المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة أمثال وأشعار يستشهد بها العلماء (الأول : من دونه خرط القتاد )



ابو حمزة احمد بن يونس
27-Jan-2016, 12:16 PM
سلسلة أمثال وأشعار يستشهد بها العلماء (الأول : من دونه خرط القتاد )

الأول
مِن دونه خَرْطُ القتَاد

ومعه فائدتان

بسم الله و الحمد لله والصلاة على رسول الله
من الأمثلة التي تشتهر عند العلماء قولهم (مِن دونه خَرْطُ القتَاد) ، فما معنى هذا المثال و متى يستعمل
وقبل ذكر معناها سأنقل هذا المثال من كلام علمين من أعلام السنة مع ذكر فائدة في كل نقل :
الأولى : من أكثر الناس صلاة على النبي صل الله عليه وسلم (صديق خان)
قال العلامة صديق حسن خان في كتابه (نزل الأبرار بالعلم المأثور من الأدعية والأذكار ص161) بعد أن ساق أحاديث كثيرة في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم والإكثار منها –
)لا شك في أن أكثر المسلمين صلاة عليه صلى الله عليه وسلم هم أهل الحديث ورواة السنة المطهرة فإن من وظائفهم في هذا العلم الشريف الصلاة عليه أمام كل حديث ولا يزال لسانهم رطبا بذكره صلى الله عليه وسلم وليس كتاب من كتب السنة ولا ديوان من دواوين الحديث - على اختلاف أنواعها من (الجوامع) و (المسانيد) و (المعاجم) و (الأجزاء) وغيرها - إلا وقد اشتمل على آلاف الأحاديث حتى إن أخصرها حجما كتاب (الجامع الصغير) للسيوطي فيه عشرة آلاف حديث وقس على ذلك سائر الصحف النبوية فهذه العصابة الناجية والجماعة الحديثية أولى الناس برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم القيامة وأسعدهم بشفاعته صلى الله عليه وسلم - بأبي هو وأمي - ولا يساويهم في هذه الفضيلة أحد من الناس إلا من جاء بأفضل مما جاؤوا به ودونه خرط القتاد فعليك يا باغي الخير وطالب النجاة بلا ضير أن تكون محدثا أو متطفلا على المحدثين وإلا فلا تكن. . . فليس فيما سوى ذلك من عائدة تعود إليك(
الثانية : متى يكون الاقتداء بآذان عثمان الثاني رضي الله عنه ( الألباني )
قال الشيخ العلاّمة الألباني في الأجوبة النافعة ( ص 20 و ما بعدها (
فإذن إنما يكون الاقتداء به رضي الله عنه حقا عندما يتحقق السبب الذي من أجله زاد عثمان الأذان الأول وهو "كثرة الناس وتباعد منازلهم عن المسجد" كما تقدم
وأما ما جاء في السؤال من إضافة علة أخرى إلى الكثرة وهي ما أفاده بقوله: "وانغمسوا في طلب المعاش" فهذه الزيادة لا أصل لها فلا يجوز أن يبني عليها أي حكم إلا بعد إثباتها ودون ذلك خرط القتاد

و الآن نأتي إلى المقصود من هذا المثل فقد جاء في معجم المعاني :
القَتادُ : نبات صلب له شوك كالإبَر من الفصيلة القرنية ، ويسمى في السودان : الخَشَّاب ، ومنه يستخرج أجود الصمغ ومن بعض أَنواعه يُستخرَجُ الكثيراء
مِن دونه خَرْطُ القتَاد : يُضرب للشيءِ لا يُنال إِلا بمشقة عظيمة

واخيرا قال عمرو بن كلثوم:
ومن دُونِ ذلك خَرًّط القَتَـاد *** وضَرْبُ وطَعْنُ يِقُرُّ العُيُونا

وكتبه : أبو حمزة أحمد بن يونس 17/4/1437 هـ