المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صاحب كتاب (السنة) الإمام البربهاري وكأنه بيننا اليوم - - - -



أبو محمد ياسر الليبي
17-Nov-2011, 03:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي في الله
فهذه بعض المقتطفات
أخترتها لك من كتاب (السنة) للأمام أبي الحسن البربهاري
اجعلها منهجا وطريقا وسبيلا في حياتك تنجو باذن الله







* اعلم رحمك الله ، أن الدين إنما جاء من قبل الله ــ تبارك وتعالى ــ ، لم يوضع على عقول الرجال وآرائهم ، وعلمه عند الله وعند رسوله ، فلا تتبع شيئا بهواك فتمرق من الدين فتخرج من الإسلام ، فإنه لا حجة لك ، فقد بين رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ لأمته السنة وأوضحها لأصحابه ، وهم الجماعة ، وهم السواد الأعظم ، والسواد الأعظم : الحق وأهله ، فمن خالف أصحاب رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ في شيء من أمر الدين فقد كفر .



* واعلم أن الناس لم يبتدعوا بدعة قط حتى تركوا من السنة مثلها ، فاحذر المحدثات من الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، والضلالة وأهلها في النار .



* واحذر صغار المحدثات من الأمور ، فإن صغير البدع يعود حتى يصير كبيرا ، وكذلك كل بدعة أحدثت في هذه الأمة ، كان أولها صغيرا يشبه الحق فاغتر بذلك من دخل فيها ، ثم لم يستطع الخروج منها ، فعظمت وصارت دينا يدان بها ، فخالف الصراط المستقيم ، فخرج من الإسلام .



* فانظر رحمك الله كل من سمعت كلامه من أهل زمانك خاصة فلا تعجلن ، ولا تدخلن في شيء منه حتى تسأل وتنظر : هل تكلم به أصحاب رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ أو أحد من العلماء ؟! ، فإن وجدت فيه أثرا عنهم فتمسك به ، ولا تجاوزه لشيء ، ولا تختار عليه شيء فتسقط في النار .



* واعلم أن الخروج من الطريق على وجهين : أما ــ أحدهما ــ فرجل قد زل عن الطريق وهو لا يريد إلا الخير ، فلا يقتدى بزلته ، فإنه هالك . ــ وآخر ــ عاند الحق وخالف من كان قبله من المتقين ، فهو ضال مضل شيطان مريد في هذه الأمة ، حقيق على من يعرفه أن يحذر الناس منه ويـبين للناس قصته ، لئلا يقع أحد في بدعته فيهلك .



* وإذا سمعت الرجل يطعن على الآثار ولا يقبلها أو ينكر شيئا من أخبار رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ فاتهمه على الإسلام ، فإنه رجل رديء القول والمذهب ، وإنما طعن على رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ وأصحابه ، لأنه إنما عرفنا الله ، وعرفنا رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ وعرفنا القرآن ، وعرفنا الخير والشر ، والدنيا والآخرة بالآثار .



* وإذا رأيت الرجل يدعو على السلطان ، فاعلم أنه صاحب هوى ، وإذا رأيت الرجل يدعو للسلطان بالصلاح ، فاعلم أنه صاحب سنة ، إن شاء الله .



* فالله الله في نفسك ، وعليك بالأثر وأصحاب الأثر والتقليد ، فإن الدين إنما هو بالتقليد ، يعني : للنبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ وأصحابه رضوان الله عليهم أجمعين ، ومن قبلنا لم يدعونا في لبس ، فقلدهم واسترح ولا تجاوز الأثر وأهل الأثر .



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رحم الله هذا الإمام الهمام .. ورفع درجته بما سطرته أنامله في نصرة السنة والدين القويم .. ونفعنا الله وإياكم بما نقرأ .. إنه ولي ذلك والقادر عليه .
منقول من أحد المواقع ...


( شبكة الإمام الآجريّ (http://www.ajurry.com/vb/index.php?) )