بسم الله الرحمن الرحيم

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
«وُلاة أمُور المُسلمين»لهم حُرمة ولهم مكانة ولا يجوز الاستهانة بهم!


سُئِلَ معالي الشَّيخ الدُّكتور/ صالح بن فوزان الفوزان(عضو هيئة كبار العُلماء) -حَفِظَهُ اللهُ تَعَالَى-: فضيلة الشَّيخ!وفَّقكم الله، يقول السَّائل: ما صحَّة هذه المقولة الَّتي تقول: أنَّ كل منْ دافع ونافح عن أصل السَّمع والطَّاعة فإنَّهُ يكون مرجئًا؟

فقالَ-حَفِظَهُ اللهُ تَعَالَى-: اتركهم بس، هذا كلام فاضي، نحن ندافع وننافح عن ولاة أمور المسلمين بسُنَّة الرَّسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بل بالقرآن، وُلاة أمُور المُسلمين لهم حُرمة ولهم مكانة ولا يجوز الاستهانة بهم، وهذا يضعف الجماعة، ويوجد العداوة بين ولاة الأمور وبين الرَّعية ويسبب شرورًا كثيرة لا يجوز هذا أبدًا. نعم.اهـ.