المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متى يكون الكسوف ؟ وهل الخبر به مسبقا من علم الغيب ؟



أبو فريحان
10-Dec-2011, 11:57 PM
متى يكون الكسوف ؟ وهل الخبر به مسبقا من علم الغيب ؟

سئل شيخ الاسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ:
عن قول أهل التقاويم في أن الرابع عشر من هذا الشهر يخسف القمر وفى التاسع والعشرين تكسف الشمس فهل يصدقون فى ذلك وإذا خسفا هل يصلي لهما أم يسبح واذا صلى كيف صفة الصلاة ويذكر لنا أقوال العلماء فى ذلك ؟؟
فأجاب الحمد لله الخسوف والكسوف لهما أوقات مقدرة كما لطلوع الهلال وقت مقدر وذلك ما أجرى الله عادته بالليل والنهار والشتاء والصيف وسائر ما يتبع جريان الشمس والقمر وذلك من آيات الله تعالى كما قال تعالى وهو الذى خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل فى فلك يسبحون وقال تعالى هو الذى جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك الا بالحق ......
وكما أن العادة التي أجراها الله تعالى أن الهلال لا يستهل إلا ليلة ثلاثين من الشهر أو ليلة إحدى وثلاثين وأن الشهر لا يكون إلا ثلاثين أو تسعة وعشرين؛ فمن ظن أن الشهر يكون أكثر من ذلك أو أقل فهو غالط.
فكذلك أجرى الله العادة أن الشمس لا تكسف إلا وقت اللإستسرار وأن القمر لا يخسف إلا وقت الإبدار ووقت، إبداره هي الليالي البيض التي يستحب صيام أيامها ليلة الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، فالقمر لا يخسف إلا فى هذه الليالي، والهلال يستسر أخر الشهر إما ليلة وإما ليلتين، كما يستسر ليلة تسع وعشرين وثلاثين، والشمس لا تكسف إلا وقت استسراره، وللشمس والقمر ليالي معتادة من عرفها عرف الكسوف والخسوف كما أن من علم كم مضى من الشهر؛ يعلم أن الهلال يطلع في الليلة الفلانية أو التي قبلها، لكن العِلْم بالعادة في الهلال عِلمٌ عام يشترك فيه جميع الناس، وأما العلم بالعادة في الكسوف والخسوف فإنما يعرفه من يعرف حساب جريانهما، وليس خبر الحاسب بذلك؛ من باب علم الغيب، ولا من باب ما يخبر به من الأحكام التي يكون كذبه فيها أعظم من صدقه فإن ذلك قول بلا علم ثابت، وبناء على غير أصل صحيح، وفى سنن أبى داود عن النبي أنه قال: (من اقتبس شعبة من النجوم فقد اقتبس شعبة من السحر زاد ما زاد). وأما تصديق المخبر بذلك وتكذيبه؛ فلا يجوز أن يُصدق إلا أن يُعلم صِدقه، ولا يُكذب إلا أن يُعلم كذبه، كما قال النبى: (إذا حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم فإما إن يحدثوكم بحق فتكذبوهم وإما أن يحدثوكم بباطل فتصدقوهم).
والعلم بوقت الكسوف والخسوف وإن كان ممكنا؛ لكن هذا المخبر المعين قد يكون عالما بذلك وقد لا يكون، وقد يكون ثقة في خبره وقد لا يكون، وخبر المجهول الذي لا يوثق بعلمه وصدقه ولا يعرف كذبه؛ موقوف.
وإذا جوز الإنسان صدق المخبر بذلك أو غلب على ظنه فنوى أن يصلي الكسوف والخسوف عند ذلك واستعد ذلك الوقت لرؤية ذلك؛ كان هذا حثاً من باب المسارعة إلى طاعة الله تعالى وعبادته؛ فان الصلاة عند الكسوف متفق عليها بين المسلمين وقد تواترت بها السنن عن النبي ورواها أهل الصحيح والسنن والمسانيد من وجوه كثيرة واستفاض عنه أنه صلى بالمسلمين صلاة الكسوف يوم مات ابنه إبراهيم ....". اهـ باحتصار. "مجموع الفتاوى" (24/254ـ260).











سئل سماحة العلامة الإمام عبد العزيز بن باز
عن حكم التحدث عن وقت وقوع الكسوف والخسوف



س: أحيانا يقول العلماء : سيحدث كسوف أو خسوف يوم كذا أو كذا، شهر كذا في منطقة كذا، الساعة كذا . ويتحقق ما يقولون، هل هذا من العلم بالغيب، أم لا؟ وفقكم الله .


ج : "ليس التحدث عن وقت الكسوف والخسوف من علم الغيب، إنما هذا من علم الحساب، كثير من أصحاب الفلك يعرفون هذا الشيء، بمراقبة سير الشمس والقمر في منازلهما، فإذا صار في الشمس ميزة معينة، أو القمر قد عرفوا بالحساب أنها تكسف بإذن الله في ذلك الوقت، هذا من علم الحساب، وليس من علم الغيب، بل هذا حساب دقيق، يعرفه أصحاب الفلك بالنظر في سير الشمس والقمر، وقد يكون ذلك، وقد يغلطون، فقد يغلطون في بعض الأحيان، وقد يصيبون، قال أبو العباس ابن تيمية رحمه الله : إن أخبارهم من جنس أخبار بني إسرائيل، لا تصدق، ولا تكذب، فقد يقولون : تكسف الشمس في كذا، ثم لا يقع، وقد يقع ذلك ويكون قد ضبطوا الحساب . فالحاصل أن أخبارهم قد يعتريها الخطأ والغلط، فلا يصدقون، ولا يكذبون، ولكن ينظر فيما أخبروا عنه، فإن وقع الكسوف شرع للناس ذكر الله عند الكسوف، واستغفاره والصلاة والصدقة وإعتاق الرقاب، وذكر الله وتكبيره سبحانه وتعالى، لأن الرسول أمر بذلك، قال : إذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله، ودعائه واستغفاره وقال : إذا رأيتم ذلك فصلوا وادعوا ، وأمر بالتكبير، وأمر بإعتاق الرقاب، هذا كله سنة ومشروع، وثابت عن النبي عليه الصلاة والسلام، أما أخبار الحسابين فإنها ليست من علم الغيب، لكنها تخطئ وتصيب، قد يغلطون، وقد يصيبون . ". اهـ.

فتاوى نور على الدرب للشيخ بن باز (4/11ـ12).






جمعه
أبو فريحان جمال بن فريحان الحارثي
السبت 15/1/1433هـ.

أبو محمد ياسر الليبي
11-Dec-2011, 08:55 AM
جزاك الله خيرا وزادك علما وثباتا

أبو عبد المصور مصطفى الجزائري
11-Dec-2011, 06:26 PM
جزاك الله خيرا وزادك حرصا وعلما