والفقه يعمل به في باب القضاء كالقاعدة القضائية : اليمين على نية المستحلف – بفتح اللام- ففي الحديث قال صلى الله عليه وسلم : إنكم تختصمون إلي وإنما أنا بشر ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض وإنما أقضي لكم على نحو مما أسمع منكم فمن قضيت له من أخيه شيئا ؛ فلا يأخذه ؛ فإنما أقطع له قطعة من النار يأتي بها يوم القيامة ]. كما تدخل النية الغائية في باب العقود كما في القاعدة : العقود بالقصود . سواء كان عقدا ماليا أو عقدا بين جنسين وهو العقد الجنسي أي النوعي بين نوع الذكر ونوع الانثى كما في الحديث : ثلاثة هزلهن جد وجدهن جد النكاح والطلاق والعتق . فمن نوى الهزل جوزي بمثله وهو الهزل به فيكون عمله جد كما قال تعالى في المنافقين : إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ (14) اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وقال نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ فالحديث فيه ان الجزاء من جنس العمل كذلك من قصد بالعقد على أمرأة تحليلها لزوجها الأول فالعقد باطل فلا تحلل لان قصده فاسد ففسد عمله .
    والتروك هنا تعتبر فيها النيات فمن ترك محرما مثل إسبال السروال تحت الكعبين لله تعالى جوزي بالخير ومن تركه تشبها بالكفرة جوزي بالشر والسيئة كما في الحديث : قالت الملائكة : يا رب ذاك عبدك يريد أن يعمل بسيئة و هو أبصر به فقال : ارقبوه فإن عملها فاكتبوها له بمثلها و إن تركها فاكتبوها له حسنة إنما تركها من جراي . والحديث صحيح..
    وتخرج على هذا التفصيل أنه يحرم الحكم بالشهادة على قتيل المعركة ولقد بوب البخاري في كتاب الجهاد: باب لا يقول فلان شهيد لحديث من قاتل ليقال شجاع في الحديث : إِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الْجَنَّةِ فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ وَهُوَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ النَّارِ فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ وَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ. أما الدفاع عن البلد والأهل والدم والمال فهو من القتال في سبيل الله وهو قتال دفع الصائل ويسمى جاهد الدفع. وباب المسالة كتاب الجهاد نأتي عليه ان شاء الله تعالى في بابه وأوانه ان شاء الله تعالى.

    قوله صلى الله عليه وسلم : فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن .........الحديث:
    الهجرة هي الترك تركا مطلقا كما في الحديث ألا أخبركم بالمؤمن ؟ من أمنه الناس على أموالهم وأنفسهم والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله والمهاجر من هجر الخطايا والذنوب. أما من ترك الشيء وهو ينوي العودة إليه فلا يسمى هجرا ولا مهاجرا. والعبارة شرطية مفسرة لما قبلها من النية الغائية ومعناه من نوى بالهجرة من بلده إلى بلاد اخرى ناويا مقصدا يحيه الله ورسوله او ناويا القربة لله تعالى كمن هاجر لطلب العلم او هروبا من الفتنة في الدين كحديث " يوشك أن يكون خير مال المسلم غنم يتبع بها شغف الجبال ومواقع القطر يفر بدينه من الفتن " . رواه البخاري. او الهجرة من بلاد الكفر الى بلاد المسلمين فهذا جزاؤه بحسب ما نواه فقال فجزاؤه انه هاجر على الله ورسوله فله ثوابها كما في الأثر : هاجر خالد بن حزام إلى أرض الحبشة فنهشته حية في الطريق فمات فنزلت فيه : ( ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله وكان الله غفورا رحيما. فيجري عليه عمله الى يوم القيامة بسبب نيته. والكلام على الهجرة الإقامة ي بلاد الكفر له مقامه ان شاء الله تعالى .
    قوله : ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها ....الخ
    سميت الدنيا دينا لدناءتها وخستها وقلتها باعتبار الآخرة فعيشها نكد وتعب ولا ينال ما فيها الا بنكد ومشقة وعنت مع ما فيها من الأمراض والأوبئة والهم والغم وهذا نتيجة لعنتها كما قال صلى الله عليه وسلم: الدنيا ملعونة ملعون ما فيها الا ذكر لله او امر بمعروف او نهي عن منكر . كما سميت دينا لانها في الدرجة الدنيا.
    النكاح هنا العقد وقد سبق ان بينا ان فعل النكاح اذا اسند لرجل فهو للعقد واذا اسند للمراة فهو الوطء كما في الحديث لا نكاح الا بولي وشاهدي عدل أي العقد وقوه تعالى الزاني لا ينكح الا زتنيو أي العقد على الزانية واما لمراة فقوله تعالى : فإن طلقها –أي- الطلاق الثالث البينونة الكبرى- فلا تحل له حتى تنكح زوجا غيره . النكاح هنا الوطء بدليل قوله صلى اله عليه وسلم في نكاح من ارادت الرجوع للاول وعقد عليها الثاني فقال: حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك . اشارة إلى الوطء ولو طلقها قبل الوطء لم تحل للاول . والمعنى اذا قصد بالهجرة شيئا من الدنيا فجزاؤه ما نواه وضرب مثلا بنكاح المرأة وهي أعلى متاع الدنيا كما قال تعالى : زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة – فبدء النساء في متاع الدنيا
    • وفي الحديث فائدة مهمة ان الهجرة هنا هي الهجرة المشروعة لا المحرمة فمن هاجر او سافر سفر معصية لم يحل له القصر ولا الفطر وله ما اراد من معصية لكن لا يترتب على سفره هذا رخص شرعية لان الشارع لم يشرع الرخصة الا في عمل مشروع
    • وفي الحديث اشارة لطيفة هو ان الهجرة هي الترك المطلق قوله هاجر لامراة ينكحها ففيه ترك البلد لاجل امراة تركا مطلقا فيه ان الغربة والتغرب خير من الاقامة كما قال الشافعي في فوائد التغرب :
    تَغَرَّب عَنِ الأَوطانِ في طَلَبِ العُلى**** وَسافِر فَفي الأَسفارِ خَمسُ فَوائِدِ
    تَفَرُّيجُ هَمٍ وَاِكتِسـابُ مَعيشَـةٍ ****وَعِلمٌ وَآدابٌ وَصُحبَةُ ماجِـدِ
    فَإِن قيلَ في الأَسفارِ ذُلٌّ وَغٌربَةٌ**** وَقَطعُ فَيَافٍ وَاِرتِكابِ الشَدائِدِ
    فَمَوتُ الفَتى خَيرٌ لَهُ مِن حَياتِه**** بِدارِ هَوانٍ بَينَ واشٍ وَحاسِدِ
    اِرحَل بِنَفسِكَ مِن أَرضٍ تُضامُ بِها**** وَلا تَكُن مِن فِراقِ الأَهلِ في حُرَقِ
    فَالعَنبَرُ الخامُ رَوثٌ في مَواطِنِهِ**** وَفي التَغَرُّبِ مَحمولٌ عَلى العُنُقِ
    وَالكُحلُ نَوعٌ مِنَ الأَحجار ِ تَنظُرُهُ**** في أَرضِهِ مُرميٌّ عَلى الطُـرُقِ
    فلَمّا تَغَرَّبَ حازَ الفَضلَ أَجمَعَهُ**** فَصارَ يُحمَلُ بَينَ الجَفنِ وَالحَدَقِ
    ويقول الشافعي أيضا ما في المَقامِ لِذي عَقلٍ وَذي أَدَبِ**** مِن راحَةٍ فَدَعِ الأَوطانَ وَاِغتَــرِبِ
    سافِر تَجِد عِوَضاً عَمَّن تُفارِقُهُ**** وَاِنصَب فَإِنَّ لَذيذَ العَيشِ في النَصَبِ
    إِنّي رَأَيتُ وُقوفَ الماءِ يُفسِدُهُ**** إِن ساحَ طابَ وَإِن لَم يَجرِ لَم يَطِبِ
    وَالأُسدُ لَولا فِراقُ الأَرضِ مااِفتَرَسَت ****وَالسَهمُ لَولا فِراقُ القَوسِ لَم يُصِبِ
    وَالشَمسُ لَو وَقَفَت في الفُلكِ دائِمَةً**** لَمَلَّها الناسُ مِن عُجمٍ وَمِن عَـرَبِ
    وَالتِبرُ كَالتُرابِ مُلقىً في أَماكِنِهِ**** وَالعودُ في أَرضِهِ نَوعٌ مِنَ الحَطَـبِ
    فَإِن تَغَرَّبَ هـَذا عَـزَّ مَطلَبُـهُ**** وَإِن تَغَرَّبَ ذاكَ عَزَّ كَالذَهَــبِ

    • فائدة اخرى الفرق بين هاجر وهجر ففي الحديث والمهاجر من هجر ما حرم الله عليه فالهجر ترك شيء الى شيء آخر رغبة عنه او كرها فيه وهاجر لا تحمل ذلك فقد يهاجر مرغما على ذلك بدافع مضرة او رغبة كما هاجر رسول الله مكة وهي احب البلاد الى قلبه وهاجر فاعله مهاجر وهجر فاعله هاجر فالهجرة قد تجب والهجر محرم .
    المستفاد من شرح الحديث :
    1. وجوب ضبط نية العبادات فلا تصح إلا بها
    2. وجوب إخلاص العبادات والاعمال لله تعالى فلا تقبل إلا ما كان لوجهه.
    3. الحرص على موافقة النوايا بالاعمال لمقاصد الشرع في تحقيقها.
    4. وجوب الهجرة من بلاد الكفر وارض الفتن الى الله ورسوله اذا لم يتمكن من اقامة دينه أي فرارا بدينه كما في ح
    5. توطين الانفس على التغرب لما يترتب عليه من مصالح شرعية ومشروعة.
    6. توطين النفس على اخضاع العادات والمباحات وسائلا لتحقيق مقاصد الحق سبحانه والتي هي مراضيه.لان الامور بمقاصدها والوسائل لها حكم الغيات.
    7. من أراد الغنيمة صحح العزيمة حتى وان انقطع عن العمل لعذر قاهر جرى له ما نوى كانما عمله.
    8. النية الغائية من الغيب لا يعلم حقيقتها إلا الله تعالى كما في حديث العمل تحمله الملائكة تتثاقله لا يزن عند الله جناح بعوضة.
    9. لا يقال فلان شهيد .
    خذ ما شئت من منشوراتي بلا إستئذان ولا تنسب إلي شيء
    zhdi-bydw.simplesite.com


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. [شرح] شرح رياض الصالحين== عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر(كامل=296درس)1.28gb
    بواسطة عبدالرحمن بن محمد الجزائري في المنتدى مكتبة الأمين العلمية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-Apr-2015, 07:22 AM
  2. سلسلة فتح القوي المتين بفوائد الأحاديث رياض الصالحين (1)
    بواسطة أبو أنس بشير بن سلة الأثري في المنتدى منبر الحديث وعلومه
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-Mar-2011, 02:45 AM
  3. سلسلة فتح القوي المتين بفوائد أحاديث رياض الصالحين (4) شرح حديث ( لاهجرة بعد الفتح)
    بواسطة أبو أنس بشير بن سلة الأثري في المنتدى منبر الحديث وعلومه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-Mar-2011, 01:49 AM
  4. سلسلة فتح القوي المتين بفوائد أحاديث رياض الصالحين (3) شرح حديث ( يغزوجيش الكعبة)
    بواسطة أبو أنس بشير بن سلة الأثري في المنتدى منبر الحديث وعلومه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-Mar-2011, 01:46 AM
  5. حمل [كتاب مصور pdf] مع (نسخة للشاملة غير موافقة للمطبوع) شرح رياض الصالحين لابن عثيمين
    بواسطة أبو يوسف عبدالله الصبحي في المنتدى مكتبة الأمين العلمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-Feb-2010, 10:09 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •