المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ** الإيثـــار المستحـــب ,, و ,, الإيثــــار المكــروه **



أبو محمد ياسر الليبي
22-Dec-2011, 10:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





هــذا مقتطف من شرح الأربعين النووية للشيخ صالح آل الشيخ
لحديث " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفســه "
_________________________




" ....... يتفرع عن هذا مسألة الإيثار ، والإيثار منقسم إلى قسمين :
إيثار بالقرب ،،،، و إيثار بأمور الدنيا ...،



أما الإيثار بالقرب فإنه مكروه لأنه يخالف ما أمرنا به من المسابقة في الخيرات والمسارعة في أبواب الطاعات " سابقوا إلى مغفرة من ربكم " ، " سارعوا الى " فالمسارعة والمسابقة تقتضي أن كل باب من أبواب الخير يسارع إليه المسلم ويسبق أخاه إليه " وفي ذلك فاليتنافس المتنافسون "




والقسم الثاني الإيثار في أمور الدنيا يعني :



في الطعام في الملبس في المركب في التصدر في مجلس أو ما أشبه ذلك فهذا مستحب أن يؤثر أخاه في أمور الدنيا كما قال -جل وعلا- في وصف خاصة المؤمنين : " ويؤثرون على أنفسهـم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون " الحشر(9) ، فدلت الآية على أن الإيثار بأمور الدنيا من صفات المؤمنين وهذا يدل على استحبابه



صلة هذا بالحديث ، قال : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه - يحب للأخ ما يحب للنفس ، قد يقتضي هذا أن يقدمه ، فهل إذا كان في أمور الدنيا يقدمه على ما ذكرنا ؟



إن الإيثار بالقرب مكروه ، الإيثار في أمور الدنيا مستحب ، فحبه لأخيه ما يحب لنفسه من أمور الدنيا مستحب هنا أيضا ، يستحب أن يقدم أخاه على نفسه في أمور الدنيا .



س : فقد كثر السؤال عن معنى "الإيثار بالقُرَب" ، وأنا ظننت أنها واضحة عند الجميع فنقررها لمن لم تتضح له ؟!



ج : الإيثار بالقرب معناه : أن المسألة إذا كانت قربة إلى الله -جل وعلا- فإن الإيثار -إيثار أخيك- بها مكروه ؛ لأن هذا ينافي المسابقة التي ذكرنا لكم أدلتها والمسارعة في الخيرات والمنافسة .
فمثلا: أن يكون هناك فرجة في الصف الأول ، أو مكان متقدم خلف الإمام فتقف أنت وأخوك المسلم فتقول له : تقدم ، تفضل ، فيقول لك : لا ، تقدم فتقول : تقدم ، فمثل هذا لا ينبغي ؛ لأنه مكروه بل ينبغي المسارعة في تحصيل هذه القربة ، وهي فضيلة الصف الأول .
مثلا: أتى رجل محتاج إلى مبلغ من المال يسد عوزه ، خمسين ، مائة ريال ، أكثر ، فأنت مقتدر وأخوك أيضا المسلم مقتدر فتقول له :
ساعده أنا معطيك الفرصة ، تفضل ساعده ، وهذا يقول : لا أنت تفضل من باب المحبة ، يعني: أن كل واحد يقدم أخاه .. فمثل هذا -أيضا- مكروه لا ينبغي ؛ لأن في هذا الباب المسارعة والمسابقة في الخيرات .
كذلك من جهة القراءة ، قراءة العلم على الأشياخ ، وأخذ الفرص لنيل الطاعات ، والجهاد وأشباه هذا ، فمثل هذه المسائل تسمى قُرَبا يعني طاعات ،،، فالإيثار في الطاعات يعني: بالقرب لا ينبغي ، مكروه ؛ لأنه كما ذكرنا ينافي الأمر بالمسارعة والمسابقة ، والتنافس في الخير .



__________________________
منقول