النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    1,149

    افتراضي أمير المؤمنين لا يحسن الفتوى ... يا لها من جرأة ؟؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين ، وأشهد ألا إلاه إلا الله ولي المتقين وعلى رأسهم العلماء الربانيين ، والصلاة والسلام على إمام المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
    أما بعد :
    فقد أخرجه عبد الرزاق في مصنفه (4/406) قال أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ عَنْ قَبِيصَةَ بْنِ جَابِرٍ الأَسَدِيِ قَالَ : كُنْتُ مُحْرِمًا فَرَأَيْتُ ظَبْيًا فَرَمَيْتُهُ فَأَصَبْتُ خُشَّاءَهُ يَعْنِى أَصْلَ قَرْنِهِ فَمَاتَ فَوَقَعَ فِي نَفْسِي مِنْ ذَلِكَ فَأَتَيْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ أَسْأَلُهُ فَوَجَدْتُ إِلَى جَنْبِهِ رَجُلاً أَبْيَضَ رَقِيقَ الْوَجْهِ وَإِذَا هُوَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ فَسَأَلْتُ عُمَرَ فَالْتَفَتَ إِلَىَّ عَبْدُ الرَّحْمَنِ فَقَالَ : تَرَى شَاةً تَكْفِيهِ ؟ قَالَ : نَعَمْ فَأَمَرَنِي أَنْ أَذْبَحَ شَاةً فَلَمَّا قُمْنَا مِنْ عِنْدِهِ قَالَ صَاحِبٌ لِي : إِنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ لَمْ يُحْسِنْ أَنْ يُفْتِيَكَ حَتَّى سَأَلَ الرَّجُلَ فَسَمِعَ عُمَرُ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ بَعْضَ كَلاَمِهِ فَعَلاَهُ بِالدِّرَّةِ ضَرْبًا ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيَ لِيَضْرِبَنِي فَقُلْتُ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ إِنِّي لَمْ أَقُلْ شَيْئًا إِنَّمَا هُوَ قَالَهُ قَالَ فَتَرَكَنِي ثُمَّ قَالَ : أَرَدْتَ أَنْ تَقْتُلَ الْحَرَامَ وَتَتَعَدَّى الْفُتْيَا ثُمَّ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ : إِنَّ فِي الإِنْسَانِ عَشْرَةَ أَخْلاَقٍ تِسْعَةٌ حَسَنَةٌ وَوَاحِدَةٌ سَيِّئَةٌ وَيُفْسِدُهَا ذَلِكَ السَّيِّئُ ثُمَّ قَالَ : وَإِيَّاكَ وَعَثَرَةَ الشَّبَابِ >>.(1).
    وفي رواية قال :(( ... أيها المستفتى عمر بن الخطاب إن فتيا ابن الخطاب لن تغنى عنك من الله شيئا ، والله ما علم عمر حتى سأل الذي إلى جنبه ، فانحر راحلتك فتصدق بها وعظم شعائر الله ، فانطلق ذو العوينتين إلى عمر فنماها إليه ، فما شعرت إلا به يضرب بالدرة علي ثم قال : قاتلك الله تتعدى الفتيا وتقتل الحرام ، وتقول والله ما علم عمر حتى سأل الذي إلى جنبه ، أما تقرأ كتاب الله فإن الله يقول :(( يحكم به ذوا عدل منكم)) وذكر باقي الأثر ..
    الله أكبر ؛ الله أكبر ؛ أي جرأة هذه ، إن التصدي للفتوى، وبيان أحكام الدين من الحلال والحرام، من الأمور المشروعة التي أمر الله العظيم بالتحري فيها، والتريث، وعدم القول على الله بغير علم، فإنَ السَّلَفُ الصَّالِحُ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ – كانوا يَتَوَرَّعُونَ عَنْ قَوْلِهِمْ : هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ ; خَوْفًا مِنْ قوله تعالى في هَذِهِ الْآيَاتِ ففي سورة النحل ،قال تعالى :(( وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ (116) مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (117) }} أي: لا تحرموا وتحللوا من تلقاء أنفسكم، كذبا وافتراء على الله وتقولا عليه غير الحق.ومن سورة الإسراء في قوله تعالى :(( وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولا (36) }}.قال ابن جرير (17/446) اختلف أهل التأويل في هذا فقال قوم معناه: ولا تقل ما ليس لك به علم.وعن قتادة: لا تقل رأيت ولم تر وسمعت ولم تسمع، وعلمت ولم تعلم فإن الله تبارك وتعالى سائلك عن ذلك كله.وعن ابن عباس: يقول: لا ترم أحدا بما ليس لك به علم.وهذان التأويلان متقاربا المعنى، لأن القول بما لا يعلمه القائل يدخل فيه شهادة الزور، ورمي الناس بالباطل، وادّعاء سماع ما لم يسمعه، ورؤية ما لم يره. وقال ابن كثير في تفسيرها بعدما ذكر تلك الأقوال التي نقلها ابن جرير : ومضمون ما ذكروه: أن الله تعالى نهى عن القول بلا علم، بل بالظن الذي هو التوهم والخيال . وكان عمر أمير المؤمنين رضي الله عنه شديد الحيطة والحذر، كثير التحري عند إصدار الفتوى ، وبيان الأحكام الشرعية ، وكان عدلا ورعا تقيا قوالا بالحق وقافا عنده ، ومع ذلك وجد من تجرأ عليه ، وأساء الظن باستشارته، وهون من شأنه وقال فيه أنه لا يحسن الفتوى ولا علم له واسعا حتى رجع إلى غيره ، مع أن هذا لا عيب فيه أن يرجع العالم إلى العلماء ، ، وأن يستشيرهم في بعض ما يعرض عليه .. وأن يقول لا أدري فيما لا علم له به ، بل هذا دليل على فضله وورعه وخوفه من عاقبة الفتوى أمام الله تعالى . إن عمر رضي الله عنه كان كثيرا ما يستشير الصحابة رضي الله عنهم قبل أن يقضي أو أن يفتي في المسألة مع سعة علمه وفقهه رضي الله عنه فهو الملهم ، والمحدث ولا يستقل بالفتوى أو القضاء والأمثلة على ذلك كثيرة .ومما روي في تحري عمر رضي الله عنه في الفتوى، ما روي من قول أبي حصين رحمه الله: إن أحدكم ليفتي في المسألة، ولو وردت على عمر لجمع لها أهل بدر.(2).
    هذا عمر رضي الله عنه كان إذا وردت عليه مسألة جمع لها أهل البدر وكان يحذر بشدة من خطأ العالم في فتواه وزلته فيقول : (( إن الإسلام في بناء وإن له انهداما وإن مما يهدمه زلة عالم وجدال منافق بالقرآن ، وأئمة مضلين ))(3).
    ولكن لمّا يأتي الشاب المندفع ويرى عمر لا يحسن الفتوى ، وأن فتواه التي استشار فيها صاحبه عبد الرحمن بن عوف لا تغني السائل شيئا ثم يتجرأ هو على الفتوى فيفتيه بخلاف ما أفتاه الكبار أمير المؤمنين وعبد الرحمن بن عوف فينحها تكون الكارثة ، وتفتح الباب للمتجرئين على الفتوى ، ويفتح الباب بهذا لحدثاء الأسنان كما هو واقع في عصرنا ، أن يتجرأ أحدهم أو الكثير منهم على العلماء ، ولذلك لابد من وضع حد لذلك ، ولابد من تأديب من تسول له نفسه ذلك فإنه يستحق الدرة على رأسه كما فعله عمر بهذا الذي قال ما قال في عمر رضي الله عنه وفتواه .
    ولكن ذلك كان في عهد عمر وكانت درته أشد من سيف الحجاج كما قال الشعبي – رحمه الله - فكانت تعمل عملها ، وتقف في وجه كل من تسول له نفسه أمرا ، أما اليوم ، وقد أصبح الحبل على الغالب ، فقد نبتت نوابت من الشباب ظاهرهم الاستقامة ولكنهم لم يتربوا على العلماء ، ولا على أخلاقهم الزكية ، ولم يأخذوا من هديهم وسمتهم ، فتراهم لا يوقرون كبيرا في علمه وسنه ، فإذا سمع أحدهم بفتوى لهذا العالم قال الشيخ لم يحسن الجواب أو جانب الصواب ، أو أنه لا يعرف الواقع ، أو أنه من علماء السلطة أو أنه لا يؤخذ عنه لأنه مرجئ ، أو من الغلاة في الجرح دون التعديل ، أو يقول أحدهم إن الشيخ الألباني ليس بفقيه ، أي لا يحسن إلا التخريج ، ويأتي آخر فيقول إنه متساهل في التصحيح والتضعيف ، ويأتي آخرون فيقولون إن الشيخين العالمين الفاضلين ابن باز والعثيمين لا يفقهان المنهج ولا يعرجان عليه لا من قريب ولا من بعيد ، أو أنهما ليس لهما ردود على أهل البدع والأهواء ، وأن الشيخ العلامة ربيع لا يحسن الفقه ،أو أنه متشدد غال في الجرح ولا يعرف إلا القدح والجرح ، ويظهر أعمار أغرار يقولون أن الشيخ العالم محمد فركوس لا يحسن الفتوى وليس عنده إلا القواعد وهكذا في آخرين من العلماء يُنتقص من قدرهم ويحط من فضلهم وكرامتهم لا لشيء إلا أن فتاواهم لم تصادق على ما في نفوسهم ولم توافق أهواهم فيتجرأ أحدهم على الكبار ، إما لشبهة قامت عنده ، أو لسوء ظنه بالعالم ، أو لسوء فهمه لما قصده العالم فيحدث بذلك فتنة في أوساط الشباب مثله وتحصل الفرقة والتشتت بين الشباب ..وربما نسى أولئك الشباب أن الذي يُقوم الشيخَ العالم المفتي والموجه هو عالمٌ مثله ، أو أعلم منه ، نعم قد يدرك طالب العلم بعض ما يفوت العالم إما لغفلته عنه أو لنسيانه أو أنه تركه عمدا لمصلحة يراها ؛ ولكن ذلك لا يخول له أن ينال منه أو يحط من قدره ، وعليه أن يعرف هو قدر نفسه . وليتق الله في العلماء وليتواضع لهم ، ويترك الصد عنهم فإنه صد عن سبيل الله .
    قال الشيخ العلامة الفوزان : والحط من قدر العلماء بسبب وقوع الخطأ الاجتهادي من بعضهم هو من طريقة المبتدعة ، ومن مخططات أعداء الآفة للتشكيك في دين الإسلام ولإيقاع العداوة بين المسلمين ، ولأجل فصل خلف الأمة عن سلفها ، وبث الفرقة بين الشباب والعلماء كما هو الواقع الآن ، فلينتبه لذلك بعض الطلبة المبتدئين الذين يحطون من قدر الفقهاء ومن قدر الفقه الإسلامي ويزهدون في دراسته والانتفاع بما فيه من حق وصواب - فليعتزوا بفقههم وليحترموا علماءهم ، ولا ينخدعوا بالدعايات المضللة والمغرضة واللّه الموفق (4).
    الهوامش :
    1- ورواه مالك في الموطأ (1/485 ) وابن أبي شيبة في مصنفه(ج 4/ ص 406)حديث رقم:( 8239) والحاكم في المستدرك (3/ 350)( 5355 ) وقال صحيح، والبيهقي في السنن الكبرى (5/181) الطبراني في الكبير (1/127). وإسناده صحيح . فمعمر هو ابن راشد وهو من رجال الستة التهذيب (10/218)عبد الملك بن عمير من رجال الستة كما في تهذيب التهذيب (6/364).
    2- أخرجه البيهقي في المدخل إلى السنن الكبرى رقم ( 803 ) وابن عساكر في والبغوي في شرح السنة(1/305) وابن الصلاح في أدب المفتي والمستفتي (1/10) والمزي في تهذيب الكمال في ترجمة عثمان بن عاصم بن حصين الأسدي رقم ( 3828 ) (19/401- 419) والذهبي في سير أعلام النبلاء في ترجمته أيضا رقم ( 182)(5/412 – 416) والحافظ ابن حجر في تهذيب التهذيب رقم ( 269 ) ( 7 / 116) وهو: ثقة من الرابعة .وقال: قال أبو شهاب، سمعت أبا حصين.
    3- والدارمي: السنن (1/71) وابن عبد البر: جامع بيان العلم (ص 439) والخطيب: الفقيه والمتفقه (1/234) وابن الجوزي: مناقب عمر( ص 199) والمتقي الهندي: كنْز العمال (10/266) ومسند الفروق لابن كثير (2/661) وقال بعد إيراد طرقه فهذه طرق يشد القوي منها الضعيف فهي صحيحة من قول عمر رضي الله عنه وفي رفع الحديث نظر والله أعلم. وإسناده صحيح.
    4 - كتاب التوحيد(1/134) لفضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    قسنطينة /الجزائر
    المشاركات
    384

    افتراضي رد: أمير المؤمنين لا يحسن الفتوى ... يا لها من جرأة ؟؟؟

    الحمد لله الذي نجانا من هذه الفتنة و بارك الله فيك شيخنا الفاضل موضوع مهم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    في إحدى الدول
    المشاركات
    4,888

    افتراضي رد: أمير المؤمنين لا يحسن الفتوى ... يا لها من جرأة ؟؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحسن الله اليك شيخنا على هذا الموضوع جزيت خيرا
    قال أبو الدرداء -رضي الله عنه - : إني لآمركم بالأمر و ما أفعله ، ولكن لعلّ الله يأجرني فيه .
    سير أعلام النبلاء4/19.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    217

    افتراضي رد: أمير المؤمنين لا يحسن الفتوى ... يا لها من جرأة ؟؟؟

    بارك الله فيك شيخنا الله يجزاك خير
    و حبذا لو لفتة من هاته اللفتات على من يثيرون الفتن بين الصغار من المتعليمن
    و لو تكون نصيحة نصيحة من شيخ محب للخير مبين لامور الحق امثالك لمشايخنا في الحجاز كي ينصحوا بها طلاب العلم قبل وصولهم لدرجة التعليم
    فالله يبراك فيك على هاته الكلمات التي تختصر الطريق لايصال الامور المبهمة


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على جهالات أمير ديزاد
    بواسطة أبو بكر يوسف لعويسي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-Mar-2021, 09:36 PM
  2. الرد على جهالات أمير ديزاد
    بواسطة أبو بكر يوسف لعويسي في المنتدى منبر الرد على أهل الفتن والبدع والفكر الإرهابي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-Mar-2021, 09:36 PM
  3. متى يكون لطالب العلم الحقّ في الفتوى أو متى يكون له أو تصحّ منه الفتوى أو متى نقبل منه الفتوى؟
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-Dec-2012, 07:16 PM
  4. قصيدة ( ما شان أم المؤمنين وشاني ) لابن بهيج الأندلسي في الدفاع عن أم المؤمنين عائشة [بصوتي]
    بواسطة أبو يوسف عبدالله الصبحي في المنتدى مكتبة الأمين العلمية الــشـاملة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-Jul-2012, 01:32 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-Oct-2010, 03:40 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •