بيان المشايخ بسبب حصار دماج

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ونشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

فقد قال الله في كتابه الكريم: {قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ} وقال تعالى: {وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ} وقال تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ} وقال تعالى مخبرا عن رسله: {وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ} وقال تعالى: {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} وقال تعالى: {وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} وقال تعالى: {وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا} وقال تعالى: {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ} فهذه الآيات وما في معناها وَعَد الله – ووعْده الحق – أن الأرض يورثها من يشاء من عباده الصالحين وأمرهم بالصبر والاستعانة والتوكل عليه والثقة به والتمسك بكتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فلما فهم السلف الصالح رضوان الله عليهم كتاب الله وسنة رسوله على مراده سبحانه، وعملوا بذلك، ودعوا إلى ذلك، وتعاملوا بذلك، تحقق لهم ما وعدهم الله به من النصر والتمكين في الأرض والعزة والرفعة، وعاشوا قرونا على ذلك، ثم دبت في أوساطهم الأهواء والفتن حتى صارت عند من أشربتها قلوبهم ديناً، يعادون من أجلها ويوالون من أجلها، ولو أدى ذلك إلى قتل النفس المحرمة، وسفك الدماء المعصومة، واغتصاب الأموال المحرمة، فأدى هذا الأمر إلى تمزيق كثير من المسلمين وتنكبهم عن الصراط المستقيم، وتغيير التوحيد بالشرك، والحق بالباطل، والسنة بالبدعة، والأخوة الإيمانية بالبغض والعداوة الشيطانية.

ومن ذلك الحين حصل للمسلمين الضعف والخوَر والهزائم تلو الهزائم، فتمكن أعداء الإسلام من كثير من أمور المسلمين، فما هو حاصل في هذه الأيام من نفوذ الأعداء في بعض المسلمين وتسليط بعضهم على بعض لخير شاهد ودليل واضح على ذلك.

ولقد أصيب أهل اليمن بكثير مما سبق ذكره على يد من يدَّعون أنهم من آل بيت النبوة، وتميزوا عن غيرهم إلى جانب ما سبق ذكره بالسب والشتم واللعن والتكفير لكثير من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهاهم الآن يحدثون أفعالا إجرامية كثيرة، ومنها محاصرتهم أرض دماج بما فيها دار الحديث وساكنيها من الغذاء والقوت الضروري والأدوية وإسعاف المرضى. ومعلوم أن الإسلام حرم حبس الطعام والشراب عن الحيوان، وأوجب على من فعل ذلك النار ففي الحديث المتواتر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((دخلت النار امرأة في هرة حبستها حتى ماتت فلا هي أطعمتها وسقتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض)) فما بالك بمن يحبس الطعام عن الآدميين؟ فكيف بحبسه عن المسلمين بما فيهم الأطفال؟ ولم نجد لهم سلفا في هذا الإجرام إلا المشركين الذين حاصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه في شعب أبي طالب، وقد رق بعض المشركين فقام بتمزيق الصحيفة، فهل في هؤلاء من يرحم، ولو رحمة المشركين؟ اللهم رحمتك نرجو فلا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين، وأصلح لنا شأننا كله لا إله إلا أنت.

والحمد لله فقد خيَّب الله المشركين وفرَّج عن رسوله ومن معه من أصحابه، وألحق بالمشركين الخزي والذل والعذاب في الدنيا، ولعذاب الآخرة أشد وأبقى، فلا يأمن هؤلاء أن يحل بهم ما حل بأولئك قال تعالى: {إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ} وقال تعالى: {أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ} وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ((إن الله ليُملِي للظالم حتى إذا أخذه لم يُفلِته)).

ونبشر إخواننا المعتَدَى عليهم والمحظور عليهم أقواتهم وبقية حاجاتهم الضرورية بقول الله تعالى: {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا} وبقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((إن النصر مع الصبر وإن الفرج مع الكرب)) زادكم الله توكلا عليه، وثقة به، ورجاء فيه. وكما هو معلوم أن المسلمين يتراحمون فيما بينهم ويتناصرون، وإن أهل السنة أرحم الخلق بالخلق، فلتكن رحمتهم بإخوانهم في دماج أكثر وأكثر، كلٌ بحسب ما يقدر عليه وبحسب ما يحسنه، وببذل ما يقدر عليه في إزاحة ما نزل بهم، وتفريج كرباتهم بعد الله سبحانه وتعالى.

ونوصي أنفسنا وجميع إخواننا في الله بتقوى الله عز وجل في السر والعلن، وفي السراء والضراء، فإن الله يقول في محكم كتابه: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} ويقول سبحانه: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا}. فنسأل الله أن يرزقنا الإخلاص له في القول والعمل، وأن يجنبنا المخالفات والزلل، وأن يدفع عنكم وعنا وجميع المسلمين كل سوء ومكروه، وأن يرد المسلمين إليه ردا جميلا، وأن يجمع كلمتهم على الحق والهدى، إنه على كل شيء قدير، ولا حول ولا قوة إلا بالله، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


محمد بن عبد الله الإمـام ------------ عبد العزيز بن يحيى البرعي
محمد بن صالح الصوملي ----------- عبد الله بن عثمان الذماري

بتاريخ: 20/12/1432هـ
http://www.olamayeme...ar.aspx?ID=1813