المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دماء المسلمين لا تستحل بالأحلام



أم محمد محمود المصرية
11-Feb-2018, 04:56 PM
دماء المسلمين لا تستحل بالأحلام

كم من أناس غرتهم الرؤى فأهلكتهم، وأعظم الخطب في هذا عندما يبنى على الرؤى سفك الدماء المعصومة والأنفس المحرمة، وكم تلاعب الشيطان بأقوام من خلال هذه الرؤى فأدخلهم في ورطات عظيمة من سفك للدماء وسلٍّ لسيف الفتنة وخروج على المسلمين، ومن كان جاهلا غرته الرؤيا وكانت فتنة له وباب شر عظيم. عن الحسن بن قحطبة قال: غدوت على المهدي بغلس فدخلت عليه فسلمت فرد السلام وما قال لي: اقعد، ثم قال للخادم: انظر من بالباب ؟ قال: شريك، قال: علي بجراب السيوف، قال الحسن: فاشتملتني رعدة ثم قال: ائذن له فدخل شريك فسلم فلم يرد عليه السلام، ثم قال: قتلني الله إن لم أقتلك، قال: ولم ذاك يا أمير المؤمنين ؟ قال: رأيت في النوم أني مقبل عليك أكلمك وأنت تجيبني من قفاك، فأرسلت إلى المعبر فقال: هذا رجل يطأ بساطك مخالفا لك. فقال له شريك: إن رؤياك ليست رؤيا يوسف بن يعقوب ،وإن الدماء لا تستحل بالأحلام، قال: فنكس المهدي ساعة ثم قال: بيده هكذا: أي اخرج، ثم أقبل علي المهدي فكلمني ثم خرجت، فإذا شريك واقف فقال لي: أما رأيت ما أراد أن يصنع هذا بنا ؟ فقلت: لله درك، ما ظننت أنني أبقى حتى أرى في الدنيا مثلك. رواه وكيع في أخبار القضاة (3/157).
ومن أنار الله بصيرته بنور العلم لم تستفزه الرؤى ولم تغره؛ فعن المروذي، قال: أدخلت إبراهيم الحصري على أبي عبد الله [أي أحمد بن حنبل] - وكان رجلا صالحا - فقال: إن أمي رأت لك مناما، هو كذا وكذا، وذكرت الجنة. فقال: يا أخي، إن سهل بن سلامة كان الناس يخبرونه بمثل هذا، وخرج إلى سفك الدماء، وقال: الرؤيا تسر المؤمن ولا تغره. سير أعلام النبلاء(11/227).