شرح قول الإمام النووي رحمه الله تعالى فيما نقله : " ... باب وجوب الانقياد لحكم الله تعالى وما يقوله من دعى إلى ذلك وأمر بمعروف أو نهى عن منكر . عن أبي هريرة رضي الله عنه قال لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله ... )) اشتد ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم بركوا على الركب فقالوا أي رسول الله كلفنا من الأعمال ما نطيق الصلاة والجهاد والصيام والصدقة وقد نزلت عليك هذه الآية ولا نطيقها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتابين من قبلكم سمعنا وعصينا بل قولوا (( سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير )) فلما اقترأها القوم وذلقت بها ألسنتهم أنزل الله تعالى في إثرها (( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير )) فلما فعلوا ذلك نسخها الله تعالى فأنزل الله عز وجل (( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا )) قال نعم (( ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا )) قال نعم (( واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين )) قال نعم ) رواه مسلم ... " . حفظ

الشيخ : بسم الله الرحمن الرحيم.
قال المؤلف رحمه الله : " باب وجوب تحكيم الانقياد لأمر الله وتحكيم الكتاب والسنة " ثم ذكر آيتين سبق الكلام عليهما، منهما قوله تعالى: (( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ )) ثم ذكر حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن الصحابة رضي الله عنهم لما أنزل الله على نبيه هذ الآية (( وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله )) كبر ذلك عليهم وشق عليهم ذلك، لأن ما في النفس من الحديث أمر لا ساحل له، فالشيطان يأتي الإنسان ويحدثه في نفسه بأشياء منكرة عظيمة، منها ما يتعلق بالأمور الدينية، ومنها ما يتعلق بالأمور الدنيوية، ومنها ما يتعلق بالنفس، ومنها ما يتعلق بالمال، أشياء كثيرة يلقيها الشيطان في قلب الإنسان، والله عز وجل يقول: (( وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله )) فإذا كام كذلك هلك الناس، فجاء الصحابة رضي الله عنهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فجثوا على ركبهم، جثوا على ركبهم من شدة الأمر، والإنسان إذا نزل به أمر شديد يجثو على ركبتيه وقالوا: يا رسول الله إن الله تعالى أمرنا بما نطيق الصلاة والجهاد والصيام والصدقة، هذا نطيقه نصلي نجاهد نتصدق نصوم ( لكنه أنزل هذه الآية (( وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله )) وهذه يعني شديدة عليهم، لا أحد يطيق أن يفعل هذا، لا أحد يطيق أن يمنع نفسه عما تحدثه به من الأمور التي لو حوسب عليها لهلك، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: ( أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتابين من قبلكم: سمعنا وعصينا ) أهل الكتابين هم اليهود والنصارى، اليهود كتابهم التوراة وهي أشرف الكتب المنزلة بعد القرآن، والنصارى كتابهم الإنجيل وهو متمم للتوراة ( أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتابين من قبلكم: سمعنا وعصينا، ولكن قولوا: سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ) وهكذا يجب على المسلم إذا سمع أمر الله ورسوله أن يقول سمعنا وأطعنا ويمتثل بقدر ما يستطيع، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها كثير من الناس اليوم يأتي إليك يقول: إن الرسول أمر بكذا هل هو واجب أو سنة؟ إذا أمرك افعل إن كان واجبًا فقد أبرأت الذمة وحصلت خيرًا، وإن كان مستحبًّا فقد حصلت خيرًا، أما أن تقول هو واجب أو مستحب؟ هذا لا يقال إلا لإنسان كسول لا يحب الخير، لا يحب زيادة بالخير، أما الإنسان الذي يحب الزيادة فهو إذا سمع أمر الله ورسوله قال: سمعنا وأطعنا ثم فعل، ولا يسأل هو واجب أو مستحب إلا إذا خالف حينئذ يسأل يقول والله أنا فعلت كذا وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بكذا فهل علي من إثم؟ حينئذ يتوجه السؤال، ولهذا لم نعهد ولم نعلم أن الصحابة إذا أمرهم الرسول بأمر قالوا: يا رسول الله أعلى سبيل الوجوب أو على سبيل الاستحباب، ما سمعنا بهذا، يقولون: سمعنا وأطعنا ويمشون، فأنت افعل أما كونك تأتي ومستحب ولا واجب ما لك ولهذا، لا يستطيع الإنسان أن يقول إن هذا الأمر مستحب أو هذا الأمر واجب إلا بدليل إلا بدليل، والحجة أن يقول لك المفتي: هكذا أمر الرسول عليه الصلاة والسلام هكذا أمر، نجد ابن عمر رضي الله عنه لما حدث ابنه بلالًا بن عبد الله بن عمر قال: ( إن الرسول قال: لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ) وقد تغيرت الحال بعد وفاة النبي عليه الصلاة والسلام ( قال بلال: " والله لنمنعهن " فسبه عبد الله بن عمر سبًّا شديدًا ) ليش يقول: والله لنمنعهن والرسول يقول لا تمنعوا؟ ثم إنه هجره حتى مات، شدة تعظيم الصحابة لأمر الله ورسوله، أما نحن نسأل الله يعاملنا وإياكم بعفوه نقول: هذا الأمر واجب ولا مستحب؟ هذا النهي للتحريم ولا للكراهة؟ يا أخي افعل إذا أمرت افعل إذا نهيت اجتنب، لكن كما قلت لكم إذا وقع الأمر بعدئذ تسأل هل أنت آثم أو ما أثمت؟ لأجل إذا قيل لك إنك آثم تجدد توبة، وإذا قيل إنك غير آثم يستريح قلبك، أما حين يوجه الأمر لا تقول استحباب أو وجوب كما كان الصحابة أدبهم مع الرسول عليه الصلاة والسلام يفعلون ما يؤمرون ويتركون ما عنه ينهون بدون سؤال، لكن مع ذلك نحن نبشركم بحديث قال فيه النبي عليه الصلاة والسلام: ( إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم ) الحمد لله رفع الحرج كلما حدثت به نفسك ولكنك ما ركنت إليه ولا عملت ولا تكلمت فهو معفو عنه، لو يكون أكبر من الجبال، اللهم لك الحمد، حتى إن الصحابة قالوا: ( يا رسول الله نجد في نفوسنا شيئًا نحب أن تكون حممًا ) يعني فحمة محترقة نحترق ولا نتكلم به، قال: ( ذاك صريح الإيمان ) يعني هذا هو الإيمان الخالص، لأن الشيطان ما يلقي مثل هذه الوساوس في قلب خربان، في قلب فيه شك يتسلط الشيطان أعاذني الله وإياكم منه على قلب صحيح خالص ليفسده، ولما قيل لابن عباس أو ابن مسعود قيل: ( إن اليهود إذا دخلوا في الصلاة لا يوسوسون ) يعني ما يوسوسون أبدًا ... صلاته قال صحيح ( وما يصنع الشيطان بقلب خراب ) شوف هالكلمة عجيبة يعني اليهود قلوبهم خاربة كفار الشيطان ما يجي يوسوس لهم عند صلاتهم لأنها كلها باطلة، الشيطان يأتي يوسوس للمسلم اللي صلاته صحيحة مقبولة ليفسدها، يأتي للمؤمن اللي إيمانه صريح خالص ليفسد هذا الإيمان الصريح، ولكن الحمد لله من أعطاه الله تعالى طب القلوب والأبدان محمد صلى الله عليه وسلم أعطانا لهذا طبًّا، قال: إذا أحسست به بالوساوس الشينة هذه فاستعذ بالله وانته، يستعيذ بالله يعني يقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وانته أعرض عنها لا تلتفت لها لا تنقل لها هم لا تهمك، امض فيما أنت عليه وبعدين إذا رأى الشيطان ما فيه منفذ نكص على عقبيه ورجع، نسأل الله أن يعيذنا وإياكم من الشيطان الرجيم.
القارئ : " عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لله ما في السماوات وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله )) الآية اشتد ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم بركوا على الركب فقالوا: أي رسول الله كلفنا من الأعمال ما نطيق، الصلاة والجهاد والصيام والصدقة، وقد أنزلت عليك هذه الآية ولا نطيقها، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتابين من قبلكم: سمعنا وعصينا، بل قولوا: (( سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير )) ".