المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المنهج التمييعي وقواعده شريط مفرغ لفضيلة الشيخ ربيع بن هادي عمير الـمـَدخلي-حفظه الله-



أبو عبد المصور مصطفى الجزائري
01-Dec-2011, 11:42 PM
شريط مفرغ لفضيلة الشيخ ربيع بن هادي عمير الـمـَدخلي-حفظه الله-

أ.د:ربيع بن هادي عمير الـمـَدخلي
السؤال الأول: نسمع كثيراً كثيراً قول بعض الإخوة: فلان مـُـمَــيَّع. فما هو التمييع. حفظكم الله؟
أنا أنصح السلفيين: أن يتركوا تبادل التهم هذه – بارك الله فيكم –.
التمييع مثل هذا الذي يسري الآن على يد عدنان عرعور وأبي الحسن وأمثالهم... ي**ي يأتون بقواعد طبعاً تـُهلك المنهج السلفي وأهله ؛ نصحح ولا نُـجرح! كيف؟ خلاص ما نتكلم على أهل البدع! أبـدً!
إذا حكمت حُكمت- بارك الله فيكم- منهج واسع! نريد منهـجاً واسعاً أفيح! هذه كلها ضد أصول المنهج السلفي في الدعوة إلى الله والتحذير من أهل البدع، فيأتون بمثل هذه القواعد المميِّعة- بارك الله فيك- والتي تُـميِّع الشباب ؛ تخليه ما **ده غيره، ما **ده نشاط لنشر هذه الخير - بارك الله فيك - طبعاً هذا الشباب بعضهم لا يفرق بهذه القواعد بين أهل السنة وبين أهل البدع ، كلهم سيان **ده ، فهذا تضليل وتمييع للمنهج السلفي ولشبابه.
الإخوان المسلمون مميعون؛ الروافض إخواننا والصوفية إخواننا و- بارك الله فيك- والدعوة السلفية تفرِّق والدعوة السلفية تشدد! هذا تمييع - بارك الله فيكم-.
ونحن نحذر من التشدد- بارك الله فيكم- ونحذر من التمييع والتميُّع، ونحذر- من جهة أخرى- قد يكون الإنسان -ي**ي- له نظرة، كيف يعالج الأمور تختلف ** نظرة أخيه؛ هذا يريد يتسرع، يريد يحكم بسرعة ويريد كذ وكذا ، ويريد يخاصم، وهذا يريد أن يتأنى ويأتي البيوت من أبوابها ويستخدم شيء من الحكمة فيقال مميع! هذا غلط ، وأنا أنصح الطرفين بالاعتدال والتوسط ، وأن يتركوا تبادل التهم فيما بينهم، ففي مقابل فلان يميِّـع، فلان متشدد فلان متطرف فلان منفر.. ويكثر الكلام هذا. الآن في جماعات مثلاً في الرياض في... يشيعون ** أهل السنة أنهم متشددون! العلمانيون يرون المسلمين أنهم متشددين، يرون أنك إذا ما واليت النصارى وأحببتهم وخالطتهم وكذا وكذا أنت متشدد! السياسيون الذين ينتمون إلى الإسلام - غير العلمانيين- مميعين؛ يرون مثلاً التحذير من أهل البدع ومجافاتهم مثلاً لأجل هذه الدعوة، يرون هذا تشدداً !! الكلام في أهل البدع والتحذير منهم يرونه تشدد!! فيجعلون القيام بالأمر بالمعروف والنهي ** المنكر، والتحذير من أهل البدع - بارك الله فيك - يرون هذا تشدداً!، وهذا الصنف هم المميعون؛ الذين يرون التحذير من أهل البدع بالحكمة وبالعلم و - بارك الله فيك - الدعوة إلى السنة بنشاط، ونقد أهل البدع بعلم وحجة وبرهان يرون هذا تشدد! هؤلاء مميعون لاشك. وأنا في بداية هذا الأمر بينت مثل هذه
الأشياء ، وفلان مميع وفلان متشدد، واجهت بالنصيحة ؛ قلت لا نستطيع أن نصب الناس في قالب واحد فكلهم طبيعتهم واحدة في القوة أو في الضعف، هذا ما يحصل أبـداً.
حتى في عهد الرسول كان فيه ناس أقوياء أشداء مثل عمر، خالد...وهؤلاء. والدين يحتاج هذا الصنف.
فيه ناس لـيِّـنين، ما هم ضعفاء - إن شاء الله - والدين يحتاجهم.
فقلنا يا إخوة كل واحد يحترم أخوه؛ أنت حكيم **دك سياسة في الدعوة؛ حكـمة، وهذا **ده في شيء من الشدة مثلاً، إذا وضع الشدة هذه في محلها فلا تعترض عليه، وهذا إذا وضع اللين في محله فلا تعترض عليه، فلا تتبادلا التهم؛ أنت تقول متشدد، وأنت ما تدري ما هي الشدة، وتصف الأمر الشرعي بالشدة والآخر لا يعرف الحكمة-بارك الله فيك- ويرى الحكمة تمييعاً اتركوا هذه الأشياء، اتركوا هذا الاتهامات - بارك الله فيكم- وزنوا الأمور بالميزان الشرعي، واعلموا أن الناس يتفـاوتون في طـباعهم.
فإذا كان أخي قوي ونشيط، يكتب - بارك الله فيك- بعلم وحجة وبرهان، وينتقد بحجة وبرهان ويضع الأمور في نصابها، ما أقول متشدد، ما أقول؛ لأن هذا تنفير من دين الله وصد ** سبيل الله.
وإذا أخي **ده حكمة ويدأب مثلي ؛ حريص على هداية الناس ، لكن أسلوبه يختلف ** أسلوبي قليـلاً والغاية واحدة ، فأنا ما أصفه بالتميع. نعم.
تابع قراءة الموضوع على هذا الرابط بشكل pdf
تفضل من هنا

http://www.al-amen.com/up/do.php?id=167