بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه



وبعد ..



تفضلوا إخواني الأفاضل هذه الرسالة الماتعة والهامة



لفضيلة الشيخ

أبي عبد الله محمد بن عبد الحميد حسونة

-رحمه الله تعالى وجمعنا له في الفردوس-



والتي هي بعنوان:

بيان أن الله تعالى لا يؤاخذ إلا بعد بيان ولا يعاقب إلا بعد إنذار






يقول فضيلة الشيخ محمد بن عبد الحميد -رحمه الله تعالى : [ أعلم أخي – رحمك الله تعالى – أن من المسائل العظام والتي يترتب عليها جملة من الأحكام لا تقل خطورة عنها : مسألة العذر بالجهل . وعلى الرغم مما ستقف عليه من كثرة الأدلة على اعتبار هذا الأصل إلا أن البعض طرحه باختراع قواعد هشة لهدمه ، فأقول :

يعتقد السادة السفليون-شرّفهم الله تعالى ورفع أقدارهم: أن من محاسن هذه الشريعة الغراء عموم العذر بالجهل للمخالفين في أصولها وفروعها وهذه من تمام رحمة رب العالمين بهذه الأمة المرحومة ، وأما أدلة هذه المسألة فكثيرة وفيرة ... ] تابع الكتاب



للقراءة والتحميل

اضغط هنــــــا



الله أسأل أن ينفعني وإياكم بهذه الرسالة وأن يجزي شيخينا المبارك عنا وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء ، وأن يتقبله في رحمته ، وأن يجعل قبره روضاً من رياض الجنة ، وأن ينور له فيه ، وأن يعافيه ويعفو عنه ، ويغفر له ويرحمه ، ويكرم نزله ويوسع مدخله ، وينقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، ويغسل خطاياه بالماء والثلج والبرد ، وأن يجمعنا وإياه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً .. آمين .. آمين . وأن يرحم من مات من علمائنا ويحفظ من بقي منهم .



والحمد لله رب العالمين .

شبكة الربانيون العلمية