النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,948

    افتراضي « ما أجمل الصمت في القضايا الحساسة، فكم شاهدنا ممن أهلكه كلامه، ولم نر قط أحداً بلغنا أنه أهلكه سكوته»






    « ما أجمل الصمت في القضايا الحساسة، فكم شاهدنا ممن أهلكه كلامه، ولم نر قط أحداً بلغنا أنه أهلكه سكوته». ابن حزم الرسائل142/1

    هذه ملفات رفعتها على موقع نور اليقين
    حمل من هنا


    http://www.up.noor-alyaqeen.com/ucp.php?go=fileuser



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    1,137

    افتراضي رد: « ما أجمل الصمت في القضايا الحساسة، فكم شاهدنا ممن أهلكه كلامه، ولم نر قط أحداً بلغنا أنه أهلكه سكوته»

    جزاك الله خيرا أبا عبد المصور على هذه الفائدة القيمة ذلك أن النبي -صلى الله عليه جعل الصمت عمّا لا يعني ولا يفيد من صميم الايمان بالله واليوم الآخر ، فقال صلى الله عليه وسلم :(( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت )) من لم يقل خيرا فإنه يقول شرا وإذا نطق بالشر كان يه هلاكه إن في الدنيا وإن في الآخرة فكم من كلمة كانت في حتف قائلها ، وكم من كلمة تردي صاحبها إلى جهنم وهذا هلاك وأي هلاك ؟
    ولأن الصمت حكمة وقليل فاعله ، والحكيم هو من يضع الأمور في نصابها بدقة وتؤدة فينجو ولا يهلك ، ولأن الصمت يجعل الصامت يملك الكلمة فلا ضرر عليه ما دامت في نفسه وحوزته ؛ فإذا خرجت منه ملكته وكانت وبالا عليه وهلاكا له تردي به إلى جهنم أبعد ما بين المشرق والمغرب ، فقد قال صلى الله عليه وسلم : ((إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يلقي لها بالا يهوي به سبعين خريفا في النّار )) وقال:(( إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يدري أن تبلغ به ما بلغت يكتب الله له بها سخطه إلى يوم يلقاه )) فكيف لا يصمت الحكيم الذي يريد النجاة لنفسه وهو يعلم يقينا أي هلاكه؟ وكيف لا يكون الصمت عن هذا الهلاك نعمة تستوجب الشكر وعبادة تستوجب النجاة ؟ نسأله سبحانه أن يوفقنا لذلك يجعل نطقنا ذكرا وشكرا ، وسكوتنا فكرا .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •