النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    في إحدى الدول
    المشاركات
    4,888

    افتراضي خـطــر اختــــلاط الرجال بالنساء للشيخ الفاضل أبي عمار علي الحذيفي حفظه الله / الحلقة الأولى





    خـطــر اختــــلاط

    الرجال بالنساء



    كتبه:

    أبو عمار علي الحذيفي

    الحلقة الأولى

    يقول محمد طلعت حرب باشا في كتاب له بعنوان "المرأة والحجاب":

    (إن رفع الحجاب والاختلاط كلاهما أمنية تتمناها أوربا من قديم الزمان لغاية في النفس يدركها كل من وقف على مقاصد أوروبا بالعالم الإسلامي).




    مقدمة:
    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
    فهذا رسالة مختصرة حول الاختلاط وأضراره على القلوب والمجتمعات، أحببت أن أكتب فيه متأسيا بعلمائنا الكرام، لا مزاحما لهم في كتاباتهم، ولاسيما بعد أن أخرج شيخنا الوالد العلامة ربيع بن هادي المدخلي بحثا كبيرا في الموضوع، فجزاه الله خيرا عن جهاده في نصرة الدين والسنة، فالبحث الذي كتبه في هذا الموضوع هو كما قيل: (لا هجرة بعد الفتح) وقد قالها الشوكاني لما قيل له: ألا تشرح "صحيح البخاري"، ونحن أولا وأخيرا عالة عليهم، وإنما دفعني إلى هذا أن مشايخنا يفرحون بمثل هذه الردود لأن كثرة الردود على الباطل تزيد النفوس قناعة ببطلانه.
    فلمشايخنا منا جزيل الشكر وخالص الدعاء، فأسأل الله أن يحفظهم في دينهم ودنياهم وأن يبارك في أعمارهم وذريتهم وأهليهم، وأن يحسن خاتمتهم وأن يجعل لهم لسان صدق في الآخرين.
    وهذه محاضرة حاضرت بها في "مسجد التقوى" في منطقة البساتين، في محافظة عدن فكتبتها وزدت فيها أشياء، لعل الله ينفعني بها أولا ثم من تبلغه من إخواني.


    نعمة الشريعة:
    لقد أكرمنا الله تعالى وشرع لنا بفضله ورحمته ورأفته شريعة عظيمة اشتملت على جميع المصالح والمحاسن سواء كانت خالصة أو راجحة، وجعلها سالمة من المساوئ كلها سواء كانت خالصة أو راجحة، جعلها الله روحا من أمره لأن فيها حياة القلوب كما تعالى: (وكذلك جعلناك روحا من أمرنا).
    قال الطاهر بن عاشور في "تفسيره":
    (وأطلق الروح هنا ... على الشريعة التي بها اهتداء النفوس إلى ما يعود عليهم بالخير في حياتهم الأولى وحياتهم الثانية، شبهت هداية عقولهم بعد الضلالة بحلول الروح في الجسد فيصير حيا بعد أن كان جثة) أ.هـ
    فالمجتمعات لا حياة لها إلا بهذه الشريعة وهي شريعة الإسلام، والناس أموات بدون الاستقامة على هذه الشريعة كما قال تعالى: (أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها) وقال تعالى: (من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة) وقال تعالى: (يا أيها الذي آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم).
    فهذه النصوص وغيرها تدل على أن الناس لا غنى لهم عن الشريعة طرفة عين، لأنهم بدونها أموات وإن كانوا يأكلون ويشربون ويتحركون لأنه موت آخر هو أضر عليهم من موت الأبدان لأن موت الأبدان لا يترتب عليه ثواب ولا عقاب ولا ذم.

    تنظيم الشريعة للعلاقة بين الجنسين:
    ومن هذه الأمور التي اهتمت بها الشريعة غاية الاهتمام تنظيم العلاقة بين الجنسين الرجال والنساء، ذلك لأن ميل الرجال إلى النساء وميل النساء إلى الرجال أمر غريزي في بني آدم، قد جعله الله في بني آدم وغرزه فيهم حتى سمى الناس هذا الميل بالغرائز، وهذا أمر معلوم بالجبلة والفطرة ولذلك لم تأت نصوص كثيرة تشهد له أو تدل عليه لظهوره واشتهاره، ولا ينكره أحد له عقل وإنصاف، ومن هنا جاءت الشريعة ببيان خطر هذا الغريزة والتحذير من عواقبها إذا أطلق لها العنان، وأبانت لنا عن السبل التي نتقي بها غوائل هذه الشهوات والطرق التي نجتنب بها هذا المحذور، فابن آدم إذا هاجت به الشهوة هاج وماج أشد من هيجان البحر، لا يهدأ له بال حتى تسكن هذه الغريزة عنه إلا من رحم الله، ولذلك حرمت الشريعة الاختلاط المقصود والمنتظم بين الرجال والنساء، فهو حرام بالإجماع لما دلت عليه نصوص الكتاب والسنة، سواء كان في التعليم أو العمل أو الاجتماعات العامة والخاصة وغيرها، لما يترتب على ذلك من مفاسد كثيرة وشرور مستطيرة: من هتك الأعراض ومرض القلوب، وخنوثة الرجال واسترجال النساء وزوال الحياء، وذهاب العفة والحشمة، وانعدام الغيرة ونزول العقوبات العامة.
    قال تعالى: (زين للناس حب الشهوات من النساء...).
    قال ابن كثير في "تفسيره": (يخبر تعالى عما زين للناس في هذه الحياة الدنيا من أنواع الملاذ من النساء والبنين، فبدأ بالنساء لأن الفتنة بهن أشد).
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما تركت فتنة أضر على الرجال من النساء ولا فتنة أضر على النساء من الرجال) رواه الشيخان عن أسامة بن زيد، وخرجه مسلم في "صحيحه" عن أسامة وسعيد بن زيد بن عمرو بين نفيل رضي الله عنهما جميعا.
    قال ابن حجر في "فتح الباري": (وفي الحديث أن الفتنة بالنساء أشد من الفتنة بغيرهن، ويشهد له قول الله تعالى: زين للناس حب الشهوات من النساء، وبدأ بهن قبل بقية الأنواع، إشارة إلى أنهن الأصل في ذلك) أ.هـ
    وقال صلى الله عليه وسلم: (اتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء) رواه البخاري عن أبي سعيد، وفي قوله صلى الله عليه وسلم: (فإن أول فتنة...) ما يشعر بأن فتنة النساء في بني إسرائيل فتحت عليهم فتنا أخرى من الدماء والأموال كانت فتنة النساء هي السبب في ذلك.
    ومن المؤسف أن أمر الاختلاط بعد ظهور فساده وبيان أضراره ومخاطره على المجتمعات ومعاناة المجتمعات الغربية من ويلاته، من المؤسف بعد هذا أن يظهر لنا من أبناء جلدتنا من يسوغه ويجيزه معرضا عن النصوص الظاهرة ومستخفا بالسامعين !!.
    يقضى على المرء أيام محنته حتى يرى حسنا ما ليس بالحسن
    ونحن اليوم في زمن العجائب، فلقد كنا قديما نسمع من ينادي بخروج المرأة من بيتها، واليوم نسمع من يجيز دخول الرجال على النساء في بيوتهن، بل وفي غرفهن وعلى فرشهن فإنا لله وإنا إليه راجعون.

    أدلة تحريم الاختلاط بين الرجال والنساء:
    1- منها قوله تعالى: (وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن):
    وهذا خطاب لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خاطبوا زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم وغيرهن من النساء لحاجة، فعليهم أن يسألوهن بغير مقابلة ولا تواجه في الوجوه، لأن هذا يؤدي إلى مفاسد عظيمة كما قال تعالى: (ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن).
    وهذا في حق أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مع زوجاته وغيرهن من المؤمنات، وإذا تصورنا المسألة فنقول: إن مثل عمر - الذي إذا سلك فجاً سلك الشيطان فجاً آخر - إذا أراد أن يخاطب عائشة أم المؤمنين لأمر طارئ وعاجل فعليه أن يسألها من وراء الباب ويخاطبها من وراء حجاب، وإذا كان هذا في حق أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكيف بنا نحن الضعفاء ؟!
    وقد ذهب بعض العلماء بأن هذا خاص بنساء النبي صلى الله عليه وسلم لأن سياق الآية يدل عليه، وهذا قول ضعيف، بل هو عام لكل مؤمنة، لأن نساء النبي صلى الله عليه وسلم إذا أمرن بالحجاب مع طهرهن وعفتهن فغيرهن من باب أولى، ونساء النبي صلى الله عليه وسلم لا يختصصن بهذه العلة، فإن ملازمة أسباب العفة والطهارة واجب على كل مؤمن ومؤمنة، وهذا كنهيه سبحانه وتعالى نساء النبي صلى الله عليه وسلم أن يخضعن بالقول كما قال: (يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا) فالخضوع بالقول هو تليين القول وتكسيره، ولا يشك أحد أن هذا عام لأمهات المؤمنين وغيرهن من النساء.
    قال الطبري في تفسيره:
    ("وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب" يقول: وإذا سألتم أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونساء المؤمنين اللواتي لسن لكم بأزواج متاعاً (فاسألوهن من وراء حجاب) يقول: من وراء ستر بينكم وبينهن، ولا تدخلوا عليهن بيوتهن).
    قال القرطبي رحمه الله في تفسير قوله تعالى: (فاسألوهن من وراء حجاب):
    (في هذه الآية دليل على أن الله تعالى أذن في مسألتهن من وراء حجاب في حاجة تعرض، أو مسألة يستفتين فيها، ويدخل في ذلك جميع النساء بالمعنى، وبما تضمنته أصول الشريعة من أن المرأة كلها عورة).
    وقال الشنقيطي رحمه الله في "أضواء البيان":
    (فإن تعليله تعالى لهذا الحكم الذي هو إيجاب الحجاب بكونه أطهر لقلوب الرجال والنساء من الريبة في قوله تعالى: "ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن"، قرينة واضحة على إرادة تعميم الحكم، إذ لم يقل أحد من جميع المسلمين، إن غير أزواج النبي صلى الله عليه وسلم لا حاجة إلى أطهرية قلوبهن وقلوب الرجال من الريبة منهن.... إلى أن قال رحمه الله: وبما ذكرنا تعلم أن هذه الآية الكريمة الدليل الواضح على أن وجوب الحجاب حكم عام في جميع النساء، لا خاص بأزواجه، وإن كان أصل اللفظ خاصا بهن، لأن عموم علته دليل على عموم الحكم فيه) أ.هـ
    2- قوله تعالى: (وقرن في بيوتكن):
    وهذا أمر بالقرار في البيوت وهو مأخوذ من الاستقرار والسكون وملازمة البيوت، لأن عالم المرأة غير عالم الرجل وبيئتها غير بيئته، والمرأة الخراجة الولاجة لم تحقق هذا الوصف، فما هي الحكمة من هذه المفاصلة بين الرجال والنساء سوى أن في فصل الرجال عن النساء سلامة للمجتمع من التهتك والانحلال الذي قد ينشأ بين الناس المحافظين ولو مع مرور الأيام والليالي فكيف بما ينشأ بين غير المحافظين ؟!
    ونسبة البيوت للنساء هو من باب إضافة الشيء إلى مكانه وموضعه لا من باب إضافة الشيء إلى مالكه.
    3- وقوله تعالى: (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم):
    فكيف يمكن أن يكون هناك اختلاط بين الرجال والنساء في موضع واحد دون نظر مستمر مقصود من الرجال للنساء والعكس ؟! فهل يمكن أن يمتثل المؤمن لهذه الآية ويقف عند حدودها، وهو يخالط النساء في الوظائف ساعات طويلة باختياره وإراداته ؟!
    ولما رأى بعض المتعالمين من أن دعوى مشروعية الاختلاط لا تتوافق مع ظاهر الآية ذهب يقول: " إن (من) هنا تبعيضية"، وهذا القول غير صحيح من أوجه:
    الأول: أن السنة تبين المعنى المراد من القرآن، فقد روى مسلم في "صحيحه" عن أبى زرعة بن عمرو بن جرير عن جده جرير بن عبد الله قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظرة الفجأة قال: (إصرف بصرك).
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولى وليست لك الآخرة) رواه أحمد وأبو داود والترمذي وسنده صحيح.
    الثاني: أن (من) هنا بيانية وليست تبعيضية، فحرف (من) يأتي على وجوه كثيرة كما ذكر ابن هشام في "مغني اللبيب"، والفرق بينهما أن (من) التبعيضية يصلح أن يحل محلها (بعض) مع استقامة المعنى كما ذكر ابن هشام، وهذا ما لا يمكن أن ينزل هنا، لأن (من) التبعيضية إنما تكون في شيء يتبعض وإلا فلا يستقيم المعنى، فالغض هو هنا كف البصر، قال القاضي عياض في "مشارق الأنوار": (وأصل الغض الكف والرد، وقوله "فإنه أغض للبصر" وغضوا أبصاركم هو كفها عن النظر وحبسها عنه).
    فهل يمكن أن يقال: (كف بعض بصرك) وكيف يكون ذلك إلا بغمض عين واحدة وفتح الأخرى !! أو إغماض نصف العينين معا وفتح مثلهما !!.
    ثم إن هذا أمر لا ينضبط أيضا، و الأمر الذي لا ينضبط لا يعلق الشرع عليه أمورا في غاية الخطورة على مثل هذا الجهالة وهذا الإجمال فعلم أن المراد (من) البيانية.
    4- قال تعالى: (ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن):
    وإذا كان الضرب بالأرجل ممنوع لما فيه من صرف الأبصار إلى وجوه النساء ورؤية ما يحملنه من الزينة، فكيف بالاختلاط الذي فيه مباشرة وجوه النساء بدون دواعي ؟!
    فالاختلاط بين الرجال والنساء ولاسيما المنتظم والمقصود والمستمر فيه من المفاسد أشد من الضرب بالأرجل وخروج المرأة بريحها وخضوعها بقولها، أفلا يكون هذا ممنوعا من باب أولى ؟!
    5- قوله تعالى: (ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون ووجد من دونهم امرأتين تذودان قال: ما خطبكما قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير):
    فقوله تعالى: (ووجد من دونهم امرأتين) فيه أنهما كانتا منزويتين، قال الطاهر بن عاشور في "تفسيره":
    (في مكان غير المكان الذي حول الماء، أي في جانب مباعد).
    يسأل موسى عليه الصلاة والسلام عن سر وجود المرأتين في هذه الزحمة فتعتذران بأن سبب خروجهما هو أن أباهما شيخ كبير لذلك هما خرجتا من البيت، وأن سبب بقائهما هو أن أنهما لا يريدان مزاحمة الرجال في السقيا مادام الرجال موجودين حتى ينصرفوا حذرا من الاختلاط بالرجال.
    قال ابن كثير في "تفسيره": ("وأبونا شيخ كبير" أي: فهذا الحال الملجئ لنا إلى ما ترى) أ.هـ
    وقال الطاهر بن عاشور رحمه الله: (كرهتا أن تسقيا في حين اكتظاظ المكان بالرعاء وأنهما تستمران على عدم السقي كما اقتضاه التعبير بالمضارع إلى أن ينصرف الرعاء.
    و"الرعاء": جمع راع، والإصدار: الإرجاع عن السقي، أي حتى يسقي الرعاء ويصدروا مواشيهم، فالإصدار جعل الغير صادرا، أي حتى يذهب رعاء الإبل بأنعامهم فلا يبقى الزحام، وصدهما عن المزاحمة عادتهما كانتا ذواتي مروءة وتربية زكية).
    وقال رحمه الله: (وكان قولهما: "وأبونا شيخ كبير" اعتذارا عن حضورهما للسقي مع الرجال لعدم وجدانهما رجلا يستقي لهما لأن الرجل الوحيد لهما هو أبوهما وهو شيخ كبير لا يستطيع ورود الماء لضعفه عن المزاحمة).
    فخروج المرأتين كان له سبب وهو أن الأب شيخ كبير في السن، فخروج المرأتين إذاً لم يكن للمزاحمة على الماء، ولكن دفعتهن الضرورة إلى ذلك ولولاها لما خرجوا، ثم إنهما انتظرتا إلى أن يسقي الرعاة وبقيتا بعيدتين، فجاء موسى عليه السلام بعد ذلك ليقوم بهذه المهمة التي هي في الأصل للرجل.
    وفي هذه الآية إشارة إلى أن المرأة إذا خرجت ثم وجدت من يكفيها الخروج من المنزل فإنها ترجع إلى الاستقرار، وعلى ولي المرأة أن يستعمل كل وسيلة لمنع المرأة من الخروج، ولذلك قالت المرأة: (يا أبت استأجره) أي: ليكفيها الخروج من المنزل.
    وفي هذه الآية إشارة إلى أن المرأة أيضا يشرع لها التوظف بشروط منها: أن يدفعها إلى ذلك حاجتها أو حاجة المجتمع إليها، وأن تعمل في عمل مباح، وأن لا تختلط بالرجال، وكل ذلك دلت عليه الآية.
    وإذا كان هناك تكسب تقوم بها المرأة وهي في بيتها فهذا حسن كأن تكون مرضعة أو تخيط الثياب أو تطبخ الطعام وترسل ولدها الصغير لتبيع ما تطبخه ونحو ذلك.
    6- ومما يدل على أن المرأة لا تشارك الرجل في ميدان عمله قوله تعالى: (فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى):
    فخص آدم بالشقاء دون المرأة.
    قال ابن جزي في "تفسيره":
    (أي: لا تطيعاه فيخرجكما من الجنة، فجعل المسبب موضع السبب وخص آدم بقوله فتشقى لأنه كان المخاطب أولا، والمقصود بالكلام، وقيل: لأن الشقاء في معيشة الدنيا مختص بالرجال).


    وأما الأدلة من السنة النبوية فهي كثيرة:
    1- فقد فصل الشرع بين الرجال والنساء في أشرف بقعة وهي المساجد، وأطهر وضع وهو الصلاة، فإذا صلت النساء مع الرجال في المسجد فعليهن أن يتأدبن بالأدب الإسلامي العظيم فتدخل من باب النساء الخاص بهن ولا تزاحم الرجال من أبوابهم الخاصة بهم، وتصف في صف النساء الخاص بهن، وكلما كان الصف أبعد من الرجال كان أفضل وأعظم في الأجر، لأن خير صفوف النساء آخرها وشرها أولها، وإذا حدث للإمام شيء وتنبهت له المرأة دون الرجال فعليها أن تصفق دون أن تنطق بكلمة واحدة، وإذا انتهت الصلاة فلا ينبغي للرجال أن يلتفتوا حتى تنتهي النساء من صلاتهن، ومع هذا التحرز البالغ فإن الشرع يقول لها: إن صلاتها في بيتها أفضل لها من صلاتها في المسجد ولو كانت الصلاة في المساجد التي أجورها مضاعفة.
    ويلاحظ القارئ أنه ليس هناك مواجهة في الوجوه بين الرجال والنساء في مثل هذه الأوضاع إلا على سبيل النادر والصادر عن الخطأ.
    ثبت في الحديث الذي رواه أبو داود وغيره عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لو تركنا هذا الباب للنساء). قال نافع: "فلم يدخل منه ابن عمر حتى مات".
    وهذا الباب خاص بالنساء لمنع اختلاطهن بالرجال.
    قال صاحب "عون المعبود" في شرح الحديث: "باب اعتزال النساء في المساجد عن الرجال":
    ("لو تركنا هذا الباب": أي باب المسجد الذي أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم "للنساء": لكان خيرا وأحسن؛ لئلا تختلط النساء بالرجال في الدخول والخروج من المسجد.
    والحديث فيه دليل أن النساء لا يختلطن في المساجد مع الرجال بل يعتزلن في جانب المسجد ويصلين هناك بالاقتداء مع الإمام، فكان عبد الله بن عمر أشد اتباعا للسنة، فلم يدخل من الباب الذي جعل للنساء حتى مات) أ.هـ
    ويأتي بعضهم فيقول: إن هذه الكيفية في الصلاة من تأخر النساء خلف الرجال إنما هو توقيفي بدليل أن الرجل إذا صلى بامرأة من المحارم فتصلي هي وراءه، وهذا التعليل غير صحيح وإنما خاص بموقف المرأة فقط، ولكن هناك أمور أخرى كثيرة علتها معلومة، فما هو السبب في إفراد النساء بباب لوحدهن ؟! وما هو السبب في أن يأمر صلى الله عليه وسلم أن يتريث الرجال في الانصراف من المسجد حتى تخرج النساء ؟! وما هو السبب في أن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في مسجدها ؟! وما هو السبب في أن شر صفوف الرجال هو أولها وخيرها آخرها، والنساء على العكس ؟
    روى البخاري في "صحيحه" عن أم سلمة قالت: (أم سلمة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم قام النساء حين يقضي تسليمه ومكث يسيرا قبل أن يقوم).
    قال ابن شهاب الزهري: (فأرى والله أعلم أن مكثه لكي ينفذ النساء قبل أن يدركهن من انصرف من القوم).
    فالنساء ينصرفن إلى بيوتهن التسليم مع الإمام، فيبقى الإمام في مكانه ومن وراءه من الرجال حتى يخرجن من المسجد من أجل أن لا يختلطن بالرجال.
    قال الحافظ في "فتح الباري":
    (وفي الحديث مراعاة الإمام أحوال المأمومين والاحتياط في اجتناب ما قد يفضى إلى المحذور وفيه اجتناب مواضع التهم وكراهة مخالطة الرجال للنساء في الطرقات فضلا عن البيوت ومقتضى التعليل المذكور أن المأمومين إذا كانوا رجالا فقط أن لا يستحب هذا المكث).
    قال النووي رحمه الله في "شرح مسلم": (وإنما فضل آخر صفوف النساء الحاضرات مع الرجال لبعدهن من مخالطة الرجال ورؤيتهم وتعلق القلب بهم ثم رؤية حركاتهم وسماع كلامهم ونحو ذلك وذم أول صفوفهن لعكس ذلك والله أعلم).
    وقال الشوكاني في "نيل الأوطار":
    (قوله: "وخير صفوف النساء آخرها" إنما كان خيرها لما في الوقوف فيه من البعد عن مخالطة الرجال بخلاف الوقوف في الصف الأول من صفوفهن فإنه مظنة المخالطة لهم وتعلق القلب بهم المتسبب عن رؤيتهم وسماع كلامهم ولهذا كان شرها).
    2- روى البخاري في "صحيحه" عن أبي سعيد الخدري قال: قالت النساء للنبي صلى الله عليه وسلم غلبنا عليك الرجال فاجعل لنا يوما من نفسك فوعدهن يوما لقيهن فيه فوعظهن وأمرهن فكان فيما قال لهن ما منكن امرأة تقدم ثلاثة من ولدها إلا كان لها حجابا من النار فقالت امرأة واثنتين فقال واثنتين).
    فقولهن رضي الله عنهن: (غلبنا عليك الرجال فاجعل لنا يوما من نفسك) دليل على أنهن لم يكن يعرفن الاختلاط مع الرجال في حلقات العلم ولا في المجالس الخاصة، سوى ما كان يحصل في المسجد عفويا من مواعظ أو غيرها غير منتظمة ولا مقصودة، وإن لم يكن يعرفن الاختلاط مع الرجال في حلقات العلم وهن أعظم الأجيال عفة، فنحن من باب أولى.
    قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله في التعليق على حديث أبي سعيد المتقدم:
    (وهو ظاهر في إفراد النساء للتعليم في مكان خاص إذ لم يقل لهن ألا تحضرن مع الرجال ؟).
    3- روى أبو داود والبيهقي في "شعب الإيمان" وغيرهما أبي أسيد الأنصاري عن أبيه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو خارج من المسجد، فاختلط الرجال مع النساء في الطريق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للنساء: "استأخرن، فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق، عليكن بحافات الطريق"، فكانت المرأة تلتصق بالجدار حتى إن ثوبها ليتعلق بالجدار من لصوقها به).
    وفي سنده مقال لكن تقويه طرق أخرى، وقد قال الألباني عن الحديث في "الصحيحة" برقم: (856): (وبالجملة فالحديث حسن بمجموع الطريقين والله أعلم).
    "تحققن": أي: تمشين فى وسط الطريق.
    وله شاهد رواه البيهقي في "شعب الإيمان" عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (ليس للنساء وسط الطريق) وفيه مسلم بن خالد الزنجي، وحديثه في الشواهد.
    4- ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: (المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان) رواه أبو داود عن عبد الله بن مسعود، وصححه الشيخ الألباني وشيخنا مقبل رحمهما الله.
    فإذا كان بمجرد خروجها يفرح بها الشيطان ليستخدمها في الفتنة فكيف بالاقتراب من الرجال والجلوس بالقرب منهم ؟!
    5- ومن هذه الأحاديث التي تحذر من الاختلاط أحاديث التحذير من فتنة النساء، وهي كثيرة منها: قوله رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما تركت فتنة أضر على الرجال من النساء ولا فتنة أضر على النساء من الرجال) رواه الشيخان عن أسامة بن زيد، وخرجه مسلم في "صحيحه" عن أسامة وسعيد بن زيد بن عمرو بين نفيل رضي الله عنهما جميعا.
    قال ابن حجر في "فتح الباري": (وفي الحديث أن الفتنة بالنساء أشد من الفتنة بغيرهن، ويشهد له قول الله تعالى: زين للناس حب الشهوات من النساء، وبدأ بهن قبل بقية الأنواع، إشارة إلى أنهن الأصل في ذلك) أ.هـ
    فكيف يجمع بين الرجال والنساء وكل جنس فتنة للآخر ؟!
    وقال صلى الله عليه وسلم: (اتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء) رواه البخاري عن أبي سعيد، وإذا اختلط الجنسان فكيف تتقى فتنة النساء ؟!
    والأدلة على منع الاختلاط والرد على مثل هذا القول كثيرة في هذا الباب.

    إجماع العلماء:
    أجمع العلماء على حرمة الاختلاط بين الرجال والنساء، وكلامهم يؤيد فيه اللاحق السابق، والمتأخر المتقدم، ولا نعرف قولا لأحد قال به غير شذوذ العصريين ممن يبيح ذلك دون مراعاة لأصول الشريعة.

    الاختلاط اليوم:
    قارن بين تلك النصوص وما تدل عليه من الآداب العالية وبين واقعنا المرير اليوم من اختلاط الرجال والنساء، ومن نظر في الآونة الأخيرة إلى الكليات والمدارس ومرافق الأعمال والمنتزهات والسواحل والأندية يرى نقيض وضع الأجيال السابقة تماماً، ففتيات في قمة المراهقة يتحدثن مع الشباب وهن في كامل زينتهن ثم يقال: القلوب صافية وطاهرة !! ولو كانت طاهرة لانفصل الرجال عن النساء قال تعالى: (فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن).
    والعجيب أن هناك من أصحاب الفقه العجيب من يقيس الانحراف على الاستقامة، ويلحق الخطأ بالصواب كالشاعر الحداثي اليمني عبد العزيز المقالح الذي أجاز الاختلاط في جامعة صنعاء – وهو من أسوأ أنواع الاختلاط وأقدمه – أجازه واستدل بأن النساء كن يصلين في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مع الرجال !!.

    شروط خروج المرأة من بيتها:
    الأول: الخروج لحاجة.
    والثاني: أن لا تخرج إلا بإذن زوجها.
    الثالث: أن تخرج بالحجاب الشرعي، وعندما نقول الحجاب الشرعي فنعني به الحجاب التي توفرت فيه جميع الشروط وهي ثمانية شروط وهي: أن يستر جميع البدن بدون استثناء، أن يكون فضفاضاً غير ضيق، وأن يكون كثيفاً غير شفاف، وأن لا يكون مبخراً ولا معطراً، وأن لا يكون مزيناً في نفسه، وأن لا يكون فيه تشبه بالرجال، وأن لا يكون فيه تشبه بالنساء الكافرات، وأن لا يكون ثوب شهرة.
    الرابع: أن تسير في جوانب الطريق فلا تزاحم الرجال لحديث أبي أسيد السابق.
    وإذا كان الخروج إلى سفر فلابد لها من محرم، فقد رويت في ذلك أحاديث كثيرة منها:
    1- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم وليلة إلا مع ذي محرم) رواه الشيخان عن أبي هريرة.
    2- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر سفراً يكون ثلاثة أيام فصاعداً إلا ومعها أبوها أو ابنها أو زوجها أو أخوها أو ذو محرم منها) رواه مسلم في "صحيحه" عن أبى سعيد الخدري رضي الله عنه.
    3- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة ثلاث إلا ومعها ذو محرم) رواه مسلم في "صحيحه" عن ابن عمر.

    الوظيفة الحقيقية للمرأة هي ما تقوم به في بيتها،

    وقعودها في البيت كرامة لها بشهادة الأعداء:
    وظيفة المرأة الحقيقية هي القيام بمسئولية البيت من خدمة الزوج وتربية الأطفال وتهيئة الجو المناسب لجميع الأسرة، فقد خلق الله المرأة لهذه المهنة وزودها بكثير من الحنان والعطف والرحمة واللين بما يناسب وظيفتها، وخلق فيها مقومات هذه المهنة التي يعجز عنها مجموعة من الرجال، فهي تحمل الجنين وتلده وترضعه وترعاه وتقوم بحضانته وتربيته عدة سنوات، وترعى الزوج وتطبخ له الطعام وتغسل له الثياب وتعينه في إكرام الضيف وتدبير شؤون المنزل، وهي في الفراش زوجة يجد الزوج فيها السكنى، ويجد عندها المودة والرحمة كما قال تعالى: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون).
    ويجد فيها الولد الأم الحنون التي امتلأت رحمة ورأفة على ولدها، فهي تسهر لينام أولادها وتجوع ليأكلوا وتعرى ليلبسوا، فمن قال بعد هذا كله إن المرأة معطلة ؟!.
    1- قالت الراهبة "كارين أرمسترونغ": (حجز المسلمون نساءهم في البيوت ولم يخرجوهن إلى الشوارع تقديرا لهن ولأنهم يعتبرون زوجاتهم وأمهاتهم وبناتهم حرماً خاصاً وذاتاً مصونة وجواهر مقدسة يصونونهن ويحملون عنهن عبء الامتهان في الأسواق والطرق) أ.هـ
    2- ويقول غورباتشوف عن "البيروسترويكا": (ولكن في غمرة مشكلاتنا اليومية الصعبة كدنا ننسى حقوق المرأة ومتطلباتها المتميزة المختلفة بدورها أماً وربة أسرة، كما كدنا ننسى وظيفتها التي لا بديل عنها مربية للأطفال) أ.هـ
    ويتابع فيقول: (وقد تبين أن الكثير من المشكلات في سلوكية الفتيان والشباب، وفي قضايا خلقية واجتماعية وتربوية وحتى إنتاجية، إنما يتعلق بضعف الروابط الأسرية والتهاون بالواجبات العائلية).
    3- ونقل مصطفى الغلاييني في "الإسلام روح المدنية" عن الكاتبة الإنجليزية "آني رود" أنها قالت: (إذا اشتغلت بناتنا في البيوت خوادم أو كالخوادم خير وأخف بلاء من اشتغالهن في المعامل، حيث تصبح البنت ملوثة بأدران تذهب برونق حياتها إلى الأبد.
    أياليت بلادنا كبلاد المسلمين حيث فيها الحشمة والعفاف والطهارة رداء الخادمة والرقيق، اللذين يتنعمان بأرغد عيش ويعاملان معاملة أولاد رب البيت ولا يمس عرضهما بسوء، نعم إنه عار على بلاد الإنكليز أن تجعل بناتها مثلاً للرذائل بكثرة مخالطتهن للرجال، فما بالنا لا نسعى وراء ما يجعل البنت تعمل ما يوافق فطرتها الطبيعية كما قضت بذلك الديانة السماوية، وترك أعمال الرجال للرجال سلامة لشرفها).
    4- ونقل مصطفى الغلاييني عن الكاتبة "اللادي كوك" أيضاً أنها قالت: (إن الاختلاط يألفه الرجال، ولهذا طمعت المرأة بما يخالف فطرتها، وعلى قدر الاختلاط تكون كثرة أولاد الزنا، ولا يخفى ما في هذا من البلاء العظيم على المرأة، فيا أيها الآباء لا يغرنكم بعض دريهمات تكسبها بناتكم باشتغالهن في المعامل ونحوها، ومصيرهن إلى ما ذكرنا فعلموهن الابتعاد عن الرجال، إذ دلنا الإحصاء على أن البلاء الناتج من الزنا يعظم ويتفاقم حيث يكثر الاختلاط بين الرجال والنساء، ألم تروا أن أكثر أولاد الزنا أمهاتهن من المشتغلات في المعامل ومن الخادمات في البيوت ومن أكثر السيدات المعرضات للأنظار، ولولا الأطباء الذين يعطون الأدوية للإسقاط لرأينا أضعاف ما نرى الآن، ولقد أدت بنا الحال إلى حد من الدناءة لم يكن تصوره في الإمكان حتى أصبح رجال مقاطعات من بلادنا لا يقبلون البنت ما لم تكن مجربة، أعني عندها أولاد من الزنا، فينتفع بشغلهم وهذا غاية الهبوط في المدنية، فكم قاست هذه المرأة من مرارة الحياة حتى قدرت على كفالتهم والذي اتخذته زوجاً لها لا ينظر لهؤلاء الأطفال ولا يتعهدهم بشيء يكون ويلاه من هذه الحالة التعيسة، ترى من كان معينا لهاً في الوحم ودواره والحمل وأثقاله والفصال ومرارته).
    5- نشرت مجلة "ماري كير" الفرنسية نتيجة استفتاء للفتيات الفرنسيات شمل 2.5 مليون امرأة وكان عنوان هذا الاستفتاء "وداعا عصر الحرية وأهلا بعصر الحريم"، وكان الاستفتاء عن قبول الزواج من العرب ولزوم البيت فأجابت 90% من النساء بنعم، وأوضحن أن أسباب ذلك هو أن المرأة الغربية ملت المساواة الكاذبة، وملت الاستيقاظ عند الفجر للركض وراء القطار، وسئمت الحياة العائلية التي لا ترى فيها الأولاد إلا على مائدة الطعام، وضاقت ذرعاً بالحياة الزوجية التي لا ترى الزوج إلا عند النوم.
    وقد شهدت كاتبة أمريكية وهي واحدة ممن نصبوا أنفسهم للدفاع عن المرأة واسمها (فيليس ماكجنلي)، فقد قالت في مقال لها بعنوان: "البيت مملكة المرأة بدون منازع": (وهل نعد نحن النساء بعد أن نلنا حريتنا أخيراً، خائنات لجنسنا إذا ارتددنا لدورنا القديم في البيوت).
    وتجيب على هذا السؤال بقولها: (إن لي آراء حاسمة في هذه النقطة، فإنني أصر على أن للنساء أكثر من حق في البقاء كربات بيوت، وإنني أقدر مهنتنا، وأهميتها في الحقل البشري، إلى حد أدنى أراها كافية لأن تملأ الحياة والقلب).
    هذا تقرير امرأة غربية مثقفة، لكنها لم تجهل دور المرأة الحقيقي، لقد عرفت منزلة المرأة في بيتها.
    6- يقول الإنجليزي "صامويل سمايلس" وهو من أركان النهضة عند الإنجليز: (إن النظام الذي يقضي بتشغيل المرأة في المعامل مهما نشأ عنه من الثروة للبلاد فإن نتيجته كانت هادمة لبناء الحياة المنزلية، لأنه هاجم هيكل المنزل، وقوض أركان الأسرة، ومزق الروابط الاجتماعية، فإنه بسلبه الزوجة من زوجها والأولاد من أقاربهم صار بنوع خاص لا نتيجة له إلا تسفيل أخلاق المرأة، إذ وظيفة المرأة الحقيقية هي القيام بالواجبات المنزلية مثل ترتيب مسكنها وتبرية أولادها والاقتصاد في وسائل معيشتها، مع القيام بالاحتياجات البيتية، ولكن المعامل تسلخها من كل هذه الواجبات بحيث أصبحت المنازل غير منازل، وأضحت الأولاد تشب على عدم التربية وتلقى في زوايا الإهمال، وطفأت المحبة الزوجية، وخرجت المرأة عن كونها الزوجة الظريفة القرينة المحبة للرجل، وصارت زميلته في العمل والمشاق).
    7- وهذه الصحفية الأمريكية "هيلسيان ستاسنبري" بعد أن قضت في إحدى العواصم العربية عدداً من الأسابيع عادت إلى بلادها، ولم يكن ذلك ليمنعها من أن تدلي بشهادتها حيث تقول:
    (إن المجتمع العربي كامل وسليم، ومن الخليق بهذا المجتمع أن يتمسك بتقاليده التي تُقيّد الفتاة والشاب في حدود المعقول، وهذا المجتمع يختلف عن المجتمع الأوربي والأمريكي، فعندكم أخلاق موروثة تحتِّم تقييدَ المرأة، وتحتم احترام الأب والأم، وتحتم أكثر من ذلك عدم الإباحية الغربية، التي تهدم اليوم المجتمع والأسرة في أوروبا وأمريكا, امنعوا الاختلاط، وقيّدوا حرية الفتاة، بل ارجعوا إلى عصر الحجاب، فهذا خير لكم من إباحية وانطلاق ومجون أوروبا وأمريكا) أ.هـ
    هذه الصحفية رأت بعينها العفة التي تنعم بها مجتمعات المسلمين في الوقت الذي تدهور فيه حال المرأة في الغرب بسبب الاختلاط الحاصل بين الرجال والنساء فقالت ما قالت- والحق ما شهدت به الأعداء- فهذه المرأة الصحفية هي أصدق من كثير من الكتاب والمفكرين الذين هم من أبناء جلدتنا الذين ما فتئوا من الدعوة المسعورة إلى الاختلاط بين الرجال والنساء.
    لقد رأت هذه المرأة بعينها الكرامة التي تعيشها المرأة المسلمة إذ أنها تعيش كالملكة في بيتها، بينما زوجها مكلف بالنفقة عليها وصيانتها.
    8- وقال الفيلسوف الألماني شوبنهور في بدايات القرن العشرين الميلادي: (اتركوا للمرأة حريتها المطلقة كاملة دون رقيب، ثم قابلوني بعد عام لتروا النتيجة، ولا تنسوا أنكم سترثون معي للفضيلة والعفة والأدب، وإذا متّ فقولوا: أخطأ أو أصاب كبد الحقيقة).


    دعاة تحرير المرأة يعنون تحريرها من الدين:
    وقد نشرت مجلات تركية مؤخراً صوراً لاحتفالات تركيا بذكرى مصطفى كمال أتاتورك - وهو من سقطت الخلافة العثمانية على يديه - نشرت صوراً لفتيات المدارس الصغيرات وهن يطفن المدن وإحداهن مسلسلة بالقيد والحديد وعليها الحجاب ثم يتقدم منها أحد الفتيان فينـزع عنها حجابها ويفك عنها أسرها ويصفق الجميع.
    وسيأتي معنا تصريح لأحد محرري الصحف أنه يطالب بتحرر المرأة من الدين والأخلاق.
    ويقول آخر: (لا تستقيم حالة الشرق الإسلامي لنا – أي: لا يسيرون على الطريق الذي نريده - حتى يُرفع الحجاب عن وجه المرأة ويغطى به القرآن)، أي: تخرج المرأة من العزلة ويكون القرآن هو المعزول.
    ويقول آخر: (لابد أنْ نجعل المرأة رسولاً لمبادئنا ونخلصها من قيود الدين).
    ويقول محمد طلعت حرب باشا في كتاب له بعنوان "المرأة والحجاب": (إن رفع الحجاب والاختلاط كلاهما أمنية تتمناها أوربا من قديم الزمان لغاية في النفس يدركها كل من وقف على مقاصد أوروبا بالعالم الإسلامي).


    حرص أعداء الإسلام على إخراج المرأة المسلمة من البيت:

    ودعاة تحرير المرأة هم أعداؤها الحقيقيون:
    هؤلاء الذين ينادون بتحرير المرأة هم أعداؤها الحقيقيون، وهم على قسمين أحدهما: من يخفي أهدافه الخبيثة تحت شعارات التقدم والحرية، والثاني: ومن يكشف أهدافه دون حياء ولا مراعاة للتدين الذي لا زال في نفوس المسلمين، ومنهم محرر "جريدة النهار اللبنانية" الذي كتب مقالاً تحت عنوان: (امرأة بلادي والعشق والجنس) قال فيه: (لنتحدث عن حرية المرأة، دعوني أعترف لكم فوراً إن حرية المرأة ليس لها غير معنى واحد إنه المعنى الجنسي، والمرأة في نظري هي مصعب الأشواق والشهوات، هي مخلوقة غرامية لا معنى لها خارج الوجد والعشق والجنس.
    ما هي حرية المرأة ؟! حريتها الحقيقية هي حرية العلاقة الجنسية مع الجنس الآخر أو حتى مع بنات جنسها أو مع الجنسين معاً.
    والرجل ما هو دوره ؟ عليه أن يحرض المرأة على الحرية.
    إنني أطلب لامرأة بلادي الحق بأن تصادق رجلاً فجأة فإذا اشتهته حققت شهوتها، إنني أطلب لامرأة بلادي كسر طوق الاضطهاد العائلي والديني والأخلاقي، وحريتها في أن تكون حرة بلا حدود، حرة في إقامة علاقة جنسية قبل الزواج، حرة في تغيير حبيـبها متى ضجرت منه، حرة في التصرف بجسدها دون قيد ولا شرط) أ.هـ
    أقول: إذن هذه هي الحرية التي يرجوها دعاة تحرير المرأة للمرأة، ولقد حصلت المرأة في الغرب على حريتها الجنسية المزعومة فماذا كانت النتيجة ؟! دمار المجتمعات وسقوط الأخلاق وضياع القيم وانهدام الأسر، أرقام مذهلة في عدد الحبالى في المدارس من الفتيات وفي الاغتصاب والإجهاض وفي أطفال السفاح وفي غير ذلك، كل هذا رغم انتشار وسائل منع الحمل، وتلقين هذه الوسائل في الجامعات والمدارس من الثانوية إلى الابتدائية.

    حرص أعداء الإسلام على إخراج المرأة المسلمة من البيت:
    تقول الصليبية "آنا مليجان": (ليس هناك لهدم الإسلام أقصر مسافة من خروج المرأة المسلمة سافرة متبرجة).
    ويقول صاحب كتاب "تربية المرأة والحجاب": (إنه لم يبق حائل يحول دون هدم المجتمع الإسلامي في المشرق - لا في مصر وحدها - إلا أن يطرأ على المرأة المسلمة التحويل).
    ويقول د.مدرو بيرغر: (إن المرأة المسلمة هي أقدر فئات المجتمع الإسلامي على جره إلى التحلل والفساد أو إلى حظيرة الدين من جديد).
    ويقول لاسي: (إن التربية المسيحية أو تربية الراهبات لبنات المسلمين توجد للإسلام داخل حصنه المنيع - الأسرة - عدواً لدوداً وخصماً قوياً لا يقوى الرجل على قهره، لأن المسلمة التي تربيها يد مسيحية تعرف كيف تتغلب على الرجل، ومتى تغلبت عليه أصبح من السهل عليها أن تؤثر على عقيدة زوجها وحسه الإسلامي وتربي أولادها على غير دين أبيهم، في هذه الحالة نكون قد نجحنا في غايتنا من أن تكون المرأة المسلمة نفسها هي هادمة للإسلام).
    ويقول جان بوكارو في كتابه "الإسلام في الغرب": (إن التأثير الغربي الذي يظهر في كل المجالات، ويقلب رأسا على عقب المجتمع الإسلامي، لا يبدو في جلاء مثل ما يبدو في تحرير المرأة).
    ويقول زعماء صهيون في "بروتوكولاتهم" وهم منظرو اليهود: (علينا أن نكسب المرأة ففي أي يوم مدت إلينا يدها ربحنا القضية).


    حقائق مخيفة عن خروج المرأة في الغرب:
    1- وهذه "مارلين مونرو" الممثلة الأمريكية المشهورة التي ماتت منتحرة قبل أكثر من أربعين سنة، كتبت قبل انتحارها ترد على فتاة سألتها عن كيفية الوصول إلى الشهرة والمجد فردت عليها قائلة: (إحذري المجد، احذري كل من يخدعك بالأضواء، إني أتعس امرأة في هذه الأرض لأني لم أستطع أن أكون أماً.
    إني امرأة أفضل البيت، أفضل الحياة العائلية الشريفة على كل شيء، إن سعادة المرأة الحقيقية هي في الحياة العائلية الشريفة الطاهرة، بل إن هذه الحياة العائلية الشريفة لهي رمز سعادة المرأة بل الإنسانية، إن العمل في السينما يجعل من المرأة سلعة رخيصة تافهة مهما نالت من المجد والشهرة الزائفة) أ.هـ
    ولم تلبث هذه المرأة بعد أن كتبت هذه الرسالة إلا قليلاً حتى أقدمت على الانتحار لفرط ما عانته وقاسته من تعاسة وألم بسبب فقدانها لدور المرأة الطبيعي، دور الأم وربة البيت والحياة العائلية النظيفة الشريفة الطاهرة.
    2- وقد أجريت استفتاءات في فرنسا وفي بريطانيا وفي أمريكا للنساء العاملات فوجد أن أغلبهن يفضلن العودة إلى المنزل والقيام بدور الأم وربة الأسرة، ولكنهن مضطرات إلى البقاء في العمل لأنهن لا يجدن من يعولهن.
    3- ويقول المؤرخ المشهور توينبي تحت عنوان "درس من التاريخ للإنسان المعاصر": (لقد فشلت جميع جهودنا لحل مشكلاتنا بوسائل مادية بحتة، وأصبحت مشروعاتنا الجزئية موضع سخرية !! أننا ندعي إننا خطونا خطوات كبيرة في استخدام الآلات وتوفير الأيدي العاملة ولكن أحدى النتائج الغربية لهذا التقدم تحميل المرأة فوق طاقتها من العمل، وهذا ما لم نشهده من قبل فالزوجات في أمريكا لا يستطعن أن ينصرفن إلى أعمال البيت كما يجب.
    إن امرأة اليوم لها عملان: العمل الأول من حيث هي أم وزوجة والثاني من حيث هي عاملة في الإدارات والمصانع، وقد كانت المرأة الإنجليزية تقوم بهذا العمل الثنائي فلم تر الخير من وراء عملها المرهق، إذ أثبت التاريخ أن عصور الانحطاط هي تلك العصور التي تركت فيها المرأة بيتها).
    4- ويتحدث الأطباء في الغرب عن الطوابير الطويلة من النساء اللائي يذهبن إلى العيادات ويشكون من صداع وغثيان وآلام وأوجاع في الجسم، مع أرق في كثير من الأحيان، وبفحص هذه الحالات فحصاً جيداً تبين أنهن يعانين من الإرهاق الجسدي والنفسي نتيجة لخروجها إلى العمل.
    5- نشرت جريدة "لاسترن ميل" الإنكليزية ما يلي: (لأن تشتغل بناتنا في البيوت كخوادم، خير وأخف بلاء من اشتغالهن في المعامل، حيث تصبح البنت ملوثة بأدران تذهب برونق حياتها إلى الأبد، ألا ليت بلادنا كبلاد المسلمين، فيها الحشمة والعفاف رداء.
    إنه عار على بلاد الإنجليز أن تجعل بناتها مثلاً للرذائل بكثرة مخالطة الرجال، فما لنا لا نسعى وراء ما يجعل البنت تعمل بما يوافق فطرتها الطبيعية من القيام في البيت، وترك أعمال الرجال للرجال سلامة لشرفها) أ.هـ
    6- يقول علي عزت بيجوفتش الذي عرف الغرب عن قرب: (إن الحضارة الغربية قد أحالت المرأة إلى موضع إعجاب أو استغلال، ولكنها حرمت من شخصيتها وهو – أي: شخصيتها - الشيء الوحيد الذي يستحق التقدير والاحترام، وهذا الموضوع مشهود بشكل مطرد وقد أصبح أكثر وضوحاً في مواكب الجمال أو في مهن نسائية معينة مثل "الموديلات" وفي هذه الحالة لم تعد المرأة شخصية ولا حتى كائنا إنسانياً، وإنما هي لا تكاد تكون أكثر من حيوان جميل) أ.هـ
    7- وهناك كتاب "أرض النساء" لكاتب فرنسي أشار فيه إلى أن إحدى رائدات حركة "تحرير المرأة في أمريكا" في الستينيات، ترى التراجع عن هذه الحركة عندما أعلنت عام 1982 أنه كان هناك إفراط في تحرير المرأة وهو المسؤول عن أزمة القيم الأخلاقية التي تزلزل أمريكا".
    8- وقد ذكرت بعض الدراسات أن نسبة الحوامل من جراء هذا الاختلاط بين الجنسين، قد زاد زيادة سريعة في المجتمعات المتحضرة!! فيقولون: (إن نسبة الحبالى من تلميذات المدارس الأمريكية قد بلغت 48 % ثمان وأربعون بالمائة).
    9- ونقل عن جريدة "الأحد" اللبنانية في عددها (650): (أن الفضائح الجنسية في الجامعات والمعاهد الأمريكية بين الطلاب والطالبات تتجدد وتزداد عاما بعد عام، وأن الطلاب يقومون بمظاهرة في بعض جامعات أمريكا، ويهتفون فيها قائلين: "نريد فتيات، نريد أن نرفه عن أنفسنا" وذكرت أن هجوماً ليلياً وقع من الطلاب على غرف نوم الطالبات وسرقن ثيابهن الداخلية).
    10- وقال عميد الجامعة معقباً على ذلك الحدث: (إن معظم الطلاب والطالبات يعانون جوعاً جنسياً رهيباً، ولا شك أن الحياة العصرية الراهنة لها أكثر الأثر في تصرفات الطلاب الشاذة).
    11- وقد أشارت الإحصائيات في الأعوام المتأخرة على أن (120) ألف طفل أنجبتهم فتيات بصورة غير شرعية، لا تزيد أعمارهن على العشرين، وأن كثيراً منهن من طالبات الجامعات، وذكرت أن الطالبة لا تفكر إلا بعواطفها، وبالوسائل المتجاوبة مع العاطفة، وأن أكثر من 60 % ستين بالمائة من الطالبات سقطن في الامتحانات، وتعود أسباب فشلهن إلى أنهن يفكرن في الجنس أكثر من دروسهن ومستقبلهن، وأن 10% عشرة بالمائة فقط ما زلن محافظات.
    انظر ما نقل من جريدة "الأحد" اللبنانية عدد (650).
    ولا ندري لماذا لا تعالج صحفنا مثل هذه الظواهر السيئة التي منيت بها مجتمعات الغرب عموماً ؟!
    12- إن الحزب الاشتراكي اليمني في جنوب اليمن سابقاً أخرج بعض النساء من بيوتهن، تارة بالقوة في بعض المناطق وتارة أخرى بالإغراء، وكان ذلك في بعض الأرياف والمدن، فنتج من ذلك ضرر كبير وشر مستطير، حتى عم البلاء في كل مكان وعرف الناس شيئاً لم يكونوا يعرفونه من قبل، فكثرت حالات الحمل غير الشرعي وكثر إلقاء الأولاد غير الشرعيين في مزارع الأرياف، وفي قمامات المدن.
    وهناك أدلة كثيرة ودامغة تدل على أن من ينادي بخروج المرأة لتعمل ليس إلا استدراجاً لها إلى الفراش لأنهم لا يرون المرأة إلا فرجاً لابد أن يشبع غرائزهم وشهواتهم.
    وأخيراً نقول لدعاة التقدم ودعاة حرية المرأة إلى أي مستنقع قذر تريدون أن نصل وإلى أي هاوية ليس لها قرار تريدون أن تدفعونا يا من تدعون المرأة للخروج للعمل ؟

    أضرار مشاركة المرأة للرجل في ميدان عمله:
    في مشاركة المرأة للرجل عدة أضرار كثيرة يكفي منها أنها خالفت أمر الله في البقاء في البيت فإنه الأصل حيث قال الله تعالى: (وقرن في بيوتكن).
    وهناك أضرار ومفاسد أخرى نذكر منها:
    1- الوقوع في الفاحشة والانحراف الأخلاقي الناشئ من كثرة الاختلاط والاحتكاك، ومن ذلك كثرة المخادنة والمصادقة والخيانة الزوجية، ولاسيما وأكثر الوظائف النسوية هي من الوظائف التي يحتاجون فيها إلى جمال المرأة كأن تكون سكرتيرة أو مضيفة أو مقدمة برامج في التلفاز أو على كرسي الاستعلامات في الفندق أو نحو هذا، وهذا يدفع بعجلة التبرج والسفور إلى الأمام نسأل الله السلامة والعافية.
    تقول الباحثة الأمريكية "هيلين فيشر": (إن الاختلاط يؤدي إلى إيجاد محيط يسبب نوعاً من التهيج) أي: التهيج الجنسي.
    يقول أحد العاملين بـ"معهد العلاقات بين الجنسين" في مدينة سانتا باربرا بولاية كاليفورنيا:
    (إننا لا يمكننا أن نشرع قانوناً لإبقاء الميول الغريزية خارج نطاق العمل، فهذه الميول جزء من شخصية الفرد لا تستطيع أن تعطل أداءها بضغطة زر لأنك موجود في العمل).
    وللاختلاط آثاره الخطيرة حتى على التعليم، فقد نشرت "مجلة المصور" بتاريخ 30مارس 1956 استفتاء أجرته بين طلبة الجامعات المصرية وطالباتها، جاءت نتيجته أن خمسة وستين % منهم قرروا أن تفكيرهم في الجنس الآخر أثناء الاختلاط يؤثر على دراستهم، إذ أن ثلاثة أرباع وقت فراغهم يضيع بحثاً عن الحب واللهو، لذلك يرون إنشاء جامعات خاصة بالبنات).
    وتقول "أسماء فهمي" وهي فتاة من مصر رجعت من أمريكا: (إن الأمريكيين يرون الآن أن الاختلاط يشغل الفتيات عن الجد والنشاط العلمي بالملابس والزينة وما إلى ذلك، مما لا يفكرون فيه عندما يفتقدون الفتيان).
    ولقد حدثني أكثر من شخص من الموظفين أنه يدخل على بعض المكاتب في مكان وظيفته فيجد رجلاً وامرأة في حالة عري فاضح.
    ولم تكتف المجتمعات الغربية بتعريض المرأة للتحرش الجنسي فإنها تعرضت وما تزال تتعرض للاغتصاب.
    ومن الإحصائيات الدالة على عظم مصيبة الاغتصاب في الدول الغربية ما أوردته إحدى الدراسات الصادرة في واشنطن أعدها "مركز الضحايا الوطني" و"مركز الأبحاث ومعالجة ضحايا الاغتصاب" أن ثمان وسبعين امرأة يتعرضن للاغتصاب كل ساعة، أي بمعدل ستمائة وثلاثة وثمانين امرأة في السنة، وتضيف الدراسة أن 13% من النساء في أمريكا تعرضن للاغتصاب على الأقل مرة واحدة في حياتهن، وأن 61 في المائة منهن كن أقل من 18 سنة و29% منهن كن دون الحادية عشرة من العمر كما أن 32% كن بين سن الحادية عشر والسابعة عشر.
    2- فساد مروءة وأخلاق كثير من الرجال الذين اختلطوا بالنساء في الوظائف والأعمال فساءت طباعهم وأصبح فيهم شيء من التكسر والميوعة.
    يقول "جورج رائيلي": (والسبب الآخر الخطير الذي عمت لأجله الفوضى الجنسية في المجتمع أن النساء لا يزلن يتهافتن على الأشغال التجارية ووظائف المكاتب والحرف المختلفة، حيث تسنح لهن فرص الاختلاط بالرجال صباح مساء، وقد حط ذلك من المستوى الخلقي في الرجال والنساء).
    3- فساد أخلاق كثير من النساء لأن الحياء يقل مع كثرة خروجهن واحتكاكهن بالرجال، وهذا شيء ملاحظ على الكثير من الموظفات إلا من رحم الله منهن.
    وجاء في تقارير "اليوم العالمي لحقوق المرأة" ما يدل على أنها تندد بالمرأة الإنجليزية والأمريكية لمزاحمتها الرجال، وتشيد هذه التقارير بالمرأة السويسرية لعودتها إلى المنزل، وقد تضمن التقرير أنه أقيم حفل في سويسرا - معقل المنظمات المنافحة عن حقوق المرأة - لتكريم المرأة السويسرية لتفانيها في أداء واجباتها المنزلية.
    4- الاختلاط بين الجنسين سبب في الأولاد وجود غير الشرعيين ولا أقول في كثرتهم، فإن الزنى سببه أول مرة التساهل في الاختلاط، وقد حذرت الكاتبة الإنجليزية " الليدي كوك " من أخطاره وأضراره، حيث كتبت محذرة في "جريدة ألايكو": (على قدر كثرة الاختلاط تكون كثرة أولاد الزنى، وهاهنا البلاء العظيم على المرأة .. لقد دلنا الإحصاء على البلاء الناتج من حمل الزنى يتعاظم ويتفاقم حيث يكثر اختلاط النساء بالرجال).
    5- ضياع الواجبات المنزلية للمرأة، ويقول الدكتور "سوليفان" هذا بقوله: (إن السبب الحقيقي في جميع مفاسد أوروبا وفي انحلالها بهذه السرعة هو إهمال النساء للشؤون العائلية المنزلية، ومزاولتهن الوظائف والأعمال اللائقة بالرجال في المصانع والمعامل والمكاتب جنبا إلى جنب).


    ماذا نستفيد من القول بأن الاختلاط بين الرجال والنساء حرام:
    أولا: على ولاة الأمور أن يمنعوا من الاختلاط بين الرجال والنساء لأن هذا من دورهم وواجبهم.
    قال ابن القيم في "الطرق الحكمية":
    (ومن ذلك أن ولي الأمر يجب عليه أن يمنع اختلاط الرجال بالنساء في الأسواق والفرج ومجامع الرجال...
    فالإمام مسئول عن ذلك، ويجب عليه منع النساء من الخروج متزينات متجملات ومنعهن من الثياب التي يكن بها كاسيات عاريات كالثياب الواسعة والرقاق ومنعهن من حديث الرجال في الطرقات ومنع الرجال من ذلك، وإن رأى ولي الأمر أن يفسد على المرأة إذا تجملت وتزينت وخرجت ثيابها بحبر ونحوه فقد رخص في ذلك بعض الفقهاء وأصاب وهذا من أدنى عقوبتهن المالية.
    وله أن يحبس المرأة إذا أكثرت الخروج من منزلها ولاسيما إذا خرجت متجملة بل إقرار النساء على ذلك إعانة لهن على الإثم والمعصية والله سائل ولي الأمر عن ذلك، وقد منع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه النساء من المشي في طريق الرجال والاختلاط بهم في الطريق، فعلى ولي الأمر أن يقتدى به في ذلك.
    ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بلية وشر وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة كما أنه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنا وهو من أسباب الموت العام والطواعين المتصلة.
    فمن أعظم أسباب الموت العام كثرة الزنا بسبب تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال والمشي بينهم متبرجات متجملات ولو علم أولياء الأمر ما في ذلك من فساد الدنيا والرعية قبل الدين لكانوا أشد شيء منعا لذلك) أ.هـ باختصار.
    ومن ذلك أنه يجب على ولي الأمر أن يفصل بين النساء والرجال في التعليم ولو كان الرجال من المدرسين أو الطلبة، ونقول: ليس الذنب ذنب أهل العلم إذا أفتوا بتحريم الاختلاط بين الرجال والنساء في التعليم وغيره.
    وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز:
    (إن فتنة الاختلاط يمكن القضاء عليها بصدق النية والعزيمة الأكيدة على الإصلاح وذلك بإنشاء مدارس ومعاهد وكليات وجامعات تختص بالنساء ولا يشاركن فيها الرجال.
    وإذا كان النساء شقائق الرجال فلهن الحق في تعليم ما ينفعهن كما للرجال لكن لهن علينا أن يكون حقل تعليمهن في منأى عن حقل تعليم الرجال).
    ثانيا: يحرم على المرأة أن تشارك الرجل في ميدان عمله، فعلى المرأة أن تتقي الله في نفسها وأن تثق بالله عز وجل، وعلى الآباء أن يتقوا الله فلا يعرضوا بناتهم للخطر من أجل بعض الدراهم الحقيرة، لا بارك بعد العرض الله في المال.


    إلى دعاة الاختلاط:
    من يرى جواز الاختلاط صراحة من على القنوات بقسميهم: أصحاب المنظور العلماني، ومن زعم أنه يتكلم بمنظور شرعي، فكلاكما من دعاة الاختلاط يدعو إلى الاختلاط، وإن زعم من زعم منكما أنه مجتهد في النظر إلى الأدلة.
    ولو سلمنا فرضا أن الاختلاط بين الرجال والنساء مباح في الأصل لكان منعه اليوم هو الصواب لما ترتب عليه من الكوارث العظيمة التي حلت بمجتمعاتنا، كمسألة خروج المرأة لصلاة الجماعة وصلاة الجمعة فقد قالت عائشة: (لو رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحدثته النساء لمنعهن من الخروج) كما في "الصحيحين"، ونقل ابن عبد البر كلام العلماء في ذلك وصوب رأي من يرى منع النساء اليوم لتغير النساء في الأزمنة الأخيرة.
    وهذا والخروج إلى المساجد في الأصل مباح للنساء يا عباد الله فكيف وقد تواردت النصوص كثرة ووضوحا على منع الاختلاط في سائر المجامع ؟ فأين عقل من يفتح الباب على مصراعيه هكذا، ثم يقول: أنا لا أعني ما عليه الناس اليوم !! سبحان الله، لو علم ابن حزم بما يفعله اليوم الناس من الغناء وما فيه من كلمات ماجنة ولو علم بما ترتب على القول بإباحته لما تردد عن الرجوع عن القول بإباحته وهذا من حسن الظن به رحمه الله.


    انتهت الحلقة الأولى

    ويليها الحلقة الثانية والأخيرة وهي
    (شبهات حول الاختلاط).
    قال أبو الدرداء -رضي الله عنه - : إني لآمركم بالأمر و ما أفعله ، ولكن لعلّ الله يأجرني فيه .
    سير أعلام النبلاء4/19.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    271

    افتراضي رد: خـطــر اختــــلاط الرجال بالنساء للشيخ الفاضل أبي عمار علي الحذيفي حفظه الله / الحلقة الأولى

    بارك الله فيك اخي
    روى اللالكائي عن أوس الربعي أنّه كان يقول: " لأن يجاورني القردة و الخنازير في دار، أحب إليّ من أن يجاورني رجل من أهل الأهواء".أ.هـ شرح أصول اعتقاد أهل السنةوالجماعة ص 131

  3. #3

    افتراضي رد: خـطــر اختــــلاط الرجال بالنساء للشيخ الفاضل أبي عمار علي الحذيفي حفظه الله / الحلقة الأولى

    جزيت خيرا


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهات القبوريين [الجزء الثاني] " للشيخ الفاضل أبي عمار علي الحذيفي ـ حفظه الله ـ "
    بواسطة عبدالله بن العيد عدونة في المنتدى منبر الرد على أهل الفتن والبدع والفكر الإرهابي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-Jul-2013, 01:25 AM
  2. الرد على شبهات القبوريين [الجزء الأول] " للشيخ الفاضل أبي عمار علي الحذيفي ـ حفظه الله ـ "
    بواسطة عبدالله بن العيد عدونة في المنتدى منبر الرد على أهل الفتن والبدع والفكر الإرهابي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-Jul-2013, 01:19 AM
  3. (الإخوان المسلمون الوجه الآخر/ للشيخ الفاضل علي الحذيفي حفظه الله ( الحلقة الأولى )
    بواسطة أبو هنيدة ياسين الطارفي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-Feb-2013, 01:10 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-Sep-2011, 06:11 AM
  5. خطر اختلاط الرجال بالنساء / لأبي عمار علي الحذيفي الحلقة الأولى والثانية
    بواسطة أبو يوسف عبدالله الصبحي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-May-2010, 07:39 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •