كيف نسب عدم القبض في الصلاة للامام مالك-الشيخ الشتري
كيف نسب عدم القبض في الصلاة للإمام مالك ؟
جواب الشيخ سعد بن ناصر الشتري
- حفظه الله -


التفريغ :
وهذا القول يخالف مانص عليه الإمام مالك في الموطأ ، فإن الإمام مالكاً نصَّ على ٱستحباب وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى في كتاب الموطَّأ وذكر ٱبن عبد البر في كتاب ( التَّمهيد )وهو من كبار فقهاء المالكية أن هذا هو المأثور في كلام الإمام مالك .
وهو الذي نقله أصحابه عنه ورد قول من يقول بعدم القبض ، من أين أتى القول بعدم مشروعيَّة القول بعدم القبض وكيف نُسب للإمام مالك من المعلوم أنَّ الإمام مالكاً رحمه الله ؛أفتى بأنَّ أيمان المكره غيرُ لازمة ... كانوا سابقا إذا أتواْ عند البيعة إذا جاءواْ يبايعون أخذواْ عليهم الأيمان المغلَّظة بأن زوجاته طوالق وبأن مماليكه أحرار وبأنَّ ماله وقف .
وبأنَّ ... وبأنَّ ... فكانواْ يكرهونهم على ذلك ؛ فكان الإمام مالك رحمه الله يفتي أنَّ يمين المُكره غير منعقده ، ولا يلزم المُكره ما حلف عليه . فخشي الولاة في ذاك العصر أن يكون هذا سبباً لنقص البيعة ؛ فأمرواْ بجلده أمَام النَّاس حتَّى ٱنخلعت كتفه فكان رحمه الله لا يتمكن من قبض اليدين بسبب ذلك فظنَّ بعض أصحابه أنَّه يرى عدم مشروعيَّة القبض ونسبه مذهباً له . اهـ
كتبه /أبو شعبة المغربي جزاه الله خيرا
نقله/أبوصهيب الليبي


حمل من هنا مباشر
من من البيضاء العلمية