النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,765

    افتراضي لا بد من إقامة الحجة (فهمها)للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله



    لا بد من إقامة الحجة (فهمها)للشيخمحمد ناصر الدين الألباني رحمه الله .


    بسم الله الرحمن الرحيم

    س: هل هناك فرق في الشريعة في مسألة الإنذار أو قيام الحجة ،وبين قيام الحجة وفهمها ،حتى يعني تكون سبب من أسباب قيام حجة الله على عباده ؟ سلسلة الهدى والنور رقم 616
    ج: هل تقصد فهمها أو إفهامها ( قال السائل : فهمها ) يعني فيه فرق، فلو كان رجلا مجنونا أو كان رجل أعجمي لا يفقه اللغة العربية ، أوأو،احتمالات كثيرة ربما نضطر إلى أن نذكر شيئا منه ، أولا: هل تكون الحجة قائمة ؟ طبعا لا. جوابي هذا على سؤالك هذا ، يذكرني بمناقشة جرت في مجلس لأول مرة حينما كنت جئت للتدريس في الجامعة الإسلامية ، وقبل أن تفتح أبواب الدراسة اجتمعنا في مجلس في سهرة مع بعض أهل العلم والفضل ، فؤثير هذا الموضوع فقال بعضهم بأن دعوة الإسلام الآن بلغت كل بلاد الدنيا ، وأتبع كلامه بقوله أي : القرآن والحمد لله يذاع من كل البلاد الإسلامية ، إلى كل أقطار الدنيا ، وأنا أجبت بما خلاصته ، يا أستاذ أنت تقول القرآن و أنا أقول معك كما قلت ، لكن العرب كشعب أو كأمة ، فيهم الآن من لا يفهم القرآن ، فكيف تريد من الأعجام ، الألمان والبريطان و الأمريكان ، أن يفهموا القرآن بلغة القرآن، وغير مترجم إلى لغتهم على الأقل كيف تقوم الحجة على هؤلاء . بأن يسمعوا القرآن يتلى بلغة القرآن ، هذا لا يعني أنه قد أقيمت الحجة عليهم، ولذلك فأنا أقول : لا بد من أن يفهم الذي بلغته الحجة، أن يفهمها ، وأنا أضيف شيئا آخر . ليس كل من ينقل الحجة يحسن نقلها ولذلك فقيام الحجة على شخص ما ، ليس من السهل نحن أن نقول : أقيمت الحجة على فلان ، ولذلك أنا كثيرا ما أعترض على بعض إخواننا المبتدئين في طلب العلم والسالكين معنا في هذا الدرب، من الكتاب والسنة وعلى منهج السلف الصالح والمتحمسين ، فيقول أحدهم : أنا البارحة اجتمعت مع الشيخ فلان أو الدكتور الفلاني ، وناقشته في مسألة الاستغاثة بغير الله أو التوسل أو ما شابه ذلك وقلت : هذا لا يجوز و هذا حرام وهذا شرك وإلى آخره ، وهو يصلي بنا إماما، فأنا أقمت الحجة عليه ، فهل تجوز صلاتي خلفه ؟ أنا أقول أنت كيف تتصور أنك أقمت الحجة عليه ، وأنت بعد لا تزال في التعبير السوري في الرقراق، يعني في الضحضاح يعني في أول العلم ، ما ينبغي أن نتصور أن كل طالب علم يستطيع أن يقيم الحجة على المسلم الضال ، فضلا عن الكافر المشرك ، لكن كل إنسان مكلف أن يبلغ ما يستطيع ، أما هل قامت الحجة عليه أو لم تقم ، هذا علمه عند ربي ، ولذلك أنا ما أتصور أن كل شخص أفهم الحجة ، وبالتالي قامت عليه الحجة ، لكن أنا أقول من علم الله عز وجل منه أنه قامت الحجة عليه ، و تبينت له وجحدها ، فهو الذي يحكم عليه بالنار يوم القيامة ، ولذلك كما تعلمون جميعا ، أن الكفر مشتق من معنى التغطية فيعني حينما نقول فلان كافر ،يعني تبين له الحق ثم حاد عنه ، ولذلك قال تعالى ( وجحدوا بها و استيقنتها أنفسهم ) فأي كافر بلغته حجة الله عز و جل وفهمها جيدا ثم جحد ، فهذا الذي يعذب ، ولذلك ربنا عز وجل وصف بعض أهل الكتاب بقوله ويعني نبيه عليه السلام : ( يعرفونه كما يعرفون أبناءهم) فهم يعرفون أن محمدا عليه السلام رسول وصادق ومبعوث إلى الناس كافة ، وليس إلى العرب فقط كما قالت بعض الطوائف من اليهود ، لا يعرفونه كما يعرفون أبناءهم ، لكن مع ذلك تعصبوا لمن كانوا ينتظرونه أن يبعث منهم وفيهم، هذا هو الذي أعتقده بالنسبة لسؤالك المذكور آنفا .
    سلسلة الهدى والنور رقم 616

    س: حكم الأموات الذين ماتوا على دعاء الأموات ، إذا كانوا يعتقدون في هؤلاء الأموات أنهم ينفعون ويضرون ، ولكنهم لا يعرفون حقيقة التوحيد ، ولكنهم عرفوا هذا من علمائهم المنحرفين ؟ سلسلة الهدى والنور الشريط 95
    ج : قلت أن هؤلاء ما داموا يحافظون على أركان الإسلام ، لكن فيهم جهل، والمسئول عنهم هؤلاء الجهلة من أهل العلم الذين هم يضللونهم، فهؤلاء الذين ماتوا فالأصل فيهم أنهم مسلمون فيعاملون معاملة المسلمين، وهم يدفنون في مقابر المسلمين، فبالتالي إذا مر المار بقبورهم يقول : ) السلام عليكم أهل الديار من المسلمين والمؤمنين ( يترحم عليهم ويدعى لهم بالمغفرة والرحمة ، ثم أمرهم إلى الله تبارك وتعالى . لأن الله عز وجل يقول ) إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ( . ثم لا يؤاخذ المشرك إلا بعد أن تكون قد بلغته الدعوة ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) وربنا عز وجل فضله ورحمته بعباده أنه يقبل عذر العبد ، فإذا كان أحد هؤلاء المسلمين الخرافيين- فلنسميهم- إذا كان أحد هؤلاء الخرافيين من المسلمين ضل سواء السبيل . ولم يكن هناك من ينبهه ويحذره وينهاه عن ضلاله، فهو يكون معذورا عند ربه تبارك وتعالى ، ولا يؤاخذه مؤاخذة الذي أقيمت الحجة عليه ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) لقد جاء في صحيح البخاري ومسلم حديث عجيب جدا ، يدل على واسع رحمة الله بعباده ، بحيث أنه يغفر الكفر أحيانا بعلمه بعذر هذا الكافر، قال عليه الصلاة والسلام: ) كان فيمن قبلكم رجل لم يعمل خيرا قط .. ( الحديث في صحيح البخاري و مسلم إياكم أن تشكوا في صحته ) كان فيمن قبلكم رجل لم يعمل خيرا قط فلما حضرته الوفاة جمع أولاده ، فقال لهم: أي أب كنت لكم ؟ قالوا خير أب . ـ وهنا الآن الغرابة تأتي ـ لئن قدر الله علي ليعذبني عذابا شديدا ( هذا شك في البعث ، يقول ) ولئن قدر الله علي ( كأنه يشك في قدرة الله ) ولئن قدر الله علي ليعذبني عذابا شديدا ( إذن كيف يتخلص هو من عذاب الله الشديد ، المعترف بأنه هو له لائق قال ]فإذا أنا مت فخذوني وحرقوني بالنار ( ليضل عن ربه زعم )ثم خذوني وذروني ،نصفي في الريح ونصفي في البحر( شوف ! أوحى له الشيطان ، الله أكبر ، فلما مات الرجل و الأولاد أبرار وهذا وصية أبيهم وهو كما اعترفوا كان خير أب لهم . نفذوا وصيته فحرقوه بالنار حتى صار رميما ، صار رمادا فأخذوا نصف هذا الرماد فرموه في الريح الهائج راحت بددا ،والنصف الثاني في البحر المائج وراحت مع هذه الأمواج . فقال الله لهذه الذرات ) كوني فلانا ( فكان بشرا سويا : ) أي عبدي ما حملك على ما فعلت(.قال )ربي خشيتك ( أنا خفت منك . أنا مستحق لهذا العذاب فخوفا منك، لأضل عنك فعلت ما فعلت قال) اذهب فقد غفرت لك ( هذا كفر هذا شرك وهذا صريح القرآن ) وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل شيء عليم ( لكن يبدو أن هذا الرجل طيلة حياته كان مؤمنا، لكن ساعة احتضار الموت واستحضاره لذنوبه ومعاصيه غلبت عليه خشيته من الله فأعمت عليه الطريق وسولت له نفسه هذه الوصية الجائرة ، التي لا أتصور أن يوجد في الدنيا أجرأ منها وأفضع منها مع ذلك غفرها الله عز وجل لهذا الإنسان فنحن إذا تصورنا هؤلاء المساكين الضالين من إخواننا المسلمين بسبب علماء السوء يقعون في الشرك وفي الضلال . يستغيثون بغير الله و ينادون الأموات وهم لا يسمعون وبينهم برزخ إلى يوم يبعثون . فالله عز وجل إذا علم من أحدهم أنه لم تتبين له الحقيقة وأن هذا شرك وضلال . بل لم يوجد من يقول لهم يوما ما .( إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم انتم لها واردون ).
    فاعتقادنا أن الله عز وجل لا يؤاخذ الإنسان إلا بعد قيام الحجة فمن علم من هؤلاء الموتى - نحن لا نعلم- من علم الله من هؤلاء الموتى أنه سمع دعوة الحق من الشيخ الفلاني في أن هذا شرك وضلال . فما أبه لذلك ولا اهتم. لأنه الشيخ الضال هناك سول له عمله . فهذا إلى جهنم و بئس المصير أما الذي لم يقيض له من ينبهه فهو معذور عند الله . فلما كنا نحن عاجزين عن أن نميز من الذي بلغته الدعوة الصحيحة عن الذي لم تبلغه الدعوة الصحيحة . فنحن لنا الظاهر وهو مسلم . كان يصلي ويصوم فنحن في مقابر المسلمين فنحن ندعو له ونستغفر له ونسلم عليه أما ما حاله عند الله فأمره إلى الله .
    سلسلة الهدى والنور الشريط 95
    س : هل يعذر الجاهل بجهله أم لا ؟ رحلة النور الشريط الخامس
    ج : إنه قد يعذر وقد لا يعذر ، إذا كان الجاهل يعيش في بلاد إسلامية يغلب عليها العلم بالإسلام ، وخاصة بعقائده ، وبصورة أخص ما يتعلق منها بالتوحيد . فهنا لا يعذر هذا الإنسان بجهله لأنه يعيش في جو إسلامي يفترض أن يكون قد عرف من الجو الصالح الذي يعيش فيه العقيدة الصحيحة، وهذا بلا شك أيضا يستطيع الإنسان أن يتصور صورا متعددة، جو إسلامي والحمد لله أن البلاد السعودية لا تزال من حيث صلاح عقيدتها هي في القمة ، ولكن يقصدها كثير من المسلمين العرب أو العجم لقضاء مصالحهم. وأحيانا عبادتهم من الحج أو العمرة . فقد يكون الواحد منهم أقام في هذه البلاد مدة من الزمن لم يتمكن في هذه المدة لقصرها أن يتعرف على عقيدة التوحيد مثلا، فهو لا يزال يحمل في أفكاره بعض الانحرافات عن التوحيد الصحيح ، فهذا برغم أنه أقام في جو إسلامي وتوحيده صحيح، لا يمكن أن يقاس به من ولد في هذه البلاد وعاش فيها وترعرع ونشأ وتعلم ،فهناك فرق كبير بين الأول وبين الثاني ، ولذلك إذا أخذنا هذا الفعل الأول . أي البلد الإسلامي الصحيح توحيده وعقيدته . ثم قابلناه ببلد آخر ليس بلدا إسلاميا كالمسلمين الذين يسلمون في بلاد الكفر كأوروبا مثلا أو أمريكا أو نحو ذلك. فهؤلاء إذا لم يفهموا بعض العقائد الإسلامية على وجهها الصحيح ، هؤلاء يعذرون، لأنهم لا يجدون الجو الذي يعطيهم المعنى الذي أشرت أنت إليه آنفا بقولك صار من المعلوم من الدين بالضرورة هذا إنما يصح في المجتمع الأول. وبالتفصيل الذي ذكرته ، من نشأ وترعرع فيه ، وليس بالنسبة لمن طرأ حالا في مدة قصيرة من الزمن . ثم نأخذ مثلا كالبلاد المصرية ، حيث يوجد فيها مشايخ وعلماء الأزهر وما أدراك ما علماء الأزهر من حيث الأزهر الشريف وهو إلى آخره . ومع ذلك فتجد هناك الشرك ضارب أطنابه في الأزهر وفي المساجد مسجد الحسين وغيره ، فيعيش المصري هناك هناك مسكينا ، ولا يسمع صوت التوحيد إطلاقا ، هذا ليس كهذا الذي عاش في المجتمع الأول ولذلك فمن الخطورة بمكان مع استحضارنا لهذا التفصيل وما أشير إليه مما لم يذكر من الخطورة بمكان أن يقال بأن الجاهل لا يعذر، لأنه يعيش في بلد إسلامي ، يشترط في هذا البلد الإسلامي أن تكون عقائده مشهورة وكما قلت : معلوم من الدين بالضرورة ، لنفترض كما قلنا آنفا رجل إفرنسي أو ألماني أسلم ، ما الذي دفعه إلى الإسلام . شيء من عظمة الإسلام، فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله لكن يا ترى هل مجرد أن أعلن إسلامه وعودي من قومه عرف الإسلام بتفاصيله ، طبعا !الجواب : لا ، فقد يكون يعيش هو وزوجته ، وزوجته لا تزال سافرة متبرجة كما كان قبل إسلامه . وكما كانت هي قبل إسلامها ، ويعيشون مع بعضهم البعض أشقاء إخوة وتظهر أمامه كما تظهر ، أما زوجها ، هل يعذر أم لا يعذر، لأنه حديث عهد بالإسلام ولذلك نجد في بعض الأحاديث . ما يمكن اتخاذه حجة، في أن القول بأن الجاهل لا يعذر ، قول مخالف لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم العملية ، ماذا نقول اليوم لو أن مسلما في بلاد الإسلام ، صاح في صلاته بأعلى صوته واستمر في صلاته ولم يعد الصلاة ، صلاته صحيحة أو باطلة ؟ صلاته باطلة ، لكن الرسول ما أبطل صلاة من صاح في صلاته لأنه أعذره بجهله وما ذاك إلا لأنه كان حديث عهد بالإسلام ، وعلى ذلك تقاس هذه المسألة الحساسة، فلا يقال مطلقا الجاهل يعذر ولا يقال مطلقا الجاهل لا يعذر وإنما المسألة تتحمل تفاصيل كثيرة ذكرت آنفا بعضها ، أنا أشرت في مثالي الأخير إلى قصة معاوية ابن الحكم السلمي رضي الله عنه ، وهو بداهة غير معاوية بن أبي سفيان الأموي ، فقد حدث كما جاء في موطأ الإمام مالك ومسند الإمام أحمد وصحيح الإمام مسلم بالسند الصحيح عنه : ) أنه صلى ذات يوم وراء النبي صلى الله عليه وسلم ، فعطس رجل بجانبه فقال له وهو في الصف في الصلاة : يرحمك الله ، فنظروا إليه بأطراف أعينهم تسكيتا له ، فعظم عليه هذا الأمر. فصاح بأعلى صوته وهو يصلي : واثكل أمياه ! ما لكم تنظرون إلي ، فما كان ممن حوله إلا أن أخذوا ضربا على أفخاذهم تسكيتا له ( يبدوان الرجل تنبه ولو بعد دئب ، لأنه أخطا فيما فعل من الكلام والصياح، ولذلك قال : ) لما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة ، أقبل إلي ( تصوروا نفسية هذا الإنسان : تصوروا مصليا في هذا الزمان لو فعل مثل ذاك الإنسان وجاء الإمام إليه، ماذا تتصوروا، سيشتمه ويسبه إن لم يضربه كان معاوية هذا رضي الله عنه تصورشيئا من ذلك. لما رأى الرسول مقبلا عليه، تلكن خاب تصوره، لأنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك ) قال : فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة أقبل إلي ، والله ! ما قهرني ولا كرهني ولا ضربني ولا شتمني . وإنما قال لي : ) إن هذه الصلاة ، لا يصلح فيها شيء من كلام الناس ، إنما هي تسبيح وتحميد وتكبير وتلاوة القرآن ( انتهت قصة الرجل إلى هنا ولكن يبدوا من ناحية النفس أنه لما رأى هذا اللطف النبوي ، شجعه بأن يتعلم لأنه عرف أنه جاهل ، يصيح في الصلاة بما سمعتم ويقول الرسول ) لأنه لا يصلح شيء من كلام الناس ، وإنما هو تسبيح وتكبير وتحميد وتلاوة القرآن ( فتشجع على أن يوجه للنبي صلى الله عليه وسلم بعض الأسئلة فأخذ يكر بهذه الأسئلة ، سؤال بعد سؤال ، كان مما جاء ذكره في هذا الحديث ، أن قال يا رسول الله ( إن منا أقواما يتطيرون) قال : << فلا يصدنكم >> قال : ( إن منا أقواما يخطون بالرمل ) فقال عليه الصلاة والسلام : << قد كان نبي من الأنبياء يخط ، فمن وافق خطه خطه فذاك قال يا رسول الله ( إن لي جارية ترعى لي غنما في أحد . فشطى الذئب يوما على غنمي ، وأنا بشر أغضب كما يغضب البشر فصككتها صكة وعلي عتق رقبة، فقال عليه السلام ) آتيها ( قال لها عليه الصلاة والسلام : ) أين الله( ( قالت في السماء ) قال لها : ) من أنا ( قالت : ( أنت رسول الله ) . فالتفت إلى سيدها وقال له : ) اعتقها فإنها مؤمنة ( الآن لو وجه هذا السؤال النبوي إلى بعض شيوخ الأزهر ، أين الله، لأقام نكيرا عليك ، فضلا عن أنه لا يحسن جواب الجارية ، لا يقول لك الله في السماء ، وإن كان عنده شيء من العلم ، سيحاول أن يطعن في صحة هذا الحديث، وإن سلم بصحته ، فسيعلل جواب الجارية بتعليلات تعود بالطعن في الرسول عليه الصلاة والسلام من حيث هو لا يدري ولا يشعر ولا أرى الآن ضرورة أن أخوض في تفصيل هذا الكلام ، وإنما حسبي أن أربط هذا الكلام بما سبق إذا كان بعض شيوخ الأزهر وهم الكثرة الكاثرة في مصر مثلا لا يتبنون العقيدة السلفية التي صرحت بها الآيات الكريمة ، وتتابعت عليها الأحاديث النبوية الصحيحة ، لا يكون إلا الله عز وجل له صفة العلو وماذا يكون عقيدة عامة الشعب المصري ، أيعتقد كما تعتقد هذه الجارية ، والشيوخ بالأزهر لا يعتقدونها . إذا ينبغي أن نقول ان هؤلاء العامة في مصر وفي أمثالها من البلاد الأخرى ، سواء ما كان منها بلاد عربية أو أعجمية، فالشعب هنا وهناك معذور ، لأنه لا يعيش في ذلك الجو الإسلامي، الذي منه تعلمت الجارية تلك العقيدة الصحيحة،من أين للجارية وهي راعية غنم أن تعرف هذه العقيدة التي لا يعرفها علماء الأزهر ، من جو الصحابة : سيدها وسيدتها وما حولها من الناس كلهم يدينون دينا واحدا، ويتبنون عقيدة واحدة ، فعرفت هذه العقيدة من المجتمع الذي عاشته ، وربما تكون قد قرأت واتبعت سنة الرسول عليه السلام في قراءة سورة تبارك ، التي يسن للمسلم أن يقرأها في كل ليلة قبل أن يضطجع أو ينام ، وفيها يقول ربنا تبارك وتعالى: ( أمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور،أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا فستعلمون كيف نذير ) فإذا هذه الجارية ، وفي بعض الروايات الضعيفة أنها أعجمية ، تلقت هذه العقيدة الصحيحة من الجو الذي كانت تعيش فيه، فسلمت عقيدتها ، أما الجو المصري وجو البلاد الأعجمية الأخرى الموبوء ولا يجد العقيدة الصحيحة ، أنا في اعتقادي يكونون معذورين كل العذر .
    رحلة النور الشريط الخامس

    هذه ملفات رفعتها على موقع نور اليقين
    حمل من هنا


    http://www.up.noor-alyaqeen.com/ucp.php?go=fileuser



  2. #2

    افتراضي رد: لا بد من إقامة الحجة (فهمها)للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

    جزاك الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,765

    افتراضي رد: لا بد من إقامة الحجة (فهمها)للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

    وإيك اخي الفاضل

    هذه ملفات رفعتها على موقع نور اليقين
    حمل من هنا


    http://www.up.noor-alyaqeen.com/ucp.php?go=fileuser




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. [منهجية] السنن المنسية للشيخ محمد ناصر الدين الألباني- رحمه الله-
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-Mar-2014, 03:08 PM
  2. تعريف البدعة للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله
    بواسطة أم عمر الموحدة في المنتدى مـنــبر الأســـرة المـــســلـــمـــة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-Jul-2013, 10:44 PM
  3. تعريف البدعة للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله
    بواسطة أم عمر الموحدة في المنتدى مـنــبر الأســـرة المـــســلـــمـــة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-Jul-2013, 10:42 PM
  4. تنبة على بعض الحديث الضعيفة والمنكر الأمام الحدث محمد ناصر الدين الألباني يرحمة الله
    بواسطة أبو الوليد خالد الصبحي في المنتدى منبر العلوم الشرعية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-Feb-2013, 02:08 AM
  5. كتب للتحميل‏//‏ للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله
    بواسطة أبو يوسف عبدالله الصبحي في المنتدى منبر العلوم الشرعية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-Mar-2012, 04:00 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •