النتائج 1 إلى 18 من 18
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    176

    افتراضي سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم
    الأولى:
    على يمينه:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    على يساره: السلام عليكم ورحمة الله
    الثانية:
    على يمينه:السلام عليكم ورحمة الله
    على يساره: السلام عليكم ورحمة الله
    الثالثة:
    على يمينه:السلام عليكم ورحمة الله
    على يساره: السلام عليكم
    الرابعة:
    السلام عليكم تلقاء وجهه يميل إلى الشق الأيمن شيئا أوقليلا
    أنظر تلخيص صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبير إلى التسليم للألباني رحمه الله.
    أنظر شرح كتاب صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبير إلى التسليم للألباني رحمه الله.
    للشيخ محمد بن عمر بن سالم بازمول
    قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:السلام يكون عند بداية إستدارة الرأس

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    رفع الغين عمن ينكر ثبوت زيادة "وبركاته" في التسليم من الجانبين / الأثيوبي


    قال الشيخ محمد بن الشيخ علي بن آدم الأثيوبي :

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله ، والصلاة والسالم على سول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه .
    أما بعد ، فهذه رسالة سميتها ( رفع الغين ، عمن ينكر ثبوت زيادة " وبركاته " في التسليم من الجانبين ) ، وما حملني على كتابتها إلا إنكار بعض الناس ذلك ، معتمدا على ما قاله بعض أهل العلم من أهل عصرنا أن زيادة ( وبركاته ) في التسليم الثاني غير ثابت ، وهذا القائل اعتمد على بعض نسخ سنن أبي داود ، دون أن يقابل النسخ الموجودة بين أيد الطلبة ، ويراجع الكتب الأخرى ممن أثبتوا ذلك في الجانبين ، فخشيت أن تنسى هذه السنة الثابتة ، لكثرة اعتماد أكثر أهل العصر على مثل هذا القائل ، ولثقتهم بعلمه ، ولا يدرون أن الخطأ يوجد في العلماء المحققين .

    فأقول مستعينا بالله تعالى :
    اعلم أنه ثبتت زيادة وبركاته في التسليم من الجانبين من حديث وائل بن حجر رضي الله عنه عند أبي داود ، ومن حديث ابن مسعود رضي الله عنه عند ابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما، وابن ماجه ، وابن حزم في المحلى ، وعند عبد الرزاق في مصنفه موقوفا عليه ، وعنده عن عمار بن ياسر موقوفا عليه أيضا .

    فأما أبو داود : فاختلفت نسخه ، ففي بعض الطبعات سقطت من الثانية ، وفي بعضها ثبتت فيهما ، وهذه هي النسخة الصحيحة عندي لما يأتي .

    فأما النسخ التي ثبتت فيها فهي النسخة الهندية ، وتوجد في المكتبة المحمودية في المدينة النبوية ، ونصها (ج1 ص138) : ( حدثنا عبدة بن عبد الله ، أخبرنا يحيى بن آدم ، أخبرنا موسى بن قيس الحضرمي ، عن سلمة بن كهيل ، عن علقمة بن وائل ، عن أبيه ، أنه قال : " صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم فكان يسلم عن يمينه : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وعن شماله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته " ) .
    والنسخة الثانية هي النسخة التي ضمن الكتب التسعة التي طبعت على منهج المعجم المفهرس ، وفيها إثباتها فيهما أيضا .

    والنسخة الثالثة هي التي حققها عزت عبيد دعاس (ص607) وهذه النسخة يحتمل أن تكون مأخوذة من النسختين السابقتين ، أو إحداهما ، ويحتمل أن تكون نسخة أخرى ، والله أعلم .
    وإنما قلت : إن هذه النسخ هي الصحيحة دون النسخ الأخرى التي لا تثبت الزيادة لأن الحفاظ المحققين نقلوا هذه الزيادة من سنن أبي داود فأثبتوها في الجانبين .

    فمن هؤلاء المحققين :
    الحافظ ابن حجر رحمه الله ، فقد نقلها في بلوغ المرام ، ونصه فيها : ( وعن وائل بن حجر رضي الله عنه ، قال : " صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فكان يسلم عن يمينه : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وعن شماله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته " رواه أبو داود بإسناد صحيح ) .
    وقال في التلخيص الحبير (ج1 ص271) _ ما نصه _ :
    ( تنبيه : وقع في صحيح ابن حبان من حديث ابن مسعود زيادة " وبركاته " ، وهي عند ابن ماجه أيضا ، وهي عند أبي داود أيضا في حديث وائل بن حجر ، فيتعجب من ابن الصلاح حيث يقول : إن هذه الزيادة ليست في شيء من كتب الحديث أهـ .)

    ومنهم الحافظ ابن عبد الهادي رحمه الله في كتابه المحرر (ج1 ص207) ، فإنه أثبتها فيهما وعزا ذلك إلى أبي داود .

    ومنهم الحافظ المجتهد ابن دقيق العيد رحمه الله ، في كتابه الإلمام (ج1 ص110) ، فقد أثبتها في الجانبين ، وعزاها إلى أبي داود .

    والحاصل أن اتفاق هؤلاء الثلاثة في إثباتها فيهما ، وعزوها إلى أبي داود يؤكد أن نسخة أبي داود التي فيها إثباتها في الجانبين هي النسخة الصحيحة ، وأساس النسخة التي كتب عليها الشراح فليست بصحيحة ، وبناء على ذلك قال الشارح صاحب المنهل (ج6 ص117) _ ما نصه _ : ( وبهذا تعلم استحباب زيادة " وبركاته " في التسليمة الأولى .. إلخ ) ، وكذا قال الشيخ الألباني في صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم أنها في الأولى فقط ، وكل ذلك مما لا يلتفت إليه ، لما ذكرنا من الأدلة ، فتأمل , ولا تكن أسير التقليد ، فإنه ملجأ البليد ، والله الهادي إلى سواء السبيل .

    وأما حديث ابن مسعود : فأخرجه ابن ماجه كما عزاه الحافظ في التلخيص ، وقال حقق شرح السنة للبغوي الشيخ شعيب الأرناؤوط _ ما نصه _ : ( وعند ابن ماجه في نسخة خطية في دار الكتب الظاهرية زيادة " وبركاته " ، وقد سقطت بتحقيق فؤاد عبد الباقي ، وهي زيادة صحيحة نص عليها في التلخيص ) . أهـ (ج2/105) .

    وقال العلامة الصنعاني في سبل السلام بعد نقل قول ابن رسلان : ( لم نجدها في ابن ماجه ) _ ما نصه _ : ( قلت : راجعنا ابن ماجه من نسخة صحيحة مقروءة ، فوجدنا فيه ما نصه : " باب التسليم " حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير ، حدثنا عمر بن عبي عن أبي إسحاق ، عن أبي الأحوص ، عن عبد الله : " أن رسول اله صلى الله عليه وسلم كان يسلم عن يمينه وعن شماله حتى يرى بياض خده : بالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته " )(1) .أهـ كلام الصنعاني .

    قال الجامع : فظهر بهذا أن نسخ ابن ماجه دخلها الخلل كما دخل نسخ أبي داود فتأمل ، والله أعلم .

    وأخرج حديث ابن مسعود ابن خزيمة في صحيحه (ج1 ص3) ، فقال : أنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا إسحاق بن إبراهيم بن حبيب الشهيد ، وزياد بن أيوب . قال إسحاق : حدثنا عمر ، وقال زياد : حدثني عمر بن عبيد الطنافسي ، عن أبي إسحاق ، عن أبي الأحوص ، عن عبد الله ، قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسلم عن يمينه حتى يرى بياض خده : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وعن شماله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) (2) .

    وأخرجه ابن حبان أيضا ، فقال في صحيحه (ج3 ص123) : ( أخبرنا الفضل بن الحباب ، قال : حدثنا محمد بن كثير ، قال : أخبرنا سفيان ، عن أبي إسحاق ، عن أبي الأحوص ، عن عبد الله : " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسلم عن يمينه ، وعن يساره ، حتى يرى بياض خده : السلام عليكم ورحمة الله ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته " ) .


    قال الجامع _ عفا الله عنه _ : هكذا في النسخة التي عندي بإثباتها في الثاني دون الأول ، وهذا أراه من النساخ ، بدليل أن الحافظ أبا بكر الهيثمي رحمه الله أثبتها في زوائد ابن حبان في الجهتين ، كذا الحافظ ابن حجر في التلخيص الحبير كما تقدم ، فتنبه .

    وأخرجه أبو محمد بن حزم رحمه الله في كتابه المحلى (ج3 ص275) : قال : ( حدثنا حمام ، ثنا ابن مفرج ، ثنا ابن مفرج ، ثنا ابن الأعرابي ، ثنا الدبري ، ثنا عبد الرزاق ، عن سفيان الثوري ، ومعمر ، كلاهما عن حماد بن أبي سليمان ، عن أبي الضحى ، عن مسروق ، عن عبد الله بن مسعود ، قال : " ما نسيت فيما نسيت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يسلم عن يمينه : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، حتى يرى بياض خده ، وعن يساره : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، حتى يرى بياض خده أيضا " ) .
    وأخرجه عبد الرزاق موقوفا عليه ، فقال في مصنفه : عن معمر ، عن خصيف الجزري ، عن أبي عبيدة بن عبد الله : أن ابن مسعود كان يسلم عن يمينه : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وعن يساره : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، يجهر بكلتيهما (3) .

    وأخرجه أيضا عن عمار بن ياسر رضي الله عنه موقوفا عليه ... قال : عن معمر ، عن أبي إسحاق ، عن حارثة بن مضرب : ( أن عمار بن ياسر كان يسلم عن يمينه : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وعن يساره مثل ذلك ) أهـ (ج2 ص220)
    قلت : ورجال هذا الإسناد ثقات .

    وفي نتائج الأفكار في تخريج أحاديث الأذكار للحافظ ابن حجر لما ذكر النووي أن زيادة " وبركاته " زيادة فردة ؛ ساق الحافظ رحمه الله طرقا عدة لزيادة " وبركاته " ، ثم قال : ( فهذه عدة طرق ثبتت بها " وبركاته " بخلاف ما يوهمه كلام الشيخ _ يعني النووي _ أنها رواية فردة ) . أنتهى كلامه ، ونقله الصنعاني في سبل السلام (ج1 ص379) .

    وقال العلامة الصنعاني رحمه الله _ ما نصه _ : ( وحديث التسليمتين رواه خمسة عشر من الصحابة بأحاديث مختلفة ، ففيها صحيح ، وحسن ، وضعيف ، ومتروك ، وكلها بدون زيادة " وبركاته " ، إلا في رواية وائل هذه ، ورواية عن ابن مسعود عند ابن ماجه ، وعند ابن حبان ، ومع صحة إسناد حديث وائل كما قال المصنف _ يعني الحافظ _ يتعين قبول زيادته ، إذا هي زيادة عدل ، وعدم ذكرها في رواية غيره ليست رواية لعدمها ) . أهـ كلامه (ج1 ص378)

    قال الجامع _ عفا الله عنه _ :
    خلاصة القول في هذه المسألة أن زيادة " وبركاته " ثابتة في التسليم من الجهتين ، فمن قبل زيادتها في التسليمة الأولى فليقبل زيادتها في الثانية أيضا لاتحاد الأدلة ، كما اتضح فيما تقدم ، والله أعلم ، وهو الهادي إلى الطريق الأقوم .

    أسأله سبحانه أن يهدينا إلى اتباع سنة حبيبه محمد صلى الله عليه وسلم ، ويختم لنا بالصالحات ، إنه ولي ذلك ، والقادر عليه ، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد النبي الأمي ، وعلى آله وصحبه أجمعين . آمين .

    كتبه وحرره
    محمد بن علي بن آدم الأثيوبي
    المدرس بدار الحديث الخيرية بمكة المكرمة
    حرر في 13/6/1401 هـ

    الحواشي :
    (1) وهذا الحديث صححه الألباني في صحيح ابن ماجه (ج1 ص151) غير أن نسخته ليس فيها لفظة ( وبركاته ) ، وقد تقدم قريبا أن النسخة الصحيحة من ابن ماجه فيها الزيادة فتنبه .

    (2) رجاله ثقات ، وكذا ما بعده .

    (3) مصنف عبد الرزاق : المجلد الثاني ص219

    اَللّهُمَّ أَرِنَا الْحَقّ حَقّاً وَارْزُقْنَا اِتِّبَاعه ... وَأَرِنَا اَلْبَاطِل بَاطِلاً وَارْزُقْنَا اِجْتِنَابه
    وَلَا تَجْعَلْهُ مُلْتَبَسَاً عَلَيْنَا فَنُضِلّ ... وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    سلسلة الذب , المقالة الرابعة: تكحيل العينين بثبوت لفظ وبركاته في التسليمتين


    http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=81296




    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
    الحمد لله ربِّ العالمين والصلاة والسَّلام على نبيِّنا محمَّد وآله وصحبه وسلَّم.
    أمَّا بعد، فهذه المقالة الرَّابعة في سلسلة الذَّبِّ عن سنَّة رسول الله صلَّى الله عليه و آله وسلَّم، وهي متعلِّقة بصفةٍ في صَلاة النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم.
    و مِمَّا لا يخفى على أهل الإسلام مَا للصَّلاة مِنْ أهميَّةٍ بالِغَةٍ، كيفِ لا وَ هِيَ الرُّكن الثَّاني من أركان الدِّين، وأعظم ركنٍ في الإسلام بعد الشَّهادتين، ومعرفة هديه صلَّى الله عليه وسلَّم فيها من الأهمية بمكانٍ، ويظهر لك ذلك جلياً بالتأمِّل فيما رواه الصَّحابة في صفة صلاته صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، حرصاً منهم على اتِّباعه و تطبيق أمرهِ في قوله الثَّابت في (البخاري) (صلُّوا كما رأيتموني أصلي).
    قَال الإمامُ شَيخ الإسلام ابن القَيِّم رحمه الله في (زاد المعاد)(1/69-70):" ومنْ هَا هُنَا تَعلم اضِّطرارُ العِبَاد فَوق كُل ضَرورةٍ إلى مَعرفةِ الرَّسولِ، وما جَاء بهِ، وَتصديقهِ فيما أخبرَ بهِ، وطَاعتِهِ فيما أمرَ، فإنَّه لا سبيلَ إلى السَّعادةِ والفَلاحِ لا في الدُّنيا، و لا في الآخرة إلى عَلى يدي الرُّسل، و لا سَبيلَ إلى مِعْرفةِ الطًّيب والخبيث على التَّفصيل إلاَّ مِنْ جِهَتِهِم، لَيس إلاَّ هديهم وما جاؤوا به، فَهُم الميزانُ الرَّاجحُ الَّذي عَلَى أَقْوالهم وَ أَعْمَالهم وأخْلاَقهم تُوزنُ الأقَوال والأَخْلاق والأعمال، وبمتابعتهمِ يَتميَّز أهل الهُدى مِنْ أهْلِ الضَّلال، فالضَّرورة إليهم أَعْظمُ مِنْ ضَرورةِ البَدن إلى رُوحهِ، وَالعين إلى نُورها، والرُّوح إلى حياتها، فأيُّ ضَرُورةٍ وَحَاجةٍ فُرضَتْ، فَضرورةُ العَبْدِ وَحَاجتهُ إلى الرُّسل فَوقَها بِكَثير".
    إلى أنْ قال رحمه الله:" وإذا كَانت سَعَادةُ العَبْدِ في الدَّارين مُعَلَّقةً بهدي النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، فيجبُ علَى كلِّ مَنْ نَصَحَ نفسهُ، وأحبَّ نجاتها وسَعَادتها، أنْ يَعْرِفَ مِنْ هَدْيه وَسِيرته وشَأْنِهِ مَا يَخْرُج به عن الجاهِلينَ به،، ويَدْخُل به في عِداد أتْباعه وشِيْعتهِ وحِزْبهِ، والنَّاسُ في هَذَا مَا بَيْن مُسْتَقلٍّ ومُسْتَكْثِرٍ، وَمَحْرومٍ، والفضْلُ بيدِ اللهِ يُؤْتيهِ مَنْ يَشَاء، وَاللهُ ذُو الفَضْلِ العَظِيْم"، انتهى كلامه رحمه الله وغفر له.
    و لما كان الأمر بهذهِ المثَابَة والفَضْل، رغبتُ في التَّنْبيهِ إِلَى أمرٍ في صِفَةِ صَلاَتِهِ صَلَّى الله عليه وآله وسلَّم أنكرهُ بعضُ طَلَبة الْعِلْمِ، بِنَاءً على كلامٍ للإمام الهُمام المحدِّثُ الألباني- رحمه الله وغفر له وأسكنه الفردوس الأعلى- حيث قالَ في كتابه النَّافع العظيم (صفة صلاة النَّبي صلى الله عليه وسلم..)(ص 149) من (الطبعة الرابعة عشر/ 1408هـ/ عن المكتب الإسلامي) في فصل (التسليم):"...وكان أحياناً يزيد في التَّسليمة الأولى (وبركاته)".
    و قال معلِّقاً على قول (سيد سابق):" قوله في السَّلام: وعن وائل بن حجر...-فذكر الحديث وفيه زيادة (وبركاته) في التسلمتين- قال الحافظ ابن حجر في (بلوغ المرام): رواه أبوداود بإسناد صحيح". علَّق الشيخ الألباني بقوله في (تمام المنِّة)(ص 171):" قلتُ: هو كما قال الحافظ رحمه الله، لكن ليس في النُّسخ الَّتي وقفتُ عليها من (سنن أبي داود) زيادة (وبركاته) في التسليمة الثانية، وإنما هي في التسليمة الأولى فقط، وكذلك أخرجه الطيالسي من حديث ابن مسعود موقوفاً بسند رجاله ثقات، والطبراني في (الكبير)(10191) مرفوعاً، ولذلك رجحت في (صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم) أنْ لا تزاد هذه الزيادة في التسليمة الثانية حتى تثبت بطريق تقوم به الحجة".
    وينظر: (إرواء الغليل)(2/ص30-32) و (مختصر صحيح مسلم)(ص88).
    وجواباً عن هذا النفي، فأقول مستعيناً بالله العظيم:
    قد ثبتت زيادة (وبركاته) في التَّسلمتين من حديث وائل بن حجر، وابن مسعود رضي الله عنهما، وبيانه:
    الحديث الأول: حديث وائل بن حجر رضي الله عنه أولاً:
    لفظه:قال رضي الله عنه: (صلَّيت مع النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم فكان يُسلِّم عن يمينه: السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وعن شماله: السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته).
    ثانياً: تخريجه باختصار :
    أخرجه أبو داود في (السُّنن) (ك الصَّلاة: باب في السَّلام) (ج 1/ ل 198- نسخة مصورة بالجامعة الإسلامية/ مخطوط رقم 4541- مكبر) وهي نسخة يمنية، تملَّكها: عبدالله بن عيسى،كان الفراغ من نسخها في 13/ 1/1222هـ، وهذه النُّسخة لم يتكلَّم عنها عوَّامة في تحقيقه لسنن أبي داود، ولعلَّه لم يقف عليها! مع أنَّها في مكتبة مخطوطات الجامعة، والتَّي أخذ منها عدداً من النُّسخ الَّتي ذكرها في مقدِّمة تحقيقه!! لذا فالحديث في طَبعتهِ لَيست فيه هذه الزِّيادة!.
    و حديث الباب هو في المطبوع من (السُّنن) (تحقيق عزَّت عبيد الدعاس)(1/607 رقم 997) عن عبدة بن عبدالله.
    و أخرجه أيضاً ابن حجر في (نتائج الأفكار) (2/221) من طريق أسلم بن سهل ثنا علي بن الحسن كلاهما- أعني عبدة وعلي- عن يحيى بن آدم ثنا موسى بن قيس الحضرمي عن سلمة بن كهيل عن علقمة ابن وائل عن أبيه. الحديث.
    الحديث سكت عنه أبو داود.
    وقال الحافظ النَّووي عن إسناد أبي داود- بذكر (وبركاته) في التَّسليمتين-:" إسنادٌ صحيحٌ " (المجموع) (3/459).
    وقال الحافظ ابن عبد الهادي: " رواه أبو داود بإسناد صحيح"، (المحرر) ( ك الصَّلاة: باب صفة الصَّلاة) (1/207 رقم 271)، وفيه كذلك ذكر (وبركاته) في التَّسليمتين.
    وقال الحافظ ابن حجر عقبه في (نتائج الأفكار) (2/222): " حديثٌ حسنٌ، أخرجه أبوداود عن عبدة بن عبدالله والسَّراج عن محمد بن رافع كلاهما عن يحيى بن آدم، ولم أر عندهم (وبركاته) في الثانية".
    وقال في (بلوغ المرام)(رقم 316/ 95):" رواه أبو داود بإسنادٍ صَحيحٍ" وفيه ذكر (وبركاته) في التَّسليمتين.
    قلتُ: رواية أبي داود التي بين أيدينا هي من طريق عبدة بن عبدالله عن يحيى بن آدم، و فيها ذكر (وبركاته) في التَّسليمتين كما تقدَّم، ولعل ما ذكره الحافظ هو في إحدى روايات السُّنن، فالله أعلم.
    ولم أقف على رواية السَّرَّاج- في (المطبوع من مسنده بتحقيق إرشاد الحق)- عن محمد بن رافع عن يحيى بن آدم، والله أعلم.
    و الحديثُ صحَّحه العلاَّمة الصَّنعاني في (سبل السلام) (1/395) حيث قال:"حديث التَّسليمتين رواه خمسة عشر من الصحابة بأحاديث مختلفة، ففيها صحيح، وحسن، وضعيف، ومتروك، وكلها بدون زيادة (وبركاته) إلاَّ في رواية وائل هذه، ورواية عن ابن مسعود عند ابن ماجه، وعند ابن حبان، ومع صحَّة إسناد حديث وائل كما قال المصنِّف - يقصد ابن حجر- يتعين قبول زيادته، إذ هي زيادة عدل، وعدم ذكرها في رواية غيره ليست رواية لعدمها".
    ثالثاً: تنبيه:
    جاء الحديث في بعض نسخ سنن أبي داود بدون زيادة (وبركاته) في التَّسليمة الثَّانية، وهو مثبتٌ في أخرى. والصَّحيح أنَّها ثابتة لما يلي:
    1/ أنَّها جاءت مثبتةً في بعض النُّسخ الخطِّيَّة للسُّنن، كما تقدَّم بيانه في التَّخريج.
    2/ أنَّ جمعاً من الحفَّاظ المصحِّحين لها اعتمدوا على النُّسخة التي فيها زيادة (وبركاته) في التَّسليمتين، ومن أولئك الحفَّاظ:
    أ/ الحافظ ضياء الدِّين المقدسي رحمه الله (ت643هـ) (صاحب المختارة) حيث رمز للحديث بعد أنْ رواه بلفظه المتقدِّم بـ( د) إشارة إلى أنَّ أبا داود رواه كذلك في (السُّنن).
    ينظر كتابه العظيم (السُّنن والأحكام عن المصطفى عليه أفضل الصَّلاة والسَّلام)(2/ رقم1534/120).
    ب/ الحافظ النَّووي رحمه الله (ت676هـ)، وتقدَّم قوله من (المجموع)، و يزاد قوله في كتابه (الأذكار) (ص109-110) (باب السلام للتحلل من الصلاة):"..واعلم أنَّ الأكمل في السلام أن يقولَ عن يمينه: السلام عليكم ورحمة الله، وعن يساره: السلام عليكم ورحمة الله، ولا يُستحبُّ أن يقول معه: وبركاته؛ لأنَّه خلاف المشهور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإن كان قد جاء في روايةٍ لأبي داود، وقد ذكره جماعة من أصحابنا منهم إمام الحرمين...".
    ج/ الحافظ ابن دقيق العيد رحمه الله (ت702هـ) حيث قال في كتابه (الإلمام)(1/ رقم 297/ص179) بعد أنْ ذكر الحديث :" أخرجه أبوداود".
    د/ الحافظ ابن عبدالهادي رحمه الله (ت744هـ)، وتقدَّم قوله في المصحِّحين.
    هـ/ الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله (ت 852هـ) وتقدَّم النقل عنه قبلُ، و يزاد أيضاً قوله في (التَّلخيص) (1/271):" تنبيه: وقع في صحيح ابن حبان من حديث ابن مسعود زيادة (وبركاته) وهي عند ابن ماجه أيضاً، وهي عند أبي داود أيضاًً في حديث وائل بن حجر، فيُتعجب من ابن الصَّلاح حيث يقول: إن هذه الزيادة ليست في شيءٍ من كتب الحديث".
    وقال أيضاً في (نتائج الأفكار)(2/219) متعقباً النووي في كلامه المتقدم من كتاب (الأذكار):
    " قلتُ: بل جاء في رواية أخرى"؛ قلتُ: يقصد أنَّ الزِّيادة جاءت من غير حديث وائل رضي الله عنه أيضاً، من حديث ابن مسعود رضي الله عنه، كما بيَّنه رحمه الله في المصدر السَّابق، ثم ختم بروايته لحديث وائل رضي الله عنه وفيه (وبركاته) في التَّسليمتين، وحسَّنه.
    و/ العلاَّمة الأمير الصَّنعاني رحمه الله (ت 1182هـ) وتقدَّم قوله أيضاً.
    و في هذا القدر كفاية في بيان المراد وإثباته، والله أعلم.
    الحديث الثَّاني: حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
    أولاً: لفظه: قال رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسلِّم عن يمينه حتى يرى بياض خده،السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته،وعن شماله حتى يبدو بياض خدِّه، السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته).

    ثانياً: تخريجه باختصار:
    أخرجه ابن ماجه في (السُّنن) (ك إقامة الصَّلاة والسُّنَّة فيها: باب التَّسليم) (ل29: ب: نسخة المكتبة الوطنية: باريس/ فرنسا) وابن خزيمة في (الصَّحيح) (ك الصَّلاة: باب صفة السَّلام في الصَّلاة) (1/359-360 رقم 728) واللفظ له، من طريق عمر بن عبيد الطَّنافسي عن أبي إسحاق السَّبيعي عن أبي الأحوص به.
    وتوبع الطَّنافسي من: سفيان الثَّوري، وسماع الثَّوري من السبَّيعي قديم.
    وأخرجه ابن حبَّان في (الصَّحيح) (موارد الظَّمآن) (ك الصَّلاة: باب التَّسليم من الصَّلاة) (رقم 516/ 138) وأبو العباس السَّراج في (المسند) كما في (نتائج الأفكار) (2/221و222) و- من طريقهِ- ابن حجر في (نتائج الأفكار) (2/222و 223) من طريق الثوري به مثله.
    وفيه إثبات لفظ (وبركاته) في الجهتين. والحديثُ صحَّحه ابنُ خزيمة وابن حبَّان.
    و توبع أبو إسحاق السَّبيعي عليه متابعة قاصرة من: أبي الضحى مسلم بن صبيح- وهو ثقة فاضل-. أخرجها عند الرزاق الصَّنعاني في (المصنَّف) (ك الصَّلاة: باب التَّسليم) (2/218 رقم 3127) و – من طريقه – الطَّبراني في (المعجم الكبير) (10/153 رقم 10177) و ابن حزم في (المحلَّى) (3/275 مسألة رقم 376) عن سفيان الثوري ومعمر عن حماد بن أبي سليمان عن أبي الضحى عن مسروق عن عبد الله ابن مسعود قال: ( ما نسيت فيما نسيت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يُسلِّم عن يمينه: السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته، حتَّى يُرَىَ بَياض خدِّه، وعن يساره: السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته، حتَّى يُرىَ بَياضُ خدِّه أيضاً).
    واللفظ لابن حزم. وعند عبد الرزاق والطبراني مختصراً. وإسناده صحيح.

    ثالثاً: تنبيه:
    في الطَّبعة المتداولة لسنن ابن ماجه، بتحقيق الشَّيخ محمد فؤاد عبد الباقي، والدًُّكتور محمد مصطفى الأعظمي، وكذا النُّسخة التي بحاشية العلاَّمة السندي، سقطت كلمة (وبركاته)، وجاء اللفظ فيها هكذا: ( أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يُسلِّم عن يمينه وعن شمالهِ حتى يُرى بياض خدِّه: السَّلام عليكم و رحمة الله).
    و الصَّواب ثبوتها في (السُّنن) لابن ماجه، للأدلة التَّالية:1-
    ثبوت هذه اللفظة في عِدَّة نسخ خطِّية للسُّنن، منها:
    أ) نسخة : المكتبة الوطنية، باريس، فرنسا، محفوظة في مكتبة الجامعة الإسلامية – قسم المخطوطات فلم رقم 1327، في (301) ورقة، تاريخ نسخها (730)، وهي من طريق الحافظ الذَّهبي، وسبق عزو الموضع إليها في التخريج.
    ب) نسخة: المكتبة السُّليمانية، تركيا، محفوظة في مكتبة المخطوطات بالجامعة الإسلامية، فلم رقم (8770) في (294) ورقة. والموضع فيها، (ل45/أ).
    ج) و نسخة تركيَّة ثانية، محفوظة في مكتبة المخطوطات بالجامعة الإسلامية، مصورة (مكبر) رقم (4066) في (236) ورقة. وهي نسخة مصحَّحة ومقروءة ومقابلة. والموضع فيها (ل 57/ب).
    2- أثبتها الحافظ ابن حجر لابن ماجه في (السُّنن) من الطِّريق نفسه الموجود في النُّسخة المطبوعة، وهو (طريق ابن نمير)، حيث قال في (التَّلخيص الحبير) (1/271):" تنبيه: وقع في صحيح ابن حبان من حديث ابن مسعود زيادة (وبركاته) وهي عند ابن ماجه أيضاً، وهي عند أبي داود أيضاً من حديث وائل بن حجر ..".
    3- وأثبتها أيضاً في (نتائج الأفكار) (2/219 – وما بعدها) لابن ماجه في (السُّنن) إذ قال متعقباً كلام الحافظ النَّووي في كتابه (الأذكار) المتقدِّم نقله قبلُ.
    قال:" قلت- أي ابن حجر-: بل جاء في رواية أخرى … - ثم قال- وهكذا أخرجه ابن ماجه عن محمد بن عبد الله بن نمير عن عمر بن عبيد عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص، وفيه (وبركاته)، فهذه عدة طرق ثبت فيها (وبركاته) بخلاف ما يوهمه كلام الشَّيخ أنَّها رواية فردة".
    4- ما قاله العلاَّمة الأمير الصَّنعاني في (سبل السَّلام) (1/395 رقم 301):" وحديث التَّسلمتين رواه خمسة عشر من الصحابة … وكلها بدون زيادة (وبركاته) إلا في رواية وائل هذه، ورواية عن ابن مسعود عند ابن ماجه وعند ابن حبِّان … -إلى أنْ قال- قال ابن رسلان في شرح السُّنن: لم نجدها في ابن ماجه. قلت: راجعنا سنن ابن ماجه من نسخة صحيحة مقروءة فوجدنا فيه ما لفظه: باب التسليم: حدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا عمر بن عبيد عن [أبي] إسحاق عن [أبي] الأحوص عن عبد الله: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يُسلِّم عن يمينه وعن شماله حتى يرى بياض خدِّه، السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
    ما بين المعقوفتين [ ] سقط من (السُّبل) والصَّواب إثباته.
    5- أنَّ هذه اللفظة مثبتة في الطَّبعة التي حقَّقها خليل مأمون شيحا لسنن ابن ماجه (1/ 493 رقم 914: 1) من الكتاب والباب السَّابقين. وهي طبعة حديثة، الأولى منها عام 1416هـ، دار المعرفة بيروت، توزيع دار المؤيد بالرياض، واعتمد محقِّقها على النُّسخة الفرنسية آنفة الذِّكر، كما نصَّ على ذلك في مقدِّمة التَّحقيق (1/12-م).
    فهذه أدلة كافيه – في نظري – تثبت أنَّ لفظة (وبركاته) في التَّسليمتين، مثبتة في (السُّنَن) لابن ماجه، والعلم عند الله.

    وهنا تنبيه آخر:
    وهو: أنَّ عزو رواية ابن حبان للموارد، دون (الإحسان) له سببٌ؛ هو سقوط لفظة (وبركاته) أيضاً من التَّسليمة الأولى، وذُكرت في التَّسليمة الثَّانية.
    إذْ جاء في (الإحسان) (ك الصَّلاة: فصل في القنوت: ذكر كيفية التَّسليم الذي ينفتل المرء به من صلاته) (5/333 رقم 1993): أخبرنا الفضل بن الحباب قال حدثنا محمد بن كثير قال أخبرنا سفيان عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله: ( أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم كان يُسلِّم عن يمينه وعن يساره حتى يرى بياض خده: السَّلام عليكم ورحمة الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته).
    هكذا عنده بإثباتها في الثَّانية دون الأولى، ولعل ذلك من تصرف بعض نُسَّاخ (الإحسان).

    ومما يدل على ثبوتها في (صحيح ابن حبان) وسقطها من مطبوعة ترتيبه (الإحسان)، ما يلي:
    1- أنَّ الحافظ الهيثمي أَثْبتَها على التَّمام في كتابه (موارد الظمآن إلى زوائد ابن حبان) كما تقدَّم العزو إليه.
    2- ما تقدَّم نقله عن الحافظ ابن حجر من كتابه (التَّلخيص الحبير)(1/271) حيث أثبتَ أنَّ هذه اللفظة عندَ ابن حبَّان.
    3- ما قاله الحافظ ابن حجر أيضاً في (نتائج الأفكار) (2/221-223) متعقِّباً الحافظ النَّووي في قوله: إنَّ زيادة (وبركاته) خلاف المشهور عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وإن كانت قد وردت عند أبي داود، قَال:" وَ زَادَ ابنُ حبَّان في روايته المشار إليها من طريق سفيان الثوري (وبركاته) وكذا زادها أبو العباس السَّراج من طريق الثَّوري ومن طريق إسرائيل … - ثم قال بعد أن أسندها بزيادة وبركاته- وهكذا أخرجه ابن حبَّان في (صحيحه)، عن أبي خليفة عن محمد بن كثير عن سفيان الثوري وذكر فيه (وبركاته) ..".
    4- ما تقدَّم نقله أيضاً عن العلاَّمة الصَّنعاني من كتابه (سبل السَّلام) (1/395) بإثباته لها أيضاً في صحيح ابن حبان.
    فهذا ما رغبتُ التَّنبيه عليه والذَّبِّ عنه، مُبيِّناً ذلك كلّه بالأدلة مترسِّماً قول شيخ الإسلام ابن تيمية الحرَّاني رحمه الله (ت 728هـ):" العلمُ شيئان: إمَّا نقلٌ مصدَّقٌ، وإمَّا بحثٌ مُحقَّقٌ، وما سوى ذلك فهذيانٌ مزوَّقٌ" (الرَّد على البكري)(2/729).
    فالله أسأل بمنِّه وكرمه وجوده أنْ يوفقنا لما يحبُّه ويرضاه، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين.

    المدينة النَّبويَّة
    كان الفراغ منها عام 1419هـ، ثم نظرتُ فيها وزدت بعض الزِّيادات في 21/4/1428هـ

    اَللّهُمَّ أَرِنَا الْحَقّ حَقّاً وَارْزُقْنَا اِتِّبَاعه ... وَأَرِنَا اَلْبَاطِل بَاطِلاً وَارْزُقْنَا اِجْتِنَابه
    وَلَا تَجْعَلْهُ مُلْتَبَسَاً عَلَيْنَا فَنُضِلّ ... وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    134

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    بارك الله فيكما أيها الفاضلان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟


    وإياكم حفظكم الله

    اَللّهُمَّ أَرِنَا الْحَقّ حَقّاً وَارْزُقْنَا اِتِّبَاعه ... وَأَرِنَا اَلْبَاطِل بَاطِلاً وَارْزُقْنَا اِجْتِنَابه
    وَلَا تَجْعَلْهُ مُلْتَبَسَاً عَلَيْنَا فَنُضِلّ ... وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    الدولة
    سدراتة ولاية سوق أهراس الجزائر
    المشاركات
    111

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟


    وإياكم حفظكم الله وبارك فيكم



    اَللّهُمَّ أَرِنَا الْحَقّ حَقّاً وَارْزُقْنَا اِتِّبَاعه ... وَأَرِنَا اَلْبَاطِل بَاطِلاً وَارْزُقْنَا اِجْتِنَابه
    وَلَا تَجْعَلْهُ مُلْتَبَسَاً عَلَيْنَا فَنُضِلّ ... وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    176

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    سلم الله يداكم وجعلها لكم دخرا هذه الجهود الطيبة يا إخوتي الكرام
    تعجز العبارة عن شكركم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟


    وإياكم جزاكم الله خيراً

    اَللّهُمَّ أَرِنَا الْحَقّ حَقّاً وَارْزُقْنَا اِتِّبَاعه ... وَأَرِنَا اَلْبَاطِل بَاطِلاً وَارْزُقْنَا اِجْتِنَابه
    وَلَا تَجْعَلْهُ مُلْتَبَسَاً عَلَيْنَا فَنُضِلّ ... وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا على نشر سنن النبي صلى الله عليه وسلم خاصة في هذا الزمن الغريب.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟


    وإياكم حفظكم الله وبارك فيكم



    اَللّهُمَّ أَرِنَا الْحَقّ حَقّاً وَارْزُقْنَا اِتِّبَاعه ... وَأَرِنَا اَلْبَاطِل بَاطِلاً وَارْزُقْنَا اِجْتِنَابه
    وَلَا تَجْعَلْهُ مُلْتَبَسَاً عَلَيْنَا فَنُضِلّ ... وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    176

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    بوركت وسلم الله يداك

  13. #13

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    جزاك الله خيراً

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟


    وإياكم حفظكم الله وبارك فيكم
    وجزاكم الله خيراً

    اَللّهُمَّ أَرِنَا الْحَقّ حَقّاً وَارْزُقْنَا اِتِّبَاعه ... وَأَرِنَا اَلْبَاطِل بَاطِلاً وَارْزُقْنَا اِجْتِنَابه
    وَلَا تَجْعَلْهُ مُلْتَبَسَاً عَلَيْنَا فَنُضِلّ ... وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    شرق بلاد الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    1,851

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    بارك الله فيك ونفع بك ....

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟


    وإياكم حفظكم الله وبارك فيكم
    وجزاكم الله خيراً

    اَللّهُمَّ أَرِنَا الْحَقّ حَقّاً وَارْزُقْنَا اِتِّبَاعه ... وَأَرِنَا اَلْبَاطِل بَاطِلاً وَارْزُقْنَا اِجْتِنَابه
    وَلَا تَجْعَلْهُ مُلْتَبَسَاً عَلَيْنَا فَنُضِلّ ... وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً

  17. #17

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    جزيت خيرا

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    176

    افتراضي رد: سنن مهجورة في كيفية التسليم من الصلاة يا طالب العلم من يحييها غيرك؟

    جزاك الله خيرا أخي الفاضل خالد على التعليق


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سنة مهجورة من يحييها(حسر الثوب عند سقوط المطر)
    بواسطة أبوصهيب طارق بن حسين في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-Sep-2014, 12:56 AM
  2. سنن مهجورة في التسليم من صلاة الجنازة إذا لم تحييها أنت ياطالب العلم فمن يحييها؟
    بواسطة أبو محمد كريم الجزائري في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-Sep-2014, 03:14 PM
  3. سنن مهجورة عند العطاس من يحييها؟
    بواسطة أبو محمد كريم الجزائري في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-Sep-2014, 02:55 PM
  4. كيفية الصلاة من الوضوء حتى التسليم .. للشيخ العلامة بن باز رحمه الله-
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى منبر العلوم الشرعية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-Jan-2013, 02:22 PM
  5. كيفية التعامل مع طالب العلم...وقد ثبت عليه الكذب؟
    بواسطة أبو هنيدة ياسين الطارفي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-Nov-2012, 11:26 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •