أبو بكر يوسف لعويسي
كيف تدفع العين عنك وأهلك ...
كثير من الناس إذا رأى شيئا أعجبه يقول : خموس عليك ، أو خمسة في عينك ، والبعض الآخر يلبس قلاده في عنقه فيها كف ووسطه عين ، والبعض يضع إطارات أي عجلات السيارة فوق المنازل والمحلات وآخرون يضعون نبات فيه شوك ، والبعض يكتب على جدار البيت أو المحل لفظة البيت للبيع حتى يدفعون عنهم العين زعموا ، وهذا الاعتفاد شرك بالله ، فلا يجوز فعل ذلك
إذ لا يدفع عين الحاسد إلا الله ، قال تعالى يعملنا : (( أوذ برب الفلق .... ومن شر حاسد إذا حسدا)).
ولدفع العين عنك شرعا هناك عدة طرق..
ظ،- الاعتقاد الحازم واليقين القاطع أن كل شيء بقدر ، وأن ما أصابك لم يكن ليخطأك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك فيرضى ويسلم. ويتوكل على الله في كل شؤونه وكل حينه وأحواله.
ظ¢- أن يحصن العبد نفسه وأولاده وأهله بالطاعات ، ومنها المحافظة على أذكار الصباح والمساء والدخول والخروج من البيت ، وكذلك التعاويذ الخاصة بدفع العين ، عند الخوف من الأصابة بها ، أو عند من يخاف منهم العين .
.ظ£- أن يكتم النعمة وقضاء الحاجة في الوسط الذي يكثر فيه الحاسدين أو أمام من يخاف منه الحسد والإصابة بالعين قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( استعينوا على قضاء حوائحكم بالسر والكتمان فإن كل ذي نعمة محسود)).والحديث حسن.
ظ¤- دفع عين الحاسد بالإحسان إليه وإعطائه شيئا من متاع الدنيا لتبرد حرارة العين وتطفى شعلة الأذى فيها..
فعين الشيطان ترد بالتعوذ وعين الإنسان لا ترد إلا بالإحسان .
ظ¥- هذا قبل الإصابة ، أما بعد الإصابة ، فإن عرف العائن فيطلب منه الاغتسال والوضوء ، وإن لم يعرف فعليه بالرقية الشرعية يرقى نفسه أو يطلب له راق شرعي .
ظ¦- واخيرا نصيحة لمن يعلم من نفسه أن عينه حارة ضارة فعليه أن يعود نفسه التبريك، والتعوذ من شر نفسه وشر الشيطان وشركه ، فكلما رأى شيئا أعجبه أو استحسن أمرا قال اللهم بارك فيه ، أو يقول : تبارك الله ما شاء الله اللهم احفظه، وبارك فيه.



الشيخ ابي بكر يوسف لعويسي