أحسن الله إليكم، وهذا سائل يسأل يقول: نجد في بعض الأدوية للأطفال مكتوبًا عليها فيه خمر، ولكن لا ندري هذا الخمر الذي يُسكر أو لا؟ فهل يجوز استعمالها إذا ما وجد غيره لمرضٍ معين؟


الجواب:
هذا راجع إلى نظر الطبيب والمتخصصون في طب الأطفال منهم الإخصائي والأخصائي أول ومنهم استشاري، فإذا لم يطمئن إلى ما صرفهُ أحد الأصناف ينتقل إلى من هو أعلم منه ويُحدد له الكمية، أو يغير له الدواء أو يغير له الاستعمال والأوقات، هذا هو المرجع نظر الأطباء الأعلى فالأعلى ، أحيان هو نفسه الطبيب المُباشر يعطي توجيهًا إذا أشكله معلومة في علاج الأطفال أو للكبار، فإنهُ يوجهه ويبين له المراد، فلا يجتهد المرءُ من تلقاءِ نفسهِ في هذا.
ــــــــــــــــــــــــــ
منقول من موقع ميراث الأنبياء