النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,805

    افتراضي شهادات أئمة السنة الصادقين الأبرار لا يهزها افتراءات الفجار ولا كذب الأشرار..الشيخ أحمد بن يحيى الزهراني رعاه الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
    فهذه شهادات أئمة السنة الصادقين الأبرار لا يهزها افتراءات الفجار ولا كذب الأشرار أمثال علي الحلبي الجهول وحزبه الضال فكم لهم من الافتراءات والأكاذيب على أهل السنة عامة والشيخ ربيع خاصة ومنها رميهم للشيخ ربيع :
    بالجهل والتناقض والتغير وغيرها من الأكاذيب على طريقة أهل الهوى عندما لا يستطيعون مقاومة الحجج القاطعة والبراهين الساطعة يلجأون إلى هذه الطرائق المخزية والفاضحة ، وكذبوا والله فشهادات العلماء الأكابر له بالعلم والرسوخ فيه والصلاح والاستقامة ونصرة العقيدة السلفية والذب عن دعاتها ودحر الباطل وأهله بالأدلة والبراهين الساطعة كثيرة جدا ؟
    وشيخنا ربيع أثنى عليه شيوخه وإخوانه ووصفوه بصفات عظيمة وسامية منها:
    1- أنه على طريقة السلف الصالح اعتقاد وعملا .
    قال شيخه الشيخ العلامة عبيد الله الرحماني المباركفوري -رحمه الله : جالسني وذاكرني في المسائل العلمية، وقدم هو -أيضاً- إلى بلدة مباركفور مراراً ولقيني في بيتي، وقد وجدته ذا علم غزير، وفضل كبير، صاحب فهم سليم، وطبع مستقيم، على طريقة السلف الصالح -رضي الله عنهم- اعتقاداً وعملاً، متبعاً للكتاب والسنّة ناصراً لهما، ذاباً عنهما، متشدداً على أهل البدع والهوى، راداً على المقلدين الذين جلّ مساعيهم بقراءة الحديث وإقرائه تسوية الحديث على مذهب إمامهم، فبارك الله في علومه، ومتّع المسلمين بطول بقائه ... ))، إلى آخر الإجازة، وقد كتبها الشيخ في التاسع عشر من ذي القعدة سنة 1401هـ.
    2- وأنه إمام في السنة .
    وصفه بذلك شيخه العلامة عبدالعزيز بن باز – رحمه الله- لما سأله أحد الطلاب هذا السؤال : يا شيخنا الشيخ ربيع يطعن في فلان وفلان وفي الدعاة .
    فقال الشيخ : اتق الله فالرجل إمام في السنة .
    وقال عنه رحمه الله : وقال: ((الشيخ ربيع من خيرة أهل السنّة والجماعة، ومعروف أنّه من أهل السنّة، ومعروف كتاباته ومقالاته))
    وقال أيضا رحمه الله : ((بخصوص صاحبي الفضيلة الشيخ محمد أمان الجامي والشيخ ربيع بن هادي المدخلي، كلاهما من أهل السنة، ومعروفان لدي بالعلم والفضل والعقيدة الصالحة، وقد توفي الدكتور محمد أمان في ليلة الخميس الموافقة سبع وعشرين شعبان من هذا العام رحمه الله، فأوصي بالإستفادة من كتبهما، نسأل الله أن يوفق الجميع لما يرضيه وأن يغفر للفقيد الشيخ محمد أمان وأن يوفق جميع المسلمين لما في رضاه وصلاح أمر عباده إنه هو السميع قريب))
    3- وأنه حامل راية الجرح والتعديل اليوم في العصر الحاضر والذين يردون عليه " لا يردون عليه بعلم أبدا ".
    قال عنه شيخه العلامة أسد السنة محمد ناصرالدين الألباني – رحمه الله- "
    وباختصار أقول: إن حامل راية الجرح والتعديل اليوم في العصر الحاضر وبحق هو أخونا الدكتور ربيع، والذين يردون عليه لا يردون عليه بعلم أبداً، والعلم معه، وإن كنت أقول دائماً وقلت هذا الكلام له هاتفياً أكثر من مرة أنه لو يتلطف في أسلوبه يكون أنفع للجمهور من الناس سواء كانوا معه أو عليه، أما من حيث العلم فليس هناك مجال لنقد الرجل إطلاقاً، إلا ما أشرت إليه آنفاً من شئ من الشدة في الأسلوب، أما أنه لا يوازن فهذا كلام هزيل جداً لا يقوله إلا أحد رجلين: إما رجل جاهل فينبغي أن يتعلم، وإلا رجل مغرض، وهذا لا سبيل لنا عليه إلا أن ندعو الله له أن يهديه سواء الصراط)).
    وقال أيضا رحمه الله : ((فأريد أن أقول إن الذي رأيته في كتابات الشيخ الدكتور ربيع أنها مفيدة ولا أذكر أني رأيت له خطأ، وخروجاً عن المنهج الذي نحن نلتقي معه ويلتقي معنا فيه)).
    4- وأنه من المجاهدين في سبيل الله ومن الذابين عن سنة نبيه صلى الله عليه وسلم وعن صحابته الكرام وعن أئمة السلف الصالح ومنهجهم القويم.
    وصفه بذلك شيخه العلامة أحمد بن يحيى النجمي – رحمه الله- قائلا :
    " الشيخ ربيع رجل مجاهد جزاه الله خيراً،وأنا أغبطه بجهاده في نشر السنة، وقمع البدع وأهلها، واهتمامه بالسنة ونشرها بكل ما يستطيع؛ أسأل الله أن يجزيه عن ذلك خير الجزاء، ومن أجل ذلك، فأنا وجميع أهل السنة نحبه.
    وقال أيضاً - رحمه الله - لما سئل عن الشيخ ربيع هل هو أحد تلاميذك ؟
    " الشيخ ربيع درس في المعهد، وأنا ممن درسه في المعهد،ولكن الشيخ ربيعاً خير مني؛ لأنه مجاهد في إحياء السنن، وإماتة البدع، والرد على المبتدعين، وخصّص نفسه لهذا الشيء، نسأل الله أن يوفقنا جميعاً لما يحب ويرضى . "
    5- وأنه إمام في عصره كأنه يحيى ابن معين .
    كذا وصفه شيخه العلامة محمد بن عبدالوهاب البنا رحمه الله – حيث قال :
    " ولهذا أنا أقول عن ربيع هادي كيحيى بن معين في هذا العصر،
    أنا أقول إنّ ربيع هادي يحيى بن معين هذا الزمان …
    وأعرف النّاس بالرجال بالدليل والبرهان."
    6- بل لا يتكلم في شيخنا حفظه الله إلا صاحب هوى وحزبية.
    قال شيخنا العلامة محمد بن عبدالله السبيل – رحمه الله- : عقيدته سلفية وهو من أحسن الناس ولا يتكلم فيه إلا صاحب هوى وحزبية .
    7- وشيخنا حفظه الله معروف عند شيوخه وإخوانه بسلفيته الناصعة الواضحة
    قال الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله- :
    الشيخ ربيع من علماء السنة ومن أهل الخير وعقيدته سليمة ومنهجه قويم
    وقال رحمه الله: سلفية الشيخ ربيع امتداد للسلف الصالح وليست حزب، وما أكثر الذين يندمون على ما قالوا في العلماء إذا تبين لهم أنهم على صواب .
    وقال رحمه الله : " أما بالنسبة للشيخ ربيع فأنا لا أعلم عنه إلا خيراً والرجل صاحب سنة وصاحب حديث".
    8- وشيخنا - حفظه الله - آية من آيات في نقد الطوائف والرجال والكتب والمناهج .
    قال العلامة مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله - : "والشيخ ربيع بن هادي المدخلي، فهو آية من آيات الله في معرفة الحزبيين، لكن لا كآيات إيران الدجالين".
    وقال رحمه الله : ((مِنْ أبصر الناس بالجماعات وبدخن الجماعات في هذا العصر الأخ الشيخ ربيع بن هادي -حفظه الله-، مَن قال له ربيع بن هادي إنه حزبي فسينكشف لكم بعد أيام إنه حزبي، ستذكرون ذلك، فقط الشخص يكون في بدء أمره متستراً ما يحب أن ينكشف أمره لكن إذا قوي وأصبح له أتباع، ولا يضره الكلام فيه أظهر ما عنده، فأنا أنصح بقراءة كتبه والاستفادة منها -حفظه الله تعالى-)).
    وقال -رحمه الله-: ((بحمد لله أهل السنة يغربلون المجتمع غربلة، الشيخ ربيع، لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين من خالفهم ولا من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك، الشيخ ربيع في أرض الحرمين ونجد، نعم بحمد الله يغربل الحزبيين غربله ويبيّن ما هم عليه))
    9- وشيخنا - حفظه الله- من المكافحين لدعاة الفتنة .
    وسئل معالي الشيخ صالح اللحيدان – حفظه الهح السؤال التالي:
    : أقرأ و أسمع في بعض المجالس حملة تطعن في فضيلة الشيخ/ الدكتور ربيع بن هادي المدخلي والتحذير منه والأخذ عنه ، وأنه ليس من أهل السنة والجماعة .
    مما جعلني في حيرة من أمري في ذلك ، فما حكم ذلك ؟ نرجو التوضيح وجزاكم الله خيرا.
    الجواب: :" لا شك أنه من أهل العلم ،
    وهو من تلامذة الشيخ عبد العزيز - رحمةُ الله عليه شيخنا الشيخ عبد العزيز – في المدينة
    وكان من الأساتذة في جامعة المدينة، ولا أعرف عنه انحرافاً لا في عقيدة ولا في أخلاق ، بل ظني فيه حسن، ومن أهل الخير، ومن المكافحين لدعاة الفتنة، ثم إني أنصح الشباب أن يتجنَّبوا الوقيعة في أهل العلم، و يَكُفُّوا ألسنتهم ، وأن يحرصوا على تقويم أنفسهم.
    ثم إذا رأوا أنَّ في أحد – فيما يظنون عيباً – فليُفتِّشوا أنفسهم، ولينظروا فيها، فما وجدوا من عيوب يَحرصون على إصلاحها .
    إذا شئت أن تبقى سليما من الأذى *** و دينك موفور وعرضك صيِّن
    لسانك لا تذكر به عورة امرىء ***
    هذا إذا وُجدت العورة
    أما أنْ تُلتَمس للناس عورات ، أو يُسْمَع عنها ثم تُضَخَّم ثم يُدعى إليها فهذا ليس من الإصلاح في البلاد ولا من العمل الصالح .
    نصيحتي لطلبة العلم عموماً أن لا يكونوا جريئين لا على الحكام ولا على العلماء .
    وإذا علموا عن أحدٍ بأنَّ فيه عيباً وتأكَّدوا ذلك العيب ، وأنه عيبٌ لا يَحِلُّ حصوله فلْيَتَطوَّعوا ليُبلِّغوا ذلك الشخص ، إذا علموا العيب وعرفوا الدليل الذي يدل على أنَّ ذلك الأمر منكر ...
    ليتذكَّروا وليقرؤوا سورة النور وما فيها من ذم الذين يخوضون بألسنتهم دون أن يتحقَّقوا العلم" .
    10- وأن العلماء شهدوا للشيخ ربيع بإصابة الحق، ووجاهة النقد، ووضوح الرد.
    قال شيخنا العلامة زيد بن محمد المدخلي – حفظه الله - وهو يتحدّث عن ردود الشيخ ربيع على عبدالرحمن عبدالخالق: ((وقد كانت ردود الشيخ ربيع مؤيدة بتقريظ كوكبة من رجال العلم، شهدوا للشيخ ربيع بإصابة الحق، ووجاهة النقد، ووضوح الرد؛ لاشتمال ما كتب في الكتابين على الأدلّة النقلية، والحجج العقلية التي تنير الطريق وتقوم بها الحجة)) [الإرهاب ص: 93].
    وقال – حفظه الله- في كتابه "النظم المختار" في الحاشية (ص: 30): ((المدخلي هو الشيخ العلامة ربيع بن هادي عمير المدخلي صاحب المؤلفات المباركات والتحقيقات المشهورات النافعات والنصائح الخالصات، نسأل الله لنا وله التوفيق والسداد في كل ما نأتي ونذر، وحقاً أقول:
    إنه من أهل العقيدة السلفية والمنهج السلفي قولاً وفعلاً)).
    11- وأنه من العلماء من ذوي الغيرة والتحقيق.
    قال معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان: في تقديمه لكتاب " منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله فيه الحكمة والعقل " ( ص /27 ) :
    [ولما كان أمر هذه الجماعات المخالفة والمختلفة يشكل خطراً على الإسلام قد يُصدّ عنه من أراد الدخول فيه كان لا بد من بيانه وبيان أنه ليس من الإسلام في شيء كما قال تعالى:{إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء}، ولأن الإسلام يدعو إلى الاجتماع على الحق كما قال تعالى: { أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه}، وقال تعالى: {واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا}، لما كان بيان ذلك واجباً وكشفه لازماً قام جماعة من العلماء من ذوي الغيرة والتحقيق للتنبيه على أخطاء تلك الجماعات وبيان مخالفتها في الدعوة لمنهج الأنبياء لعلها ترجع إلى صوابها؛ فإن الحق ضالة المؤمن، ولئلا يغتر بها من لا يعرف ما هي عليه من خطأ، ومن هؤلاء العلماء الذين تولوا هذه المهمة العظيمة عملاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم: (( الدين النصيحة، الدين النصيحة، الدين النصيحة )) قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: (( لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)) .
    من هؤلاء الذين بينوا ونصحوا فضيلة الشيخ الدكتور: ربيع بن هادي المدخلي في هذا الكتاب الذي بين أيدينا وهو بعنوان : ( منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله فيه الحكمة والعقل ) فقد بين- وفقه الله وجزاه خيراً- منهج الرسل في الدعوة إلى الله كما جاء في كتاب الله وسنة رسوله وعرض عليه منهج الجماعات المخالفة ليتضح الفرق بين منهج الرسل وتلك المناهج المختلفة والمخالفة لمنهج الرسل، وناقش تلك المناهج مناقشة علمية منصفة مع التعزيز بالأمثلة والشواهد، فجاء كتـابه -والحمد لله- وافياً بالمقصود، كافياً لمن يريد الحق، وحجة على من عاند وكابر، فنسأل الله أن يثيبه على عمله، وينفع به وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه] . ا هـ.
    12- وأنه حريص على وقته ونفع إخوانه .
    قال فضيلة الشيخ الدكتور جابر الطيب بن علي - قاضي وعضو في هيئة التمييز في محكمة مكة والمدرس في المسجد الحرام في مكّة المكرمة- في تقديمه لكتاب "جماعة واحدة لا جماعات": ((هذه المقدمة التي قد يعرفها معظم الناس بمناسبة ما وفق إليه بعض طلبة العلم من استغلال وقتهم في النفع العام والحرص على إفادة إخوانهم بما هيئوه لهم مما هم في حاجة ماسة إليه، ومن هؤلاء الموفقين إن شاء الله فضيلة الدكتور ربيع بن هادي مدخلي صاحب المؤلفات الهادفة والردود الجرئية التي لا تخرج عن الكتاب والسنة وأقوال السلف الصالح ... وخلاصة القول: أن أستاذنا الفاضل وعالمنا الجليل الدكتور ربيع قد أوضح الحق لطالبه المنصف والله من وراء القصد)
    13- وشيخنا - حفظه الله - صاحب راية قوية رافعة لواء السنة
    فقد سئل الشيخ عبيد الجابري – حفظه الله – السؤال التالي:
    ما رأيكم فيمن يقول أن الشيخ ربيع يطعن في المشايخ والعلماء والدعاة ؟
    فأجاب بقوله: ((الشيخ ربيع صاحب راية قوية رافعة لواء السنة، وبشهادة أئمة زكوه وأثنوا عليه، فلا ينبغي لمثلي أن يسأل عنه حفظه الله، لكن ما دمت سئلت فلا بد الإجابة.
    زكاه سماحة الإمام الوالد العلامة الأثري الفقيه الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله، وزكاه الإمام الفقيه المجتهد العلامة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله، وزكاه الإمام المحدث في هذا العصر بلا نزاع الإمام ناصر رحمه الله ووصفه بأنه حامل لواء الجرح والتعديل في هذا العصر،وراية الشيخ ربيع التي رفعها جهاداً عن أهل السنة وذباً عنها وعن أهلها وهي شوكة في صدور المبتدعة حتى الساعة -ولله الحمد- ما هانت وما لانت وما انتكست، وبهذا يستبين لكم أن هذه المقولة الذي تضمنها السؤال صادرة عن صنفين من الناس، صنف ليس عنده خبرة ولا علم بما يجري في الساحة، وإنما يقال له فيقول، والصنف الآخر وهم قادة هذا الفكر الضال المنحرف المعارض للسنة شق عليهم، وغصت حلوقهم وغص في حلوقهم ما كتبه الشيخ ربيع -حفظه الله- من الرد على القطبيين وغيرهم مما كتبه في سيد قطب، وبيان انحرافه وجهالاته وضلالاته، وما أبان من الحق لطالب الحق، فلا تستغربوا أن يقولوا هذا فالشيخ ربيع لم يطعن في داعية إلى الله على بصيرة أبدا،ً ولم ينل منه شيئاً، وإنما هو مع إخوانه وأبنائه من المسلمين عامة وطلاب العلم خاصة يوجه وينصح ويسدد ويعلم ويزيل الشبهة عمن تعرض له هذا ما علمناه عنه -حفظه الله- حتى الساعة )).
    14- وشيخنا - حفظه الله- على صلة دائمة ودائبة بالأشياخ من أهل السنة .
    قال الشيخ حسن بن عبدالوهاب البنا -حفظه الله-:
    " وكان فضيلة الشيخ ربيع بن هادي على صلة دائمة ودائبة بالأشياخ من أهل السنة، وعلى رأسهم الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ ناصر الدين الألباني -رحمهما الله- وغيرهما؛ وقد أخذ من علمهم ومناظرتهم، ثم بَرَع في تتبع كلام الدعاة على الساحة، ووزن أقوالهم بأصول أهل السنة، فمن وجده موافقًا أثنى عليه بما هو أهله -دون أن يزكيه على الله-، ومن وجده مخالفًا لأصول أهل السنة -عن علمٍ منه- نصح له، فإن رجع فهو أخٌ له؛ وإن لم يرجع وأصر على نشر بدعته، ذكره في أحاديثه بأنه خالف الأصول في كذا وكذا، وأنه نصح له فلم يرجع حتى يعرف الناس من هم أهل السنة..."
    أقول:
    هذا الثناء العاطر من العلماء في حق شيخنا ربيع قيل في زمان كان خصوم شيخنا الشيخ ربيع من أهل البدع والأهواء :
    أقل شرا وجهلا من الحلبي _ وغيره من أهل الضلال - وحزبه !
    وأقل فجورا في الخصومة!
    وأقل كلاما وثرثرة بالأكاذيب والجهالات !
    وأخف بدعا من الحلبي وحزبه .
    فهل أكاذيب هذا النمط تهز أو تسقط شهادة واحد من هؤلاء الأئمة الأبرار في حق شيخنا الشيخ ربيع ؟
    أقول: لا وألف لا .
    حتى يلج الجمل في سم الخياط لأن هؤلاء الأئمة الأكابر تكلموا عن علم وبتقوى وورع ونصرة لدين الله ونصرة من ينصره ولو وجدوا عند شيخنا ما يخالف عقيدة السلف الصالح لما سكتوا وحاشهم وقد ماتوا وكلهم عنه راضون فهل يأخذ الحلبي- وغيره من أهل الضلال - وحزبه بكلام هؤلاء العلماء الاكابر خاصة وأنهم يدندون الأئمة الثلاثة !!!
    فهاهي أقوالهم وأقوال غيرهم من العلماء الأكابر فهل يأخذ الحلبي وحزبه بأقوالهم أم أن الهوى استحكم !
    وإلى القراء الكرام لا اللئام شهادات الأئمة وعلماء السنة بالثناء العاطر على شيخنا العلامة المحدث حامل لواء الجرح والتعديل ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله -
    وأنظر ثناء العلماء على الشيخ ربيع من خلال هذه الروابط :
    تنبيه وتذكير :
    لشيخنا العلامة ربيع بن هادي المدخلي – حفظه الله- العديد من المؤلفات والمقالات والأبحاث طبعت في زمان شيوخه وأثنوا عليها وأوصوا بالاستفادة منها جمعها فضيلة الشيخ الدكتور خالد الظفيري – حفظه الله- في كتاب بعنوان ") ثبت مؤلفات الشيخ ربيع بن هادي المدخلي (الطبعة الثانية ) انظره من خلال هذا الرابط: http://www.rabee.net/show_des.aspx?pid=9&id=190&gid=6
    تجدها مرتبة على السنوات .
    ولا زال شيخنا ربيع تصدر له العديد من المؤلفات منها :
    1 "تنزية الشريعة الإسلامية من فتنة الاختلاط " طبع بدار الميراث النبوي
    2- "حكم المظاهرات في الإسلام حوار مع الدكتور سعود الفنيسان" طبع
    3- "عون الباري ببيان ما تضمنه شرح السنة للإمام البربهاري " في مجلدين طبع بدار المحسن بالجزائر .
    4- البيان والإيضاح لعقيدة أهل السنة والجماعة في رؤية الله يوم القيامة من كتاب حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح – لابن القيم رحمه الله – طبع.
    5- الذريعة إلى بيان مقاصد كتاب الشريعة للآجري طبع في أربعة مجلدات
    6- شرح الباعث الحثيث [تحت الإنجاز]
    7- اللباب من مجموع نصائح وتوجيهات الشيخ ربيع للشباب :
    ويشتمل على مجموعة كبيرة من نصائح وتوجيهات الشيخ لشباب الأمة وأغلبها كان عن طريق الهاتف إلى شتى بقاع المعمورة من الدول الإسلامية والدول الأوروبية وهو الجزء الأول تليه أجزاء من مجموع نصائح الشيخ للشباب المبثوثة في مجالسه ودروسه وكتبه .
    8- التقييد البديع لمجالس ومحاضرات الشيخ ربيع :
    في أربع مجلدات وتحتوي على محاضرات ومجالس للشيخ تطبع لأول مرة
    أولا: محاضرات العقيدة والتوحيد
    حق الله على العباد
    مكانة الدعاء وعلاقته بتوحيد العبادة
    الفوائد العقدية والمنهجية من شرح فتح المجيد
    التمسك بالعقيدة
    ثانيا: المجموعة السنية من المحاضرات المنهجية
    مكانة الرسول صلى الله عليه وسلم وحقوقه
    وإن تطيعوه تهتدوا
    شمولية وكمال الرسالة المحمدية
    مكانة الصحابة رضي الله عنهم في الإسلام
    العودة إلى فهم سلف الأمة
    ضرورة العناية بفقه السلف
    الطريقة الصحيحة في الدعوة إلى الله
    الثبات على السنة
    التمسك بالمنهج السلفي
    الاعتصام بالكتاب والسنة أمر ضروري لهذه الأمة
    واقع المسلمين وسبيل النهوض
    سبيل النجاة
    وسطية الإسلام
    الموقف الصحيح من أهل البدع
    الفرقة الناجية أصولها وعقائدها
    ثالثا: المجموع الرائق من الوصايا والزهديات والرقائق
    أصناف القلوب
    الصدق وآثاره الحميدة
    خطورة الكذب وآثاره السيئة وموقف الإسلام منه ومن أهله
    التحذير من الشر
    التقوى وآثارها وأوصاف المتقين وجزاءهم
    من صفات الأبرار والمقربين
    الاستقامة وأثرها على المسلمين
    المعصية وأثرها على الأمة
    الزهد في الدنيا والرغبة في الآخرة من كتاب [الفوائد لابن القيم]
    مراتب الهداية مفاسد الكذب من كتاب [الفوائد لابن القيم]
    التحذير من الفتن
    المخرج من الفتن
    مكانة السنة والتحذير من مظاهر الغلو
    التمسك بالكتاب والسنة
    رابعا: التقريرات المرضية من المجالس الفقهية
    تعليق على بعض أبواب الطهارة من كتاب سبل السلام
    خامسا: نفحات الهدى والإيمان من مجالس القرآن
    مجالس التفسير رمضان 1426 هـ
    مجالس التفسير رمضان 1430 هـ
    سادسا: مرحبا يا طالب العلم
    فضل العلم وأهميته
    فضل العلم والعلماء
    علم الكتاب والسنة وأثره في الأمة
    مرحبا يا طالب العلم
    إن الله لا يقبض العلم انتزاعا...
    عوائق في طريق طالب العلم
    فضل العلم النافع
    من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين
    مقدمة في علم الحديث
    العمل بالعلم من كتاب [الفوائد لابن القيم]
    العلم أفضل ما تكتسبه النفوس وتحصله القلوب من كتاب [الفوائد لابن القيم]
    سابعا: النهج القويم من أحاديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
    إتحاف القاري بشرح أحاديث الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري
    شرح كتاب الإيمان من صحيح البخاري
    شرح حديث الدين النصيحة
    شرح حديث : إن الله يرضى لكم ثلاثا
    شرح حديث معاذ رضي الله عنه إنك تأتي قوما من أهل كتاب
    شرح حديث جبريل عليه السلام في تعليم الدين
    شرح الحديث القدسي : يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما
    شرح وصية النبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس: " يا غلام إني أعلمك كلمات..."
    شرح خطبة الحاجة.
    هذا غير الفتاوى التي قد تصل إلى عشر ة مجلدات .
    وأقول مذكرا الجميع أن العلماء الأكابر لم يحذروا من شيخنا الشيخ ربيع لأنه على عقيدة السلف الصالح قولا وفعلا وقد بين ذلك معالي الشيخ صالح اللحيدان حفظه الله حيث سئل السؤال التالي: رأينا في شبكة الانترنت بعض المشائخ يتكلمون في الشيخ ربيع بن هادي المدخلي، وقالوا بأنه مخالف لأوامر الشريعة، ويحذرون منه، فما تعليقكم يا سماحة الشيخ ؟
    الجواب :
    لا شك أن هذا ظلم وعدوان. لا نعرف عن الشيخ ربيع مخالفة للشريعة، ولا نعرف أن أحدا من العلماء المعروفين يُحَذِرون .
    وأما إذا اختلف طالب علم مع طالب علم آخر، فلا يعترض بتحقير أحدهما من الثاني ؛ لأن لا يخلو من أهل العلم من نزاع، يشبه ما يكون بين اثنين، ولا يُقبل قول هذا بهذا، إلا إذا أقيم دليل على المخالفة.
    وأنا لا أعرف للشيخ ربيع مخالفة للشريعة، أعرف أنه من أهل السنة وأعرف أنه على العقيدة الصحيحة ، هذا الذي يظهر لي، وبلغني عنه .
    والمجاسرة في انتقاد أهل العلم، والسعي في تجريحهم، والتحذير منهم؛ لا يعود على المسلمين بخير، وإنما يكون من أسباب التفرق والفرقة، وهذا شر لا خير فيه.
    فنسأل الله أن يهدي الجميع سواء السبيل، وأن يَعمُر القلوب بالتحابب .
    وقد قال سيد الخلق - صلى الله عليه وسلم - :
    ((لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولن تؤمنوا حتى تحابوا).
    فنسأل الله أن يعمر قلوبنا جميعا للتحابب!. أهـ.
    وأقول : هذا شيخنا العلامة ربيع بن هادي المدخلي – حفظه الله- شيوخه وإخوانه أثنوا عليه وعلى مؤلفاته وأوصوا بالاستفادة منها .
    وأقول : للحلبي _ ومن على شاكلته من أهل الضلال – وحزبه : موتوا بغيظكم أيها النكرات .
    وفي هذا القدر كفاية وصلى على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
    سحاب

    هذه ملفات رفعتها على موقع نور اليقين
    حمل من هنا


    http://www.up.noor-alyaqeen.com/ucp.php?go=fileuser



  2. #2

    افتراضي رد: شهادات أئمة السنة الصادقين الأبرار لا يهزها افتراءات الفجار ولا كذب الأشرار..الشيخ أحمد بن يحيى الزهراني رعاه الله

    جزيت خيرا


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حفظ الأسرار خلق الأبرار... وإفشاؤها خلق الأشرار...الشيخ الفاضل أبي بكر يوسف لعويسي -حفظه الله-
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى مقالات ورسائل الشيخ أبو بكر يوسف لعويسي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-Dec-2017, 09:35 PM
  2. أقاويل الثقات في رد دعاوى صاحب الحمامات ...أحمد بن يحي الزهراني -رعاه الله-
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى منبر الرد على أهل الفتن والبدع والفكر الإرهابي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-Jul-2014, 02:56 AM
  3. من وراء هذه الأحداث ( نسخة مزيدة ) للشيخ أحمد بن يحيى الزهراني -حفظه الله-
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-Jun-2013, 06:06 AM
  4. من كلام السلف فيمن يتمنى موت أهل السنة . أحمد بن يحيى الزهراني رعاه الله
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-Jul-2012, 11:11 PM
  5. يا علي الحلبي هلا عاملت دعاة وحدة الأديان ومساواة الأديان بمثل معاملة السلف لمن قال بخلق القرآن . الشيخ احمد الزهراني رعاه الله
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى منبر الرد على أهل الفتن والبدع والفكر الإرهابي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-May-2012, 08:37 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •