النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    6,193

    افتراضي كيفية التعامل مع من أظهر تزكيات العلماء وهو على خلاف ذلك

    (( كيفية التعامل مع من أظهر تزكيات العلماء وهو على خلاف ذلك)) للعلامة الفقيه عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله وبارك فيه





    كيفية التعامل مع من أظهر تزكيات العلماء وهو على خلاف ذلك
    للعلامة الفقيه عبيد بن عبد الله الجابري
    حفظه الله وبارك فيه



    السائل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الشيخ : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    السائل : هناك أشخاص اتضح لنا من حالهم في حزبيتهم وإذا تكلمنا فيهم بالذم أظهروا لنا تزكيات علماء الدعوة السلفية فهل يُعتد بهذه التزكيات أم لا ؟
    الشيخ : قال بن مسعود وكذلك بن عمر رضي الله عنهما "من كان مستنا فليستن بمن قد مات فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة " فإذا بان هذا فإني أذكر جوابا على السؤال بما يأتي :
    أولا : القاعدة الأصولية في الجرح والتعديل وغيره " من علم حجة على من لم يعلم " فإذا ظهر لكم من أن حَمَلت التزكيات عن هؤلاء المشايخ السلفيين على خلاف -أقول إذا ظهر لكم- أن أولائك الذين يحملون التزكيات من المشايخ السلفيين, على خلاف التزكيات , فهو المقدم ولا يضر أولائك العلماء إن زكوهم فهم زكوهم على وَفق ما ظهر من حالهم .
    ثانيا : كثيرٌ من الناس عافنا الله وإياكم يا أخ عبد الله والسامعين في الدنيا والآخرة يتغير حالهم فيُزكيهم العالم بناء على ماظهر له من حُسن حاله ثم بعد وقت يتغير الحال من حَسن إلى سيئ فلا تنفع تلك التزكية ولا يضر المُزكي أَن زكّاه .

    ثالثا : كثير من الناس عندهم تلوُّن وتصنع في إظهار الحُسن وحميد الخِصال أمام من يخافونه أو يرجونه من أهل العلم فيُظهرون لهم من حُسن الحال وجميل الخِلال خلاف ما يَظهرُون به أمام غيرهم من عامة الناس من سوء التصرف فيزكيهم هاؤلاء العلماء بناء على مارأوه من حالهم فلا تنفعهم تلك التزكيات حينئذ .
    فالعالم بشر يدرك شيئا ويفوته أشياء من حال الناس .
    الشافعي رحمه الله وهو من هو في جلالة القدر ورسوخ في العلم والفضائل الجمة كان يزكي إبراهيم بن محمد بن أبي يحي ويوثقه فبان من غيره من أهل العلم أن إبراهيم ليس بثقة بل قال الإمام مالك رحمه الله فيه - أعني إبراهيم - حين سئل عنه أكان إبراهيم ثقة قال " لا ولا في دينه" والذي ينظر في أحوال الناس وما دُوِّن عنهم في كتب الجرح والتعديل يظهر له ذلك . نعم . اهـ


    تفريغ : أبو الهيثم بن علي غفر الله له
    صبيحة اليوم العاشر من ذي القعدة 1439من هجرة خير البرية


    رابط الصوتية :من هـــــنـــــــــا



    هذه ملفات رفعتها على موقع نور اليقين
    حمل من هنا


    http://www.up.noor-alyaqeen.com/ucp.php?go=fileuser



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    6,193

    افتراضي رد: كيفية التعامل مع من أظهر تزكيات العلماء وهو على خلاف ذلك

    قال والدنا الإمام العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه تعالى

    وقد يزكي الرجل – وهو فاضل – بناء على الظاهر ولا يعرف حقيقة ماعليه القوم فيأتي إنسان يدرس كتبهم ويدرس واقعهم فيجد أن هذا الذي زكاهم قد وقع في خطأ من حيث لا يدري فزكاهم بناء على الظاهر .
    هذا شيئ حصل للأئمة الكبار فكم من إنسان عدّله أحمد فقال تلاميذه الذين لا يصلون إلى مرتبته عرفوا ما عند هؤلاء وما فيهم من قدح وما فيهم من جرح فأسقطوهم وإن كان زكاهم أحمد رحمه الله وزكى الشافعي أناسا وجرحهم آخرون وقُدِّم جرح هؤلاء –المفسر القائم على معرفة الحقيقة – على أقوال الأئمة الذين زكوا بناء على ماظهر لهم .
    فاليوم يعني قد يأتي إنسان يدعي أنه طلب العلم ويتظاهر بالدين والنسك والأخلاق الطيبة ويجلس ويمكث عندك أيام فتبني على الظاهر أنا والله زكيت أناسا في هذا العام والله لازموني وماشاء الله تنسك وكذا وكذا وكذا .... ثم ظهر لي جرحهم أنا إذا صلى معي وزكى وذكر الله وسافر معي وإلخ أشهد بما رأيت ولا أزكي على الله أحدا لكن يأتي إنسان آخر عرفه أكثر مني واكتشف عليه أخطاء واكتشف عليه أشياء تقدح في عدالته فيجرحه بعلم ويبرهن على جرحه بالأدلة ويفسر جرحه فيقدم جرحه على تعديلي وأنا استسلمت قدم الأدلة على جرح هذا الإنسان في الواقع الحق معه .
    فجماعة يعني جاءوا عند عالم من العلماء وقالوا والله نحن من أهل السنة وندعوا إلى التوحيد ونحارب الشرك ونحارب القبورية وكذا وكذا ورأى فيهم الصلاح فكتب لهم إلى من يعاونهم فإنهم يدعون إلى كتاب الله –تبارك وتعالى - وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم ثم راح أناس معهم خالطوهم عاشروهم – من طلاب العلم – فوجدوا أن الحقيقة تختلف تماما وأن هؤلاء أهل بدع وأنهم صوفية وأنهم خرافيون وقدموا الأدلة على مايقولون فيصدق ويقدم على تعديلي أو تعديل هذا العالم هذه قاعدة مضطردة مستمرة – إن شاء الله – في الأفراد والجماعات إلى يوم القيامة .
    [فتاوى فضيلة الشيخ ربيع المدخلي 1/250-252 ط دار الإمام أحمد]

    هذه ملفات رفعتها على موقع نور اليقين
    حمل من هنا


    http://www.up.noor-alyaqeen.com/ucp.php?go=fileuser




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل خلافنا مع جماعة الإخوان المسلمين خلاف حول الانتخابات أو خلاف فرعي كما يزعمون أم أن خلافنا معهم خلاف عقدي منهجي ؟
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى منبر الرد على أهل الفتن والبدع والفكر الإرهابي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-Sep-2021, 01:18 AM
  2. [منهجية] كيفية التعامل مع من أظهر التوبة من أهل الأهواء
    بواسطة مجدي أبوبكر عبدالكريم العوامي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-Dec-2012, 06:27 PM
  3. [كيفية التعامل مع من أظهر التوبة من أهل الأهواء]
    بواسطة أبو هنيدة ياسين الطارفي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-Feb-2012, 08:51 PM
  4. كيفية التعامل مع السلفي إذا أخطأ
    بواسطة أبو طلحة سعيد السلفي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-Sep-2011, 09:36 AM
  5. في كيفية التعامل مع امرأةٍ تمارس السحر
    بواسطة أبو هنيدة ياسين الطارفي في المنتدى المنبــر الإسلامي العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-Jun-2011, 09:35 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •