المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نصيحة الشيخ صالح آل الشيخ لطالب العلم الا يسيء الظن " بالعلم " .



أبو خالد الوليد خالد الصبحي
16-Feb-2016, 11:15 PM
قال معالي الشيخ د. صالح آل الشيخ حفظه الله:

تعظم درجة طالب العلم والعالم بقدر ما اكتسبه من علم التوحيد وعلم العمل في عظم استغفاره وإنابته لله جل جلاله.

وفي هذا الزمن ربما ترون أن كثيرين أساؤوا ظنا بالعلم من جهة بل من جهات:

- أساؤوا ظنا بالعلم في ظن بعضهم أن العلم لا فائدة مرجوَّة منه بقدر ما يبذل منه الباذل.
- ومنهم من أساء ظنا بالعلم في أنه إذا تعلم فإنما سيكون في نهايته مثل غيره، ولن يكون من الأثر الشيء الكبير الذي يوازي تعبه في العلم.
- ومنهم من أساء الظن في العلم بأن الأهم هو الدعوة للناس والإرشاد والبذل ونحو ذلك، والعلم ليس في الأثر كأثر النشاط والدعوة ونحو ذلك.
- ومنهم من أساء ظنا بالعلم في أن العلم لن يكون لأصحابه شأن، وأن الشأن يكون لغيرهم، إما من أهل الدنيا، وإما من أهل الاتجاهات المختلفة في هذه الحياة.

وهذا كله هذه الأشياء جميعا من سوء الظن بالشريعة؛ لأن العلم هو الشريعة.

والواجب على طالب العلم أن يُحسن ظنه بالله جل وعلا، وأن يحسن ظنه في عمله للعلم، وأن يحسن ظنه بالعلم والعمل جميعا، وأن يُقبل على ذلك.

ولقد أحسن ابن القيم رحمه الله :



والجهلُ داء قاتلٌ وشفـــاؤه
أمران في التركيب متفقـانِ






نص من القرآن أو من سنـة
وطبيب ذاك العالم الربانـي






والعلم أقسام ثلاث ما لــها
من رابع والحق ذو تبيــانِ






علم بأوصاف الإلـه وفعلــه
وكذلك الأسماء للديـــانِ






والأمر والنهي الذي هو دينـه
وجزاؤه يوم المعاد الثانــي






والكلُّ في القرآن والسنن التـي
جاءت عن المبعوث بالفرقان






والله ما قال امرؤ متحذلــق
بسواهما إلا من الهذيــان






وقد قال أحد العلماء أيضا في منظومة له بل في شعر له:

لا تسئ بالعلم ظنا يا فتى*** إن سوء الظن بالعلم عطب

وهذا حق فإن جربنا ورأينا في أن كل من أساء ظنا بالعلم وتخلف عن سبيل حملة العلم ودرس ثم ترك ولم يستمر في العلم إلا كان أمره إلى غير كمال، فالعلم به كمال الروح، به كمال الاعتقاد، به كمال العمل، به كمال انشراح الصدر، به كمال رؤية الأشياء، به كمال العمل في أن لا يتصرف شيئا إلا على وصف الشريعة.

وقد ذكر أهل العلم أنَّ من أسباب ضلال الضالين من هذه الأمة أنهم ضلوا لأنهم لم يكونوا على علم صحيح، فالعلم الصحيح سبب من أسباب وقاية الفتن ووقاية أسباب الضلال والافتراق، إلى غير ذلك من آثار ترك العلم.

لهذا أوصيكم ونفسي بالمحافظة على العلم وعلى حمْله وحفظه وتدارسه، وأن يتعاهد المرء ما درسه، وأن يقبل على ما لم يعلمه بأخذه من مشايخه الذين يوثَق بهم في فهمهم للعلم وفي آدائهم له؛ لأن هذا به -إن شاء الله تعالى- صلاح النفس وصلاح العمل.

أسأل الله جل وعلا أن يزيدنا وإياكم من الهدى والعلم، وأن يجعلنا من عباده الصادقين المخلصين، وأن يغفر لنا ذنوبنا إنه سبحانه جواد كريم.

من مقدمة شرح كتاب ( فضل الاسلام ) .