النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    46

    افتراضي الكاوي على دماغ أبي الدرداء عبد الله أسكناري ( دفاعا عن شيخنا محمد بن هادي المدخلي )


    الكــــــاوي

    على

    دماغ أبي الدرداء عبد الله أسكنا ري

    كتبه:

    أبو أنس جواد بندادا المغربي



    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحلقة الأولى:

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه، ثم أما بعد :

    لقد ظهر مقال لأحد لقطاء العلم يرد فيه على الشيخ العلامة محمد بن هادي المدخلي- حفظه الله- سماه بغيا وظلما وبهتانا {رد عدوان القالي الدكتور محمد بن هادي}، شحنه بالأكاذيب والأباطيل والتلبيس شأن كل متعصب وغال؛ فرأيت أن من حقوق أهل العلم علي أن أرد على هذا الباغي ذبا عن عرضهم ودفعا لبغيه عليهم.

    وقبل أن اشرع في رد ما تفوه به هذا الجهول المتعالم، أذكر نفسي وإخواني أن علماءنا المعاصرين قاطبة لم يختلفوا في أن الحدادية قوم سوء لا يرقبون في سلفي إلا ولا ذمة، عصاة لله- عز وجل- ولرسوله- صلى الله عليه وسلم-. ومن بين هؤلاء الحدادية الغلاة: المجهول المغربي أبو الدرداء عبد الله أسكناري. ولا يخفى على كل ذي عينين ما حدث في شبكة العلوم العلمية- كما يصفونها زعما- من هجمات مسعورة على علمائنا الربانيين بدعوى الدفاع عن دماج وعن شيخها الحجوري. ومن بين هذه الهجمات مقال هذا الغر الذي ادعى فيه: أن الشيخ محمدا من البغاة المعتدين؛ وغير ذلك من كلامه السيئ الرديء - عامله الله بما يستحق-. وقد وسمت ردي هذا بـ {الكاوي على دماغ أبي الدرداء عبد الله أسكناري}

    فأقول مستعينا بالله:
    .
    لا يخفى على السلفيين انه قد صدر كلام لشيخنا محمد بن هادي المدخلي- حفظه الله تعالى- بخصوص الحجوري ، فأقض مضجع الغلاة الحدادية لما لكلام الشيخ أبي أنس محمد بن هادي- حفظه الله- من وزن عند السلفيين الخلص؛ وملخص كلامه- حفظه الله- أن الحجوري سفيه، وهو أشد من فالح الحربي، فلا ينبغي الدراسة عنده ولا الذهاب إلى دماج لما يحصل فيها من طعن في العلماء نثرا وشعرا.
    .
    ويحسن هنا تجلية لهذا الجرح أن أذكر إخوتي بهذا الأثر العظيم من كلام سلفنا الصالح : قال العقيلي حدثنا محمد بن إسماعيل قال حدثنا إبراهيم بن المنذر حدثنا معن بن عيسى قال كان مالك بن أنس يقول: لا يؤخذ العلم من أربعة ويؤخذ ممن سوى ذلك:
    .
    (1) لا يؤخذ من سفيه معلن بالسفه وإن كان أروى الناس .

    (2) ولا يؤخذ من كذاب يكذب في أحاديث الناس إذا جرب ذلك عليه وإن كان لا يتهم أن يكذب على رسول الله- صلى الله عليه وسلم-.
    .(3) ولا من صاحب هوى يدعو الناس إلى هواه. .
    (4) ولا من شيخ له فضل وعبادة إذا كان لا يعرف الحديث اهـ
    إنبرى هذا الجويهل فكتب ردا على ما قاله الشيخ محمدوجادل فيه عن الحجوري؛ وسأعرض فقرات من كلامه لأبين عوارها نصحا للإخوة السلفيين.
    .
    قال الجويهل المغربي: " فإن القول يطول في ذكر واستطراد أقوال الناقمين على الشيخ يحيى وإخوانه بدماج اليمنية ومن والاهم من كل قاص ودان، وحيث أن الأمر كذلك، فإني- إن شاء الله- أكتب هذه الأسطر دحرا لما تقوّله الشيخ محمد- هداه الله- على الشيخ يحيى وإخوانه- حفظهم الله-".
    .
    أقول: إن من المسلمات عند أهل السنة والجماعة أن لا يؤخذ العلم إلا عن الأثبات الثقات المعروفين بالصدق والأمانة والرحلة في طلب العلم كما قال ابن عون- رحمه الله تعالى-: لا يؤخذ هذا العلم إلا ممن شهد له بالطلب.
    {رواه ابن أبي حاتم في مقدمة الجرح والتعديل}. .
    وقال محمد ابن سرين- رحمه الله-: إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم.
    .
    وقال أيضا: لم يكونوا يسألون عن الإسناد فلما وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم.
    .
    وعن مجاهد قال: جاء بشير العدوي إلى ابن عباس فجعل يحدث ويقول: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-، فجعل ابن عباس لا يأذن لحديثه ولا ينظر إليه فقال: يا ابن عباس، ما لي لا أراك تسمع لحديثي؟ أحدثك عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ولا تسمع؛ فقال ابن عباس- رضي الله عنه-: إنا كنا مرة إذا سمعنا رجلا يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ابتدرته أبصارنا وأصغينا إليه بآذاننا فلما ركب الناس الصعب و الذلول لم نأخذ من الناس إلا ما نعرف.
    {روى هذه الآثار الثلاثة الإمام مسلم رحمه الله في مقدمة صحيحه}. . ومما يستفاد من هذه النصوص، أن المجهول لا يؤخذ عنه العلم حتى تُعلَم عينُه وحاله ويُشهَد له بالطلب؛ وهذه الأوصاف لا توجد في هذا المجهول المغربي المعتدي، الذي تجرأ على الشيخ محمد بن هادي- حفظه الله-.
    فدع عنك الكتابة لست منها *** ولو سودت وجهك بالمداد.

    فكلامك لا يقبل أصلا لجهالتك وظلمك وجورك وكذبك.
    يقولون هذا عندنا غير جــــــــــــائز

    فمن أنتم حتى يكون عندكم عند
    هذا من جهة الإجمال؛ وأما من جهة التفصيل، فإن الحجوري لم يظلمه أحد ولا اعتدى عليه، بل هو الذي اعتدى على إخوانه باليمن، ثم ألحق بهم إخوانهم بالجزائر، ثم انتهى به الحال إلى التطاول على أهل المدينة - حرسها الله-، فظلم نفسه وخرب دار الحديث بدماج،- وكما يقال-: على قومها جنت براقش.
    .
    والحجوري هو المتجرئ على تخطئة النبي- صلى الله عليه وسلم-، والمتطاول على صحابته- رضي الله عنهم- وعلى العلماء- حفظهم الله ورحمهم أحياء وأمواتا-. لكن الهوى والتعصب جعلكم تدافعون عنه بالباطل.

    والشيخ محمد- حفظه الله- ليست بينه وبين الحجوري أي عداوة دنيوية أو منافسة على منصب حتى يزعم هذا المخذول- أبو الداء- أن الشيخ محمدا ناقم على شيخه الحدادي، وإنما الحق أن تكلم الشيخ بن هادي من منطلق النصيحة والتحذير إذ الدين النصيحة، وتحذيره حفظه الله مبني على أدلة وبراهين ساطعة، لكن- كما يقال-:
    .
    قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد

    وينكر الفم طعم المـــــــاء من سقــــــــم


    فإليك أيها الباغي أخطاء شيخك الحجوري، وما موقفك منها يا أيها المتعالي؟
    .
    أولا: جرأته في تخطئة الرسول- صلى الله عليه وسلم- في أمر الدعوة ويأتي الوحي لتصويبه وتقويمه وتأديبه- زعم.

    ثانيا: قوله :"أن النبي- صلى الله عليه وسلم- فمن دونه لا يقبل قوله إلا بحجة سائغة".
    .
    ثالثا: قوله أن "السنة معظمها وحي".
    .
    رابعا: قوله : ظاهرة الإرجاء كانت في أصحاب النبي- صلى الله عليه وسلم-، وأن أول من قال بالإرجاء هو عثمان بن مظعون عندما شرب الخمر. ونسب هذا القول إلى ابن تيمية.

    خامسا: قوله أن بعض الصحابة- رضي الله عنهم- شاركوا في قتل أمير المؤمنين عثمان- رضي الله عنه-.

    سادسا: قوله عن مذهب القصر بلا مدة أنه "مذهب إبليسي".

    سابعا: قوله أن تحريك الأصبع في التشهد "رقص".

    ثامنا: قوله أن "أهل السنة أقرب الطوائف إلى الحق".

    تاسعا: قوله "وكم وكم من طلاب رسول الله- صلى الله عليه وسلم- من المنافقين".

    عاشرا: ذكره مثالب الصحابة رضي الله عنهم.

    حادي عشر: طعنه في الجامعة الإسلامية بأنها جامعة "حزبية بحتة".

    ثاني عشر: عدم تفريقه بين المبتدع الداعي إلى بدعته وغير الداعي.

    ثالث عشر: قوله لا يستقيم دعاء رحمة الله والاستغاثة برحمة الله، فالأولى والله أعلم ترك هذا اللفظ أن يقول الإنسان يا رحمة الله دومي وإنما يقول يا الله أدم علينا نعمتك يا الله أسبغ علينا نعمتك أو رحمتك
    تنبيه يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : "وأما دعاء صفاته وكلماته فكفر بإتفاق المسلمين".

    رابع عشر: قوله : إن الله مستو على عرشه من غير مماسة.
    خامس عشر: وقال في قاعدة الشافعي- رحمه الله- ترك الإستفصال في مقام الإحتمال ينزل منزلة العموم من المقال": بولوا عليها".

    سادس عشر: وقال من تابع عثمان رضي الله عنه في الأذان الأول فهو مبتدع.

    سابع عشر: وقال في هذه الأيام صار الناس يثقون بعلي حسن عبد الحميد ومشهور وبقية طلاب الألباني أحسن من وثوقهم باللجنة الدائمة، والناس قد كرهوا التزحلق فمن ثبت على السنة أحبوه.

    ثامن عشر: وقال القراءة في فتح الباري خير من القراءة في فتاوى اللجنة الدائمة لأن الحافظ يذكر الأدلة أما اللجنة الدائمة فهي عبارة عن حلال حرام بدون ذكر الدليل حتى أن أحدهم قد يفتي ثم يرجع فيجد فتواه خلاف الدليل.
    .
    تاسع عشر: أفتى الحجوري بالصلاة على أولاد المشركين. فأين الدليل ؟

    عشرون: وأفتى بجواز وطء الأمة المرهونة للمرتهن وبأن بعض أهل العلم أفتى بذلك.

    واحد وعشرون: طعنه الشديد في العلماء ومحاولة إسقاطهم.

    إثنان وعشرون: بذاءة لسانه وفجوره وكذبه.

    هذا قليل من كثير من ضلالات الحجوري وجهالاته التي في كتبه وأشرطته. وقد رد عليها أهل العلم وبينوا ما فيها من مخالفات عقدية و منهجية وفقهية واضحة ، ونحن إنما نوردها إجمالا، ومن أراد التفصيل فليراجع ما سنذكره في المراجع ، والله الهادي إلى سبيل الرشاد.

    وأخبرك أيها المتعالي أن شيخك لما عُرضت عليه زلاتُه لم ينكرها، بل أقرها، ثم بدأ يعتذر لنفسه كما يفعل الحزبيون.

    قال العلامة المحدث حامل راية الجرح والتعديل الشيخ ربيع- حفظه الله تعالى- :أئمة الحديث والشأن لا يجوزون الأخذ عمن جرب عليه كذب في حديث الناس فيكف الرواية والأخذ عنه السنة ؟! فكيف الاحتجاج به ؟! فكيف الدفاع عن كذبه ؟!.

    فقولك أن العلماء ناقمون على الحجوري وعلى طلابه وداره قول باطل ترده أخطاء الحجوري المبثوثة في كتبه وأشرطته، وقد نقلت لك شيئا منها. فالعلماء إنما نقموا منه ومن غيره لتلكم الترهات.

    وقال الجويهل المغربي : " ولاحظ قوله: زادت وقيعته في علماء السنة هو وطلبته. فقوله: زادت معناه أنه كان يقع في علماء السنة إلا أنه ارتقى به الحال فزاد على ما كان، وهذا الكلام باطل من أساسه إلى رأسه".

    أقول: اعلم- وفقني الله وإياك- أن من علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر والطعن فيهم وتنقصهم. والحجوري لم يسلم منه رسول الهدى-صلى الله عليه وسلم- ولا صحابته- رضوان الله عليهم-، فبالأحرى العلماء. أليس هو القائل أن النبي أخطأ فصوبه ربه وأدبه؛ والقائل أيضا أن ظاهرة الإرجاء كانت في زمن الصحابة؛ والقائل كذلك أن الصحابة شاركوا في قتل عثمان ؟...

    فكلامك الذي ترمي به على عواهنه هو عين الباطل وترده الأدلة التي سنوردها في طعن الحجوري وطلابه في أهل الأثر.

    وقد تجاهل المخذول طعونات الحجوري على أهل العلم. فاذكرك أن المشايخ لاقوا من الحجوري أذى كبيرا ؛ منهم المشايخ العدنيان والجابري و البخاري والإمام والوصابي (و كم لاقى هذا الشيخ الوالد من ذاك الابن العاق !!!). كما أن طعناته الصريحة والمبطنة في الشيخ ربيع بن هادي لم تعد خافية إلا على المتعصبين المتعامين... فضلا على ما فاحت به منتديات السموم من جرأة غير مسبوقة من الطلبة على أعلام السنة.

    قال المخذول الغارق في الهوى والتعصب : "هل يقصد بهذا العدني وحزبه وعبيدا والبخاري ومن نحى نحوهم أم يقصد غيرهم ؟ فإن كان يريد بهذا من ذكرت أسماءهم فليسوا بعلماء بادي الرأي".

    قال النبي صلى الله عليه وسلم { لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا ، وَيُوَقِّرْ كَبِيرَنَا ويعرف لعالمنا حقه }
    {حديث صحيح جاء عن جمع من الصحابة رضي الله عنهم}.
    أقول قاتل الله الهوى والتعصب ! يا أيها المتعالم إن الشيوخ الذين ذكرتهم طلبوا العلم وألفوا الكتب وأنت لست في حيز الوجود ومنهم من عرف و اشتهر قبل أن يعرف الحجوري أنه موجود في هذه الدنيا. وشهد لهم العلماء بالعلم والتمكن بل بعضهم شهد له الحجوري نفسه كما سيأتي معنا.

    فقولك ليسوا بعلماء بادي الرأي قول باطل وسخيف ولا يصدر إلا من سفيه جاف في أهل العلم ، تتكلم وكأنك يحيى بن معين هذا الزمان، كالقط يحكي- انتفاخا- صولة الأسد والله المستعان.

    قال العلامة ربيع بن هادي المدخلي- حفظه الله تعالى- : والله الذي يطعن في الشيخ عبيد ويقول أنه جاهل هذا يتبع سبيل الشياطين، ويتبع الطرق الحزبية في الطعن في علماء المنهج السلفي فالشيخ عبيد من أفاضل العلماء السلفيين ومعروف بالورع والزهد والقول بالحق بارك الله فيكم وما يطعن فيه رجل يريد وجه الله تبارك وتعالى، وهذه الأساليب عرفناها من الحزبيين"ا.هـ.

    هذه شهادة حق من عالم جليل سبر أحوال الناس بشهادة الأئمة الأعلام ابن باز والألباني وابن عثيمين- رحمهم الله أجمعين- ، فانظر أي السبل سلك بك الهوى، وفي أي أسلوب أوقع بك التعصب المذموم.

    وقال أيضا حفظه الله وأمد في عمره وهو يدافع عن الشيخ عبد الله البخاري والشيخ محمد بن هادي المدخلي ردا على كلام الحزب الحقود حزب الحجوري الحدادي : يقول هذا، يوجد من الناس من يتكلم في الشيخ محمد بن هادي والشيخ عبد الله البخاري. "والله هذا الشيء ما هو خاص بالشيخ محمد بن هادي ولا بالشيخ البخاري، هذا تكلم الناس في الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، رموهم بالسحر والكهانة والكذب، و و الخ، بارك الله فيكم، وحاربوا أئمة الإسلام ، فهذه سنة الله، هذه سنة الله في عباده، أن من سلك طريق الحق وسلك الصراط المستقيم لابد له من الأعداء والشيطان يؤز هؤلاء أزا ويدعوهم إلى محاربة الحق وأهله وما ترتفع درجات هؤلاء إلا بصبرهم على الأذى والرسل أوذوا قالوا: ولنصبرن على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المؤمنون. قالوا إن أنتم إلا بشر مثلنا. قالوا إن نحن إلا بشر مثلكم ولكن الله يمن على من يشاء من عباده ولنصبرنّ على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون. فقالوا على محمد هادي وغيره والبخاري وربيع وغيرهم، الناس يتكلمون فيهم بالباطل والظلم والإفتراء- بارك الله فيكم- ، ما تركوا أحمد بن حنبل ولا ابن تيمية ولا ابن عبد الوهاب وغيرهم من أئمة الإسلام ما سلموا من الكلام ، كيف أنتم تجهلون هذا حتى تسألوا هذا السؤال- بارك الله فيكم-، فنحن ننصح هؤلاء الذين يتكلمون في فلان وفلان أن يتقوا الله في أنفسهم، هؤلاء الذين يطعنون في محمد هادي والبخاري يدّعون السلفية، يدّعون السلفية ويقعون في ربيع أيضا، يدّعون السلفية وهم حرب- والله- على السلفية وعلى أصولها وعلى منهجها ويتسترون بالسلفية ليتمكنوا من تضليل عباد الله - تبارك وتعالى- وصدهم عن صراط الله المستقيم، نسأل الله أن يهديهم أو يرد كيدهم في نحورهم ويشفع كيده عن الحق وأهله"ا.هـ .
    .
    وهاك أيها الحاقد المتعالم تزكية الحجوري للشيخ عبد الرحمن العدني كما في طبقاته ص: 33، حيث قال: " الطبقة الأولى كبار مشايخ الدعوة السلفية باليمن وعلماؤها الذين تدور عليهم الفتوى في البلاد نذكرهم مرتبين على حروف الهجاء، ثم قال ثانيا: الشيخ الفاضل أبو عبد الله عبد الرحمن بن عمر بن مرعي بن بريك العدني ذو عقل راجح آتاه الله من العلم خيرا كثيرا مع تواضع وأدب جم وثبات على السنة"ا.هـ.

    هذا كلام شيخك الحجوري - وإن كنت لا تعرفه أصلا إلا عن طريق الانترنت، لكن لما وافق سفهه سفهك دافعت عنه ورميت الأبرياء مما هم منه براء أنت وأبو إبراهيم العطار العسكري. فكلامك هذا لا يضر الشيخ محمدا ولا غيره لأنه كلام سفيه مجهول الحال والعين وقد قال الشاعر :


    لا يضر البحر أمسى ذاخراً

    إن رمى فيه غلام بحجر
    .
    قال السفيه أبو الداء صاحب زاوية العطار العسكري: "وقوله: وما سَلِم منه أحد معناه في زعمه أنه لم يسلم من وقيعة الشيخ يحيى أحد من علماء أهل السنة، وهذا الكلام باطل".

    أين وجه البطلان يا أيها المبطل ؟ إن الحجوري طعن في علماء أجلاء شهد لهم القاصي والداني بالتمكن في العلم والدعوة إلى السنة وخدمتها ، وهذه أسماؤهم:

    أولا: سماحة المفتي عبد العزيز آل الشيخ.

    ثانيا: اللجنة الدائمة للإفتاء.

    ثالثا: الشيخ المحقق صالح آل الشيخ.

    رابعا: الشيخ وصي الله عباس.

    خامسا: الشيخ عبيد الله الجابري.

    سادسا: اشيخ محمد بن هادي المدخلي.

    سابعا: الشيخ عبد الله البخاري.

    ثامنا: العلامة ربيع بن هادي المدخلي.

    تاسعا: طعنه في الإمام البربهاري حيث قال فيه : أنا اعلم أن البربهاري عنده نزعة تكفيرية وعنده شطحات.

    عاشرا: قال بدون حياء ولا وجل أن تفسير السعدي لايصلح إلا للعوام والقائمة تطول.

    فإن كان شيخك قد طعن على كثير من مشايخ اليمن والجزائر والمدينة فماذا أبقى ؟ ما بقي إلا قليل، فعلى هذا يحمل كلام الشيخ محمد، فالكلام يجري مجرى الغالب، وقد جاءت نصوص في القرآن الكريم على هذا المجرى الغالب. منها قوله تعالى ''و لا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا" ، فليس لك متمسك للنيل من كلام الشيخ محمد.

    قال المخذول "مجازفة الشيخ محمد في رميه الشيخ يحيى بالوقيعة في جميع علماء السنة".

    أقول: هذا من مجازفاتك أنت ، فالشيخ لم يذكر كلمة "الجميع". و إنما هي من كيسك أنت.

    قال المخذول: " قال الدكتور المدخلي محمد : ثلاث كلمات قلتها والأدلة عليها قائمة!

    أقول: فأرنا أدلتها يا دكتور!
    .
    ثلاث كلمات قلتَها وسبقك ببعضها صاحبك المتبخر الذي لاذ بالفرار ولم يقارع الحجة بالحجة نظرا لإفلاسه منها ".

    فأقول إن تفصيل مخالفات الحجوري مبسوط في مقالات أهل العلم و كتبهم و قد سجلت بعض الأشرطة مع أهل العلم في بيان حاله و ستجد بعضا منها في الإحالات أسفل هذه الوريقات ، فليس شرطا أن يكرر الشيخان محمد بن هادي و البخاري ما فصله إخوانهم من أهل السنة، فالرد من فروض الكفايات لا من الفروض العينية.

    وقال أبو الداء المغربي تلميذ علي الغربي المدسوس عن قول العلامة محمد بن هادي المدخلي في الحدادي الحجوري أنه سفيه : " فأين هذه الأوصاف من شيخنا العلامة يحيى بن علي الحجوري، ولقد جازف وكابر وظلم واعتدى الشيخ محمد بن هادي وقبله المتبخر المدعو البخاري في دعواهما الساقطة هذه على الشيخ يحيى –حفظه الله".

    والجواب إن هذه ليست دعوى ساقطة يا أيها المغرور، فالحجوري سفيه ساقط العدالة ومتلطخ بالبدعة وكذاب مفتر وفاحش متفحش، وهذه الأشياء هي عين السفه يا أبا الداء.

    وإليك بعض سفاهات الحجوري :
    .
    ـــــ قوله في قاعدة الإمام الشافعي (بولو عليها)
    .
    ـــــ قوله في بيانات المشايخ (بولو عليها)
    .
    ـــــ قوله في عمرو خالد الضال (داعية المصمصة) .

    ــــ قوله من عارضني سأهين كرامته كائنا من كان، سأدوسه بقدمي.

    وقارن بين أقوال الحجوري المخالفة للحق وبين قول شيخنا مقبل - رحمه الله-كما في كتابه إسكات الكلب العاوي : لا تبال إذا ظهر لك الحق بمن خالفك، وترفَّق بالعلماء الأفاضل ولا تتنقص العلماء الأفاضل، حتى وإن ظنوك مخطئا، وإن ردوا عليك ترفق بهم، وأنزل الناس منازلهم. اهـــ

    وله كلام فاحش ساقط لا أستطيع أن أنقله هنا أنزه قلمي عن ذكره، وكلامه في المشايخ غير مقبول لأنه مبني على الجهل والظلم والكذب والبهتان. فهو مجروح، جرحه كثير من أهل العلم جرحا مفسرا مبينا كالشيخ ربيع حامل راية الجرح والتعديل في هذا العصر، فالمجروح لا يقبل جرحه.

    قال الشيخ ربيع حفظه الله : الحجوري حدادي كذاب متكبر لايقبل الحق وقال السفيه المغربي : "وقوله ولماذا تذهبون عنده إلى دماج وتتعلمون عنده السفه؛ دماج هذه يا دكتور!! أخرجت علماء وطلابا ولا تزال بإذن الله على ما تركها مؤسسها الإمام الوادعي- عليه رحمة الله-، بل زادت في الخير أضعافا مضاعفة على ما كانت عليه".

    يا أيها الجاهل قد كانت دماج دار علم وعبادة لما كان قائدها شيخنا مقبل- رحمه الله- ، أما حين تولى تسييرها الحجوري فقد صارت دارا لمحاربة العلماء ومنهج السلف ، وإذا كان رب البيت للدف ضاربا فشيمة أهل البيت الرقص. فالحجوري بدل وغير، وجرأ السفهاء أمثالك على الكلام في الأفاضل نثرا وشعرا، فالحق لا يتعلق بالمكان، وأما أنها خرجت علماء - . وللتنبيه تصحيحا لا يقال: أخرجت. إلا إذا كنت تقصد معنى (الإخراج) فلعله هو الحاصل الآن- فهذا لا ينكره أحد. لكن على يدي من تخرجوا ؟ الجواب : على يد محدث وإمام وعالم وزاهد وورع ونزيه رحمه الله تعالى.

    وآخر من طعن فيه الحجوري وطلابه العلامة المحدث الشيخ ربيع - حفظه الله تعالى- الذي كان شيخنا مقبل- رحمه الله- يجله ويقدره ويحبه حبا شديدا .

    فالشيخ محمد- حفظه الله- حذر من الدراسة في دماج، وقبله العلامة الشيخ ربيع والعلامة الشيخ عبيد لِما رأوه من تغيير واضح وسفه ظاهر، وتقرير لمنهج الحدادية وغير ذلك من الأمور التي يعرفها من عايش فتنة الحجوري.

    قال المخذول الباغي على الشيخ محمد بن هادي "وطلاب الشيخ يحيى يعدون بالألوف وليسوا بأقل علما ولا عقلا من ابن هادي والبخاري ومن لف لفهما".

    أقول سم لنا ألفا من هذه الألوف التي تزعم أنها من طلبة الحجوري وتضاهي علم وعقل المشايخ محمد بن هادي والبخاري.وسنعذرك في الألوف الباقية، لِما اتيت به من الغلو و المجازفات.

    وقال المجهول أبو الداء : "وقوله في الشيخ يحيى- حفظه الله- وهو كالشيخ فالح أو أشد !! أقول : في هذا الكلام الخطير ملاحظة أو تزيد لا بأس بإيرادها وبيان ما فيها من مجازفات".

    كلام الشيخ محمد ليس خطيرا بل هو نصح أمين وعين الصواب ، فتشبيه الشيخ محمد حفظه للحجوري بفالح وجهه ما يجتمع فيه من الطعون الجائرة في أهل العلم والفضل من غير أدلة ولا براهين ومن بلبلة الدعوة وتجريء السفهاء أمثالك على العلماء ، وأوجه الشبه بين الحجوري وفالح الحربي كثيرة جدا وأعظمها خطرا محاربة المنهج السلفي وهدم قواعده وعدم الاكثرات بها، والطعن في أهل العلم؛ وانظر- إن شئت- مقالا بهذا العنوان (أوجه الشبه بين الحجوري وفالح الحربي).

    وقولك " أن العلماء ناصحوا فالحا قبل الكلام فيه".

    أقول: فكذلك الحجوري نصحه العلماء سرا وجهارا، فقد جرى بيان معبر وتلاه بيان الحديدة، وجاءت محاولة الصلح ببيت الشيخ ربيع و بحضور الحجوري ، ثم كانت كلمة الربيع الجليلة (نصيحة لأهل اليمن)... فلم يفد من نصحهم إلا استكبارا ، فأخذ بذلك حكم فالح الحربي ، فالحجوري حدادي وسفيه وكذاب.

    وقال المخذول "من المعلوم أيضا عن الشيخ ربيع وغيره في ردهم على فالح الحربي أنهم أقدموا على نصحه بداءة ذي بدء، وهذا مفقود البتة فيما أعلم".

    أقول: هذا فيما تعلم ، ومن علم حجة على من لم يعلم.
    فاعلم أن النصيحة ليست شرطا قبل الرد ، و أكرر أن الحجوري قد نوصح لسنوات وجرت مساعي الصلح باليمن وصدرت بيانات ، فدعك من الجهل و التجاهل و التلبيس والمراوغات.

    وقد زعم المخذول أنه لا يوجد أي رد علمي على الحجوري ، وهذا يدل على أنه ماض في طريق الكذب والتعمية ، فها هي منتديات الوحيين طافحة بالردود على الحجوري وزمرته ، وها هي المنتديات السلفية الأخرى أمثال سحاب والربانيون والأمين السلفية... شرعت هي الأخرى في بيان خطر القوم، وللقارئ أن يراجع تلكم الردود العلمية بتلك الشبكات.

    قال المخذول على سبيل التلبيس "وما جرى من كلام فيهم فإن النصيحة تستوجبه وهي من ديننا بأعظم مكان، والرد على المخالف كيفما كان عالما أو دونه أصل عند أهل السنة، وهكذا من ثبت عدوانه وبغيه فالرد عليه وكشف ظلمه مأذون به شرعا".

    أقول إن النصيحة والرد على المخالف لا ينكرهما سلفي ، لكن شتان بين هذا وبين تحزيب وتبديع من لا يستحق ، فهذا ظلم وبغي ، وشتان بين الرد العلمي وتخريب الدعوة بإسقاط أهل العلم زرافات ووحدانا مما لا تجده إلا عند الحدادية.

    وقال أبو الداء " فكيف إذا زاد على بغيه أن يسمي الانتصار من البغاة (الثوار) حدادية وما شاكلها من طعنات ردية كما هو صنيع محمد بن هادي وغيره- هداهم الله-".

    أقول هذا من قلب الحقائق ، فإنك يا أبا الداء وشيخك تجعلان أهل السنة أمثال الشيخين الفاضلين العدنيين "ثوارا" وتستميتون في تحزيبهم دونما بينة، وهذا البغي منكم لا منهم.

    قال المخبول " أُذكر القراء الألباء أن ابن هادي قد سلك المسلك ذاته مع شيخنا الفاضل ربيع الشام الشيخ المحدث سليم بن عيد الهلالي ، وذلك لما طعنه طعنة قبيحة وأنه باع دينه من أجل أبي الحسن، لكن سرعان ما لطمه الشيخ سليم برد ألجم ابن هادي فلم نسمع له بعْدُ همسا ولا ركزا".

    فأقول إن سليما الهلالي مجروح ، والمجروح لا يجرح ، فالأولى له أن يداوي نفسه ويتوب من مخالفاته ، و أمثال ابن هادي لا يلتفتون إلى كل ما يقوله أمثال عليل الهلالي السقيم ، أما تلقيبك لهذا الأخير بربيع الشام ففرية عظيمة، و تمويه خطير قد يفهم منه أنه يضاهي الشيخ ربيعا بن هادي وبينهما ما بين الحجاز والشام على أقل تقدير وشتان بين البعرة والبعير . قال: "لم يُقدم الدكتور المدخلي ومن قبله وسائر من أصيب بهذا الوسواس – نسأل الله العافية - بنصيحة أو رد أو سميه".

    أقول: أن فعل الأمر المجزوم يكتب هكذا (سمه) بحذف ياء الوسط.

    قال " تسمية الشيخ محمدا – هداه الله- الأشياء بغير اسمها".

    أقول كان عليك أن تنون كلمة محمد خفضا لا نصبا.

    والوسواس أصيب به الحجوري ومن على شاكلته من أمثالك أيها المدسوس وعلق المدعو
    محمد علي الكثيري على ما تفوه به أبو الداء "محمد بن هادي ليس أهلاً للردود فهو موظف في الجامعة الإسلامية يجامل و يداهن من أجل البقاء في وظيفته" إلى آخر كلامه الرديء.
    أقول إن أهل السنة ليسوا بالسفهاء ، و إنما هم عقلاء حكماء، يردون على من ظهرت بدعته بحسب قوتهم وشوكتهم ، ولا يردون على كل رجل ، فقد يكون مجهولا فلا يشهرونه في الأمة.

    تنبيه : أبو الداء أسقط العلماء والسلفيين وبقي هو والعطار أبو إبراهيم العسكري في جمعيتهم الحزبية يتعصبون للحجوري ولسليم الهلالي السقيم مع كبيرهم الذي علمهم الشر علي الغربي ، فنصيحتي لك أيها المجهول ولأمثالك من المجاهيل ومحبي الشهرة والمقلدين أن تطلب العلم حتى لا تتخبط و تخوض في الأعراض بالجهل والظلم، هذا نصح مني قبل أن تندم ، فاليوم عمل ولا حساب، وغدا حساب ولا عمل، والظلم ظلمات يوم القيامة، قال الله- جل وعلا-: وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا ، وقال صلى الله عليه وسلم :{ ومن خاصم في باطل وهو يعلم لم يزل في سخط الله حتى ينـزع ، ومن قال في مؤمن ما ليس فيه حبس في ردغة الخبال حتى يأتي بالمخرج مما قال".رواه أحمد

    .
    قد هيئوك لأمر لو فطنت له
    فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل.

    وأنشد فضيلة الشيخ عبد السلام بن برجس آل عبد الكريم- رحمه الله تعالى- قصيدة طويلة في الثناء على الشيخ محمد، فقال:



    أبا أنس لي إليك حنينُ أنت الصَفِيُّ على الوفاء أمينُ

    فيك المعالي يُستضاء بنورها أخلاق صدقٍ كُلُّهنَّ يمينُ

    ليثٌ وربِّي لا يَرُوم لقاءه أحزاب سوءٍ من لهم ممنونُ؟

    هوأهلها في كل سُنّي له طوق الفضائل عدُّهن مِئينُ

    أنسيت في "الحرب الخليج"مواقفاً

    من بعضهن صخور نجد تلينُ
    .
    فلَّ الجموع وهدّ أركان الهوى سيف الشريعة في يديه سخينُ

    علمٌ وقوّةُ منطقٍ وجراءةٍ في الحقِّ والله العلي معينُ

    حُججٌ له رئي العِدا من دُونها يتساقطون كؤوسها غِسلينُ

    قالوا:الدُّعاة يسبُّ قلنا:هاتموا حُججاً فأمَّا نقدهُ فمَتينُ

    هل كان يوماً ردُّ أهل العلم يُد عى سُبّةً لا والجنون فنونُ

    أم كان نصرُ وُلاتنا جُرماً فذا قول الشقيّ وإنّه لخَؤونُ

    نَصرُ الوُلاةِ إلى الإله مُحبَّبٌ إِكرامُهم فضلٌ وما هو دونُ


    لهم الفضائل في الكتاب وسنَّةٍ ولهم سيوف حدُّها مسنونُ

    ظِلُّ الرَّحيم بأرضِه لعباده حِصنٌ من الفِتن العِظام حَصينُ

    إنَّا إذا جَهِلَ العَدو صِراطنا (قومٌ بِحبِّ المُنعِمِينَ نَدينُ)

    من كان يغمزهُ بصدقِ وَلائه فهو الغَويُّ ودينُه مطعونُ

    زاحوا أزاحهم الإله بفضلهِ عن ذي الفِرى وأتوا بماهوهونُ

    قالوا: أُصيبَ بظهره وأصابه سِحرٌ وذا نقمُ العزيز هتونُ

    تعسوا فإن مُصابه وبَلاءه قدرٌ شفاء الله منه قَمينُ

    أوما دَرَوْا أن المصائب مِنْحَةً للمؤمنين فأجرهم مَضمونُ

    وأَشدُّهم صِدقاً يَنالُ من الأذى أضعافَ ما يَلقى الضَّعيف الهونُ

    وإذا المُوَحِّدُ لم يُصَبْ يَنْتَابُهُ شكٌّ أفيّ من النِّفاق دَفينُ؟

    عجباً فهل فيالنَّاس مثلهموا يَرى عَيْبَ الخلائِق بالمصائِب دينُ

    لا والنَّصارى واليهود خلافُهم والمشركون فأيْنَأيْنَ الدِّينُ؟

    رِقُّ التَّحزُّب لايفارقهم ور ـقُّ العُنصريّة للقطيع مهينُ

    فانهض أبا أنس عليك مُهابةٌ تطأُ الجبال ثوابكَ التَّمكينُ

    فَلَكَمْ قَطَعْتَ مَفاوِزاً أهوالهُا تَزَعُ الفُؤادَ فللقَويّ أنينُ

    أيدي الأحبّة بالدُّعاء مُلِّحةٌ (سُمع الدُّعاء وشُفّع التَّأمينُ)

    فالحمد لله الَّذي قَدْ سَرَّنَا بشِفَائِه فهواللَّطيف مَنونُ

    بشِفائِك ابتَسَمَتْ قلوبُ أَحِبَّةٍ مِنَّا وخَابَت للعَدُو ظُنونُ

    المصدر: كتاب (عقيدة أهل الإسلام فيما يجب للإمام) للشّيخ عبد السّلام بن برجس - رحمه الله - ص15.


    وقال أخونا أبو عبد الرحمن العكرمي الجزائري حفظه الله في قصيدته
    فجُورٌ لَيْسَ يَعْدِلُهُ فُجُورٌ
    هَدِيَّةٌ لِلْحَدَّادِيَّةِ الجُدُدِ
    فُجُورٌ لَيْــــسَ يَعْـدِلُهُ فُـجُورٌ وَقَـوْلٌ فِيهِ إِجْـــحَافٌ وَزُورُ

    وَ نَهْجٌ بِالــغِوَايَـــةِ دَنَّسُـوه وَ مَكْرٌ فِيهِ حَــيْفٌ بَلْ ثُبُـــورُ

    وَ سِلْعَتُكُمْ أَيَا يـَـــحْيَ غُـلُوٌ وَهَــذِي فِي البَضَائِعِ قَــدْ تَبُورُ

    وَ يَا عَجَبِي مِنْ الصِنْفِ الحَـجُورِي
    مَعَ التَزْوِيرِ شـَـــيَّنَـهُمْ غـُرُورُ
    وَ دَعْوَى قُــوَّةٍ فِي نَصْرِ حــَقٍّ عَلِـــمْنَا أَنَّهـَا حَــقًّا فُـجُورُ

    وَقَحْطٌ قَدْ
    عَـرَى أَرْضَ الهُــدَاةِ وَ ذِي دَمَّــــاجُ وَدَّعَـهَا السُّرُورُ
    فَبَعْــدَ العِلْمِ يَنْــشُـرُهُ الإِمَامُ إِمَـــامُ الحَقِّ مُقْبِلـُــنَا الصَّبُورُ

    رَقَى كُرْسِيَّـــهُ رَجُــلٌ سَفِيهٌ
    مَجَـــالِسُهُ كَمِنْشَـــارٍ يَدُورُ
    أُشَـبِّهُـــــهُ غُلُّواً مَعْ فَسَادٍ بِذَا الـحَدَّادِ حِيـــــناً إِذْ يَثُورُ

    وَحِيـــناً إِذْ يُجَعْجِعُ فِي الكَلاَمِ بِذَا الحَرْبِيِّ فَـالِحَ إِذْ يَفُـــــورُ

    وَ إِنِّي نَاصِـــــحٌ إِيَّاكَ يَحْيَ أَلاَ فَاقْبَلْ فَنُصْحِـــــي فِيهِ نُورُ

    عَزِمْتُ عَلَيْكَ تَـلْزَمَ غَرْزَ شَيْخِـي رَبِيعَ الخَـــيْرِ عَالِمُـنَا الجَـسُورُ

    رَبِيعَ الخَيْـرَ لِلْمِنْهَـــاجِ حِصْنُ بَشُوشٌ فِي مَجَالِـــــسِهِ حُبُورُ

    عُبَيْــدٌ كَابْنِ هَادِي يَا حَجُورِي إِمَامٌ فِي تُقًـــى،مَـاءٌ طَــهُورٌ

    عَمِيُّ القَلْــبِ يَشْقَى فِي عَمَاهُ بَصِيرُ العَيْـــنِ بِالتَّقْـــوَى بَصِيرُ

    هُمُ الأَقْحَاحُ يَـــا يَحْيَ وَلَكِنْ مُسِـيءُ الظَنِّ لِلْــنُّعْمَى كَــفُورُ

    أَبَو أَنَسٍ، عُبَيْـدٌ مَعْ رَبِــيـعٍ لِذَا المِنْـــــهَاجِ حَـقًّا هُمْ صُقُورُ

    أَلاَ فَامْسِكْ لِسَـانَكِ يَا حَجُورِي وَ لاَ تَنْــسَى فَدُونَـكَ ذِي القُـبُورُ

    فَمَا يَبْقَــى عَلَيْـهَا مِنْ رَئِيسٍ وَلاَ مَلِكٍ بِعَــــدْلٍ أَوْ يَــجُورُ

    وَ مَهْمَا أَزْبَــدَ الطُوفَـانَ يَوْمًا بِلاَ شَكٍّ سَـيُنْسَـــى إِذْ يَــغُورُ

    خِتَامًا نَسْـــأَلُ الرَّحْمَنَ عَفْوًا مَعَ الإِلْحَــاحِ يَرْحَمُــنَـا الغَفُورُ


    وأختم هذا المقال بأبيات لأخينا الفاضل أبي واقد القحطاني - حفظه الله-.


    1- جَفاءٌ ليسَ يَعْدلهُ جَفاءُ == وجرحٌ فيهِ إِفْكٌ واعْتِدَاءُ .
    2- وَأَغْمَارٌ يَذُمُّونَ ابنَ هاديْ== بِشِعْرٍ فِيهِ يَنْعَدِمُ الْحَيَاءُ .
    3- وَقَدْ غَرَقُوا بَبَحْرِ الْشَتْمِ مِنْهُم ==سَلْمَانُ الذي مِنْهُ العِدَاءُ
    4- تَحَدُّدُهُ عَلينا غير خافٍ == خَفِيفُ العقلِ سِيمتهُ الْغَبَاءُ .
    5- سَفِيهٌ يَجْرَحُ الْأَشْيَاخَ لَكِنْ == سَيُذْعَرُ حِينَ يَشْتَدُّ الْبَلَاءُ .
    6- وَتِلْكَ عَلَامةُ الْحَدَّادِيْ دَوْماً == بِهِ السَفَهُ الْكَبِيرُ كَذَا الْعَمَاءُ
    7- يُجَرِّحُ عَالِماً وَيَسُّبُ شَيْخاً == فَيَنْبُذُهُ الْدُعَاةُ الْأَتْقِياءُ .
    8- رَأَينا مِنْكَ بُهْتَاناً و جُوراً == تُحَارِبُ دَعْوَةً فِيهَا الْنَقَاءُ .
    9- فَتَهْجُو مُحَمَّداً وَتَذُمُّ فِيهِ == وتِلْكَ هيَ الْجَرِيمَةُ والْخَزاءُ
    10- أَتَهْجو مُحَمَّداً شَيْخاً جَلِيلاً == فَبِئسَ الطعن مِنكَ والْهِجَاءُ
    11- وَتَهْجُوهُ بِتَشْغِيبٍ وَبُهْتٍ == فَيَا خَسْرَان هَذَا هوَ الْجَفَاءُ
    12- فَهَذَا الْشَيْخ لَمْ يَشْعُر بِفُجْرِك == وَمَا ضَرَّ ابن هادي خُنْفُسَاءُ
    13- أتَحْسَبُ شَيْخَنَا قَدَ سَكَتَ ذُعْراً == فَلا واللهِ هَذَا هَوَ الْهُراءُ
    14- فَإِنَّ سُكُوتهُ هَوَ للتَنَزُّه == عَنِ الأَنْذَالِ إِنْ نَطَقَ الْغُثَاءُ .
    15- فَمُتْ كَمَداً وَغَيْظاً يا رُوَيبضْ == فَإِنَّ الْشَيْخَ يَكْسُوهُ الْضِياءُ
    16- فَإِنْ تَعْوِي عُوَاءُكَ مَا يَزَدْكَ == سُوَى كَمَداً إِذا جَاءَ الْعُوَاءُ .
    17- وَأَمَّا الْشَيْخُ يَسْمُو فِيْ تَأَلُّق == وَأَمَّا شَيْخَكُمْ فَبِهِ خواءُ
    18- فَمَنْ يَسْمَعْ شَتَائِمْهُ يَجِدْهُ == سَفِيهَ الْقَولِ أَفْسَدَهُ الْثَنَاءُ
    19- يُجَرِّحُ فِي الْشيوخِ وكلّ حينٍ == سِبَابٌ أَوْ صِيَاحٌ أَوْ ثغَاءٌ .
    20- فَتِلْكَ مَجَالسُ التَجْرِيحِ أَمْسَتْ == حَديث القَومِ يحضرها الغُثَاءُ .
    21- وَأمَّا مُحَمَّدٌ فِي العلمِ يَسْمو == ويدْعو لا يُزَعْزِعُهُ الْعِدَاءُ .
    22- فنجمٌ سَاطِعٌ فِي الليلِ يَلْمَع == وشَمْسٌ حِينَ يَنْبَلِجُ الْضِياءُ .
    23- فَنَشْر العلم دَأَبُكَ يَا ابن هاديْ== فَزِدْ فِي النَشْرِ هَذا هُوَ الدَواءُ .
    24- فَهَذا مُحَمَّدُ البَطَلُ ابنُ هاديْ== يَقُولُ الحَق إِنْ حَلَّ البلاءُ .
    25- لَهُ فِي كُلِّ نازلةٍ جُهُودٌ == رُدُودٌ أَوْ دِفَاعٌ أَوْ لِقَاءُ .
    26- وَهَذا الشيخُ شِئتمْ أَمْ أَبَيتمْ == أَبَانَ الحق ليسَ بهِ خفاءُ
    27- وَلا يَسْمَحْ كَشَيْخكُمو بِحُمْقٍ == بِأَنْ يَرْقَى عَليهِ الْأّغْبِياءُ
    28- رَأَيْنا شَيْخَكُمْ قَدْ شَنَّ حَرْباً == عَلى الأشْيَاخ وازْدَادَ الشقاءُ .
    29- رَمَاهُمْ بالتَحَزُّبِ وَالتَكَتُّل == بِهَذا الإِفكِ كَمْ عَظُمَ البلاءُ .
    30- فَكَمْ مِن عالمٍ قَدْ جُرِحَ ظُلْماً == فَهَلْ هُوَ جَائِزٌ هَذا الإذِاءُ .
    31- سَفِيهٌ باغيٌ قَدْ قَالَ زوراً == وَدَعْوَتُهُ يُدَمِّرُهُا العَمَاءُ .
    32- فَتُوبوا أيها السُفَهَاءُ تُوبوا == ولا يَغُرَّكُم أبداً ثَنَاءُ .
    33- فَإِمَّا تَقْبَلوا النُصْحَ انْتَفَعْتُمْ == وَكَانَ الخَيْر وانْقَطَعَ الْعِداءُ
    34- وَإِلا فانظروا لِسِيوفِ قَومٍ == إِذَا مَا حَانَ للحربِ اللقاءُ
    35- نَظَمْتُ قَصِيدَةً لا زورَ فِيها == وَعِنْدَ اللهِ يُلْتَمَسُ الجزاءُ
    36- وأخْتِمُ بالْصَلاةِ عَلى مُحَمَّد == وبالتسليم يَسْبقهُ الثناءُ
    والله تعالى أعلى وأعلم.

    وصلى الله وسلم وبارك على عبده و رسوله و على آله ومن والاه إلى يوم الدين.




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: الكاوي على دماغ أبي الدرداء عبد الله أسكناري ( دفاعا عن شيخنا محمد بن هادي المدخلي )

    بارك الله فيك
    " بيض الله وجهك "

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    46

    افتراضي رد: الكاوي على دماغ أبي الدرداء عبد الله أسكناري ( دفاعا عن شيخنا محمد بن هادي المدخلي )

    وفيك بارك ووجهك أبيض

  4. #4

    افتراضي رد: الكاوي على دماغ أبي الدرداء عبد الله أسكناري ( دفاعا عن شيخنا محمد بن هادي المدخلي )

    جزاك الله خير وبارك الله فيك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,747

    افتراضي رد: الكاوي على دماغ أبي الدرداء عبد الله أسكناري ( دفاعا عن شيخنا محمد بن هادي المدخلي )

    بارك الله فيك
    " بيض الله وجهك "

    هذه ملفات رفعتها على موقع نور اليقين
    حمل من هنا


    http://www.up.noor-alyaqeen.com/ucp.php?go=fileuser



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    46

    افتراضي رد: الكاوي على دماغ أبي الدرداء عبد الله أسكناري ( دفاعا عن شيخنا محمد بن هادي المدخلي )

    جزاكم الله خيرا


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. العلامة محمد بن هادي المدخلي : يبكي وهو يذكر صاحب القرآن.. حفظ الله شيخنا الفاضل الحبيب
    بواسطة أبوبكر بن يوسف الشريف في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-Mar-2015, 02:15 PM
  2. صوتي ومفرغ](وقفات مع مقال الحلبي «لا دفاعا عن الشيخ محمد حسان») لفضيلة الشيخ د. محمد بن هادي المدخلي -حفظه الله
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى منبر الرد على أهل الفتن والبدع والفكر الإرهابي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-May-2012, 03:40 PM
  3. النصيحة اﻷخوية للمنتديات السلفية خاصة البيضاء العلمية دفاعا عن شيخنا علي رضا
    بواسطة يخو محمد في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-Jul-2011, 05:20 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-Feb-2011, 03:20 PM
  5. (وقفات مع مقال الحلبي «لا دفاعا عن الشيخ محمد حسان») لفضيلة الشيخ د. محمد بن هادي المدخلي -حفظه الله-
    بواسطة أبو يوسف عبدالله الصبحي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-Feb-2011, 03:11 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •