النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,738

    لقاء الشيخ أبو بكر يوسف لعويسي مع الاخوة بمدينة سور الغِزلان بعنوان قواعد وأصول في منهج السلف الصالح


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله حق حمده والصلاة والسلام على رسوله وصحبه وبعد:


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    قواعد وأصول في منهج السلف الصالح


    محاضرة ألقاها الشيخ أبو بكر يوسف لعويسي –حفظه الله- ضمن إجتماعه مع الاخوة بمدينة سور الغزلان
    يوم الجمعـة: 09/ربيع الاول 1432ه الموفق لـ:11/02/2011



    كما اطلب من الاخوة من له القدرة على تفريغ هذه المادة أن يعين على تفريغها
    حتى يراجعها الشيخ ونطبعها إن شاء الله تعالى


    هذه النسخة الاصلية تضع الاول في منتدى المجالس السلفية






    لتحميل واستماع الجلسة الأولى :




    لتحميل واستماع الجلسة الثانية :




    المصدر
    http://www.almadjalisse.net/vb/showthread.php?t=1394

    تفريغ المادة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد :
    هذه المحاضرة كنت ألقيتها في اللقاء الذي جمعني بالأخوة السلفيين في مدينة سور الغزلان، ولاية البويرة ، شرق العاصمة الجزائرية بتاريخ 08/03/1432هـ الموافق 11/02/2011مـ وكانت بعنوان :" قواعد وأصول في منهج السلف الصالح "، ثم قام أحد إخواننا منهم بتفريغها ، وإرسالها لي ، فقمت بمراجعتها وتهذيبها وحذف ما تحتاج إلى حذف إذ وجدت فيها بعض الكلمات باللهجة الجزائرية العامية ، كما وجدت أن بعض الكلام غير منظم ، ومتداخل وبعض الأخطاء أيضا في التفريغ ، وكانت المحاضرة مقسمة على جلستين الأولى بدأت فيها من بعد العصر إلى المغرب ، والثانية : من بعد المغرب إلى بعد العشاء ، فعملت على تنسيقها وجعلها في رسالة واحدة ، وقد أضفت إليها بعض الكلمات التوضيحية أو الجمل التي توضح الفكرة ، أو المقطع ،أو الفضل في الأصل ، وقد حذفت الأسئلة والأجوبة عليها ، فجاءت على النحو التالي ، وقد غيرت ذلك العنوان إلى : " التعليق الشافي على بعض قواعد وأصول المنهج السلفي". وهي هدية إلى كل الأخوة السلفيين الذين حضروا ، أو غابوا عن المجلس من مدينة السور ، رجاء دعوة صالحة بظهر الغيب لأخيهم الفقير إلى عفو ربه ، كما أرجو من كل من اطلع عليها أو وقعت بين يديه عن وجد فيها ما يخالف منهج السلف في أصولهم وقواعدهم التي ينبني عليها منهجهم أن يكتب لي وأن
    ينصح لي بالتي هي أقوم للتي هي أحسن فصدري منشرح وقلبي مفتوح مسرور فرح لكل نقد علمي بناء أو تخطئة بدليها ، والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل .
    وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأوب إليك .
    وكتب :
    محب العلم والإنصاف *** على طريقة صالح الأسلاف
    أبو بكر يوسف لعويسي
    الجزائر العاصمة :11/03/2011م
    الموافق :ل / 6/3/1432هـ



    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله نحمده ، ونستعينه ، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، وسيئات أعمالنا من يهده الله فهو المهتد ، ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشدا وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيرا.
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} آل عمران :102 .
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً } النساء :1 .
    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً } الأحزاب :70/71.
    وأكرر هذه الآية { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً } القول السديد هو :الصدق مع الصواب { وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً }نتيجته { يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً } .

    فإن أصدق الحديث كلام الله ، وخير الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وآله - وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار - أعاذني الله وإياكم من محدثات الأمور ..
    أما بعد : أحييكم تحية طيبة مباركة ، تحية أهل الإسلام ، فالسلام عليكم ورحمة الله ، وأقول مرحباً بكم أبنائي وأحبائي ، ولعل من أهم ما ينبغي أن نستهل به الحديث في جلستنا هذه بتاريخ 08/03/1432هـ الموافق 11/02/2011مـ بمدينة سور الغزلان ، ولاية البويرة ،شرق العاصمة الجزائرية ، هذه المدينة الطيبة التي استضافتنا فإنّا نقدم شكرنا الخالص لمن كان سبباً في هذا الاجتماع المبارك ، الأخ أبو عبد المصور مصطفى بن عياش ، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقه وجميع الحضور من أهل هذه المنطقة لما يجبه ويرضاه ، وأن يجعل لقاءنا هذا لوجهه خالصاً لا رياء فيه ولا سمعة ، كما نسأله سبحانه أن ينفعنا وإياكم بما نقول ونسمع ، وأن يجعلني وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه .
    وكلمتي إليكم -أحبتنا -التي أردتُ أن أشنِّف بها أسامعكم هي في قواعد وأصول المنهج السلفي ، أو بعض أصول المنهج السلفي ، الذي نتشرف بالانتساب إليه علماً وعملاً وليس ادِّعاءًا فقط ؛ فمَن تَشرَّف بالانتساب إلى هذا المنهج ينبغي عليه أن يخضع وأن يُسلِّم وأن ينقاد لضوابطه وأصوله حتى يكون عاملاً به ظاهرا وباطنا ، فتظهر ثمرته عليه .

    أولاً: نُعرِّف بكلمة السلف: إن لفظ السلف يطلق ويراد به معانٍ كثيرة :[1].
    المعنى الأول : التسوية ( السلف أي التسوية ) وعند العرب التسوية أي الأرض المستوية سميت بالمِسْفَلة - بكسر الميم - وهي الآلة التي تسوَّى بها الأرض ، يقال: سلف الأرض إذا سوّاها بالمِسلفة (الآلة التي سوَّتها) .
    المعنى الثاني : من معانيه أيضاً السَّلَم ، والسلم هذا هو نوع من أنواع البيوع يُعَجَّل فيه الثمن وتُضْبَطُ فيه السلعة بالوصف إلى أجل ( السلف نوع من أنواع البيوع توصف فيه السلعة بوصف معيَّن إلى آجل ويعجَّل فيه الثمن) .
    المعنى الثالث : من معاني السلف : الأمر المتقدم من العمل أو القول أو الشخص أو الآباء يعني أي شيء تَقدَّمَك فهو يُعتبر سلفُك ، منه قوله تعالى : { قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُواْ فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينِ }الأنفال :38.
    وقوله: { يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ } أي ما تقدم من أعمالهم وأقوالهم واعتقاداتهم فالسلف هو ما تقدمك من قول أو عمل أو اعتقاد أي ما أسلفت في غابر زمنك وعمرك فهذا هو معنى السلف النهاية في غريب الحديث لابن الأثير [2/389-390] .
    --------------
    1- ومن معانيه أيضا: القرض، فلان قرض فلان إي أسلفه، ومن منها:العنق، يقال لها السالفة .


    المعنى الرابع:السلف المتقدم من نَسَبك من آبائك وأجدادك وذوي قرابتك،قال الله تعالى: {فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفاً وَمَثَلاً لِلْآخِرِينَ}الزخرف:56] المفردات في غريب القرآن [244].
    وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - :<< إن الله تعالى إذا أراد رحمة أمة من عباده قبض نبيها قبلها فجعله فرَطاً وسلفاً بين يديها >> الحديث رواه مسلم [2288].
    قال الراغب الأصبهاني في كتابه المفردات في غريب القرآن [244]: يقال لفلان سلف كريم أي آباء متقدمون .
    وقال الفيروزبادي في كتابه القاموس المحيط [3/158]: والسلف كل من تقدمك من آبائك وقرابتك .
    وقال ابن منظور في لسان العرب [3/2069] : من تقدمك من آبائك وذوي قرابتك الذين هم فوقك في السن والفضل ، ولهذا سمي الصدر الأول من الصحابة والتابعين السلف الصالح . انتهى كلامه .
    دل على هذا قوله- صلى الله عليه وسلم - لريحانته فاطمة رضي الله عنها وأرضاها: << ولا أراني إلا قد حضر أجلي وإنك أول أهلي لحوقاً بي ونعم السلف أنا لكِ >> هذا قاله النبي- صلى الله عليه وسلم - لابنته فاطمة . الحديث رواه أحمد [6/282] ومسلم في صحيحه [2450] .
    والسلف في اللغة العربية كم من معنى ذكرنا له ؟ ها مَن يجيب وله جائزة ؟
    أحد الحضور : أربعة ...
    الشيخ : أربعة ، طيب اذكرلي معنى من المعاني حتى ترسخ هذه المعاني جيدا، هات
    ؟ المعنى الأول ؟
    أحد الحضور : بيع من البيوع ... السلم ..
    الشيخ : بيع من البيوع طيب ، جيد ، وأنا أضيف المعنى الثاني : تسوية الأرض ، طيب من يضيف المعنى الثالث ؟
    أحد الحضور : ما تقدم من الآباء ..
    الشيخ : جيد ، من تقدم من آبائك وأجدادك ممن فوقك في الفضل والنسب . طيب الرابع ؟ ما تقدمك من قولك وعملك أي ما أسلفت أنت وقدّمت ، هل هذه المعاني مفهومة ؟ وهل حفظناها ؟ الجواب عندكم .
    والسلف في الاصطلاح العلمي : إذا أُطلق السلف فلا يراد بهم إلا الصحابة رضوان الله عليهم والتابعون وتابعي التابعين ، ثلاثة أجيال ..لقوله صلى الله عليه وسلم :<< خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم >> أحمد [1/378/442] والبخاري [4/118] .
    مَنْ هم السلف ؟ إذا أُطلق لفظ السلف ،أطلق ولم يقيَّد ، ما عنده قيد ما عنده رباط قلنا السلف لا يُفهم منه إلا الصحابة والتابعين وتابعي التابعين ، هؤلاء هم السلف لكن هنا يَرِد قيد ،هذا القيد هو أنه لا بد أن نقيد السلف ( لفظ السلف ) بالصالح لماذا ؟ لأنه ظهر في عصرهم رؤوس البدع ، ظهر في عصر الصحابة رؤوس البدع كالخوارج ، والقدرية ، والرافضة ، فلو أطلقنا لفظ السلف فأولئك ممن سلف ، وهم في عهدهم فيدخل فيهم الصالح والطالح فلِنُميِّز منهجنا فنقول : منهجنا الكتاب والسنة بفهم السلف الصالح .
    قلنا أن السلف في الاصطلاح العلمي :هم الصحابة رضوان الله عليهم والتابعون وتابعي التابعين ويلحق بهم من كان على منهجهم وفهمهم علماً وعملاً ، حالا واقتداء ، وقولنا : علماً نقصد بالعلم علم الاعتقاد ؛ التوحيد والمنهج ، العلم بالله وبدينه وبرسوله ..
    العلم بكتاب الله تعالى وبسنة نبيه والعمل أي بهما؛ العمل بالكتاب والسنة ويقيد السلف بالصالح لأنه ظهرت في عصرهم الفرق المنحرفة عن سبيلهم حتى نُخرجها من التعريف ،فقيدوه بالسلف الصالح لأنه إذا لم نقيده دخل فيه من كان في عهدهم من الفرق ممن جاء ببدعة لأنهم ممن تقدم .
    وكان علماء السلف يطلقون لفظ السلف ، هذا اللفظ كان معروفا ، ولكن كثير من الناس اليوم يستنكرون إطلاق لفظ السلف ، والسلفية ، ويقولون : أنتم جئتم بشيء جديد وحزبية جديدة ، وهذا المصطلح " السلف" لم يكن معروفاً عند الأقدمين ممن تقدم ... ونقول هذا خطأ فإن علماء أهل السنة والجماعة كانوا يطلقونه ، بل حتى الخلف يطلقونه ويريدون به الصحابة والتابعين ، وأنا سأشير إشارات خفيفة إلى العلماء ممن تقدم ممن كان يذكر لفظ السلف أو مصطلح السلف .
    أولا : النبي - صلى الله عليه وسلم - تكلم بلفظ السلف في حديثين ، الحديث الأول الذي ذكرته لكم << إذا أراد الله سبحانه وتعالى رحمة أمة من عباده قبض نبيها قبلها وجعله سلفا لها >> هذا حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - تكلم باسم السلف .
    ثانياً : قوله لابنته :<< .. أنا خير سلف لكِ >> . وقد مر تخريجهما .
    وأيضاً بوَّب البخاري في صحيحه باب الركوب على الدابة الصعبة والفحولة من الخيل وقال : راشد بن سعد وهو من التابعين : كان السلف يستحبون الفحولة ، كان السلف يستحبونها لأنها أجرى وأجسر.
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح [6/51]: قوله :"كان السلف " أي من الصحابة فمن بعدهم من التابعين .
    وبوّب البخاري أيضاً كتاب الأطعمة [3/440]باب:" ما كان السلف يدَّخرون في بيوتهم وأسفارهم، من الطعام واللحم وغيره ".
    وقال الإمام الآجري رحمه الله في كتابه الشريعة : علامة مَن أراد الله عز وجل به خيراً : سلوك هذا الطريق : كتاب الله عز وجل وسنن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وسنن أصحابه رضوان الله عنهم ومن تبعهم بإحسانٍ رحمة الله عليهم ، وما كان عليه أئمة المسلمين في كل بلد إلى آخر ما كان من العلماء ، مثل الأوزاعي وسفيان الثوري ومالك بن أنس والشافعي وأحمد بن حنبل والقاسم بن سلاّم ومن كان على طريقهم من السلف .
    وبيّن ذلك ابن رجب الحنبلي في رسالته اللطيفة ( فضل علم السلف على علم الخلف ) حيث قال : وفي زماننا يتعين كتابة كلام أئمة السلف المقتدى بهم إلى زمن الشافعي وأحمد وإسحاق وأبي عبيد: وليكن الإنسان على حذر مما حدث بعدهم فإنه حدث بعدهم حوادث كثيرة .
    وقال القاضي عياض رحمه الله في إكمال المعلم في شرح مسلم[8/553] : بين السلف اختلاف كبير في كتابات العلم من الصحابة والتابعين .
    فحدّ رحمه الله السلف ( أي القاضي عياض ) يعني عرّف السلف بأنهم الصحابة والتابعين.
    قال النووي رحمه الله في الأذكار ( ص 296 ): " – باب جواز تكنية الرجل بأبي فلانة وأبي فلان والمرأة بأم فلان وأم فلانة – اعلم أن هذا كله لا حجر فيه ، وقد تكنى جماعات من أفاضل سلف الأمة من الصحابة والتابعين فمن بعدهم بـ " أبي فلانة " ، فمنهم عثمان بن عفان رضي الله عنه له ثلاث كنى : أبو عمرو ، وأبو عبد الله ، وأبو ليلى ، ومنهم أبو الدرداء ، ومنهم أبو ليلى والد عبد الرحمن بن أبي ليلى ، ومنهم أبو أمامة ، ومنهم أبو ريحانة ، وأبو رقية تميم الداري ،وجماعات من الصحابة غير هؤلاء ...ومن التابعين أبو عائشة مسروق الأجدع ، وخلائق لا يحصون.
    وقال في الأذكار:[ص 539] ومن أحسن ما جاء عن السلف من الدعاء ، ما حكى الأوزاعي رحمه الله تعالى :قال : خرج الناس يستسقون فقام فيهم بلال بن سعد فحمد الله وأثنى عليه ،ثم قال : يا معشر من حضر ؛ألستم مقرين بالإساءة ؟قالوا :بلى ، فقال: اللهم إنا سمعناك تقول : { مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (91) سورة التوبة .
    وقد أقررنا بالإساءة فهل تكون مغفرتك إلا لمثلنا؟ اللهم اغفر لنا وارحمنا،واسقنا فرفع يديه ورفعوا أيديهم فسقوا.وبلال بن سعد تابعي .
    والحاصل مما تقدم أن لفظ السلف كان معروفا وكان الانتساب إلى السلف معروفا ويتشرف المسلم بالانتساب إلى منهج السلف لماذا ؟ لأنه هو الحق ، ومنهجهم هو المنهج الحق وغيره من المناهج كلها مناهج باطلة كما سيأتي- إن شاء الله - في أصول منهج السلف الصالح ، والحاصل مما تقدم أن السلف إذا أُطلق أريد به الصحابة والتابعين وتابعيهم وهم القرون الثلاثة المفضلة بقوله - صلى الله عليه وسلم - :<< خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم " رواه البخاري وأحمد والترمذي . فذكر فيه ثلاثة قرون << خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم >> ، وبقوله - صلى الله عليه وسلم - أيضاً في الحديث الثاني :<< خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم >>قال عمران بن حصين : فلا أدري أذكر بعد قرنه قرنين أو ثلاثا ، يعني لا أدري هل ذكر قرنين فقط أو ثلاثة يعني قرنين بعد قرنه أو ثلاثة قرون بعد قرنه؛ لكن الحديث الأول يبين أنه ذكر قرنين بعد قرنه ، فقال: " خير الناس قرني: قرن الصحابة ثم الذين يلونهم : التابعين ، ثم الذين يلوهم : أتباع التابعين؛ فهؤلاء هم السلف الصالح ، وبقوله - صلى الله عليه وسلم - :<<.. أنا ومن معي ثم الذين على الأثر ثم الذين على الأثر >> أيضاً هذا يبين أنه ذكر قرنين بعد قرنه فقط ، قرنين بعد قرنه.
    هذا الحديث يبين ذلك أيضا قال :<< أنا ومن معي ثم الذين على الأثر ثم الذين على الأثر >> والحديث رواه أحمد [2/297]وأبو نعيم في الحلية [2/78]بسند حسن؛ ويشهد له ما قبله مما ذكرنا.
    تعريف السلفي: والسلفي هو من ينتسب إلى منهجهم علماً وعملا ؛ وقد انتسب إليه جماعة من المتأخرين للدلالة على استقامتهم والتزامهم بمنهج السلف .
    قال السمعاني رحمه الله : والسلفي - بفتح السين واللام وفي آخرها فاء -هذه نسبة إلى السلف الصالح وانتحال مذهبهم على ما سمعت . ذكره في كتابه الأنساب [3/273].
    وقال الذهبي -رحمه الله -وهو شمس الدين الذهبي؛ ذهبي عصره : السلفي بفتحتين هو من كان على مذهب السلف ؛ ومنهم أبو بكر عبد الرحمن السرخسي .السير [6/21].
    وقال :-رحمه الله - في الدارقطني ) : لم يدخل الرجل أبداً في علم الكلام ولا الجدال ولا خاض في ذلك بل كان سلفيا .السير [16/457].
    وكذلك قال ( أي الذهبي ) في ترجمة ابن أبي زيد القيرواني كما في السير [17/10] قال: الإمام العلامة القدوة الفقيه عالم أهل المغرب ..إلى أن قال : وكان –رحمه الله –على طريقة السلف في الأصول لا يدري الكلام ولا يتأول .
    وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله – إن السلف هم أهل القرون المفضلة فمن اقتفى أثرهم وسار على منهجهم فهو السلفي ، ومن خالفهم في ذلك فهو من الخلف . انظر هامش الفتوى الحموية لشيخ الإسلام ابن تيمية تحقيق الدكتور أحمد بن عبد المحسن التويجري [ص203].
    تعريف السلفية : السلفية هي المنهج القويم ، والصراط المستقيم ، هي الدين الذي كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته ، السلفية ليست فرقة متحزبة ، ولا طائفة لها تنظيم حزبي يقوم عليه الولاء والبراء ، والحب والبغض ، فالسلفية هي المنهج القويم والصراط المستقيم الجامع لخيري الدنيا والآخرة الذي اعتمده الصحابة والتابعون وسار عليه عامة السلف الصالح في تلقي الدين ؛ وفهمه على مراد الله ومراد رسوله؛ والعمل به في اعتقادهم ومعاملتهم وأحكامهم؛ وتربيتهم وتزكية نفوسهم ، وقد أمر الله بذلك في قوله تعالى: { وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} (15) سورة لقمان .
    قال ابن القيم رحمه الله في بيان وجه الاستدلال بالآية : وكلٌّ من الصحابة منيب إلى الله ؛ فيجب إتباع سبيلهم وأقوالهم واعتقاداتهم .
    استطراد للفائدة :السلفية ليست هي " السلفية للدعوة للقتال" ، هؤلاء مجرمون ؛ خوارج ؛كلاب النار.. لم تبق لأحد منهم حجة بعد كلام العلماء الكبار الشيخ الألباني ، وابن باز ، والشيخ بن عثيمين .. وغيرهم .. الذين أبطلوا تأويلاتهم ، وبينوا أن لا جهاد في الجزائر ، بل هي ثورة خوارج ،وبعد نداءات الدولة لهم ؛وفتحها لأبواب المصالحة والوئام ، والمنهج السلفي بريء منهم براءة الذئب من دم ابن يعقوب ، وما يتسمون به وينتسبون إلى السلف إلا ظلماً وزوراً ،وإنما يفعلونه ليغرروا بذلك عوام الناس والشباب على وجه الخصوص ، فهم يباينون السلف ويخالفونهم في معتقدهم ومنهجهم .
    إذاً الله سبحانه وتعالى قال: {وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ } قال ابن القيم رحمه الله : وكل من الصحابة منيب إلى الله ، ونحن نعتقد أن الصحابة رضوان الله عليهم عدّلهم الله سبحانه وتعالى وزكاهم ورضي عنهم وأرضاهم؛ فلا يجوز التعرض لهم بسوء ولا التنقيص من قدرهم وحقهم ، فمهما عملنا ومهما عمل العاملون فإنهم لن ولم يصلوا إلى مرتبة الصحابة وإلى فضيلتهم؛ ويكفي في فضلهم صحبتهم للنبي - صلى الله عليه وسلم – هذه مزية لا يمكن لحد أن يدركها إلا من تحققت له الصحبة منهم ، والتعرض لأحدهم تعرض لجميعهم فمن تعرض لأحدهم بتنقيص أو طعن فهذا فيه تشيع وزندقة لذلكم نترضى عنهم كما ترضى الله عنهم ، فكلهم منيب إلى الله سبحانه وتعالى ؛ لذلكم يجب إتباع سبيلهم وأقوالهم واعتقاداتهم ؛ ويؤكد هذا قوله تعالى:{وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا} (115) سورة النساء.
    وقول الله سبحانه وتعالى: { وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ } هم الصحابة ، فمَنْ المؤمنين الذين عناهم الله سبحانه في الآية غير الصحابة ؟ لم يكن هناك في عصر نزول الوحي غير الصحابة مع النبي - صلى الله عليه وسلم – ولم تأت آيات تنسخ ذلك الحكم ، وتبين أن المقصود غيرهم إذاً فالمقصود بهم الصحابة ؛ فمن اتبع غير سبيل الصحابة فهو مشاق
    للرسول - صلى الله عليه وسلم - والمشاقة للرسول مشاقة لله سبحانه وتعالى ومن يشاق الله ورسوله فله يوله الله ما تولى ويصله جهنم وساءت مصيرا ؛ والعياذ بالله .
    قال شيخنا محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-: السلفية هي اتباع منهج النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه لأنهم من سلفنا الذين تقدموا علينا فاتباعهم اتباع للسلفية منقول من لقاء الباب المفتوح ، السؤال[ 1322].
    وقال شيخنا الألباني رحمه الله كما في كتاب :[ الحاوي في الفتاوى الشيخ الألباني [ص266] هذا كتاب جُمع فيه بعض الفتاوى للشيخ رحمه الله يقول : حينما نقول السلف إنما نقصد بهم خير طائفة وجدت على وجه الأرض بعد الرسل والأنبياء ، إذا قلنا السلف الصالح إنما نقصد بهم ( إذا قلنا السلف وأطلقنا ) إنما نقصد بهم خير طائفة وجدت على وجه الأرض بعد الرسل والأنبياء رضوان الله عليهم وهم صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الذين كانوا في القرن الأول ثم التابعين الذين جاءوا في القرن الثاني ثم أتباع التابعين الذين جاءوا في القرن الثالث أهل القرون الثلاثة هم الذين يطلق عليهم السلف وهم خير أمة كما جاء في الحديث وذكرنا لكم الحديث . انتهى كلامه رحمه الله .وأشار إلى معنى قريب من هذا بل وضح جيدا في محاضرة بعنوان أصول الدعوة السلفية فلتراجع .
    وقال جوابا على سؤال لماذا التسمي بالسلفية ؟كما في شريط أصول الدعوة السلفية قال:... لماذا لا نكتفي بالانتساب إلى الكتاب والسنة ؟ السبب يعود إلى أمرين اثنين : أحدهما يتعلق بالنصوص الشرعية ، والآخر بواقع الطوائف الإسلامية .
    وقال شيخنا العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله كما في كتاب الفتاوى له :[ج1/165-167]جوابا على سؤال : هل السلفية حزب من الأحزاب ؟
    فأجاب حفظه الله :أنا قد أجبت على مثل هذا السؤال في مقال طويل نشر في جريدة المسلمون ، السلفيون هم أهل الحق ،والانتماء إلى المنهج السلفي شرف ، والأخذ به والعض عليه بالنواجذ واجب الأمة ؛أوجبه الله – تبارك وتعالى – وحتمه عز وجل : {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (153) سورة الأنعام.
    وقال تعالى : {وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا} (115) سورة النساء.
    فما المنهج السلفي إلا السير على سبيل المؤمنين من الصحابة والتابعين والسلف الصالح ، والأدلة ما قلت لكم من المصادر القديمة والحديثة ، ثم هم ليسوا حزبا ، ولكن الأحزاب الضالة تريد أن تشوه المنهج السلفي وتصد الناس عنه ، يقولون نحن أحزاب وهم أحزاب مثلنا ، ثم هم أشد على أهل تامنهج السلفي يوجهون لهم التهم والطعون الظالمة ، ابتليت الأمة بهذه الأحزاب ، وحزبيتهم يا إخوة نكبت بها ، فالسلفيون حزب الله إذا كان لابد ، فهم حزب الله كما قال الله عن رسوله – صلى الله عليه وسلم - وأصحابه : {.. أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (22) سورة المجادلة ، وفي سورة المائدة {..وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ} (56) .
    فيجب على من دان بالسلفية أن يقف إلى جانب أخيه ينصره ، ولو سماهم هؤلاء الخونة حزبا ؛ لا يضرهم أنهم حزب الله ...انتهى المقصود منه باختصار وتصرف يسير .

    نشأت المذهب السلفي وضرورة الانتساب إليه ظاهرا وباطنا:
    لقد بدت الحاجة ملحة للإنتساب إلى منهج السلف الصالح حتى نتميز عن غيرنا ، حين تفرقت الأمة إلى طوائف وتعددت المناهج كل طائفة انتسبت أو نسبت إلى رئيسها أو إلى بلدها أو إلى أوصافها ؛وما تعتقده، فوجب علينا أن ننتسب شرفاً ومجدا إلى من نقتدي بهم ونتأسى بهم ؛ وندين الله تعالى بحبهم ،وهم السلف الصالح ، فلقد بدت الحاجة ملحة للإنتساب إلى منهج السلف الصالح حين حصلت الفتن وافترقت الأمة شذر ومدر ، وظهرت الفرق المبتدعة فكان لابد من التميز بالانتساب إلى الفرقة الناجية والطائفة المنصورة التي وردت في فضلها النصوص والتي يمثلها منهج السلف الصالح ، فلم يكونوا يسألون عن الإسناد حتى وقعت الفتنة فقالوا : سموا لنا رجالكم فننظر إلى أهل السنة فنأخذ عنهم؛ وننظر إلى أهل البدع فلا نأخذ عنهم ؛ فلما تفرقت الأمة واختلفت- أيدي سبأ- وتعددت المناهج التي تحملها كل فرقة مصداقاً لقوله - صلى الله عليه وسلم - :<<.. وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة >> صحيح الجامع [1082].
    وفيه أنه أخبر عنها أنها كلها في النار إلا واحدة ، فكان لزاماً على العاقل الناصح لنفسه أن يبحث عن منهجها ويتعلم حدود ومعالم سبيلها لينجو بنجاتها فهي الفرقة الوحيدة الناجية والطائفة الوحيدة المرضية ، فكان لزاماً على العاقل أن يبحث عن سبيلها ؛ ويتعلم حدود ومعالم سبيلها لينجو بنجاتها انتساباً علماً وعملاً ، فإن السنة سفينة نوح ؛ وفهم السلف الصالح
    ربانها فمن ركب فيها ولم يتأخر عنها قاده الربان بأمان إلى شاطئ النجاة وبر الأمان نعم السنة سفينة ، وهل يمكن أن تبحر السفينة في البحر دون قبطان ودون ربان ؟ لا ، هذا لا يمكن ، إذا فالسنة هي سفينة نوح أبحرت في موج الفتن التي تموج موج البحر ولها ربان يقودها ، الربان الذي يقودها أتدرون من هو؟ هو فهم السلف الصالح ؛ فمن ركب وسلّم الأمر لفهم السلف الصالح قاده إلى شاطئ النجاة وبر الأمان ، ومحيط الفرقة الناجية.
    إذاً فالانتساب للسلف هو شرف ؛ الانتساب إلى المنهج السلفي الذي كان عليه أجدادنا ممن مضى في القرون الخيرية من الصحابة والتابعين وأتباعهم إيماناً واعتقاداً ، فقهاً وفهماً ، عبادة وسلوكاً ، تربية وتزكية ، شرف كبير ، تشبه بالكرام إن لم تكن منهم ، فإن التشبه بالكرام فلاح ... فلا عيب في ذلك قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : لا عيب على من أظهر مذهب السلف ، وانتسب إليه ، واعتزى إليه ،بل يجب قبول ذلك منه بالاتفاق ، فإن مذهب السلف لا يكون إلا حقا . مجموع الفتاوى [4/149].
    وقال شيخنا العلامة ربيع - حفظه الله – جوابا على هذا السؤال :هل التسمية بالسلفية يوالى ويعادى عليها ؟
    الجواب : الموالاة والمعاداة على كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم – كثير من الناس يسمون أنفسهم سلفيين وليسوا بسلفيين ، بل هم خصوم السلفية ، فالعبرة ليست بالألفاظ ، العبرة بالحقائق والمعاني .
    لفظ السلفية لفظ شريف ولفظ نظيف ،وإذا صدق المسلم في الانتماء إليه قلبا وقالبا ، باطنا وظاهرا ، واعتقد ما كان عليه السلف من عقائد وسار في طريقهم في عبادتهم ومعاملتهم وأخلاقهم ودعوتهم ، فنعم اللقب هذا، ونعم الوصف ، ولو خالف المتلبس به فيقال للمحالف : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ} (3) سورة الصف . لكن أنا أقصد أو أعرف أن كثيرا من الناس تغيظهم هذه التسمية لا من أجل اللفظ ، وإنما من أجل الجوهر والمعنى الذب ينطوي عليه هذا اللفظ ، ولكن أولئك لهم أساليب ولهم حيل للتنفير لا عن اللفظ وإنما عن حقيقته وجوهره ومعناه ، فنسأل الله أن يعافيهم من هذا البلاء .
    وذكرنا قريبا عن شيخ الإسلام ابن تيمية أنه قال لا عيب على من انتسب إلى منهج السلف وذكرنا عن جماعة من العلماء أنهم يطلقون لفظ السلف وينسبون إليه طوائف من العلماء رحم الله الموات منهم وحفظ لنا الحياء .
    والآن نأتي إلى الأصول التي يبنى عليها المنهج السلفي أو السلفية.

    الأصل الأول : أن الدين مبني على أصلين عظيمين ، الإخلاص والمتابعة ، وكل منهما مبني على ركنين ، فالإخلاص أو التوحيد مبني على ركنين، والمتابعة مبنية على ركنين .
    ونبدأ بالإخلاص أو بالتوحيد : فهو مبني على ركنين هما : النفي والإثبات لا يتحقق توحيدك بالإثبات أو لا يتحق توحيدك بالنفي فلا بد من الإثبات مع النفي ،لمّا أقول : لا إله إيش هذا ؟ نفي أو إثبات ؟ نفي . إلا الله : هذا إثبات ، أين نجد هذا ؟ موجود في قول الله سبحانه وتعالى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ } (36) سورة النحل. ففي الآية إثبات ونفي ، وفي قول الله سبحانه وتعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} (25) سورة الأنبياء فالآية فيها نفي في قوله: [لا إله ]: نفي ، وقوله : [ إلا أنا فاعبدون ] إثبات ، إذاً ففيه إثبات ونفي .
    فلا بد من توحيد العبادة وإخلاصها لله رب العالمين لا شريك له كما قال سبحانه : {قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ} (11) الزمر. وقال عز وجل : {وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً} (125) النساء :125. والآيات في هذا المعنى كثيرة.
    وحديث حذيفة ابن اليمان رضي الله عنه في هذا :" كان الناس يسألون رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني .." وهو في الصحيحين .
    ففي الحديث أيضاً النفي والإثبات ؛وهو أنك كما تتعلم التوحيد أي إثبات التوحيد ، ينبغي أن تتعلم الشرك ،أي نفي الشرك ،ولا يتحقق لك أحدهما دون الآخر، ولا يمكن أن تكون موحداً مخلصاً إلا بهما معا فكما تتعلم إثبات التوحيد ينبغي أن تتعلم نفي الشرك .كما قال الشاغر :
    عرفت الشر لا للشر إنما لتوقيه *** من لا يعرف الشر من الخير يقع فيه .
    وحديث أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: << إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى >> البخاري ومسلم .
    وكذلكم المتابعة للنبي - صلى الله عليه وسلم - مبنية على ركنين ؛ ما هما ؟ النفي والإثبات.
    إثبات تجريد الإتباع له وحده - صلى الله عليه وسلم - ونفي المتابعة لغيره. إثبات تجريد : أي توحيده في المتابعة ونفي المتابعة لغيره . وأدلة ذلك كثيرة قال تعالى : {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } (31) سورة آل عمران.
    يمكن لأحدكم أن يقول لي: طيب وفهم السلف الصالح أين ؟ كنا نقول قبل قليل فهم السلف من الصحابة، فما موقعه من هذين الركنين ؟ وأين فهم السلف الصالح من متابعته - صلى الله عليه وسلم - ؟؟
    والجواب عليه عن هذا السؤال الوجيه أن يقال : فهم السلف الصالح من متابعته صلى الله عليه وسلم ، لأن الله أمرنا أن نتبع هذا الفهم كما ذكرنا آنفا الآية { وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ } وفي قوله : { وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ } قلنا أنهم كلهم منيب إلى الله ، وأنّ اتباع غير سبيلهم مشاقة للرسول ، ومشاقته مشاقة لله تعالى ، وفي السنة قال النبي - صلى الله عليه وسلم - :<< النجوم أمنة للسماء فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد وأنا أمنة لأصحابي فإذا ذهبتُ أنا أتى أصحابي ما يوعدون، وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما توعد >> 3 والحديث في صحيح مسلم .
    إذاً فلا بد أن فهم الصحابة هو من متابعة النبي - صلى الله عليه وسلم - فهم السلف هو من متابعة النبي - صلى الله عليه وسلم – ولا بد من تجريد توحيد المتابعة للنبي - صلى الله عليه وسلم - ولا بد من نفي الإتباع لغيره فالحجة في كتاب الله ؛ وسنة رسوله لا قول لأحد مهما كان في كل زمان ومكان ، مهما علا مهما كان جاهه فإن الحجة في كتاب الله وسنة رسوله قال تعالى:{ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} (7) سورة الحشر .
    وقال عز وجل: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } (31) سورة آل عمران.
    والسلف كانوا على هذا، فالطرق كلها مسدودة إلى الله سبحانه وتعالى إلا طريق النبي - صلى الله عليه وسلم - بفهم السلف الصالح ، إذاً فالحجة في كتاب الله ؛ قال ابن عباس رضي الله عنهما : " يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء أقول لكم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتقولون قال أبو بكر وعمر " ؟!! أخرج الإمام أحمد [1/337] نحوه .مَن أبو بكر وعمر في جنب النبي - صلى الله عليه وسلم - مع أن أبا بكر وعمر كان النبي - صلى الله عليه وسلم – يقول فيهما : << اقتدوا بالذين من بعدي ؛ أبو بكر وعمر >> صحيح الجامع [1153]والصحيحة [1233].وقال فيهما أيضا :<<.. عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ >> الصحيحة [937] .
    ابن عباس يقول هذا مبالغة في الانقياد ، والتسليم لله ورسوله ، ولا يعني هذا إنكار ما كان عليه أبو بكر وعمر ، فيما اجتهدا فيه أو أحياه من سنن سيد المرسلين ، وإنما يرد على من يتقدم بين يدي الله ورسوله ، إذ أننا نعتقد يقينا أن أبا بكر وعمر ولا يتعمدا مخالفة النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيرهم من الصحابة ، ولا غيرهم من الأئمة المرضين كالأئمة الأربعة ، كما أفاده شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابة رفع الملام عن الأئمة العلام ، وهي رسالة قيمة ، أنصح بقراءتها .
    فإذا علم هذا فلا حجة لأحد إذ الحجة في كتاب الله وسنة رسوله بفهم السلف الصالح إذاً نعود فنقول : لا بد من النفي والإثبات في تحقيق المتابعة للنبي - صلى الله عليه وسلم - كما أنك تتعلم السنة ينبغي أيضاً أن تتعلم البدعة وأن تَحْذَرها حتى لا تقع فيها فكما تتعلم السنن ينبغي أن تعرف البدع ، كما تتعلم النفي ينبغي أن تتعلم الإثبات إثبات السنن ونفي ما يضادها من البدع ؛لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم :<< من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد >> أخرجه الشيخان ؛وهذا لفظ مسلم .هذا الأصل الأول بإيجاز .
    الأصل الثاني : أن مصدر التشريع في التلقي، والتعبد لله تعالى فيما ذكرناه في الأصل الأول إخلاص التوحيد والإتباع للرسول - صلى الله عليه وسلم - والدعوة إلى الدين إنما هو القرآن والسنة الثابتة الصحيحة وعدم تقديم العقل على النقل .
    وهذا الأصل يتكون من ثلاث فقرات ..
    الفقرة الأولى : أن الأصل الثاني من أصول أهل السنة والجماعة ، أن مصدر التشريع في التلقي والتعبد لله هو الوحي كتابا وسنة .قال الله تعالى : {وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ} (55) سورة الزمر .
    وقال سبحانه : {اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ} (3) سورة الأعراف . وقال تعالى لنبيه : {فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} (43) الزخرف .
    وقال تعالى : {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} (132) آل عمران .
    ومن قوله صلى الله عليه وسلم :<< تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما :كتاب الله وسنتي >> أخرجه مالك في الموطأ بلاغا [1395]والحاكم في المستدرك [1/172]، وحسنه شيخنا الألباني في السلسلة الصحيحة برقم [1761]وانظر مشكاة المصابيح [41].وقوله:<<.. فمن رغب سنتي فليس مني >> رواه البخاري [5063]ومسلم [1401].وأحمد في المسند من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه .
    فالعبادة كلها إنما تُتلقى من الوحي ، إذ الأصل فيها الحظر والمنع ، وهذا معنى قول العلماء أنها توقيفية ، أي لا تكون إلا عن توقيف من الشارع ، فأي تشريع أو عبادة لا تكون وفق الوحي المنزل فهي باطلة مردودة على صاحبها كائنا من كان في كل زمان وكان .
    والفقرة الثانية : هو أن الدعوة إلى الله يجب أن تكون قائمة على الكتاب والسنة الثابتة الصحيحة ،بفهم سلف الأمة ، فتكون بالحكمة والموعظة الحسنة ، والمجادلة بالتي هي أحسن للتي هي أقوم ، قال تعالى : {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} (125) سورة النحل. وتكون بالعلم والبصيرة في الدين ، على سبيل الرسول ومن اتبعه في ذلك كما قال تعالى : {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} (108) سورة يوسف .
    ومن السنة قوله عليه الصلاة والسلام : << يسرا ولا تعسرا وبشرا ولا تنفرا.. >> البخاري [6124] وفي رواية له :<< يسروا ولا تعسروا وسكنوا ولا تنفروا>> [6125] بالجمع ، وقوله : << فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن إله إلا الله >> أخرجاه .
    إذا لا ندعو إلى قبلية، أو طائفية، أو حزبية، أو وطنية، أو وثنية، أو وحدة الوجود أو وحدة الأديان، أو التقارب بين الشيعة والسنة ،أو تكون دعوتنا بالشدة والغلظة ، أو المداهنة والمجاملة ، إنما الدعوة إلى الله بالتي هي أحسن للتي هي أقوم ، فأهل السنة ينشرون الحق ويرحمون الخلق ،وفق ما أمر الله عز وجل ،ومنهج رسوله بالوسائل المتاحة التي لا تخالف منهج النبي وصحابته رضوان الله عليهم جميعا .
    والفقرة الثالثة : عدم تقديم العقل على النقل ، وهذه الفقرة لعلي أمد فيها النفس وأقف عندها أكثر من سابقتها قال الله سبحانه وتعالى: {بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ } (44) سورة النحل .
    الله سبحانه وتعالى أنزل لنا هذا الدين وأنزل لنا هذا الذكر ، وأنزل لنا هذا الكتاب وهذا الكتاب هو ذكر لنا فيه كل ما تعبَّدَنا به ، لم يتركنا هملاً ، ولم يخاطبنا بالألغاز، بل أنزل إلينا كتاباً بلساننا نعرف معنى ما أراد منا وخاطبنا بجميع ما كلفنا به وبيّنه لنا، ولم يترك لنا شيئاً غامضاً أو مبهماً مما تعبَّدنا به ، وقائل هذا يتهم ربه سبحانه أنه تعبدنا بما لا نفهم وكلفنا مالا نستطيعه ...
    قال الله سبحانه وتعالى : {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ } أي تبين لهم مما تعبدتهم به ، وقال سبحانه: { وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ} (89) سورة النحل . أي مما تعبدنا به ؛وقال سبحانه: { مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ } (38) سورة الأنعام . أي مما تعبدنا به، وقال سبحانه: { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} (7) سورة الحشر .
    وقال نبينا -عليه الصلاة والسلام - :<< ذروني ما تركتكم فإنما أهلك من كان قبلكم كثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم ، فمهما يكن من خير فلن ادخره عنكم >> أو كما قال. أخرجه البخاري [1417] ومسلم [1337] ،أنظر صحيح الجامع [3424]والصحيحة [848]. وقال صلى الله عليه وسلم :<< أنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على ما يعلمه خيرا لهم، وينذرهم ما يعلمه شرا لهم ...>> وهو حديث طويل أخرجه أحمد ومسلم والنسائي والبيهقي ،انظر صحيح الجامع [2399].
    نبينا دلنا على خير ما يعلمه، وبلغنا ما أُمر بتبليغه ونهانا عن شر ما يعلمه شرا لنا وأمرنا باجتنابه ، فنبينا - صلى الله عليه وسلم – ما ترك شيئا من الدين وما شرع الله سبحانه وتعالى لنا ، إلا جاء به نبينا - صلى الله عليه وسلم – وبينه غاية البيان ،وبلغه كاملا تاما غير منقوص ، فلا مجال للعقل إذا ، فإذا ثبت الأثر بطُل النظر ، وإذا جرى نهر الله بطل نهر معقل ، كما يقولون ، فما علينا إلا التسليم والانقياد.
    قال الله تعالى : {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا} (65) سورة النساء .
    لا بد من الانقياد، ظاهرا وباطنا، لا تُعمل عقلك في النص؛ لا تعمل عقلك في الدليل ، لا تقول ربما كذا.. ربما كذا.. لا تقول لم ؟ وكيف..؟ ولو أن الأمر كذا.. لكن كذا .. لا تقل أرأيت ..وإنما عليك بالتسليم والطاعة والانقياد ، والرجوع إلى الأصل إلى فهم السلف ، لأنهم أحسن من فهم هذا الوحي ؛ أحسن من فهم الكتاب والسنة والعصمة عندهم في فهمهم؛ وليست العصمة في عقلك أو في قول فلان وعلان من الناس مهما كان ، إنما العصمة في كتاب الله وسنة رسوله وفيما فهم السلف الصالح، فهم أقرب إلى العصمة فالعصمة في المنهج الذي كانوا عليه ، واجتماعهم عصمة لذلك ينبغي علينا أن نرجع إليهم لأن الأخذ بفهمهم نجاة ومرضاة لله سبحانه وتعالى؛ فلذلكم قلنا أن أصل التشريع هو الكتاب والسنة ، ولا نقدم عقل على النقل ؛ لا ينبغي لمن رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد رسولا أن يفعل ذلك ؛كما تفعله المعتزلة وأفراخهم في هذا العصر الذين يقدمون العقل على النقل ، ويردون نصوص الوحي من الكتاب والسنة ويقولون هذه النصوص لا تصلح لأنها تخالف العقل ، وهذه لا تصلح في هذا العصر ، والعقل يردها ، والنفوس تمجها ، وتستهجنها ،ويريدون إسلاماً يوافق العصر بما فيه يريدون أن يمرنوا الدين حتى ربما يصلون به إلى طريقة أهل الكنيسة الذين أصبحوا الآن يجعلون يوم الأحد يوم عبادتهم واجتماعهم في الكنيسة في التلفاز ، لا يحضرون إلا المعبد ، بل
    يصلي كل احد منهم في بيته عن طريق التلفاز التابع له ، وهؤلاء يريدون أن يمشوا وراءهم ،في كل شيء ، وصدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : << لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه . قالوا اليهود والنصارى ؟ قال فمن غير القوم >> رواه البخاري ومسلم .
    فها فنحن نتتبعهم في كل شيء ؛ وهذا الواقع يشهد على ذلك فلا بد من الرجوع إلى الكتاب والسنة وأن التشريع في التلقي والتعبد لله سبحانه وتعالى هو في كتاب الله وسنة رسوله بفهم السلف الصالح قال الله سبحانه وتعالى: {مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا} (80) سورة النساء. وقال سبحانه : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} (59) سورة النساء. وقول الله عز وجل : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ } أي طاعة الله سبحانه وتعالى وحده لا شريك له ،لا طاعة لأحد فيما خالف ما أمر الله به { وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ } وطاعة الرسول فيما أمر وما عنه نهى وزجر، وأولوا الأمر منا هم العلماء والأمراء ، والأمراء تبع للعلماء، فالأمراء يتبعون العلماء ولا يصدرون إلا عنهم ، لأن المرجع إليهم ،في إقرار الفتوى ، واستنباط الحكام في النوازل والمستجدات ، وقدمت العلماء لأن العلماء أولى بالطاعة من الأمراء فإن العلماء الربانيين يمنعهم علمهم من الظلم والجور ، وإذا اجتهدوا وأبدلوا وسعهم
    ثم أخطئوا فلم أجر واحد كما جاء في الحديث ، ولأن الأمراء تبعٌ للعلماء ، والخروج على العلماء أشد خطراً من الخروج على ولاة الأمور فإن الخروج على العلماء فيه مفسدة للدين والدنيا ، والخروج على الأمراء فيه مفسدة للدنيا والدين ، أنظر وأيهما أشد مفسدة ؟ مفسدة الدين والدنيا، أم مفسدة الدنيا تتبعها مفسدة الدين ؟ لا شك أن مفسدة الدين أشد. إذاً الخروج على العلماء مفسدة للدين وهي أعظم من مفسدة الدنيا ، أما الخروج على الأمراء وإن كان هو مفسدة للدنيا والدين معاً لكنه أخف خطراً من الخروج على العلماء لأنه يعتبر صد للناس عن الأخذ عنهم وتوقيرهم خاصة إذا أجمعوا على أمر ثم يخرج عليهم فيه، ومن هنا أنبه إلى مسألة مهمة وهي : ما يقع الآن من المظاهرات والمسيرات إلخ..
    فقد أجمع علماء العصر من المعتبرين أهل الحل والعقد منهم الشيخ الألباني والشيخ ابن باز والشيخ العثيمين والشيخ محمد آمان الجامي ، والشيخ عبد المحسن العباد، والشيخ ربيع بن هادي المدخلي ، والشيخ صالح بن فوزان الفوزان، والشيخ صالح اللحيدان ، والشيخ زيد بن هادي المدخلي ... واللجنة الدائمة ، وهيئة كبار العلماء ..والشيخ عبيد الجابري ، والشيخ محمد بن هادي المدخلي..وغيرهم من علماء العصر من أهل السنة .. لا يوجد لهم مخالف من العلماء السلفيين المعتبرين ، لقدأجمعوا على تحريم المظاهرات والمسيرات والاعتصامات ؛ والمشاركة فيها ، فالخروج عليهم خروج على طاعة الله سبحانه وتعالى ورسوله ، وهذا فيه
    مفسدة عظيمة للضروريات الخمس ، وخرق للإجماع ،وذكرنا قبل قليل أن الخروج على العلماء مفسدة للدين والدنيا لذلكم ينبغي على الإنسان أن يبتعد عن مثل هذه الفتن وأن لا يشارك فيها لا من بعيد ولا من قريب، لا بفعل ولا بقول ، ولا إشارة بل عليه السمع والطاعة المطلقة ؛ والانقياد والاستجابة الفورية لما أجمعوا عليه ، فهي تعتبر استجابة لله سبحانه ورسوله قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ} (24) سورة الأنفال.
    هذا الذي ينبغي أن نكون عليه ، فإذا اختلفنا في شيء فلمن يكون الرد ؟ للعقل ؟ لمن ؟لملك من ملوك الأرض ، للبيت الأبيض ؛والبيت الأسود في الأمم المتحدة على عداء الإسلام وأهله ، وغير ذلك ... لأنّنا نرى أن المسلمين كلما اختلفوا في شيء يهرعون إلى أولئك يطلبون الحلول ، لا ، لا ، فالحل موجود عندهم ، فإذا اختلفنا وتنازعنا ينبغي أن يكون الرد لله ورسوله ، الرد إلى الله رد إلى كتابه والرد إلى الرسول - صلى الله عليه وسلم - رد إليه في حياته ؛ وقد مات ؛ فالرد حينئذ يكون إلى سنته بعد موته .
    طيب يا إخوة اختلفنا في شيء ورددناه إلى كتاب الله ، اختلفنا في بدعة المولد لنبوي هل هو مشروع أم أبدعة ؟ اختلفنا فيها فما الحل ؟ نرد ذلك إلى كتاب الله كما قال شيخنا ابن باز رحمه الله : رددنا هذه المسألة إلى كتاب الله فلم نجد آية في كتاب الله تأمر بالاحتفال بالمولد النبوي ، أمر الله أن نرد إلى سنة الرسول - صلى الله عليه وسلم -رددنا المسألة إلى
    سنة النبي - صلى الله عليه وسلم - فلم نجد في سنة النبي- صلى الله عليه وسلم – أنه احتفل بمولده لم نجد ذلك في أي حديث ضعيف فضلاً عن حديث صحيح ، رددنا ذلك إلى الصحابة فلم نجدهم احتفلوا ، إلى التابعين فلم نجدهم احتفلوا ، إذاً هذه ليست من الدين ولم يكن عليها عمل المسلمين ، والخير كل الخير في اتباع من سلف، والشر كل الشر في اتباع من خلف ، رددنا إلى كتاب الله وسنة رسوله وفهم السلف الصالح لم نجده إذاً فكل ما خالف ذلك فهو ليس من الدين ، وهو شر محض ، فالنتيجة إذاً أن هذا غير مشروع ، فهو من البدع الأصلية التي لم نجدها لا في كتاب ولا في سنة ولا في فهم السلف الصالح وهكذا ..
    معشر الأحبة ؛ أعود فأقول : الآن هذه المظاهرات وهذه الاعتصامات تنازع الناس فيها وأجمع أحل الحل والعقد في حكمها ، وهذا الخروج على أولياء الأمور وعلى العلماء وهذه الثورات الشعبية التي تجدّر فيها الفكر الثوري الخارجي نعم لقد تجدر في الشعوب ، وهذا خطر كبير أي شعب لم يعجبهم حاكم دولتهم خرجوا عليه وثاروا وجاءت الفتن ، وهكذا كلما جاء حاكم ولم يكن في مستوى مطالب جماعة ما أو حزب إلا خرجوا عليه ، أنظروا الآن شعوب تخرج وتثور ،وتفور ، وتنادي بالديمقراطية ،بالتغيير من أجل تحسين وضعية المعيشة ، وتحصيل الوظيفة والقوت ، تخرج في مسيرات حاشدة ومظاهرات فوضوية عنيفة ، وتعتصم في الساحات نساء ورجلا ، وتحرق وتنهب وتخرب ، وتقتل كل من اعترضها ، من أجل ماذا؟
    من أجل الديمقراطية ، التي دفعتنا لنخرب عروشنا على كروشنا ، هذا مخالف لكتاب الله لا يوجد فيه هذه المظاهرات ، وهذه الاعتصامات ، وهذا الخروج وهذه المسيرات والإضرابات وهذه الثورات العنيفة التي تدمر كل شيء ، وتخرب بيوتها بأيدها وقد تضررت بها الكليات الخمس التي جاء في كتاب الله تعالى النهي عنها والنهي عن الفساد والإفساد في الأرض ..
    طيب هل في سنة النبي - صلى الله عليه وسلم – ما يأمر بذلك ؟لا يوجد بل هناك في سنة النبي - صلى الله عليه وسلم - ما يبيِّن ويحذر من هذه المنزلقات ،وقد بين العلماء أهل الاجتهاد ما جاءت به السنة من كليات منها قوله صلى الله عليه وسلم :<< لا ضرر ولا ضرار >>، وبينوا القواعد التي تنبني عليها الشريعة منها :" أن دري المفاسد مقدم على جلب المالح " وأن الشريعة جاءت بجلب المصالح والمنافع وتكثيرها ، ودرء المفاسد وتقليلها ...وأن السنة جاءت بتحريم انتهاك الدم المعصوم ، والمال ، والنفس ، وجاءت بتحريم الخروج على أولياء الأمور ، والتحذير من الفتن ، والبدع ..
    ثم رددنا إلى فهم السلف فلم نجد مثل هذه المهازل والفوضى التي وقع فيها المسلمون الذين يطالبون بالتغيير، تغيير نظام ديمقراطي بآخر مثله ، أو شر منه ، أو نظام علماني بأخر مثله أو شر منه ، ولم يلتفتوا إلى التغيير المطلوب منهم ، وهو أن الله عز وجل قال في محكم كتابه : { إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ} (11) سورة الرعد . وقال : {ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا
    عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} (53) سورة الأنفال . فنسوا ذلك ، أو تناسوه ، فغيروا ما بهم من نعم ، فأغرى الله بينهم العداوة والبغضاء كما قال سبحانه : {.. فَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ} (14) سورة المائدة . فلما وقع فيهم ذلك ، بأن غيروا نعمة الله تعالى عليهم بالظلم والعداوة ، بالهرج ، والبغضاء والحسد ، والبأس الشديد فيما بينهم سلط الله عليهم شرارهم ، قال تعالى : {وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ} (129) سورة الأنعام . فكانت هذه الحياة الضنكة التي يعيشونها ، وكل ذلك بسبب إعراضهم عن ذكر ربهم سبحانه وتقدمهم بين يدي الله ورسوله باستعمالهم لعقولهم وعواطفهم .وإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور عن الحق .
    إذاً يا جماعة أنتم مخالفون لكتاب الله مخالفون لهذا الدين مختلفون عليه لم ترضوا بحكمه وقد قلنا أن المصدر هو الرجوع إلى الكتاب والسنة في التلقي والتشريع ؛وعدم الاختيار على ما اختاره الله لنا أن نعيشه ، لأنه إذا حكم الله سبحانه وتعالى عليك أو لك ينبغي عليك أن تخضع وتسلم وترضى قال عز وجل : {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا} (65) سورة النساء . وليس هذا فحسب بل لا يجوز الاختيار على ما اختاره الله لنا أن نكون عليه جاء ذلك واضحا في قوله سبحانه وتعالى : {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا} (36) سورة الأحزاب . وقال تعالى : {إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (51) سورة النــور . السمع والطاعة ، الاستجابة الفورية التسليم ، والرضا والانقياد ، فليس لك أنت أن تختار لأنك ربما لا تعرف المصالح والمفاسد أين هي ، فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا ؛ واسمع إلى هذه المعنى أيها العبد في قول ربك سبحانه : {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ} (216) سورة البقرة .هل عرفت أين يكمن الخير والشر، ربما يقول أحد من الناس :- والله - هذا تقييد للحرية هذا فيه مضايقات للحرية كما نسمع الآن يصيحون بالحرية ، الخارجون ينادون بالحريات وكأنهم عبيد يملكهم الحكام أو هذه النظم ، مع أنهم كلهم أحرار ، فماذا ينقصكم من الحرية أنتم لستم عبيد لأحد إلا لله ؟ هذا هو واقعكم ، لا نرى عبيدا بل الكل أحرار .
    فهل تريدون أن تتخلصوا من عبوديته سبحانه، فتكونوا عبيدا للشيطان ، عبيدا لأهوائكم ، عبيدا لعلماء السوء ، الذين يزينون لكم ذلك ، هل أحد منعكم من الشهادة بالتوحيد لرب العبيد ؟ هل أحد منعكم المتابعة للرسول صلى الله عليه وسلم ، هل أحد منعكم من الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، والقدر خيره وشره ، هل أحد منعكم من الصلاة ؟ هل أحد منعكم من الزكاة ؟ هل أحد منعكم من الصيام ؟ هل أحد
    منعكم الحج ،هل أحد منعكم من التعبد لله تعالى ، هل أحد منعكم من العمل والسعي في الأرض ؟ وإقامة شرع الله في نفوسكم ..
    نعم إن كثيرا من الشباب اليوم محتاج إلى العمل؛ولكن الكثير منهم لا يحب أن يعمل مع حاجته لذلك ؛ حتى يحصل على وظيفة له فيها خبرة أو مهنة امتهنها ، لازم يحصل على العمل المناسب للوظيفة التي تخرج بها وإلا لا يعمل ، هذا خطأ ، هذا مفهوم غلط ، يا أخي اعمل أي عمل نظيف ؛ أي عمل ليس فيه قدح لمروءتك ، ولا فيه قدح لدينك ، قال صلى الله عليه وسلم فيما معناه :<< لأن يأخذ أحدكم حبله فيذهب يحتطب ثم يأتي يبيع ويأكل من يده خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه >> أو كما قال . العمل والتكسب باليد ليس فيه عيب ، ما ينبغي للمسلم أن يعيب الأعمال التي يحصلها ، فيحترف هذه الحرفة وهذه الحرفة ، وأيها وجد يعمل ، ولتعلم أن رزقك أيها العبد مضمون يا أخي ..
    أعود فأقول : يقولون الحريات ، ما هي الحريات التي تبحثون عنها ؟. حرية التنصل من الدين حرية الإباحية ، حرية التنصل من التوحيد من الاعتقاد الصحيح ؛ من التعبد لله سبحانه وتعالى ، ومع ذلك هذه الحريات كلها موجودة عندهم ، حتى حرية الفساد أنظروا إلى واقعكم ، ها هي حرية العري ، والتبرج ، والتفسخ من الأخلاق والحياء ، وحرية السفر مطلقا إلى بلاد الكفر والإباحية ، وحرية الأكل والشرب ، واللباس ، بجميع أنواع وأشكال الموضة ، وحرية الدخول والخروج والسهر والسمر ، وحرية اللعب ، وللهو ، والسينما والمسرح ، وحرية الاعتقاد في الشيوعية والديمقراطية ، والعلمانية ،وحرية الإباحية ، فماذا تريدون بعد هذا ، القوم لم يكتفوا بذلك حتى أرادوها أن تكون حياة إباحية لا حدود لها ؛ يتتبعون فيها سنن من قبلهم ، سنن الكفار خطوة بخطوة لأن النبي - صلى الله عليه وسلم – أخبر بذلك ؛ وأنه سيقع كما أخبر فقال :<< لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ، وحتى لو كان فيهم من يأتي أمه في الشارع لكان فيكم يفعله >> أخرجاه في الصحيحين ، وها هم بنو قومنا على أثر القوم ،وطريقهم ، أي أمر وأي سنة يعملونها ويسوقونها لنا ، ترى الشعوب الإسلامية تهرع إليها وتسارع إليها وتقلدهم فيها ، وانظروا يرحمكم الله إلى هذا التقليد الذي نراه في أنظمتنا ، ديموقراطية ، علمانية ، وعولمة ،تيوقراطية ، وشروقراطية ، فكلما اخترعوا نظاما سوقوه لنا ، فيجد أرضنا خصبة لزرع ما أرادوا من غزو وانظروا إلى هؤلاء شبابنا وشاباتنا وإلى هذا المسخ - والعياذ بالله – الذي هم عليه ، أصبحنا لا نكاد نفرق بين الذكر والأنثى ، وبين زيد ، وزينب ، أي موضة تطلع علينا وينبح بها أحد كلاب الكفرة إلا رأيت من يتسابق عليها ليدخلها هو الأول إلى بلده الإسلامي ويحيها بين أقاربه وأهله ، مفتخرا بذلك والأدهى والأمر من ذلك أن هذا يجري على مرمى ومسمع من الوالدين ، أنظروا إلى محلات الحلاقة النسائية ، والرجالية فأصبح الشباب يرتادون محلات الحلاقة للنساء ، والعكس صحيح، ترى واحدا منهم يحف ويقص شعر رأسه بطرق وأسماء مخترعوها ، هذا يحلق القزع وذاك يوقف شعره كأن شوك القنفد ،وآخر كأنه غابة فوق رأسه ، وقد
    حلق الجانبين وترك الوسط من الأمام والخلف تشبها بالديك الرومي ، وآخر كأن رأسه شجرة الصبار ، وهكذا قصات عجيبة ،وألوان غريبة هذا بالأصفر والأخضر والآخر الأحمر والبنفسجي ؛وألوان زاهية متنوعة ،فوق رأسه وعلى ثيابه ؛وهناك من يلبس سروالا حازقا عليه ضيقا ونازلا إلى الحقوين تحت الصرة حتى يظهر شيئا من عانته ودبره وكذلك تفعل الفتيات ، وحتى الأطفال والبنات الصغار ، وأصبحنا لا نميز بين هذا وهذا ؛ أذكر أو أنثى ، وانظروا إلى التقليد الأعمى، ترى الواحد منهم حاملا فوق ظهره صورة لفرقة موسيقية ؛وآخر اسم مغني ؛ وثالث اسم لاعب ، ورابع شعار صليب ، أو شعار ماسوني أو كلام قبيح لهم ،اتخذوه شعارا وربما المسكين لا يدري معناه ،ومنهم من يحمل فوق ظهره أو صدره صورة امرأة عارية ، أو أمورا مخلة بالحياء ، والمشكلة أنهم يأتون بذلك إلى المسجد ، والمصيبة الأخرى هذه الجوالات التي تحمل موسيقى صاخبة وفضيحة داخل المساجد من أبناء بيوت الله !! وغير ذلك الكثير والكثير ، حتى كادت تطمس الأعراف الإسلامية ..
    والمؤمن يا أخوة ينبغي أن يبتعد عن ذلك ، ولا يقلد كالببغوات ، ينبغي عليه أن يسلم لله سبحانه وتعالى ولرسوله ويسلم للوحي لأن الله سبحانه وتعالى أنزل كتاباً ليسعدنا في الدنيا وفي الآخرة إذا اتبعناه عشنا حياة طيبة سعيدة في الدنيا وفي الآخرة في الدنيا {{ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ ..} (24) سورة الأنفال . أي حياة طيبة سعيدة {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ} (172) سورة البقرة .فالطيبات أكثر من المحرمات ، والمباحات أكثر من المحظورات ، إذاً أعطانا الله سبحانه وتعالى حرية العبادة له ، وحرية التمتع بالطيبات التي أباحها لنا ، وحرية الانتفاع بما سخرنا لنا في هذا الكون ، لكن حريتنا تنتهي عند حدود الله سبحانه وتعالى: << إن الله حد حدوداً فلا تعتدوها >> و<< الحلال بيِّن والحرام بيِّن وبينهما أمور متشابهات >>فلله سبحانه وتعالى حمى :<< ألا وإن حمى الله محارمه >> وعند حدوده تبدأ حرية الآخرين ، فلا ينبغي للإنسان أن يتجاوز هذه المحارم ؛ وهذه الحدود وإذا تجاوزها فإنما يظلم نفسه ، وينبغي علينا أن نضع العقل حيث وضعه الله تعالى ، نضع العقل حيث وضعه الله ،الله أكرمنا بهذا العقل {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} (70) سورة الإسراء .
    قال القرطبي رحمه الله في تفسير هذه الآية:" إن الله كرم الإنسان بالعقل وصوره في أحسن تقويم" فهذا العقل الذي كرمك الله سبحانه وتعالى به ينبغي أن تضعه في موضعه هذا الموضع هو أن تسمع وتطيع لله رب العالمين ، وأن تنقاد لله رب العالمين لا تنقاد لهواك ولا لشيخك ولا لطريقتك ولا لحزبك ولا تقدم شيئاً من عند نفسك على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وإنما ينبغي عليك أن تعلم أن لكل عمل أو قول أو حركة في هذه الدنيا وفي هذا الدين لله سبحانه وتعالى فيه حكم ؛ وإذا استطعت أن لا تحك رأسك إلا بأثر فافعل كما قال محمد بن سيرين رحمه الله ، فأنت إن كان عندك قانون وضوابط في مؤسسة تعمل بها ، هذا القانون
    هو الذي يسيرك هو الذي ينبغي أن تنضبط به ، أنت ينبغي أن تخضع له لا تخضع لهواك فتدخل متى شئت ، وتعمل ما شئت ، فهذا لا يقبل منك ،كذلك ينبغي عليك أن تتقيد وتنضبط بشرع الله، فترجع ولا تتقدم بين يدي الله سبحانه ورسوله كما قال الله سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} (1) سورة الحجرات . أي: لا تتقدموا بين يدي الله ورسوله ، ما ينبغي أن تتقدم بقول أو فعل أو حركة حتى تعلم حكم ذلك عند الله سبحانه وتعالى فالعقل ينبغي أن تضعه في موضعه وأن لا تتجاوز به حده قال سبحانه {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} (24) سورة محمد . يخاطب العقل ، هذا موضع العقل{أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا} (82) سورة النساء . لو كانت العقول البشرية تصلح لتقنن وتشرع لما كان هناك حاجة لينزل الله كتابا ويرسل رسولا، لكن لما كان العقل البشري لا يصلح ليشرع ولا يصلح ليقنن ولا يصلح ليشرع عبادة للناس يسيرون عليها ولا يصلح أن يشرع نظاماً يسعد فيه البشرية لأن هذه الأنظمة البشرية مهما بحثوا أفراداً وجماعات وتعاونوا على ذلك لا يمكن لهم أن يأتوا بنظام صالح لكل زمان ومكان ، ليس فيه خلل يصلح ؛ ويسعد البشرية لأن سبحانه وتعالى قال : { ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا } فهذا تقرير من الله أن البشرية مهما حاولوا أن يوحدوا نظمهم فإنهم يختلفون ،ولا يمكن لهم أن يتفقوا على نظام واحد موحد يصلحهم ويكون صالحا في نفسه مصلحا لهم ولغيرهم ، فقد جاءنا الله بذلك النظام في هذا الدين ،في هذا الكتاب ؛ والتفريط فيه تفريط في السعادة الذي أرادها الله سبحانه وتعالى لنا ، فالعقل البشري هو كالشاهد ؛ وهو ليس حاكما بل محكوما عليه ، وليس قائدا بل مقودا ، والشاهد لما يدخل للمحكمة حيث يتواجد القاضي ؛ فللقاضي أن يقبل شهادته ؛ وله أن يردها، فلذلك الشاهد ليس حاكما على القاضي بل هو شاهد على حكمه فكذلكم العقل بالنسبة للوحي ؛ العقل شاهد على الوحي وليس حاكما عليه ؛ فلا يجوز تقديمه على الدين ، لا يجوز أن نقدم عقولنا وأهواءنا على حكم الله ورسوله وعلى ما استنبطه أهل الحل والعقد من العلماء المعتبرين الربانيين الذين أمر الله سبحانه وتعالى بالرد إليهم عند النازلة أو المنازعة التي تحتاج إلى استنباط ، وعند الأمر الجلل فهم الذين يستنبطونه .
    تتمة للموضوع :الحلقة الثانية
    الأصل الثالث: تقييد دعوة الكتاب بالسنة بفهم السلف الصالح : قال شيخنا الألباني رحمه الله كما في شريط أصول الدعوة السلفية : لماذا لا نكتفي بالانتساب إلى الكتاب والسنة ؟ ثم أجاب بقوله:السبب يعود إلى أمرين اثنين :
    أحدهما : متعلق بالنصوص الشرعية ..
    والثاني : بواقع الطوائف الإسلامية ..
    بالنسبة للسبب الأول :فنحن نجد في النصوص الشرعية أمرا بطاعة شيء آخر إضافة إلى الكتاب والسنة ، كما في قوله تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ } (59) سورة النساء .وفي قوله تعالى : {وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا} (115) سورة النساء . إن الله عز وجل يترفع عن العبث ولا شك ولا ريب أن ذكره طاعة أولي الأمر وإتباع سبيل المؤمنين إنما هو لحكمة وفائدة بالغة ، فهو يدل على أن هناك واجبا مهما وهو أن إتباعنا لكتاب الله سبحانه ولسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يجب أن يكون وفق ما كان عليه المسلمون الأولون ، وهم أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، وهذا ما تنادي به الدعوة السلفية .
    إذا تقييد دعوة الكتاب والسنة بفهم الصحابة ( بفهم السلف الصالح ) فلا يمكن فهم الكتاب والسنة إلا بفهم الصحابة ، لأن فهمهم هو الذي يبين المراد من النص ، والمراد من الدليل
    فقههم وعملهم به ، هو الذي يبين المراد ، هو تفسير وتجسيد للمراد من الوحي . قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه : "أي عبادة لم يتعبدها الصحابة فلا تعبَّدوها فما لم يكن يومئذ ديناً فلا يمكن أن يكون اليوم دينا ".رواه الدارمي في سننه .
    وقال عبد الله بن مسعود :" اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم". أخرجه الدارمي في سننه وقوله :" فقد كفيتم "كفينا المراد من الدليل، كفينا تفسير الوحي علما وعملاً وفهماً ، من الذي فناه؟ هم الصحابة رضوان الله عليهم والتابعون ، فإذا رجعنا إلى فهمهم ومنهجهم رجعنا إلى عصر العصمة ، عصر الفهم الصحيح للدين إلى عصر القوة والنصرة ، عصر التمكين ، عصر العز والمجد ، وكلما ابتعدنا عن ذلك كلما ضعف الدين ، وتوسعت هوّة الاختلاف والتفرق بيننا ، وتأخر النصر والتمكين ،قال تعالى : { وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} (46) سورة الأنفال. وقال عز وجل : { وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } (139) سورة آل عمران .
    وقال عز وجل :{ الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ} (41) سورة الحـج .وغيرها من الآيات ..
    إذاً فلا بد من الرجوع إلى عصر التمكين ،عصر العز والمجد في أعلى قمته وأبهى وأجمل وجوده ، عصر فهم الصحابة الكرام رضوان الله عليهم ، الذين نصروا هذا الدين ، وضحوا بالغالي والنفيس ..
    كما قال الإمام أحمد رحمه الله : أصول السنة عندنا التمسك بما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ..ولعل لقائل أن يقول : لماذا الصحابة ؟ لماذا نقول الصحابة ؟ الصحابة ؟ السلف الصالح ؟..
    والجواب أولاً : تعلمون أن الله سبحانه وتعالى اختار محمدا - صلى الله عليه وسلم - من بين البشر ؛ فهو سيد ولد آدم على الإطلاق ؛ فلا يليق أن يرسله في سفلة من الناس ، لا يليق أن يرسله في سوقة من الناس وسفهاء من الناس ، فاختار له ما يناسب مقامه من
    البشر ، هو أفضل البشر فاختار له ما يناسب مقامه من البشر ، لذلكم البشر الذين كانوا في عصره مؤمنهم وكافرهم هم أفضل البشر ، فمؤمنهم أفضل من مؤمني الأنبياء وكافرهم أفضل من كافر الأنبياء . وهذا كلام لابن القيم رحمه الله . فأبو جهل أفضل من فرعون موسى وإن كانا هما في النار، إن الله اختار أبو جهل لعصر النبي - صلى الله عليه وسلم - لأن عصر النبي - صلى الله عليه وسلم - هو أفضل العصور البشرية ، لأن فيه أفضل البشر ، وحتى يناسب ذلك مقامه ، إذاً ذلك الجيل كان أفضل البشر فكيف بمن استجابوا لله بالإيمان والتوحيد والمتابعة والانقياد ، ونصرة الدين ؟ والتضحية بكل غال ونفيس ، فلا شك أن أفضليتهم ازدادت وقدرهم علا وارتفع، جاء النص من الله تعالى: { كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ } هذا خطاب لمن ؟ للصحابة رضوان الله عليهم ، فمادام الخطاب موجه إليهم لأنهم هم الذين عايشوا التنزيل وشاهدوا الوحي ..
    وقال تعالى : { وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (104) سورة آل عمران . فكل مزية ومنقبة وفضيلة ثبتت لهذه الأمة فهي للصحابة من باب أولى ، فهم خير أمة أخرجت للناس ، وخير أمة تأمر بالمعروف وخير أمة تنهى عن المنكر ، وخير أمة في إتباع الوحي والاستجابة والانقياد له، وخير أمة في فهمه ومعرفة المراد منه ، وخير أمة في تطبيقه والتضحية من أجله ، وخير أمة في العلم تعلما وتعليما، وخير أمة في الدعوة إلى الله والجهاد في سبيله ، وخير أمة في الإنصاف والعدل فهم الوسطية ، وخير أمة في التراحم والتوادد ، وخير أمة في الأخلاق
    والآداب، فهم خير أمة في كل منقبة ومزية جاء بها الإسلام ، وهم خير في خير ،فلم تعرف البشرية جيلا مثلهم في الخيرية، هؤلاء هم الجيل الأول ، هم الصحابة الذين رضي الله عنهم وزكاهم ، فلا يحتاجون تزكية بعد تزكيته تعالى لهم، ولا يحتاجون تعديلا بعد تعديله لهم ، لهذا ولغيره مما قصرنا عن ذكره .. وربما عن إدراكه ، فقد كانوا أفضل البشر ترضى الله عنهم وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم بهم ، فوجب علينا أن نترضى عليهم ، وأن لا نذكرهم إلا بخير ، فهم فوقنا بكل اعتبار ، وهم سادتنا وأسلاف مجدنا وديننا ، فينبغي أن نأخذ بفهمهم وأن نقيد دعوى الكتاب والسنة بفهمهم وتطبيقهم ،وأريد أن أذكر هنا مثالاً حتى نفهم كيف أن الصحابة كانوا يفهمون القرآن الكريم والسنة النبوية ؟ .
    ذكر الشاطبي ،وابن القيم ، وشيخنا الألباني رحمهم الله ، أن النص العام أو الدليل العام من الكتاب والسنة إذا عمل السلف ببعض أفراده وتركوا بعض الأفراد الأخرى معطلة من كيفية أو وصف لم يعملوا بها فالعمل ببعض الأفراد المعطلة يعتبر بدعة ، لأنه غير مراد لله ، فلو كان مرادا لله ما تركوا العمل به وقد كلفوه ، وأضرب مثالا لهذا : نبينا -عليه الصلاة والسلام - فيما رواه أحمد ومسلم وغيرهما قال :<< ..ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة >> فقوله : << ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله ..>> فيه " اجتماع في بيت من بيوت الله " وفيه " يتلون كتاب الله " وفيه " ويتدارسونه " والنتيجة:"إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة" ، أنظروا هذه أفراد العام في هذا الحديث . نريد أن نعرف كيف فهم الصحابة لهذا الحديث " اجتمعوا في بيت من بيوت الله " يتلون كتاب الله " ويتدارسونه " نريد أن نعرف كيف كان الصحابة يتلون كتاب الله ؟ وعلى أي صفة أو كيفية كانت تلاوتهم ؟ هل كانوا يتلونه بصوت واحد مجتمعين ؟ أم كان الواحد منهم يقرأ والبقية تسمع ثم يقرأ الثاني ، والثالث وهكذا بالدور ؟ كل يقرأ نصيبا معلوما ، هذا هو الوارد عن الصحابة وهذا هو فهم الصحابة ، كما ذكره الطرطوشي من علماء المالكية كما في كتاب"البدع والحوادث "نبحث في السنة وفي اجتماعاتهم في بيوت الله لم نجد شيئا ثابتا عنهم أنهم كانوا يقرؤونه بصوت واحد مجتمعين إذا اجتمعوا ، لم يفعلوه بهذه الطريقة المحدثة التي نراها اليوم : يجتمعون ويقرؤون بصوت واحد ، هذا
    يمد وربما في غير موضع المد ،والآخر يقصر ما حقه المد ، وثان يرفع به صوته ، والآخر يخفض ، ويبلع بعض الحروف أو الكلمات ، وثالث ، يُعطي الحرف حقه والآخر ينقصه ، وهكذا يشوشون على من في المسجد ، فترْك الصحابة لهذا العمل ( القراءة بصوت واحد مجتمعين) مع تلاوتهم ومدارستهم له بالطريقة التي ذكرت يعتبر بدعة محدثة ، لأنه لو كان خيرا مرادا لما تركوه ، فهم أحرص الناس على الإتباع ، وأحرص الناس على الخير ،وهكذا أي دليل عام من السنة والكتاب لم نجد الصحابة عملوا بجزئية من جزئياته فالعمل بهذه الجزئية من المحدثات .
    نعم ؛العمل بهذه الجزئيات التي تركها الصحابة بدعة وضلالة ، وعليه فنصوص الوحي في كل باب على هذا ، وخاصة في باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله ، إذا كانت عامة فلا بد من النظر إلى عمل السلف ، نصوص الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله ، هذه قضية مهمة ، نصوص الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة إلى الله ، أتدرون لمَِ خصصت هذا الأمر ؟ لأن غالب المشاكل التي حصلت ، إنما حصلت فيه أما التوحيد ، أما مسائل الإيمان لا نجد الصحابة اختلفوا فيها، نعم ربما اختلفوا في بعض العبادات في فروعها وليس في أصولها ، لأنها وردت على وجوه، والاختلاف في العبادات إذا كان من اختلاف التنوع على الوجه الواردة لا يضر، ويسعنا ما وسعهم ، لكن المشكلة في اختلاف الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله ، فالدعوة إلى الله الاختلاف فيها في مسألة الوسائل
    والمناهج ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الاختلاف فيه في مسألة الجهاد والخروج على الحاكم ،وهنا المشكل الكبير الخطير الذي كان قاصمة الظهر بين المسلمين والسبب في ذلك بُعدنا عن منهج الرعيل الأول ،وإذا أردنا أن تقوم لنا قائمة ، فلنرجع إلى فهم الصحابة في مسألة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى لا نخرج عن حدود الوحي؛ وإلى فهمهم في مسألة الدعوة إلى الله أيضاً لا بد أن نسلك سبيلهم لأن كثيرا من الناس اليوم يسألون هل هذه الوسائل التي نراها تستخدم في الدعوة إلى الله توقيفية أو لا ؟
    والجواب عليه : يقال أن تلك الوسائل تعطى حكم المقاصد ، ومالا يتم الواجب إلا به فهو واجب ،ويمكن أن تكون غير توقيفية وإنما تكون من باب المصالح المرسلة ، أما المنهج فهو توقيفي ، منهج الدعوة إلى الله توقيفي عند أهل السنة والجماعة أتباع السلف فإنهم يقولون أن المنهج في الدعوة إلى الله توقيفي وليس لأحد أن يخترع منهجا في الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى ، فعلينا أن نسلك سبيلهم، فهم على خلاف الفرق الأخرى والمناهج الأخرى الذين يقولون أن كل من الوسائل والمناهج ليست توقيفية ، لأن عندهم الغاية تبر الوسيلة . .
    قال شيخ الإسلام الثاني ابن القيم الرباني ( هذا كلام للحافظ ابن القيم وهو قيِّم جدا نقوله لكم بحرفه لعلنا ننتفع به ) قال رحمه الله : وهذا موضع يغلط فيه كثير من قاصري العلم يحتجون بعموم نص على حكم ، يحتجون بعموم نص ، المشكلة التي وقعت عند كثير من الناس الذين ابتدعوا مناهج وسبل وخالفوا الكتاب والسنة بفهم السلف هو في استدلالهم بعمومات
    على أحكام ليست من الدين ، اخترعوها ، الدليل بالعموم لا ينبغي أن يُلجأ إليه إلا أولوا العلم الذين يستنبطون منه الحكم، قال : ويغفلون عن عمل صاحب الشريعة وعمل أصحابه - إذا أردنا أن نعرف هذا الدليل العام لا بد أن ننظر عمل النبي - صلى الله عليه وسلم - لهذا الدليل العام وعمل أصحابه الذي يبين مراده ،ومن تدبر هذا علم به مراد النصوص ، وفهم معانيها - وكان يدور بيني وبين المكيين كلام في الإعتمار - يعني ابن القيم كان يدور بينه وبين المكيين (أهل مكة ) كلام في الإعتمار من مكة في رمضان يعني ابن القيم يقول: أن كثرة الطوائف لأهل مكة أفضل من الاعتمار ، وهم يقولون عمرة في رمضان تعدل حجة مع النبي صلى الله عليه وسلم ، نرجع إلى عمل الصحابة فلا نجد عملهم عليه ولا عمل النبي - صلى الله عليه وسلم -قال حصل بيني وبينهم كلام كثير فأقول لهم كثرة الطواف أفضل من أنكم تعتمرون من بيوتكم ، وتكثرون طواف أفضل من أن تذهبوا إلى الحل خارج الحرم وتأتون بعمرة وهم يقولون لي : لا ؛ عمرة في رمضان تعدل حجة ، انظروا كيف استدلوا عليه ، استدلوا عليه بحديث عام ، النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : << عمرة في رمضان تعدل حجة معي>> رواه البخاري [1762-1863]ومسلم .
    هو يقول لهم: لا ، أنتم ما عليكم هذه العمرة ، وكثرة الطواف عندكم أفضل من العمرة قالوا له: لا ، بل العمرة أفضل . قال لهم عمل النبي - صلى الله عليه وسلم - ليس على هذا لم يعتمر النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو في مكة ،ولا خرج إلى التنعيم ولا لشيء من ذلك
    فقالوا له : طيب عائشة لما رجعت من الحج قالت للنبي - صلى الله عليه وسلم - :" أيرجع الناس بحجة وعمرة وأرجع أنا بحجة واحدة ؟ " قال لهم: هذا خاص بعائشة لأنها عندها علة وهي أنها كانت حائض، ولذلك شيخنا الألباني في كتابه السلسلة الصحيحة يسمي هذه العمرة عمرة الحائض ، قال : فمن كان من الرجال يحيض فليعتمر من التنعيم ، أما من لم يكن يحيض فلا عمرة عليه من التنعيم لأن عمل النبي - صلى الله عليه وسلم – والصحابة لم يكن كذلك ، هذا هو الفهم الصحيح لأنه لم يتكرر ذلك من الصحابة والتابعين وحتى عائشة لم يتكرر منها ذلك.
    هكذا فهْم الأدلة التي ينبغي أن نعمل بها ، نرجع إلى فهم النبي - صلى الله عليه وسلم - وفهم الصحابة رضوان الله عليهم لنعلم هل عملوا بذلك أو لم يعملوا به ؟ لماذا هذا ؟ لأننا إذا لم نرجع إلى فهم النبي - صلى الله عليه وسلم - والصحابة ستشكل علينا آيات كثيرة يا جماعة ، ستشكل علينا آيات كثيرة وأحاديث كثيرة لأن ألسنتنا دخلتها العجمة ، ولأن الصحابة هم الذين فهموا الآيات والأحاديث وعلموا المراد منها فهم أهل فصاحة وبيان والقرآن نزل بلغتهم ...والنبي بين أظهرهم ،وهم الذين رضي الله منهم وعنهم ..
    ولأن القرآن الكريم يوصَف بأنه محكم ، ويوصف بأنه متشابه فالقرآن الكريم موصوف بأنه محكم كله : { كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ }1 : هود.
    إذاً كتاب محكم كله ، متقن ، واضح، بيِّن ، ووُصِف بأنه متشابه قال تعالى: {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ .. } (23) سورة الزمر.
    وقال سبحانه أيضا: { ..وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً } (25) سورة البقرة فالقرآن يوصف بأنه متشابه كله؛ ومحكم كله ، وهذا الإحكام العام والتشابه العام بمعنى أنه ما أبهم في مكان فُسِّر في مكان ،وهذا لا إشكال فيه فالمحكم والمتشابه العام لا إشكال فيه .
    وأيضاً أن القرآن منه محكم ومنه متشابه؛ وهذا الإحكام الثاني هو الأحكام الخاص والتشابه هو التشابه الخاص ، وهذا وهو الذي فيه الإشكال، هذا الذي وقع فيه كثير من الناس مع أن الصحابة بينوا لنا ذلك الإشكال كما بينه لهم رسول الله قال الله تعالى: {هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ} (7) سورة آل عمران .
    هنا المحكم والمتشابه ، المحكم هو الواضح البيِّن الذي لا إشكال فيه ، والمتشابه هو الذي لا يظهر المعنى منه ، أو لا يظهر حقيقة المعنى منه ،وهذا إلى الله تعالى ؛ هذا إذا قصدنا بالمتشابه أنه الحقيقة والكُنْه ،وهذا المراد من قول ابن عباس رضي الله عنهما :" أنا بعض القرآن الكريم مما استأثر الله تعالى بعلمه" .
    فهذا خاص بالله سبحانه وتعالى ويكون الوقف حينئذ على قوله تعالى: { وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ} وإذا قصدنا بأن المعنى هو المبهم الغامض الذي يحتاج إلى بيان وتوضيح فيكون ولا يعلم المراد منه إلا الله والراسخون في العلم كابن عباس، وفي هذه الحالة لا يوجد وقف إنما هنا عطف بمعنى أن الراسخين يعلمونه ( يعلمون المعنى المراد ) أما الكيفية والكنه فلا يعلمه إلا الله، على القولين جميعا ، والقرآن الذي استأثر الله بعلمه هو في الغيبيات (الأسماء والصفات ) والغيبيات مما في اليوم الآخر ، حقيقة ذلك وكنهه لا يعلمه إلا الله؛ والحروف المقطعة في أوائل السور ، هذا أيضا من المتشابه الذي لا يعلمه إلا الله ؛وعليه جماعة من الصحابة أما غيره ، فليس بمتشابه مع أنه يقال أن الأسماء والصفات وما في الغيبيات وما في الحروف المقطعات من المعاني فهو معلوم ، فمعانيها معلومة ، فما هو المتشابه فيها إذا ؟ المتشابه فيها الحقيقة والكُنه والكيفية – افهموا هذا جيدا بارك الله فيكم - المتشابه فيها حقيقة الكفيفة والكنه ؛كنهها وكيفيتها لا يعلمه إلا الله ، أما المعنى الظاهر فهو معلوم كما قال الإمام مالك رحمه الله :" الاستواء معلوم ( الاستواء معناه معلوم ) والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة " فالصفات معناها معلوم كلها والكلام في الصفات فرع عن الكلام في الذات وما نقوله في بعض الصفات؛ نقوله في جميع الصفات على غرار قوله تعالى: { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} (11) سورة الشورى.
    فكنه الصفات وكيفيتها لا يعلمه إلا الله ، أما معناها فمعلوم عند السلف في منهج السلف معلوم ، وكذلكم ما في الجنة والنار ؛ وما في اليوم الآخر ؛ وما في الحروف المقطعة معناها معلوم لكن كنهها وكيفيتها لا يعلمه إلا الله ، هذا هو المتشابه لكن من يعطينا المعنى المعلوم الذي نقوله ، معنى الصفات ، ومعنى ما في الآخرة مما في الجنة والنار، ومعنى ما في الحروف المقطعة ، هذا المعنى من الذي بيّنه لنا ؟ هم الذين نزل القرآن بلغتهم ، القرآن نزل بلغة مَن ؟ بلغة الصحابة رضوان الله عليهم ، الصحابة فهموا المعاني أم لم يفهموها ؟ فهموا معاني القرآن الكريم لأن الله ما خاطبهم بالألغاز ، بل خاطبهم بكلام عربي واضح فصيح يفهمونه ويفهمون
    المعنى منه ،ولذلك لم يكن الصحابة يسألون عن كيفية الصفات وكنهها ولا يسألون عن كيفية ما في الآخرة إنما كانوا يؤمنون بها ويعلمون معناها على ما نزل في خطابهم ولغتهم فيؤمنون بذلك ولا يبحثون عما وراء ذلك ، وقد بينوا لنا المعنى الذي فهموه وإذا أُشكل عليهم شيء راجعوا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فبينه لهم ، وهم بينوه لغيرهم كما تحملوه.

    الأصل الرابع: عدم التفريق بين الكتاب والسنة وفهم السلف الصالح .لا نفرق بين الكتاب والسنة في حجية التشريع، بل نؤمن أن السنة تشريع كالقرآن يجب الأخذ به، فقد ظهرت طائفة يأخذون بالقرآن فقط ، يزعمون أنه لا حاجة لهم في السنة؛ وأن السنة قد حرفت وأدخل فيها ما ليس منها، وفيها كثير من الضعيف ، والموضوع ، والصحيح منها أغلبه ظني الثبوت لذلك هم استغنوا بالقرآن عن السنة وتسموا بالقرآنيين،ولا شك أنهم ضالون مخالفون للقرآن ،لم يأخذوا بالقرآن ؛ لأن القرآن يأمر بإتباع السنة ،قال تعالى : { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} (7) سورة الحشر .
    فهم لم يأخذوا بالقرآن فالله-عز وجل- يقول عن نبيه صلى الله عليه وسلم : {.. وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ} (2) سورة الجمعة .
    وقد جاء مثل هذه الآية في سورة البقرة [129] وسورة آل عمران [164]. فالكتاب هو : هو القرآن ، والحكمة هي: السنة ، وكذلك جاء في سورة الأحزاب {..وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا} (34) سورة الأحزاب.
    وقال تعالى : {مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا} (80) سورة النساء .والآيات في هذا كثيرة .
    ومن السنة قوله صلى الله عليه وسلم :<< ومن رغب عن سنتي فليس مني >> أخرجه الشيخان .
    ومنها قوله:<< ..وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري.. >> علقه البخاري في كتاب الجهاد والسير باب [87] ما قيل في الرماح ،عن ابن عمر ، وأخرجه احمد موصولا بطوله ، كما أوصله الحافظ بن حجر في تغليق التعليق ..
    وقوله صلى الله عليه وسلم :<< ..فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة >>أخرجه أحمد [4/126-127] وأبو داود[4607]والترمذي [2678]وهو في الصحيحة لشيخنا الألباني [937].
    وفي صحيح البخاري رحمه الله عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال[6853]: << يا معشر القراء استقيموا فقد سبقتم سبقا بعيدا ، فإن أخذتم يمينا وشمالا لقد ضللتم ضلالا بعيدا >>.
    هذا من جهة ، ومن جهة أخرى لا نفرق بين الكتاب والسنة في الحجية والاستدلال خلافا لمن يجعلون القرآن في مرتبة، والسنة في مرتبة أخرى دونه ، وهذا خطأ ، السنة والقرآن في مرتبة واحدة فلا نفرق بينهما لأن السنة وحي {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى} (4) سورة النجم .فالسنة وحي كالقرآن الكريم تماماً ، فلا فرق بينهما في الحجية قل كل من عند الله فما لهؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا .
    قال: - صلى الله عليه وسلم -:<< لا ألفين أحدا منكم متكئا على أريكته يأتيه الأمر من أمري يقول : لا ندري ما هذا ، بيننا وبينكم القرآن ، ألا وإني أوتيت الكتاب ومثله معه >> <<ألا وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض>> وفي رواية :<< ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول :عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه ، وما وجدتم فيه من حرام فحرموه ، وإن ما حرم رسول الله مثل ما حرم الله .. أخرجه أحمد [4/139] وأبو داود والترمذي وهو في صحيح أبي داود برقم [1294].إذاً فالسنة مثل القرآن : وقال حسان ابن عطية :" السنة وحي يوحى إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - كما يوحى إليه القرآن ".
    وقال الله تعالى لزوجات النبي - صلى الله عليه وسلم - :{..وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا}فالآيات هي القرآن، والحكمة هي السنة ،والعطف هنا يقتضي المغايرة ضرورة .
    وأمر الله تعالى بطاعته والأخذ عنه وحذر من مخالفته قال تعالى : {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ} (92) سورة المائدة .
    وقال سبحانه وتعالى {.. فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (63) سورة النــور .
    فالسنة من الوحي الذي أوحاه الله سبحانه وتعالى فلا نفرق بين الكتاب والسنة كما لا نفرق بين السنة ، وفهم السلف الصالح لأن الكتاب والسنة هما في مرتبة واحدة وفهم السلف الصالح هو الضابط والمنهج العملي للكتاب والسنة وبيان المراد منهما، فلذلكم علينا أن لا نفرق بينهما فنقول : الكتاب في المرتبة الأولى ، والسنة في المرتبة الثانية ، فهذا لا يصلح إلا من حيث الاصطلاح ، أما الحجية والاستدلال فلا يصلح .
    أما حديث معاذ الذي يستدل به مَن يفرق بين الكتاب والسنة في الحجية لما أرسله النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى اليمن قال فقال:<< بما تحكم ؟>> قال بكتاب الله قال :<< فإن لم تجد ؟>> قال : فبسنة النبي - صلى الله عليه وسلم - .
    قال :<< فإن لم تجد ؟>> قال : أجتهد رأيي ولا آلو>> أي لا أقصِّر .
    هذا الحديث من حيث الإسناد لا يصح ، فيه ثلاث علل في سنده ، والعلة الرابعة في متنه ذكر هذا شيخنا الألباني رحمه الله في إرواء الغليل وأفرد له بحثاً ماتعاً فارجعوا إليه ، فهذا الحديث ضعيف فيه أربعة علل ذكر ابن حزم- رحمه الله - ثلاث منها ، وذكر شيخنا الألباني علة أخرى وهي النكارة التي في متنه من حيث التفريق بين الكتاب والسنة ، وفيه قال له صلى الله عليه وسلم :<< بما تحكم ؟ قال : بكتاب الله . قال : فإن لم تجد فقال : فبسنة النبي - صلى الله عليه وسلم - >> إذا جاء واحد يسأل عالما من العلماء عنده حديثا حجة في المسألة لا يحكم بهذا الحديث حتى يبحث في القرآن كله ثم بعد ذلك إن لم يجد ينتقل إلى السنة فإن لم يجد ينتقل إلى الإجماع ، ثم القياس ، هذا لا يقوله عاقل لأن السنة وحي مثل القرآن ، فإذا جاءك آخر يستفتي وعند المفتي سنة ثابتة صحيحة، عليه أن يحتج بها على المسألة المسئول عنها، يقول له السنة في المسألة كذا.. لأن الله سبحانه وتعالى يقول وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} (7) سورة الحشر.
    والنبي - صلى الله عليه وسلم - قال :<< إذا أمرتكم بأمر فاتوا منه ما استطعتم >>رواه البخاري .
    وقوله :<< ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه ..>> وقال << إنّ ما حرَّم رسول الله مثل ما حرّم الله >> فتحريم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأمر أو حِلُّه له هو مثل
    حريم الله أو حِله تماماً فلا فرق بينهما لأنه كله من عند الله سبحانه وتعالى ، نعم كله من عند الله ، والله سبحانه قال: { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} (9) سورة الحجر.
    فالله سبحانه وتعالى تولى حفظ هذا الدين بحفظ هذا الذكر، والسنة من الذكر الذي أنزله الله له ليبين للناس ما نزل إليهم من ربهم ، نعم تولى الله سبحانه حفظه ولذلكم لما وضع نوح ابن أبي مريم أو غيره -الشك مني - على النبي - صلى الله عليه وسلم - نحو أربعة آلاف حديث ثم أُخِذ (أخذوه للقتل ) ذهب وهو يضحك، فلما قيل له: إن لها ابن المبارك يُصَفِّيها ولا يترك منها حديثا ، بكى ، قيل له : لما تبكي ؟ فقد قلتَ قبل قليل أنك قد أديت مهمتك ؛وذهبت إلى القتل وأنت تضحك ، والآن لمّا قيل لك لها ابن المبارك بكيت ،فلماذا بكيت ؟ قال : لأني أعلم أنه لا يترك حديثاً واحداً إلا بيّنه وطرحه ، فالله سبحانه وتعالى سخّر رجالا لهذا الدين حفظوا لنا هذا الدين ، حفظوا لنا السنة التي هي من الذكر ، الذي تولى الله حفظه ، ولذلكم يقولون أن الإسناد من الدين ولولا الإسناد لقال من شاء ما شاء في الدين ؛ فديننا يقوم على الإسناد وهو مما اختصت به هذه الأمة خلافاً لليهود والنصارى وخلافاً للشيعة الروافض في هذه الأمة إنهم لا إسناد لهم ؛ ودينهم يقوم على الكذب والتقية ، أما أهل السنة والجماعة فدينهم يقوم على الإسناد ، سموا لنا رجالكم ، لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء في الدين .فنحن لا نفرق بين الكتاب والسنة ؛ وعلينا أن نعتصم بالكتاب والسنة بفهم السلف الصالح فأهل السنة
    والجماعة يتمسكون بالكتاب والسنة ولا يفرقون بينهما لا بعقل ولا بذوق ولا بعاطفة ولا بطريقة ولا بحزبية ولا بتشريعات باطلة ، ولا بشيء من ذلك إنما يسلمون ويتبعون .
    الأصل الخامس : عدم الاستقلال في فهم القرآن بالقرآن عن السنة وعدم الاستقلال في فهم القرآن والسنة عن فهم السلف وهذه مهمة أيضاً .عدم الاستقلال في فهم القرآن بالقرآن عن السنة يعني ذلك أن يأتي أحد من الناس يقول أنا أفهم القرآن بالقرآن ، ولا آخذ بالسنة كما هو واقع ، نعم فخير ما فُسِّر القرآن بالقرآن لكن لا يمكن أن نستقل في فهم القرآن بالقرآن عن السنة جملة وتفصيلا ، لا يمكن أن نستغني عن السنة في فهم القرآن ، ولا يمكن أن نستغني في فهم القرآن والسنة عن فهم السلف .
    أولاً : النبي - صلى الله عليه وسلم - هو الذي فهّمنا القرآن وبيّنه بقوله وعمله قال الله له : {.. وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ } (44) سورة النحل. فقد بين وبلغ ، ولم يترك شيئا تعبدنا الله به .
    قال تعالى : {وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ} (43) سورة البقرة . فهو الذي أقام الصلاة وبينها ،وقال صلى الله عليه وسلم : << صلوا كما رأيتموني أصلي >> أخرجه البخاري [605] ، وقال تعالى : {وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً } (97) سورة آل عمران . فقد حج وقال : << خذوا عني مناسككم>> ، وقال : << من رغب عن سنتي فليس مني >> .
    فمَن بيّن لنا الصلاة وعدد ركعاتها والزكاة وأنصبتها، والصيام وضوابطه، والحج ومواقته ، مَنْ بيّنها ؟ من بين العقود في المعاملات والأنكحة مَن بينها ؟طبعا السنّة هي التي بينت ذلك كله هل تجدون الظهر في القرآن أربع ركعات؟هل تجدون أن المغرب ثلاث ركعات في القرآن الكريم ؟ هاتوا ذلك ؛ وأين ذلك من آيات الذكر الحكيم ، لا يوجد .
    هل تجدون أنصبة الزكاة في القرآن الكريم ؟ لا توجد .. إذاً السنة بيّنت القرآن لأن السنة شارحة للقرآن الكريم ،مبينة له تدل عليه ؛وتوضح وتفسر مجمله ومبهمه ، ومقاصده ، فلا يمكن أن نستغني في فهمنا للقرآن عن السنة ؛ ولا يمكن أن نستغني في فهمنا للقرآن والسنة عن فهم الصحابة ، فهم الذين فهموا القرآن وإذا أشكِل عليهم شيء رجعوا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فبيّن لهم ،وقد حدث ذلك فقد أُشكل عليهم قول الله سبحانه وتعالى: { الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ} (82) سورة الأنعام .
    جاؤوا للنبي - صلى الله عليه وسلم - وقالوا : لقد شقّ علينا آية نزلت عليك .قال : وما ذاك ؟ قالوا : قول الله تعالى : { الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ } قالوا : وأينا لم يظلم نفسه ؟ قال : ليس ذاك الذي تذهبون إليه ألم تقرؤوا قول العبد الصالح: {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} (13) سورة لقمان . فبيّن لهم أن المقصود بالشرك في قول الله تعالى: { الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ } أن الظلم هو الشرك وليس المقصود به أي ظلم ..والحديث في الصحيحين .
    وكذلكم أشكل عليهم قوله تعالى : { لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (284) سورة البقرة .
    فقد شقّت عليهم هذه الآية فجاءوه يستفسرون عن ذلك ، فقال لهم :<< أتريدون أن تقولوا كما قالت يهود سمعنا وعصينا ، ولكن قولوا سمعنا وأطعنا .. >> فلما قالوها وأذعنت بها قلوبهم، نسخها الله بما بعدها من الآيات..>>رواه مسلم في الصحيح.
    وهكذا كلما أشكل عليهم شيء من القرآن أو السنة رجعوا إليه فبين لهم غاية البيان وهم بينوه لمن بعدهم ؛ وهكذا حتى وصل إلينا وكأنه الآن نزل غضا طريا ..
    يتبع إن شاء الله


    هذه ملفات رفعتها على موقع نور اليقين
    حمل من هنا


    http://www.up.noor-alyaqeen.com/ucp.php?go=fileuser



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    271

    افتراضي رد: لقاء الشيخ أبو بكر يوسف لعويسي مع الاخوة بمدينة سور الغِزلان بعنوان قواعد وأصول في منهج السلف الصالح

    بارك الله فيكم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,738

    افتراضي رد: لقاء الشيخ أبو بكر يوسف لعويسي مع الاخوة بمدينة سور الغِزلان بعنوان قواعد وأصول في منهج السلف الصالح

    للرفع

    هذه ملفات رفعتها على موقع نور اليقين
    حمل من هنا


    http://www.up.noor-alyaqeen.com/ucp.php?go=fileuser



  4. #4

    افتراضي رد: لقاء الشيخ أبو بكر يوسف لعويسي مع الاخوة بمدينة سور الغِزلان بعنوان قواعد وأصول في منهج السلف الصالح

    جزاك الله خيراً

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,738

    افتراضي رد: لقاء الشيخ أبو بكر يوسف لعويسي مع الاخوة بمدينة سور الغِزلان بعنوان قواعد وأصول في منهج السلف الصالح

    للفائدة

    هذه ملفات رفعتها على موقع نور اليقين
    حمل من هنا


    http://www.up.noor-alyaqeen.com/ucp.php?go=fileuser




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كلمة توجيهية بعنوان قواعد التعامل مع الناس/ لفضيلة الشيخ أبو بكر يوسف لعويسي حفظه الله مع الاخوة بدار الحديث بمدينة طانطان بالمملكة المغربية
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى المكتبة السمعية والدروس والمحاضرات للشيخ أبو بكر يوسف لعويسي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 27-Oct-2014, 04:15 PM
  2. دروس في منهج السلف الصالح للشيخ أبو بكر يوسف لعويسي حفظه الله في غرفة سبيل سلفنا الصالح
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى المكتبة السمعية والدروس والمحاضرات للشيخ أبو بكر يوسف لعويسي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 14-May-2014, 06:15 AM
  3. لقاء الاخوة من مدينةالداخلة مع الشيخ ابي بكر يوسف لعويسي عبر السكايب
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى المكتبة السمعية والدروس والمحاضرات للشيخ أبو بكر يوسف لعويسي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-Sep-2013, 12:34 PM
  4. محاضرة بعنوان( الاخوة )الشيخ ابو بكر يوسف لعويسي حفظه الله
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى المكتبة السمعية والدروس والمحاضرات للشيخ أبو بكر يوسف لعويسي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-Dec-2012, 11:50 PM
  5. [إعلان] إعلان عن لقاء الاخوة مركاش مع الشيخ يوسف لعويسي في شرح كتاب التوحيد كل يوم أحد بعد صلاة العشاء بتوقيت المغرب .
    بواسطة أبو عبد المصور مصطفى الجزائري في المنتدى مكتبة الأمين العلمية الــشـاملة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-Sep-2012, 12:37 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •