النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    شرق بلاد الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    1,851

    افتراضي بخصوص الحدث الذي جرى في فرنسا من ترهيب وتقتيل ..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحسن الله إليك وبارك....
    بخصو
    ص الحدث الذي جرى في فرنسا من ترهيب وتقتيل ...
    نود من الشيخ توجيهات ونصائح حول هذاالعمل الترهيبي وبيان الموقف الصحيح لإخواننا المسلمين القاطنين بفرنسا .
    وجـــزاكم الله خيرا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    1,041

    افتراضي رد: بخصوص الحدث الذي جرى في فرنسا من ترهيب وتقتيل ..

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    جزاكم الله خيرا وبارك فيكم على حسن ظنكم بأخيكم ..
    أما بعد :
    إن ما حدث في فرنسا ليس وليد الساعة ، بل حدث مرارا قديما ، ويحدث في كثير من البلاد الإسلامية وغير الإسلامية ، يحدث ممن ينتسب للإسلام ومن غير المسلمين من الغلاة المتطرفين من كل جنس ودين ، بل ما يحدث من جرائم الإرهاب وإراقة الدماء واستباحة الأعراض والأموال من أعداء الإسلام أشد وأكثر فإننا لا ننسى أبدا إرهاب فرنسا في بلادنا الجزائر ، كما لا ننسى إرهاب الصليبين في كل مكان من بقاع الإسلام وخاصة في مصر والشام والعراق ، و أفغنستان وغيرها قديما وحديثا ، وما يحصل اليوم في ((البرما )) في الأبرياء العزل من حرق وتقتيل وإرهاب على المسلمين فهو جرائم عظائم قبيحة يقوم بها الإرهاب بجميع أنواعه وأشكاله ، ويتبرأ منها الإسلام لأنه دين الحق والعدل ، ويحرم الظلم والاعتداء على أبناءه وغير أبنائه من المسالمين كما يحرم قتل النفس بخير حق ..
    وإذا كان لا بد من القصاص وأخذ الحق من الظلمة المعتدين ممن ظهرت أذيته الكبيرة والشديدة للرسول الكرم ، وكثر شره وضرره على الدين والمسلمين فإن ذلك يكون لأولياء الأمور الذين لهم الحق وحدهم أن يقرروا ما يناسب لرد الظلم والعدوان على الظالم المعتدي ..
    أما أن يحصل من أفراد الأمة فلا يجوز لأحدهم أن يتصرف هكذا من تلقاء نفسه ،لأن ذلك فتح باب شر عظيم وفوضى غير متناهية حيث يدّعي أقوام دماء أقوام ثم تكون ردة الفعل أسوأ من أعداء الله ، كما كان يحصل في عدة بلاد إسلامية ، منها فلسطين يقتلون يهوديا فيقوم اليهود بقتل مئات المسلمين من الأبرياء دون تمييز بين المعتدي وغيره ..
    وهكذا يُمكّن للأعداء ويُبرر لهم بهذه الأفعال المشينة التي ينكرها الإسلام ويشتد إنكاره على فاعليها..
    ولقد تكلم العلماء السلفيون أهل السنة والجماعة ، بما يكفي ويشفي ويفي فيما حدث في فرنسا .... وقد قرأت وسمعت ما تكلموا به وكتبوه ، ولا يسعني إلا أن أشد عضدهم وأشيد بقولهم ولا أزيد إلا ما كان متمما لكلامهم ومفيدا لإخواننا هناك من نصيحة ..
    فالعلماء الذين تكلموا هم الأكفاء الأجلاء الذين يرجع إليهم ويؤخذ بقولهم ولا يلتفت إلى غيرهم ، فلا يُفتى ومالك في المدينة ، فأنصحكم بالوقوف عند قولهم ولزوم غرزهم والرضا والتسليم بذلك ، فلا يرضى بالحق الذي جاءوا به إلا رجل في نفسه مرض الغلو والتعاطف مع الخوارج الذي شوهوا جمال الإسلام وحقيقة الدين - أسأل الله تعالى - أن يرد كيدهم في نحورهم ..
    هذا إذا لم تكن الحادثة التي وقعت في فرنسا مدبرة من طرف أعداء الله أنفسهم وخاصة اليهود والروافض لتشويه أهل السنة السلفيين وضربهم وتمزيقهم أيما ممزق ، لأنهم يرونهم في ازدياد
    - بحمد لله - في أرض الله فحيثما توجهت إلا ورأيت جديدا متمسكا بالسنة ومنتهجا بمنهج السلف ..
    فأعداء الله مستعدون للتضحية بقليلٍ من أجل ضربة كبيرة يخططون لها رد الله كيدهم في نحورهم ، وتدبيرهم في تدميرهم فهذه من خططهم الماكرة ..
    والذي أخشى ما أخشاه على المنهج السلفي الحق منهج أهل السنة والجماعة منهج الوسطية والاعتدال ليس من قبل الأعداء الواضحين وإنما من قبيل أنفسنا في بعضنا البعض أو من قبيل المندسين بيننا ممن تلبسوا لباس السنة وتدثروا بمنهج السلف من بني جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ولكنهم يهدون بغير هدي نبينا وعلى غير فهم سلفنا الصالح فيتبعون سبيل المجرمين أو يكونون سببا في نشره ...
    كما جاء في أحاديث كثيرة تبين الخطر الكبير والشر المستطير الذي يحمله أهل الفتنة والبدع والضلالة والمحن من أبناء جلدتنا ممن ينتسبون لهذا الدين ، وقد كتبت مقالا بعنوان {{تذكير وتنبيه لما يخافه المصطفى أشد من تخوفه من فتنة الدجال على أمته }}فليراجع ليعرفهم من أراد أن يتبين أمره ؛ فإن كل هذه الفتن التي تجري في الأمة اليوم سببها أئمة الضلالة وأهل النفاق
    - عاملهم الله بعدله - وعلى رأسهم الخوارج والروافض في هذا الزمان الذين قويت شوكتهم واستحكموا بعض البلاد ، فعاثوا في الأرض فسادا ..
    فعلى إخواننا ممن يقطنون بلاد الكفر أن يتركوا تلك البلاد ويهاجروا إن استطاعوا فإن لم يستطيعوا فعليهم أن يعملوا بوضوح وشفافية ، ويبينوا منهجهم المعتدل ، كما يبينوا فضل الإسلام وكرمه وعظمته وأنه دين رحمة وعدل وأخلاق فاضلة حسنة وليس دين سفك دماء بالباطل وتعدٍ على الأبرياء ، وعليهم أن يصبروا ويصابروا وأن يسيروا وسط الطريق المستقيم الواضح حتى يبعدوا عنهم كل الشبه فإذا رآهم الكفار كذلك في صورة واضحة على أخلاق حسنة يدعون بالتي هي أحسن للتي هي أقوم مع بيان فضل الإسلام وكرمه واستنكاره للجريمة بجميع أشكالها عرفوا أن الإسلام هو الدين الحق وأنه لا يؤمر بالظلم والاعتداء والإرهاب الغاشم ..
    أسأل الله تعالى أن يرد كيدهم في نحورهم وأن يقطع دابرهم أنه سميع مجيب.


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ترهيب الصائم من الغيبة والفحش والكذب ونحو ذلك
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى منـبــــــر شهـــر رمـضــان المبارك
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-May-2018, 07:50 PM
  2. سكريبت الخطوط (166 خط) - الإصدار الأول برمجة عمر محسن
    بواسطة أبو خالد الوليد خالد الصبحي في المنتدى مكتبة الأمين العلمية الــشـاملة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-Mar-2015, 10:20 PM
  3. ما الذي يستفيده المسلمون في فرنسا من أحداث الصحيفة وأمثالها . للشيخ سعيد رسلان
    بواسطة أبو خالد الوليد خالد الصبحي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-Jan-2015, 03:00 PM
  4. من الذي يقيم الحجة على الناس؟
    بواسطة أم محمد محمود المصرية في المنتدى مـنــبر الأســـرة المـــســلـــمـــة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-Nov-2014, 10:55 PM
  5. فتاوى الكبار : في شروط إقامة الحجة على الكفار وعلى أهل البدع و بيان ضابط فهم الحجة
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى منبر العلوم الشرعية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-Sep-2014, 12:53 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •