قال الحسن البصري - رحمه الله -:

اعلم - عافاك الله- أنّ جور الملوك نقمة من نقم الله تعالى لا تلاقَى بالسّيوف و إنما تُتّقى و تُستدفع بالدّعاء

والتّوبة و الإنابة و الإقلاع عن الذنوب .

و إنّ نقم الله متى لُقيت بالسّيف كانت أقطع .

ولقد حدّثني مالك بن دينار أنّ الحجّاج كان يقول : اعلموا أنّكم كلّما أحدثتم ذنباً أحدث الله في سلطانكم
عقوبة .

ولقد حدّثْتُ أنّ قائلا قال للحجّاج : إنك تفعل بأمّة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم كيتَ و كيتَ!

فقال : أجل إنما أنا نقمة على أهل العراق لمّا أحدثوا في دينهم ما أحدثوا و تركوا من شرائع نبيهم صلى الله

عليه وعلى آله وسلم ما تركوا.





من كتاب آداب الحسن البصري لابن الجوزي