سئل فضيلة الشيخ الامام \\ صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنه الدائمه للافتاء.


السائل : هل يلزمنا ذكر محاسن من نحذر منهم ؟

الشيخ\\ اذا ذكرت محاسنهم فمعناه انك دعوت لهم,لا..لاتذكر محاسنهم*1*,اذكر الخطأ الذي هم عليه فقط*2*,لانه ماهو موكول لك ان تزكي وضعهم , انت موكول بيان الخطأ الذي عندهم من اجل ان يتوبوا منه ومن اجل ان يحذره غيرهم.
00000000000000000000000
1-في ذكر محاسن المبتدع تغرير بالناس وان ذكرت مساوئه لانهم لن ينظروا الى المساوئ مادمت انك اثنيت عليه خيرا ولم يكن من منهج السلف الثناء على اهل البدع في النقد
فهذا حال الامام احمد بن حنبل -رحمه الله- لم يثن على حسين الكرابيسي عندما بين حاله وقال عنه: مبتدع بل وحذر منه ومن مجالسته.
وهذا ابو زرعه-رحمه الله- سئل عن الحارث المحاسبي وكتبه فقال للسائل: (اياك وهذه الكتب ,هذه كتب بدع وضلالات عليك بالاثر)
ولايخفى عليك-اخى القارئ- ان الكرابيسي والمحاسبي من بحور العلم, ولهم ردود على اهل البدع ولكن الاول سقط في اللفظ في القران, والاخر سقط في شيء من الكلام ورد على اهل الكلام بالكلام ولم يرد بالسنه.....
هذه اهم نقطة انكرها عليه الامام احمد راجع التهذيب(2\117)وتاريخ بغداد(8\215-216)والسير للذهبي(13\110)و(12\79).
2-هذه كتب شيخ الاسلام ابن تيميه اكبر برهان مليئه بالردود والنقد فقد رد على اهل المنطق والكلام ورد على الجهميه والمعتزله والاشاعره ولم نجده ذكر شيئا من محاسنهم وانتقد اشخاصا بعينهم كرده على الاخنائي والبكري وغيرهم ولم يثن عليهم ولايشك احد ان هؤلاء لايخلون من المحاسن ولكن لايلزم ذكر المحاسن في النقد.فتأمل

وقال رافع بن أشرس-رحمه الله-:(من عقوبة الفاسق المبتدع ان لاتذكر محاسنه)شرح علل الترمذي(1\353)
المصدر\\الاجوبه المفيده عن اسئلة المناهج الجديده