المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : [صوتية وتفريغها] التحذير من دعاة السوء وبيان خطرهم على بلاد الحرمين / للشيخ صالح الفوزان-حفظه الله تعالى



أبو عبد المصور مصطفى الجزائري
15-Jan-2016, 12:19 PM
بسم الله الرحمان الرحيم
التحذير من دعاة السوء وبيان خطرهم على بلاد الحرمين
لفضيلة الشيخ العلامةصالح بن فوزان الفوزان-حفظه الله تعالى


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، أما بعد :
فإن الدعوة إلى الله جل وعلا هي مهمة الرسل واتباعهم إلى يوم القيامة قال الله جل وعلا لنبيه عليه الصلاة والسلام {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ } فالدعوة إلى الله هي منهج الرسل عليهم الصلاة والسلام ، الدعوة إلىتوحيد الله أولا دعوة إلى عبادة الله وحده لا شريك له ، الدعوة إلى افعالالخير كلها والأعمال الصالحة فإن هذا هو طريق الرسل ، والدعوة إلى اللهتسبق الجهاد في سبيل الله ، أولا الدعوة فمن استجاب الحمد لله ومن لم يستجبفليس هناك إلا الجهاد حتى تكون كلمة الله هي العليا ، فالدعوة إلى اللهلها مكانة عظيمة في الاسلام قام بها الرسول صلى الله عليه وسلم قام بهاخلفائه الراشدون قام بها من بعده المصلحون والدعاة إلى الله والمجددون ولايزال طريقها ممتدا ولله الحمد (( لا تزال طائفة من امتي على الحق ظاهرين لايضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله تبارك وتعالى )) ليحيا منحي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة ، تقوم الحجة على المعاندين وتتضح المحجةللسالكين فهي مهمة الرسل واتباعهم إلى أن تقوم الساعة .
وهناك دعاة إلى الضلال يدعون إلى النار{أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ} يعني الكفار{ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِبِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْيَتَذَكَّرُونَ}فهناك دعاة إلى الضلال حذر منهم رسول الله صلى الله عليهوسلم كما في حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه حينما سأل النبي صلى اللهعليه وسلم عن الأدوار التي يمر بها هذا الدين تارة خير محض وتارة شر محضوتارة خير وشر ، قال رضي الله عنه ((قلت: يارسول الله هل بعد هذا الخير من شر، قال :نعم دعاة على ابواب جهنم من اطاعهم قذفوه فيها)) ، الله جل وعلا قال {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُوَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْوَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} ، ولما تلى رسول الله صلى اللهعليه وسلم هذه الآية خط خطاً مستقيما وخط على جنبته خطوطا اخرى وقال هذاسبيل الله وهذه سبل على كل سبيل منها شيطان يدعو الناس إليه ، فدعاة الضلالموجودون وفي كل وقت {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَالِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِيبَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَمَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ*وَلِتَصْغَى إِلَيْهِأَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُوَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ}وهذا من حكمة الله جل وعلا ليتميز أهل الخير من اهل الشر ، وقال صلى الله عليه وسلم (( مندعا إلى هدى كان له من الاجر مثل اجور من تبعه لا ينقص ذلك من اجورهم شيئا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك منآثامهم شيئا)) كما قال الله جل وعلا {لِيَحْمِلُواأَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَيُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ} فدعاةالضلال موجودون في كل وقت وفي هذا الوقت كثر دعاة الضلال وتنوعت دعواتهمواتيح لهم ايضا من وسائل نشر دعواتهم اتيح لهم امكانيات ما كانت موجودة منقبل من مواقع التواصل والمواقع التي تنوعت وكثر ما يلقى فيها من الشر ويطلععليها فئام كثير من الناس يفتنون بها ، وهذا من حكمة الله ليميز بين الحقوالباطل وبين المؤمنين والمنافقين وبين المسلمين والكفار حكمة الله {وَلَوْشَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ} , فواجبنانحوهم البيان والتحذير ورد الشبهات التي يدلون بها حتى يسلم الناس أو مناراد الله سلامته يسلم من شرهم {لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍوَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ } .

ولا شك أن شرهم على بلاد الحرمين أكثر وهم يغزون بلاد الحرمين بخيلهمورجلهم وبكل امكانياتهم لأن بلاد الحرمين هي قلب العالم الإسلامي ، ولأن مايكون من هذه البلاد من ضلالاتهم يمتد إلى بقاع العالم ، لأن هذه البلاد هيقدوة العالم الإسلامي فلها خاصية على غيرها فيجب المحافظة عليها وتنقيةهذه البلاد من هذه الدعوات الضالة والأفكار المنحرفة لتبقى منارة للعالمالإسلامي في مشارق الأرض ومغاربها ، ولهذا امر الله جل وعلا خليله ابراهيمعليه السلام حينما امره ببناء البيت العتيق قال {وَطَهِّرْ بَيْتِيَلِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ } ومن أولى مانطهر منه النجاسة المعنوية نجاسة الشرك والكفر والبدع المحدثات ، لأنهاتصدر إلى بلاد العالم فينتشر الشر فيجب أن تبقى هذه البلاد صافية {مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا}كما قال الله سبحانه وتعالى تبقى صافيةيردها الناس ويصدر منها الخير يجب المحافظة عليها اكثر من غيرها لأنها هيالقدوة للعالم الإسلامي ، وهي محط العالم الإسلامي يأتون إليها من كل فجعميق يقصدونها إذا وجد فيها الخير والدعوة إلى الله تصدّر هذا للعالمالإسلامي في مشارق الأرض ومغاربها وإذا وجد غير ذلك لا قدر الله تصدر أيضاإلى الناس في المشارق والمغارب ، فهذه البلاد ليست كغيرها ولهذا قال سبحانهوتعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌفَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا } فأمربتطهير المسجد الحرام من المشركين ومن الشرك والبدع والمحدثات لتبقى مورداعذبا للعالم الإسلامي ، ولا شك أن اعداء الاسلام يركزون على هذه البلادأكثر من غيرها لأجل أن ينشروا شرهم على الناس بواسطتها ، ولكن الله سبحانهوتعالى لهم بالمرصاد إذا قام أهل هذه البلاد بما أوجب الله عليهم من صيانةالحرمين الشريفين من الشركيات والبدع والمحدثات وطهروها من هذه الآفاتفإنها هي القلب النابض للعالم الإسلامي ، ومن ثم يجب على القائمين على هذهالبلاد وفقهم الله واعانهم أن يهتموا بهذا الأمر وأن يخلوا هذه البلاد منكل دعوة ضالة ومن كل ملحد ومن كل من يريد الشر للناس .

فهذه البلاد لها خاصية ميزها الله بها على غيرها وسيسر الله لهذه البلاد منيقوم عليها حماة التوحيد ودعاة الهدى وأئمة الهدى حتى يبقى الخير للناسكافة ، ولاشك أن دعاة الفتنة ودعاة الضلال يركزون على هذه البلاد يركزونعلى العقيدة يركزون على نظام الحكم يركزون على كل مورد من موارد الدعوة إلىالله ليكدروه ولكن الله سبحانه وتعالى يأبى ذلك يحمي بلاده يحمي بلادهوعباده قال الله سبحانه وتعالى {وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِيجَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْفِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} الله يحميبلاده وحرمه الشريف من هؤلاء ويقيض له من يقوم على حمايته من الولاةالصالحين فيجب على هذه الدولة وفقها الله أن تتنبه لهؤلاء وأن تنقي هذهالبلاد وما حولها تنقيها من شر هؤلاء .
هذه البلاد ليست كغيرها وإن كان غيرها من بلاد المسلمين كلها يجب تنقيتها وحمايتها لكن هذه البلاد بالذات لأنها محط انظار المسلمين، ومحو افئدتهم فيجب أن تبقى نقية صافية من كل سوء ومن كل شر ومن كل فتنةوأن يحذر من دعاة الضلال أن يسري شرهم إليها وخطرهم عليها والله جل وعلاخير حافظا وهو أرحم الراحمين ، ولكن إذا قمنا بما يجب علينا نحو هذه الدعوةوهذا الدين وهذه البلاد إذا قمنا بما يجب علينا يسر الله لنا اسباب النصروالتأييد والحماية إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ، هذا واجبنا وقدمنّ الله علينا بولاية هذه البلاد المباركة أن نهتم بهذا الأمر ونعلم أنهذه البلاد ليست كغيرها ، أي شيء يحصل فيها ينتشر فيما حولها ، ولكن اللهسبحانه وتعالى يحمي بلاده وينصر عباده الصالحين {إِنَّا لَنَنْصُرُرُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُالْأَشْهَادُ }{إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ} وهذهالبلاد ولله الحمد مازالت بخير من عهد ابراهيم عليه السلام إلى ما يشاءالله وهي محمية بحماية الله عز وجل وقد شرفنا الله جل وعلا بتولي شؤونهافلنهتم بذلك ولا نسمح بأي دخيل وأي دعوة مخالفة لدعوة الرسول لا نسمح لهاأن تدخل هذه البلاد وإلا إذا ساهمنا بهذا استبدلنا الله بغيرناقال تعالى {وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ } الله ناصر دينه حافظ بلاده بنا أو بغيرنا ولكن الخطر علينا نحن إذاضيعنا ما أمرنا الله به ضيعنا الله سبحانه وتعالى ، فبلاد الحرمين لهامكانة عظيمة في العالم الإسلامي خصوصا وفي العالم كله عموما ، فيجب التنبهلهذا وإلى مكانتنا في عقل العالم أن نحافظ على ما ولانا الله عليه وائتمنناعليه أن نحافظ عليه ولا نتساهل أو نتسامح مع أهل الشر بل علينا دائماوأبدا الحيطة والاستعانة بالله عز وجل والله يعين من استعان به وينصر مننصر دينه وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون .
اليوم تعلمون وسائل الشر تيسرت وسائل الشر ووسائل التواصل الاجتماعي كمايسمونه صار يسري في الناس سريان النار في الهشيم ، ويدخل على الناس فيبيوتهم وبين أهليهم بواسطة هذه الوسائل التي تبث الشر والفساد والإلحاد يجبعلينا أن نهتم بتعليم العلم النافع أن نهتم بالمقررات الدراسية أن نهتمبالإعلام بوسائل الإعلام من اذاعة وتلفاز وصحف أن نهتم بها لأنها اعلامالحرمين يجب علينا أن نحسب لذلك حسابه خصوصا في هذا الوقت وقت الخطر إذاعظم الخطر اشتد الحذر ، أن نهتم بذلك لنسد المنافذ التي يدخل منها اعدائناواعداء الدين واعداء المسلمين ، أن نسد هذه المنافذ وأن ننشر الخير والحق {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَزَهُوقًا} {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُفَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ} لكن الحق يحتاج إلى من يحمله يحتاج إلى من يبلغه إلىمن ينشره يحتاج إلى ذلك حتى يدمغ الله به الباطل ويزهق به الباطل كما وعدالله سبحانه وتعالى ، وهذا يسير لمن يسره الله تعالى عليه فمن علم الله مننيته نصرة الحق فإن الله ينصره { إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْوَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}{وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّاللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} {الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِوَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ } فنحن علىثغرة عظيمة في العالم الإسلامي وهي القيام على بلاد الحرمين الشريفينالقيام عليهما بالحماية بعد حماية الله جل وعلا أن نمنع من تسرب الأفكارالخبيثة ودعاة الضلالة أن نمنع ذلك منها ، وأن نعالج ما وقع فيها من خلل أننعالجه لنصحح الوضع ونكون يقظين دائما وأبدا لأننا على أعظم ثغرة من ثغراتالإسلام .
هذه البلاد ليست كغيرها وإن كانت بلاد المسلمين كلها مهمة وكلها يجبالمحافظة عليها ولكن هذه البلاد بالذات ليست كغيرها يجب على أهلها أنيقوموا بما أوجب الله عليهم من دفاع الباطل ونصرة الحق ونشر الدعوة إلىالله عز وجل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر نحرص على ذلك ونعين اخوانناالمسلمين في كل مكان للحماية لهذا الدين ، الدين إنما يحميه الله بأهلهفإذا قصر أهله علينا ذرف علينا أهل الشر وتكالب علينا الأعداء {وَإِنْتَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُواأَمْثَالَكُمْ } إنه يجب على العلماء يجب على الخطباء يجب على الدعاة يجبعلى المدرسين أن يقوموا بهذا الأمر وأن يعلموا الخطر الذي يحيط بهم ويحذقبهم فيعملوا لصده وابطاله وأن يتنبهوا لدعاة الضلال ووسائل الإعلامالمنحرفة وسائل التواصل المختلفة تنبهوا لذلك غاية الانتباه وإلا فالأمرخطير والبلاء كبير ولكن كل ذلك يضعف أو ينقطع من اعانة الله سبحانه وتعالى،هذا ما مهمتنا في هذه البلاد وفي هذا الزمان وفي هذا المكان الذي هو اشرفمكان في الأرض وهما الحرمان الشريفان مكة والمدينة هي اشرف بقاع الأرض ،فيجب أن تبقى نقية يرتادها الناس ويصدر منها الخير ولا يبقى فيها موطن قدملدعاة الضلال والمتربصين بالمسلمين بالسوء يجب الانتباه لهم ، ولكن الواجبيختلف من انسان لآخر يجب على العلماء مالا يجب على من دونهم ، يجب علىالولاة مالا يجب على من دونهم ، يجب على كل احد حسب مركزه في هذا المجتمعومنصبه في هذا المجتمع أن يكون على ثغرة من ثغرات الإسلام يحافظ عليهويدافع عنه ويعين اخوانه حتى تتماسك الأيدي وتتظافر الجهود ، فالحق لاينتصر بنفسه دون حملة ودون دعاة ودون مجاهدين لا ينتصر إلا إذا قام به منيحميه ويدافع عنه ويبلغه للناس {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَأُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ } هذاواجب العلماء وهذا وقت الحاجة إليه الاشد من ذي قبل .
وأهل الحق وأهل الدعوة وأهل الخير يكونون غرباء في آخر الزمان عليهم أنيثبتوا في حقهم ولا يتزحزحوا حتى يأتي الله بنصره واعانته وعد الله لا يخلفالله وعده ، إن المهمة عظيمة في هذه البلاد إن الموقف حرج للغاية إن الخطرعظيم يجب الانتباه يجب على كل مسلم بحسب قدرته أن ينصر هذا الدين وهذهالعقيدة أن يكون عينا ساهرة لحفظ هذا الدين أن يكون عضوا عاملا في هذاالمجتمع وإلا إذا تخاذلنا أو تواكلنا أو ضعفنا فإن الله سبحانه وتعالى يأتيبقوم آخرين الله لا يضيع دينه أبدا إذا تولى عنه قوم هيأ الله له آخرين {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِفَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍعَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِيسَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِيُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ*إِنَّمَا وَلِيُّكُمُاللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَوَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَوَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُالْغَالِبُونَ} .
اسأل الله عز وجل أن يوفق المسلمين للقيام بما أوجبالله عليهم أن يعين أهل هذه البلاد التي هي ليست كغيرها من بلاد العالم أنيحافظوا على مكانتها وكرامتها أن يحيطوها بجهودهم حتى لا يتسلل إليها دخيلأو يتربص بها منافق أو دعي تنبهوا لذلك لأن دعاة الضلال الآن يتخللون بينالمسلمين وينقلون إلى مواقع الخطر ومواقع الفتنة ليشعلوها بين المسلمينفكلكم على ثغرة من ثغور الإسلام ، نسأل الله أن ينصر دينه ويعلي كلمته وأنيخذل أعدائه وصل الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه اجمعين .
الأسئلة :
السؤال :
يقول السائل وفد إلى بلادنا جماعات تحت مسمى الدعوة إلىالله كجماعة الاخوان وجماعة التبليغ واثرت في كثير من شبابنا حتى تنكروالعقيدة السلف الصالح التي جددت في هذه البلاد على يد الامام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله فما الموقف الصحيح من هاتين الدعوتين ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله:
عم الدعاة كثيرون كل يدعوا إلى نهجه وتوجهه كثيرون جدا ولا يفترون ايضافعلينا الحذر من هؤلاء وأن نوجه ابنائنا وبناتنا ومن تحت ايدينا تلاميذناطلابنا أن نوجههم التوجيه السليم ونبين لهم الطريق الصحيح ما كل من تسمىبالدعوة يكون محقا ، قد يتسمى بالدعوة اناس كثيرون لغرض الاضلال أو اناسجهال والدعوة لا يتصدر لها الجاهل لابد أن يكون الداعية على علم وبصيرة {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِاتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ }فالدعوة هذه تحتاج إلى علم وبصيرة ، هناك من يحب الخير ويدعو إلى اللهولكنه جاهل والجاهل يضر أكثر مما ينفع إن حصل منه نفع ، وهناك من هو عالملكنه عالم ضلال ينحرف بالدعوة عن منهجها ومدلولها إلى ما يحمله من افكارسياسية وافكار بدعية أو افكار منحرفة لينشرها في الناس باسم الدعوة إلىالله ، باسم الاسلام ، فلنكن على حذر من هؤلاء لئلا يغتر بهم شبابنا ويغتربهم من نحسن الظن بهم ، ما كل من تسمى بالدعوة يكون داعيا إلى الله فقديستغلها ويتسمى بها من يدعو إلى افكار ومناهج تتعارض معها أو تخالفها ولهذافي قوله سبحانه وتعالى {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ }قال الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله - فيه الاخلاص لأن بعض الناس إنمايدعو إلى نفسه ولا يدعو إلى الله فيجب النظر في هؤلاء ما كل ما تسمىبالدعوة يكون يدعو إلى الله حقيقة يخدع الناس بذلك .
السؤال :
كيف نميز بين دعاة السنة ودعاة البدعة ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
نميز بينهم من نوعية ما يدعون إليه فإن كانوا يدعون إلى السنة وإلى عقيدةالسلف الصالح وإلى عقيدة أهل السنة ويسيرون على المنهج الصحيح فإنهم صادقونفي دعوتهم أما إن كانوا يتسمون بالدعوة إلى الله وهم يروجون أفكارا مخالفةللدعوة إلى الله فهؤلاء دعاة ضلال يجب الحذر منهم .
السؤال :
هذا سائل يقول قلتم سماحة الشيخ إذا لم نفعل ما أمرنا الله به ضيعنا الله ، فما المراد بقولكم ضيعنا الله ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
نعم ضيعنا الله لا ينصرنا الله لا يعيننا ويكلنا إلى انفسنا يسلط علينا عدونا .
السؤال :
أحسن الله اليكم يقول احد الدعاة في بلادنا يطعن فيعقيدة السلف الصالح قائلا أن تنظيم القاعدة داعش هي نبتة سلفية ، وقال آخران كتب مجموعة الدرر السنية هي مصدر الارهاب ، فنرجوا البيان والايضاح ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
هذا تضليل الكلام هذا هو الارهاب الذي يخوف الناس من دعوة الحق ودعوةالتوحيد يخوفهم من ذلك وينسب إليه ما هو بريء منه ما عليه الفرق الضالةينسبه إلى مذهب أهل السنة ينسبه إلى الدرر السنية هذا كذب وافتراء هذا يريدأن يضلل الدعوة إلى الله عز وجل وأن يحرفها إلى ما يريده هو من تضليلالناس وتزهيدهم في مذهب السلف ، لا نجاة إلابمذهب السلف قال الإمام مالك -رحمه الله - "لا يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها " ، وهذا كما فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم (( وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقةكلها في النار إلا واحدة ، قالوا :من هي يارسول الله ؟ قال :من كان على مثلما انا عليه اليوم واصحابي )) هذا هو المنهج الصحيح والمنهج السليم .
السؤال :
أحسن الله اليكم يقول هل الدعاة الذين ينادون بالخروجعلى الحكام المسلمين وينادون بالمظاهرات والاعتصامات هل هم داخلون في حديثالنبي صلى الله عليه وسلم (( انهم دعاة على أبواب جهنم )) ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
بلا شك الذين يريدون الفتنة بالمسلمين ويريدون الثورات على ولاة الأمورويريدون تفريق الكلمة هؤلاء دعاة على ابواب جهنم بلا شك ، الله جل وعلا أمربلزوم الجماعة وأمر بالسمع والطاعة وأمر بجمع الكلمة لأن هذا هو سبب النصرمن الله سبحانه وتعالى وأما التفريق والتخاذل وتفريق جماعة المسلمينوالنهي عن السمع والطاعة لولاة امور المسلمين هذه اسباب الفتنة هذا فتحلأبواب الفتنة والشر فلا نستمع لمثل هؤلاء .
السؤال :
احسن الله اليكم يقول كثر الدعاء إلى الجهاد في بعضبلاد الاسلام فهل ما يحصل اليوم في العراق وسوريا من الجهاد الشرعي ؟ وكيفنفرق بين الجهاد الشرعي والجهاد البدعي ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
فرق النبي صلى الله عليه وسلم بين الجهاد الشرعي وغيره فقال صلى الله عليهوسلم (( من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله )) ولا بد أنيكون الجهاد تحت قيادة ولي الأمر أو من ينيب ، ما يصلح الجهاد فوضى بدونراية يعقدها ولي أمر المسلمين هذه فوضى وهذه فتنة وهذه هي الشروط ، فأيقتال ليس تحت راية شرعية راية ولي أمر المسلمين فإنه فتنة وليس جهاد .
السؤال :
اشتهر بعض الدعاة في بلادنا عبر المحاضرات والاشرطةووسائل التواصل الاجتماعي وعنده مخالفات للسنة والعقيدة في دعوته فإذارددنا على باطله بالحجة والبرهان قالوا هذا داعية إلى الاسلام ماذا تقدمواانتم فلما تنتقدونه ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
عليكم بالمضي في سبيل الدعوة إلى الله ولا تلتفتوا إلى من يخذل وإلى منيرجئ وإلى من يضادكم لا تلتفتوا إليه ، انتم ما جئتم لترضوا الناس إنماجئتم لرضى الله سبحانه وتعالى ، فإذا كنتم على حق وعلى طريق صحيح ومنهجسليم فلا تنظروا إلى من يخدل وإلى من يرجئ ضدكم .
السؤال :
هل اذا استخدمت وسائل التواصل الاجتماعي في نشر التحذير من الفتن وحماية العقيدة هل يعد هذا من الدفاع عن الدين وعن الوطن ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
نعم إذا كان عندك مقدرة على هذا وعندك علم وعندك حكمة واستعملت هذه الوسائللنشر العلم النافع والدعوة إلى الله والإسلام فهذا طريق صحيح وهذه الوسائلتعينك على نشر الحق .
السؤال :
هذا يقول هل من نصيحة لرجال الأمن الذين يقومون بحراسة البلاد من الاشرار المفسدين ويطاردونهم ويمنعون نشر فسادهم ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
نسأل الله ان يعينهم الذين يقومون بحفظ الأمن وحراسة المسلمين وحراسة بلادالمسلمين هؤلاء لهم الخير الكثير من الله سبحانه وتعالى فندعو لهم بالإعانةوالتوفيق والتسديد ونناصحهم إذا رأينا قصورا أو تقصيرا أو رأينا شيئا لمينتبهوا إليه علينا أن نتعاون معهم وأن ننبهم على ذلك .
السؤال :
هذا سائل يقول تبادلت بعض وسائل الإعلام مقطع لرجل يدعيأنه يجلس مع النبي صلى الله عليه وسلم ومع بعض الصحابة ويحدثونه ويحدثهم ،فما ردكم على هذا الباطل ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
النبي صلى الله عليه وسلم انتقل إلى الرفيق الأعلى ولا يأتي إلى الدنيا ولايجلس مع أحد من اهل الدنيا فبلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وانتقلإلى الرفيق الأعلى وبقيت سنته وشريعته ولله الحمد وهذا الذي يدعي أنه قابلالرسول عليه الصلاة والسلام وانه يجلس معه كذاب هذا من الكذابين وقد يتصورله الشيطان ويقول له أنا الرسول لانه لا يعرف الرسول ويعرف صفات الرسول صلىالله عليه وسلم فربما ينطلي عليه هذا الكذب فيظن أنه يجالس الرسول صلىالله عليه وسلم وهو يجالس الشيطان ، يروى أن احد السلف الصالح من علماءالمسلمين ومن العباد كان يمشي فأضلته سحابة أو شيء من فوق فرفع رأسه فقال :يافلان أنا ربك وقد أحللت لك ما حرمت عليك ، قال له :كذبت أنت شيطان فإنهبعد النبي صلى الله عليه وسلم لا ينزل تحليل ولا تحريم .
السؤال :
أحسن الله اليكم هذا سائل يقول من طرق دعاة السوءوحيلهم ابعاد الشباب وقطعهم عن العلماء الكبار الراسخين في العلم فمانصيحتكم وتوجيهكم حيال ذلك ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
لا تلتفتوا إليهم امضوا في طريقكم واتصلوا بالعلماء وجالسوهم وخذوا عنهمولا تلتفتوا إلى من يحذركم وإلى من يرخص العلماء عندكم ، هذا عدو وليسناصحا .

السؤال :
أحسن الله اليكم يقول السائل ما نصيحتكم لمن يوزع كتاباسئلة الثورة هذا الكتاب يدعو للخروج على ولاة أمور المسلمين عن طريقالثورات ونزع يد الطاعة وتحريف النصوص ، فهل من نصيحة ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
عليك أن تبلغ المسؤولين عن ذلك إذا كنت متأكدا من هذا .

السؤال :
ماهي نصيحتكم لطالب العلم الذي تكثر في ذهنه الشبهات ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
اطلب العلم عليه أن يطلب العلم على أهل العلم فتزول عنه الشبهات بإذن الله .

السؤال :
بعض الدعاة في بلادنا قال مشككا إن البيعة مبنية على قناعة الناس وليس القهر والسيف فكيف يرد على مثل هذا القول ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
البيعة إذا قام بها الذين يجاهدون والذين يتولون أمور المسلمين منهم قادةالبلاد إذا قاموا بها وبايعوا ولي الأمر انعقدت بيعته والباقون تبع لهموليس كل واحد يبايع ، إذا بايع اهل الحل والعقد فإنهم يكفون وتلزم طاعة منبايعوه .

السؤال :
هذا سائل يقول إن الاخوان المسلمون هم عبارة عن جماعةفكرية منهم الاشعري ومنهم السلفي ومنهم غير ذلك فلابد من الانصاف عند الحكمعليهم ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
منهجهم واضح انظر منهجهم واترك التقسيمات انظر منهجهم واحكم عليهم من خلال منهجهم .

السؤال :
احسن الله اليكم يقول احد الدعاة خطب عندنا في هذا الحجوتكلم عن موالاة الكفار وقال بأن موالاة الكفار ردة بالاطلاق واستدل ببعضاقوال أهل العلم فهل القول هذا صحيح ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
فيها تفصيل موالاة الكفار إذا كانت عن محبة لهم بالقلب أو نصرة لهم إذاناصرهم على المسلمين فهذا ردة عن دين الإسلام ، اما مجرد أنه يميل إليهمولا يناصرهم فهذا ضلال .

السؤال :
أحسن الله اليكم ما موقفنا حينما تقول الدولة وفقهاالله بايقاف بعض الدعاة الذين عليهم ملاحظات هل يجوز الطعن في الدولةوالتكلم فيها جراء ذلك ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
الدولة مهمتها أنها توقف الشر عن المسلمين فإذا حصل من احد مخالفة وخطأفللدولة أن تمنعه وان توقفه حتى يرجع عن خطأه ويعتدل في طريقه فهذا من بابالاصلاح وهو مسئولية ولاة الأمور .

السؤال :
هذا سائل يقول حينما العب الكرة مع بعض اصدقائي ويأتيوقت آذان المغرب فأدعوهم للصلاة فيرفضون احتجاجا بأنهم على رائحة غير طيبةوعلى غير وضوء ونحو ذلك فهل يستمر معهم أو ماذا يفعل ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
يجب عليهم إذا سمعوا الآذان أن يصلوا مع المسلمين ، ولا يتخلفوا عن اجابةالمؤذن إذا كان قريبا منهم ، وإن كان المسجد بعيدا منهم أن يصلوا في مكانهمفي وقت الصلاة مع المسلمين إذا صلى المسلمون يصلون في مكانهم ولا ينشغلوابلعب الكرة ويؤجلون الصلاة .

السؤال :
هذا سائل يقول ان جده كبير في السن وأن وعيه احيانايكون معه واحيانا يغيب عنه فهل تلزمه الصلاة والطهارة وباقي العبادات حينمايكون وعيه معه ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
نعم ينبه لهذا ويصلي على حسب استطاعته لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ، فاتقوا الله ما استطعتم .

السؤال :
هذا سائل يقول فضيلة الشيخ لماذا نرى من دعاة السوءهجوما عنيفا على المملكة العربية السعودية مع أنها تحكم بالشريعة وهم فيالمقابل يدافعون عن بلاد اخرى لا تحكم بشريعة الاسلام ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
هذا ليس بغريب يهاجمون الدولة السعودية وبلادهم لا ينتقدونها فهذا طريق أهلالأهواء والعياذ بالله ، وأهل الأهواء لن تصدهم عن هواهم .

السؤال :
حينما ننتقد بعض دعاة السوء ببيان باطلهم ونذكر النصوصالشرعية على بطلان اقوالهم يحتجون علينا بأن لحوم العلماء مسمومة وأنالكلام فيهم من الغيبة ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
بيان الحق واجب وبيان الخطأ واجب وليس هذا من أكل لحوم العلماء بل هذا منبيان الحق والنصيحة وليس من أكل لحوم العلماء ، انت لا تتكلم في اشخاصهمانت تتكلم في اخطائهم تبين الحق فيهم .

السؤال :
احسن الله اليكم وهذا سائل يقول ظهر بعض الدعاة يقولنحن على منهج الشيخ بن باز رحمه الله وهذا يقول يجالس اصحاب الاهواء والبدعوالحزبيين ويمضي معهم السنين ، فهل هذا كان منهج الشيخ رحمه الله ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
منهج الشيخ معروف رحمه الله في كتبه وعند الذين جالسوه وتتلمذوا عليهيعرفون منهجه ليس من منهجه ما قاله هذا الرجل هذا افتراء على الشيخ كذب عنالشيخ .

السؤال :
هناك داعية في بلادنا يقرر الخروج في المظاهراتوالاعتصامات على حاكم من دولة خليجية بحجة أنه غير جامع لشروط الولاية ،فهل هذه الدعوة تعتبر من دعوات الخوارج ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
هذه لا يسمع اليها اتركوه وتجنبوه وإن حصل أن تبلغوا عنه من يأخذ على يده ويكف شره فعليكم بذلك .

السؤال :
في هذا الوقت كثرت الرايات والدعاة والفتن فلا نعلم إلى أين نتجه ، فما نصيحتكم بارك الله فيكم ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
التزموا مع جماعة المسلمين ، قال حذيفة رضي الله عنه للرسول صلى الله عليهوسلم لما اخبره عن الفتن وموجها بالناس وأن هناك دعاة على ابواب جهنم مناطاعهم قذفوه فيها قال : فما تأمرني إن ادركني ذلك ، قال : تلزم جماعةالمسلمين وامامهم ، قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا امام ، قال :فاعتزل تلكالفرق كلها ولو أن تعض على اصل شجرة حتى يأتيك الموت وأنت على ذلك .

السؤال :
أرى في عدد من المساجد في مكتبة المسجد كتاب في ظلالالقرآن وحينما اناصح امام المسجد يقول أن هذا كتاب تفسير وكتاب قيم ، فماتوجيهكم بارك الله فيكم ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
أديت ما عليك وهذا في ذمة امام المسجد .

السؤال :
يقول كلما دعوت لولي الأمر وذببت عن عرضه وعن منهجهعارضني بعض الناس واتهموني بالنفاق واني اتلقى اموال منه وأنه اشترانيبالنقود وبالدنيا ، فماذا ارد عليهم ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
اتركهم لا تلتفت اليهم امضي في طريقك ولا تنظر اليهم وإلى كلامهم .

السؤال :
يقول عندما تتعاون دولة مسلمة مع دولة كافرة لصد عدوانجماعة مسلمة ظالمة تهدد الامن والاستقرار ، فهل هذا التعاون يعتبر منالموالاة والمناصرة المحرمة ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
إذا احتاجوا إلى ذلك واضطروا إليه فلا بأس بشرط أن لا يمكنوا الكفار منالاستيلاء على المسلمين أن يستعينوا بهم في شراء السلاح منهم او استعارةالسلاح منهم فلا بأس بذلك مع الحذر من الكفار .

السؤال :
يقول ما نصيحتكم لبعض الدعاة الذي يعترضون في دعوتهمعلى تربية الشباب في الاستراحات والملتقيات والتي يكون فيها الاعتماد علىالاناشيد والتمثليات والبرامج التي يسمونها البرامج الايمانية ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
الدعوة إلى الله والتعليم يكون في المساجد لا يكون في الاستراحات وخارجالمساجد إن كانوا صادقين في الدعوة إلى الله ونشر العلم فليكن هذا فيالمساجد التي هي بيوت الله وينتابها المسلمون ويستفيدون من هذه التوجيهاتأما من ينعزل عن المساجد فهذا على خطأ.

السؤال :
يقول السائل عندما نقول لمن يتكلمون في الدولة السعوديةأن الشيخ بن باز رحمه الله قال العداء لهذه الدعوة عداء للتوحيد ، يقولونهذا كان في وقت بن باز وأن الزمان تغير فكيف نرد عليهم ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
اسأله قل له مالذي تغير عن وقت بن باز ، هل الدولة انحرفت عما كانت عليه فيوقت بن باز ، الحمد لله ما رأينا إلا الخير وما رأينا إلا الاستمرار علىالخير وهذا ليس مربوطا بوقت بن باز رحمه الله الخير مستمر ولله الحمد .

السؤال :
امام مسجد يسجل اسماء الصبيان الصغار في لوحة ويعلقهافي مكان واضح في المسجد مما جعل الصبيان يحافظون على الصلاة ، فهل هذاالعمل صحيح ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
لا ليس بصحيح ولا يعلق في المساجد كتابات أو اسماء ما يعلق هذا في المساجدولكن الصبيان يؤمرون بالصلاة ، قال صلى الله عليه وسلم (( مروا اولادكمبالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرقوا بينهم في المضاجع )) هذه مسؤوليةالوالدين مع الاولاد .

السؤال :
ما هي الطريقة الصحيحة للتحذير من دعاة السوء ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
الطريقة الصحيحة انه إذا كان عندك علم واستطاعة برد شبهاتهم فبين هذا منغير فتنة ومن غير ترتب آثار سيئة بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هياحسن ، وإذا كان ما عندك استطاعة بلغ عنهم من يتولى هذا الأمر من اهلالعلم من اهل السلطة .

السؤال :
يقول حينما اناصح بعض ابنائنا وشبابنا من تنظيم داعشالخارجي يقولون أن اعمالهم جهاد في سبيل الله ، قال رأيناهم ينشرون في بعضالمقاطع كتاب التوحيد وأنهم يقيمون الحدود ويلزمون النساء بالحجاب ويهدمونفي الاضرحة فكيف نرد على هذه الشبهات ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
نرد على هذه الشبهة بأن جماعة داعش أو غيرها ينظر في منهجها وأنها تسير علىما عليه جماعة المسلمين ولا تخالفهم ولا تخرج على ولاة الأمور وإنما تكونمع جماعة المسلمين يد الله على الجماعة ، ولا يكونون لهم وحدة وجماعةمنفردة .

السؤال :
هل الكلام في المشايخ والدعاة المشهورين عندنا في بلاد الحرمين متاح لكل احد ، بمعنى هل لكل احد أن يصوبهم ويخطئهم ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
لا يجوز الكلام في العلماء والدعاة إلى الله عز وجل هذا امر لا يجوز بل يجبالدعاء لهم وتأييدهم هذا الواجب والحث على الأخذ من علمهم ودعوتهم .

السؤال :
أحسن الله اليكم يقول نحن مجموعة من طلاب المعهد العلميفي الرياض وقد حضرنا رغبة في الفائدة ، فهل من نصيحة توجهوها الينا باركالله فيكم ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
النصيحة أن تستمروا في دراستكم وتفهموا مقرراتكم وأن تسيروا على المنهجالصحيح الذي تتضمنه كتب المعهد العلمي والحمد لله أنها كتب مختارة لتعليمالطلاب ما ينفعهم في علوم مختلفة في علم التوحيد في علم الفقه في علمالتفسير في علم الحديث في علم النحو واللغة كلها علوم مترابطة ومفيدة .

السؤال :
هذا يطلب نصيحة بصوم يوم عاشوراء ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
نعم يستحب صوم يوم عاشوراء سنة مؤكدة يصام يوم قبله فإن فاته يوم قبله يصوميوم بعده لا يفرد وحده ، قال صلى الله عليه وسلم (( لئن بقيت إلى قابللأصومن التاسع والعاشر )) وقال (( صوموا يوما قبله )) وفي رواية (( أو بعده )).

السؤال :
هذا سائل يقول أنا رجل عامي فكيف استطيع حماية بلدي من دعاة السوء وأهل الشر ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
إذا رأيت شيئا تستنكره بلغ عنه أهل العلمفي بلدكم ينظرون فيه .

السؤال :
هل من تخرج من كلية الشريعة يكون بذلك مؤهل بالتصدي لأهل البدع بالرد وبيان المنهج الحق ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
المتخرج من كلية الشريعة يختلفون بعضهم قد حصل على علم مفيد وبعضهم يتخرجما معه إلا ورقة الشهادة والدروس ما يدري عنها لأنه انتهى منه ، فليسوا علىنمط واحد يمن الله على من يشاء من عباده ويتفاوتون ولكن نحسن الظن بهمونقول لا تقتصروا على دراسة كلية الشريعة فهي مفتاح فقط ومدخل لكم إلىالعلم ، فواصلوا طلب العلم .

السؤال :
ما نصيحتكم على من يتسرع في نقل الأخبار التي تنشر عبر الانترنت والجوالات دون أن يتحقق من مصداقيتها ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
لا يجوز هذا لا يجوز نقل الشائعات {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْتَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِيالدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَاتَعْلَمُونَ}{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌبِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُواعَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ}عليك بالتثبت وعليك بالستر مهما أمكن .
السؤال :
من رأى المنكر ولم ينكره هل يسلب ايمانه بذلك ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
إذا كان لا ينكر المنكر في قلبه على اقل شيء لا ينكر المنكر بقلبه فذلكاضعف الإيمان وفي رواية (( وليس وراء ذلك من الايمان حبة خرذل )) فالوعيدشديد في هذا في ترك انكار المنكر وهو يقدر عليه وحسب استطاعته ولو بقلبه ،فلو انكر بقلبه يعتزل أهل المنكر ولا يجلس معهم ولا يمشي معهم .

السؤال :
هل تشجيع الاندية الرياضية الكافرة والفرح بفوزها هل يعتبر هذا ردة ؟
الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
تشجيع الكفار وتعظيم الكفار لا يجوز لا في الاندية الرياضية ولا في غيرها .
وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
القيت هذه المحاضرة الخميس - 6/محرم/1436- هـ الموافق - -
في جامع الكبير - جامع الإمام تركي بن عبد الله - بمدينة الرياض