قاعدة، انتبهوا هذه أيضًا قاعدة خطيرة ومهمة تؤكد ما سبق، يقول: (كثيرًا ما يدخل في أهل السنة من هو من أهل البدع قاصدًا إضلالهم وحرفهم عن السنة)، يعني: قد يأتي سؤال: طيب فلان قال يظهر السنة، كيف يعني صار هكذا خالف الحق، وأصبح يدعوا إلى منهج مخالف؟، هو أحد أمرين:

الأمر الأول: إما أن يكون كان صاحب سنة وفتن، بالمال، بالمناصب، بالهوى فتن، نسأل الله السلامة والعافية.

لذلك قال ابن مسعود: (من كان مقتديًا فليقتدي بمن قد مات)يعني الصحابة(ولا يقتدي بالحي فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة).

الأمر الثاني: وإما أن يكون كما قال الشيخ هنا، هو حزبي أظهر أنه سلفي ليفرق السلفيين، وهذا كثير منهم، ولذلك الشيخ عبيد له كلام يوافق هذا، لَمَّا ذكر له الحلبي، وذكر الحلبي وبعض ضلالاته-الشيخ عبيد-، وهذه موجودة في الإنترنت، قال: الحلبي أظنه كان حزبيًا متستر أو كان إخوانيًا متسترًا.





نقله أخوكم
أبومعاذ مجدي العوامي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
(1) محاضرة للشيخ الفاضل أحمد بن عمر بازمول -- حفظه الله -- بعنوان (نصائح وتوجيهات للمتصدرين للدعوة)