بسم الله الرحمن الرحيم
فضل ماء زمزم
من سنوات مضت ، أصابتني جيوب أنفية
حتى كدت في بعض الأحيان لا أتنفس إلا بشق الأنفس.
وكان علاجي الكرتزون ، وقرر لي الأطباء عملية جراحية ، وقبل إجراء العملية ، ذهبت إلى العمرة
وبعد العمرة وأنا جالس في الحرم ، وتذكرت قول النبي -
-: «ماء زمزم لما شُرب له »
فشربت واستنشقت منه
وسألت الله يشفيني من مرض الجيوب ، ويجعلني حافظاً للحديث مثل الحافظ ابن حجر.

ومن ذلك اليوم: لم تأتنِ الجيوب الأنفية ، بل شعرت بزوالها وأنا بالحرم.
وأصبح عندي حبًا شديدًا لعلم الحديث ، وفتح الله علي فيه.

فمن أُصيب بمرض ما ، فليستعمل ماء زمزم ، ويرى بركاته بإذن الله ، فإنه ماء مبارك.

كتبه/ بدر محمد البدر العنزي
١٤٣٧/٣/٢١هـ