المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مناقشة هادئة رائعة بين ابن مسعود و أبي مسلم الخولاني التابعي الجليل



أبو محمد ياسر الليبي
03-Dec-2011, 03:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


" اتقوا زلة العالم و انتظروا فيئته "‎.‎





قال الألباني في " السلسلة الضعيفة و الموضوعة " 4 / 193 : " ضعيف جدا "




رواه ابن عدي ( 274 / 1 )‎و البيهقي في " السنن الكبرى " ( 10 /
211 ) و الديلمي في " المسند " ( 1 / 1 / 43 )‎عن‎كثير بن عبد الله عن أبيه
عن جده مرفوعا...




ثم قال عليه رحمة الله : "...فقد رأيت الشطر الأول منه من قول معاذ بن جبل رضي الله عنه , في مناقشة هادئة رائعة بين ابن مسعود و أبي مسلم الخولاني التابعي الجليل ,‎لا بأس
من ذكرها لما فيها من علم و خلق كريم ,‎ما أحوجنا إليه في مناظراتنا و
مجادلاتنا , و أن المنصف لا يضيق ذرعا مهما علا و سما إذا وجه إليه سؤال أو
أكثر في سبيل بيان الحق , فأخرج الطبراني في "‎مسند الشاميين " ( ص 298 ) بسند
جيد عن الخولاني : أنه قدم العراق فجلس إلى رفقة فيها ابن مسعود , فتذاكروا
الإيمان ,‎فقلت: أنا مؤمن . فقال ابن مسعود :‎أتشهد أنك في الجنة ?فقلت:‎لا
أدري مما يحدث الليل و النهار .فقال ابن مسعود : لو شهدت أني مؤمن لشهدت أني
في الجنة .‎قال أبو مسلم:فقلت :‎يا ابن مسعود ! ألم تعلم أن الناس كانوا على
عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم على ثلاثة أصناف :‎مؤمن السريرة مؤمن
العلانية ,‎كافر السريرة كافر العلانية ,‎مؤمن العلانية كافر السريرة?قال
:‎نعم .‎قلت:‎فمن أيهم أنت ?قال :‎أنا مؤمن السريرة مؤمن العلانية.‎قال أبو
مسلم:قلت:‎و قد أنزل الله عز وجل :‎*( هو الذي خلقكم فمنكم كافر و منكم مؤمن)* ,‎فمن أي الصنفين أنت ?قال: ‎أنا مؤمن .قلت :‎صلى الله على معاذ . قال :‎و
ما له ? ‎قلت :‎كان يقول : "‎اتقوا زلة الحكيم "‎. و هذه منك زلة يا ابن مسعود !
فقال : أستغفر الله ."

و أقول : رضي الله عن ابن مسعود ما أجمل إنصافه ,‎و أشد
تواضعه , لكن يبدو لي أنه لا خلاف بينهما في الحقيقة , فابن مسعود نظر إلى
المآل ,‎و لذلك وافقه عليه أبو مسلم ,‎و هذا نظر إلى الحال ,‎و لهذا وافقه ابن
مسعود ,‎و أما استغفاره ,‎فالظاهر أنه نظر إلى استنكاره على أبي مسلم كان عاما
فيما يبدو من ظاهر كلامه .‎و الله أعلم ."




منقول ( شبكة الإمام الآجريّ (http://www.ajurry.com/vb/index.php) )