💥محاضرة هامة جداً
ننصح بالاستماع

|[جديد]|

قال شيخنا العلامة الحافظ . د . محمد بن هادي حفظه الله :

بقيَت عندَنَا شَريحَة و هُم طلبة العلم ، كثير قد أثَّرَت فيهم كثيرا هذه الوسائل التي يُسمُّونَها وسائل التواصل ، التواصلية ، و انا أسمّيها التفاصل ، كم حَدَثَ فيها من شَّرِِ على ما فيها من خير ، لأنّه ما يَكادُ يكون شر محض خالص ، لابّد فيه خير! .

هذه الوسائل أصبَحَت هي الشيوخ لهؤلاء طلبة العلم هؤلاء الشيوخ أَنا أسَمِّيهم دائِمًا الشيوخ المُحَجَّبِين! ، خلف النت،
لا يُعرفُون و لا يُدْروْن من هم! .

فأصبحَ هذا يَنقل لهذا ، و هذا ينقل لهذا ، و هذا ينقل لهذا ، هذه واحدة!.

و هذا يُثنِي على هذا ، و هذا يُثنِي على هذا ، هذه الثانية! .

و هذا يُتَوْتِرْ لهذا ، و هذا يَتَوَتَّرْ لهذا ، هذه الثالثة! .

و هذا يَكذِبُ في المَدحِ لهذا ، و هذا يَكِيلُ في الكَذِبِ للمَدح لهذا! .

فأصبَحنَا نَرَى أقزَامًا يُهيّئُونها و يعدّونها أعلامًا ، و #فَرَارِيج يُريدُونَ أن يعدّوها فيلة! ،
و نَكرات يُريدُونَ أن يَجعَلُوا منهم أعلام الأعلام و مَعَارف المعارف! .

وهذه بَليّة عظيمة! .

و لاسيّما إذا استَمَعتَ إلى السبَبَ الذي من أجلِهِ خُدعَ كثيرُُ من أبنائنَا طلابَ العلم بمثل هؤلاء .

و هو أن هذا خلف الشاشَة ، خلف المكرفون ، خلف النت حقّه إلى آخره..

يقرأ من كتاب ، أو من أوراق ، و يَستَعرِض عضلاته ، قد جَهَّزَها كلها ، و يَأتي بالمسألة و قال فيها عشرة أقوال! ، طيب ما ذنبُ العامة من الناس في هذا الطرح ؟! ، العالم هو الذي ينفع الناس بأوضح إشارة و أقصر عبارة ، العامة لا يُريدُونَ الخلاف ، العامة يُريدُونَ الرَّاجح الصحيح من دين الله جل وعلا...

[ من محاضرة وصايا وتوجيهات لطلاب العلم
( لقاء مع طلبة العلم في الرياض الدقيقة : ( ١٧:٥٠ ) ليلة السبت ١٧ / من شهر الله المحرم عام ١٤٣٩هـ ]

https://goo.gl/bfT8KQ